من فضلكم من عنده هذه مقالة بالجدل - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > منتدى تحضير شهادة البكالوريا 2019 > منتدى تحضير شهادة البكالوريا 2019 - لشعب آداب و فلسفة، و اللغات الأجنبية > قسم الفلسفة

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

من فضلكم من عنده هذه مقالة بالجدل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-05-01, 11:48   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
" اكرام "
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية " اكرام "
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي من فضلكم من عنده هذه مقالة بالجدل

من فضلكم اريد هذه مقالة
هل اللاشعور نظرية علمية قائمة بذاتها ام انها مجرد افتراض فلسفي







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2015-05-01, 12:41   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أم سلوى
عضو متألق
 
إحصائية العضو










افتراضي

هل هي المتوقعة في الباك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-01, 12:47   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
" اكرام "
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية " اكرام "
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

نعم متوقع







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-01, 12:53   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
biskra biskra
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

نفسهـــا هل الحياة النفسية شعورية ام لاشعورية !
حسب ظني







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-01, 13:06   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
biskra biskra
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

السؤال : أثبت الأطروحة القائلة : " إن اللاشعور حقيقة علمية "
مقالة استقصائية بالوضع حول اللاشعور

المقدمة
تصدر عن الإنسان سلوكات مختلفة لها ظاهر يراه أكثر الناس وباطن يشكلالحياة النفسية والتي يعتبر اللاشعور أحد أجزائها فإذا كان من الشائعإرجاع الحياة النفسية إلي الشعور فإن بعض الأخر يربطها باللاشعور
والسؤال الذي يطرح نفسه كيف نبرهن على أن اللاشعور حقيقة علمية ؟
التحليل :
عرض منطق الأطروحة
إن الأطروحة القائلة "اللاشعور حقيقة علمية أطروحة فلسفية وعلمية في آنواحد حيث أثار بعض الفلاسفة العصر الحديث إلى وجود حياة نفسية لاشعوريةومنهم شوبنهاور كما ارتبطت هذه الأطروحة بمدرسة التحليل النفسي والتيأسسها فرويد واللاشعور قيم خفية وعميقة وباطني من الحياة النفسية يشتملالعقد والمكبوتات التي تشكله بفعل الصراع بين مطالب الهو وأوامر ونواهيالأنا الأعلى وبفعل اشتداد الصراع يلجأ الإنسان إلى الكبت ويسجن رغباته فياللاشعور.
الدفاع عن منطق الأطروحة
إن هذه الأطروحة تتأسس على أدلة وحجج قوية تثبت وجودها وصحتها ومن أهم هذهالأدلة التجارب العيادية التي قام بها علماء الأعصاب من أمثال شاركواالذين كانوا بصدد معالجة مرض الهستيريا وبواسطة التنويم المغناطيسي ثمالكشف عن جوانب اللاشعورية تقف وراء هذا المرض ومن الأدلة والحجج التيتثبت اللاشعور الأدلة التي قدمها فرويد والمتمثلة في الأحلام وفلتاتاللسان وزلات القلم والنسيان وحجته أنه لكل ظاهرة سبب بينما هذه الظواهرلانعرف أسبابها ولا نعيها فهي من طبيعة لاشعورية وهي تفريغ وتعبير عنالعقد والمكبوتات ومن الأمثلة التوضيحية افتتاح المجلس النيابي الجلسةبقوله"أيها السادة أتشرف بأن أعلن رفع الجلسة"
نقد منطق الخصوم
إن أطروحة اللاشعور تظهر في مقابلها أطروحة عكسية"أنصار الشعور"ومن أبرز دعاة هذه الأطروحة ديكارت الذي قال"أنا أفكرأنا موجود"والإنسان في نظره يعرف بواسطة الوعي عالمه الخارجيوعالمه الداخلي"الحياة النفسية"ونجد أيضا سارتر الذي قال"السلوك في مجري الشعور"ولكن هذه الأطروحة مرفوضة لأن علمالنفس أثبت أن أكثر الأمراض النفسية كالخوف مثلا ينتج دوافع لاشعورية ومنالناحية الواقية هناك ظواهر لانشعر بها ولا يفسرها الوعي ومن أهمهاالأحلام.
الخاتمة :
ومجمل القول أن الحياة النفسية تشمل المشاعر و الانفعالات والقدراتالعقلية وقد تبين لنا أن الحياة النفسية أساسها اللاشعور وقد أثبتنا ذلكأما الذين ربطوا الحياة النفسية بالشعور فقد تمكنا الرد عليهم ونقد موقفهمومنه نستنتج الأطروحة القائلة اللاشعور أساس الحياة النفسية أطروحة صحيحةويمكن الدفاع عنها
__________________________________________________







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-05, 16:30   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
amel mimi1991
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

هذه ليست نفس المقالة في سؤال هل الشعور اساس الوحيد للحياة النفسية هذه وحدها والاخرى وحدها لان مقالة الشعور اساس الحياة النفسية في الموقف الثاني مع فرويد في النقد اعترض له كارل يونغ و الفرد ادلر واحد يقول افتراض فلسفي و الاخر يقول نظرية علمية ومن هنا تكون مقالة وحدها.







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-06, 16:26   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عمر31
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية عمر31
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة " اكرام " مشاهدة المشاركة
من فضلكم اريد هذه مقالة
هل اللاشعور نظرية علمية قائمة بذاتها ام انها مجرد افتراض فلسفي
هي في المنتدى فقومي بتحميلها والله الموفق.






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-06, 19:55   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
صرخة مظلوم
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية صرخة مظلوم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر31 مشاهدة المشاركة
هي في المنتدى فقومي بتحميلها والله الموفق.
السلام عليكم : اخي اريد ان اسال حول مقدمة مقالة هل اللاشعور افتراض علمي او فلسفي : ماهو الموضوع الذي نتحدث عنه في المقدمة هل نتحدث عن التحليل النفسي ؟ ام نعرف اللاشعور ؟ ام ماذا

وفي الموقف الاول : هل نضع اللاشعور من جانب فرويد يعني نتحدث عن اكتشافه له ...؟

وفي نقيض الموقف نوظف ادلر ويونع وستيكال ...؟


ارجوا الرد






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-06, 20:32   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ام ريهام
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

هل اللاشعور حقيقة علمية أم إفتراض فلسفي؟
طرح المشكلة: إن تفسير الحياة النفسية كانت تستقر على أن مجملها حالة شعورية واعية،أي أن سلوك الإنسان مفهوم لأسباب و أن هناك تطابق بين النفس والشعور ولكن علماء النقس استفسروا حول مصدر السلوكات الإنسانية غير المفهومة. هذا ما جعلهم يبحثون عن مركز آخر في الحياة النفسية يرجع إليه هذه السلوكات غير الواعية الذي عرف باللاشعور، فهو مجموعة العوامل والعمليات والدوافع التي تؤثر في سلوك الفرد وفي تفكيره ومشاعره دون أن يكون شاعرا بها أو بكيفية حدوثها وتأثيرها. وقد تباينت الآراء حول حقيقة اللاشعور ، فهناك من فسره تفسيرا علميا وهناك من يرى أنه مذهب فلسفي. أمام هذا التعارض الفلسفي نطرح الإشكال التالي: هل يمكن أن يصاغ اللاشعور في قالب علمي أم أنه يظل مجرد إفتراض فلسفي؟
محاولة حل المشكلة: الاطروحة الأولى: إن اللاشعور حقيقة علمية و هذا ما ذهب اليه بروير وسيغموند فرويد.
المبررات: وقد استند هؤلاء في تبرير موقفهم على حجة علمية. إن الابحاث العلمية في معالجة مرض الهستيريا توصلت إلى إكتشاف وجود علاقة وثيقة بين الامراض النفسية العصبية المرضية و النشاطات النفسية اللاشعورية. مبتدعا منهجا خاصا هو منهج التحليل النفسي الذي يعتبر دليل على طابعه العلمي خاصة في علاج بعض الإضطرابات النفسية فانتشار العيادات النفسية في مختلف انحاء العالم بوتيرة سريعة هو أهم إنجاز علمي لمدرسة التحليل النفسي و اصبحت كثيرا من الأمراض و العقد النفسية التي كانت مستعصية قابلة للعلاج .كما ان التحليل النفسي تجاوز مجرد كونه طريقة في العلاج ليصير نظرية تفسر كل مظاهر الحياة، لا الأمراض فقط. فبفضل اللاشعور يمكن معرفة المناطق المظلمة من حياتنا النفسية ونعي ما كان خفيا. فقد اسهمت الفرويدية في تطور علم النفس الحديث خاصة مرحلة الطفولة و ما يحدث فيها من خبرات و احداث مؤلمة التي اسهمت في تطور الابحاث في علم نفس الطفولة.لذلك حرص فرويد على بيان المظاهر المختلفة التي يبدو من خلالها البعد اللاشعوري للسلوك و التي تعطي المشروعية التامة له. إذ يقول فرويد "إن فرضية اللاشعور فرضية لازمة و مشروعة و أن لنا أدلة كثيرة على وجود اللاشعور".ومنها( ادلة وجود اللاشعور المذكورة في المقال السابق)
نقد ومناقشة: إن تصور فرويد لا يمكن مطلقا انكار أهميته في حقل علم النفس فهو تصور ثوري يتناول الشخص الإنساني في واقعيته. لكن عيبه الأصيل يكمن في إصراره على دور الغريزة الجنسية و الغريزة العدوانية، وبذلك فسر الأعلى بالأدنى. كما أن المحلل النفسي يؤول المعطيات بحسب ما يعتقده، مما يجعل هذا التأويل ذاتيا لا يؤدي إلى نتائج مجمع عليها. وهنا تغيب الموضوعية التي تعتبر شرطا من الشروط العلمية. مما يجعله أقرب إلى الافتراض الفلسفي.
الأطروحة الثانية: ذهب علماء النفس المعاصر إلى ان اللاشعور مجرد افتراض فلسفي ولا يعتبر نظرية علمية قائمة بذاتها وهذا ما ذهب اليه تلامذة فرويد: الفرد آدلر وكارل يونغ.
المبررات: وقد استند هؤلاء في تبربر موقفهم على جملة من الحجج العلمية. حيث ظهرت اتجاهات من داخل الفرويدية حاولت إعادة تفسير الخطاب الفرويدي وتعتبر محاولة الطبيب و المحلل النفسي آدلر من المحاولات التي انتقدت سيغموند فرويد لأنه يعتبر من المعارضين لفرويد، حيث خالفه في أن الإنسان كائن إجتماعي وليس بيولوجي. لذلك تعتبر الحاجات الإجتماعية هامة. اما الجنس فليس له أهمية كما أنه لايمكن تقسيم الشخصية لأنها تكوين كلي. أما فيما يخص عقدة اوديب و الكترا لا يمكن تعميمها على جميع الأطفال. لذلك اكد على اللاشعور الفردي الذي له علاقة بالجماعة و بالتالي فإن القوة الدافعة في حياة الإنسان هي الشعور بالنقص و التي تبدأ عندما يبدأ الطفل في فهم وجود الآخرين و الذين لديهم قدرة احسن منه. ومن اللحظة التي ينشأ الشعور بالنقص يحاول الشخص لاشعوريا تعويضه. فسلوك الفتاة القصيرة تعتمد لبس حذاء له كعب عال وسبب ذلك هو شعورها بالنقص. أما كارل يونغ فأكد على اللاشعور الجمعي و استخدم الليبيدو ولم يقصد به الطاقة الجنسية فقط و إنما جميع الدوافع النفسية وبناءا على نظريته، يتألف اللاشعور من قسمين: اللاشعور الفردي حيث تتجه الى خبرة الفرد المكبوتة، اللاشعور الجمعي وهو مخزن لخبرة الجماعة تظهر فيه صور بدائية وهي تعتبر الأنماط الأولية للفكر، فكل إنسان منا يحمل معه تاريخ أجداده. ويستشهد يونغ على ذلك من خلال ان جميع الشعوب تمتلك تصورات متشايهة حول المحاربين، العظماء ، الحكماء...الخ، وهذه النماذج هي جزء من الشعور الجمعي الذي تشترك فيه البشرية. كما أن هناك ردود أفعال مشتركة بين الناس جميعا. نقوم بها لاشعوريا ، فنحن نستجيب للموت بالحزن و البكاء و للولادة بالفرح وللخطر بالهرب... الخ. يقول سيغموند فرويد:" غير أنني أود ان أضيف بضع كلمات على سبيل النقد و التعقيب. فلقد يسأل السائل الى اي حد وصل إقتناعي. انا بصحة الفروض التي ذهبت إليها؟ وعن هذا أجيب بأنني انا نفسي غير مقتنع...".
نقد و مناقشة: صحيح ان التعارض الذي وقع في مدرسة التحليل النقسي يجعله فرض فلسفي ولكن لا يمكن إنكار تصور فرويد و أهميته في حقل علم النفس و النجاح الذي حققه منهج التحليل النفسي خاصة إنجازاته على الصعيد العيادي.
التركيب: يعتبر اللاشعور حقيقة علمية و فرض فلسفي فهو حقيقة علمية لأنه اجتهاد أدى إلى اكتشافات هامة حول النفس البشرية و معالجة الكثير من أمراضها و هذا ما كشف فاعليته في العيادات كما أنه يعتبر فرض فلسفي من منطلق التعارض الذي وقع في بيت مدرسة النحليل النفسي ولكن جعل فرضية اللاشعور نظرية علمية لم تحقق النجاح المأمول إلا من الناحية التطبيقية ما يجعله أقرب إلى الإفتراض الفلسفي اكثر منه حقيقة علمية .
حل المشكلة: وفي الأخير نستنتج أن اللاشعور كإجتهاد اقرب إلى الفرض الفلسفي أكثر منه إلى نظرية علمية متكاملة لأن " التحليل النفسي شبه علم " مثلما أكد عليه كارل بوبر. وتظلّ نظرية اللاشعور بوجه خاصّ اجتهاد أدّى إلى اكتشافات مضيئة وهامّة حول النفس البشرية ومعالجة كثير من اختلالاتها







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-07, 08:54   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
احمد معمري
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

هذه المقالة هي نفسها الشعور واللاشعور لان اللاشعور لم يعمل فرويد على تبريره علميا لذا قيل : هل فرضية اللا شعور فرضية علمية ام لا ؟







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-11, 15:06   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
لعربي عبدية
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية لعربي عبدية
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

مقالة الشعور و اللاشعور جدلية
من هنا

فقد في مقالتك تقلب بين الموقف الأول و الثاني







رد مع اقتباس
قديم 2018-04-26, 19:52   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
neche
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

هل يمثل اللاشعور نظرية علمية أم مجرد افترض فلسفي؟
أولا: نلاحظ في السؤال مطلبين لتحقق
1 إن كان اللاشعور نظرية علمية و يتطلب ذلك البحث عن الأسس العلمية في ما قدمه فرويد وهي على التتالي:
1- الموضوع الخاص
2- المنهج العلمي
3- المبادئ العلمية إذا توفرت هذه الأركان قلنا أنها نظرية علمية
4- النتائج الدقيقة
2 إذا كان اللاشعور مجرد إفتراض فلسفي وهذا يتطلب التحقق من
1- أنها مجرد تفسير
2-لا تقوم عاى مبادئ العلم
3- لا يوجد فيها منهج علمي قائم
4- نتائجها ضنية وليست قطعية
إذن المشكلة هنا تدور حول قيمة اللاشعور في مجال العلم و الفلسفة
الشروع في المقال:
مقدمة:
في العصر الحالي و في مجال علم النفس كان هناك تسابق بين العلماء من أجل فهم الصحة النفسية سواء بالبحث عن حل للمشكلات النفسية أوتفاديها من أجل خلق مجتمع سليم خال من العقد النفسية و في هذا المضمار نجد مداارس متعددة من أهمها مدرسة التحليل النفسي التي يتزعمها فرويد الذي أعطى تفسيرا جديد للسلوك السوي و السلوك غير السوي من خلال نظريته التي تقوم على فكرة تقسيم النفس إلى ما هو شعوري و لا شعوري. لكن هذه الأخيرة أحدثت ضجة كبيرة بين المهتمين فمن هؤلاء من اعتبرها نظرية علمية طالما تتوفر على شروط العلمية ومنهم من رأى فيها مجرد افتراض فلسفي لا غير و السبب في هذا التباين هو كثرة الانتقادات التي وجهت لفرويد في ذلك الوقت فإذا أردنا الفصل في هذه المشكلة يجوز لنا أن نتساءل: هل ما قدمه فرويد عن اللاشعور يعد نظرية علمية أم مجرد افتراض فلسفي؟
العرض:
1- فكرة اللا شعور نظرية علمية قائمة بذاتها:
يؤكد جل المهتمين بهذا الشأن أن ما قدمه فرويد في مجال علم النفس هو نظرية علمية بكثير من الأدلة نذكرها في ما يلي:
يشترط في العلم وجود موضوع خاص قابل للدراسة العلمية و هو ما قدمه هذا الأخير من خلال تقسيم النفس إلى ماهو شعوري ولا شعوري
و في هذا الصدد يقول فرويد إن تقسيم الحياة النفسية إلى ما هو شعوري و لا شعوري هو الفرض الأساسي الذي يقوم عليه التحليل النفسي
وتقدم فرويد بعد ذلك بتقسيم الجهاز النفسي إلى قوى ثلاثة تتصارع لتخلق الأمراض النفسية.......ز
و الدليل الثاني الذي قدمه فرويد هو أن الحياة النفسية تخضع لمبدأ الحتمية مثلها مثل باقي الظواهر هنا يمكن أن تراجع كتاب الدروس الخمسة في علم النفس
الدليل الثالث: قدم فرويد منهجا علميا قائما أطلق علية التحلسل النفسي يبدأ بتداعى الحر للأفكار ثم نزع المقاومة إلى غاية التنفيس المكبوتات في ساحة الشعور علما أن فرويد تخلى عن فكرة التطهير النفسي يمكن أن تراجع هنا كتاب تجربتي مع التحليل النفسي
الدليل الرابع: التنائج التي قدمتها هذه النظرية كبيرة جدا من خلال معالجة الكثير من الحالات مثل حالات الهستيريا و العصاب
قصة الفتاة التي كانت تقوم برعاية أبيها أو الفتاة التي كانت تعشق زوج أختها
إذن ماقدمه فرويد في مجال علم النفس عملا علميا يستحق التقدير
نقد: إذا كان هذا صحيحا بماذانفسر شق تلاميذ فرويد أدلر و يونغ عصى الطاعة مع أستاذهم ومخالفتهم له وماذا تعني الإنتقادات التي وجهت إليه أنها
خاصة عندما أرجع سبب كل المشكلات النفسية للغريزة الحيوانية.
2- فكرة اللاشعور مجرد غفتراض فلسفي:
يرجع معظم النقاد ما قدمه فرويد في مجال علم النفس إلى الفلسفة فهذه النظرية ليست نظرية علمية و السبب نكره بالأدلة التالية
الإختلاف في التفسير لموضوع واحد: خذ مثلا مريض يعاني من الهستيريا ستجد سبب المرض عند فرويد ليس هو نفسه عند أدلر و عند يونغ مما يرجح بأن تعدد التفسيرات لظاهرة و احدة يدخل النظرية في مجال ابيحث الفلسفي يمكن أن نتوسع في هذا الإطار
مبدأ الحتمية الذي قدمه فرويد لا ينطبق على الظواهر الإنسانية لأن تعريض شخص لجملة من الشروط لا يعطي دائما نفس النتائج
التنائج التي تدمتها نظرية التحليل النفسي هي نتائج عاضة تقدمها أي مدرسة أخرى

نقد: كل ما قيل في هذا الشأن لا يقلل من قيمة النظرية ميدانيا..............يجب التوسع
الحل الشخصي : أحتفظ بالحل الشخصي لأن الحل لا يلزم إلا صاحبه
الخاتمة بإختصار شديد هي نظرية علمية من حيث التطبيق وإفتراض فلسفي من حيث التفسير ويمكن التوسع
أعتذر لكل شخص يهمه الموضوع لأن المقال عمل مضني و يتطلب الوقت لإنجازه وليس بخلا مني







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مقالة, بالجدل, عنده, فضلكم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:46

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc