مرجع للاصول الحقيقية للجزائريين هل نحن عرب ام امازيغ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأنساب ، القبائل و البطون > مكتبة الأنساب الإلكترونية

مكتبة الأنساب الإلكترونية منتدى خاص بالمراجع، الأبحاث، المخطوطات و الكتب الإلكترونية... المتعلقة بالأنساب و القبائل....


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

مرجع للاصول الحقيقية للجزائريين هل نحن عرب ام امازيغ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-08-01, 21:44   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي مرجع للاصول الحقيقية للجزائريين هل نحن عرب ام امازيغ

السلام عليكم جميعا

توضيح حول اصول العائلات و.القبائل الجزائرية وتاريخ اصول الجزائريين وهويتهم الحقيقية من خلال الادلة التاريخية والعلمية كل التفاصيل تجدونها في مدونة فريق امير حريش ومشروع الجزائر الجيني

رابط المدونة

https://histoiremaghreb.blogspot.com/

الحمد لله على نعمة العقل






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2018-08-01, 23:18   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي


ماهي النسبة الحقيقية للعرب في الجزائر والمغرب الكبير وما هي الادلة التاريخية والجينية على وجودهم او فنائهم؟؟


مقدمة :
في هذه الاجزاء القادمة ستجدون الجواب الشافي الكافي عن سؤال البعض هل العرب اقلية ام اكثرية في بلاد المغرب الكبير وحقيقة وجودهم او فنائهم في بلدان المغرب الكبير بالاستناد الى اقدم الادلة من كتب التاريخ التي عاصرت الاحداث والوقائع التاريخية اضافة الى الادلة العلمية من الدراسات الجينية
وسنتطرق ايضا الى تاريخ الصراع العربي الامازيغي من الاحتلال الاموي الى الاحتلال التركي والفرنسي
وننبه القارئ الكريم خاصة العرب ان تشددنا أحيانا في كتاباتنا على فكرة القومية العربية كاديولوجية لا يعني اننا نعادي او نكره العرب كجنس لا والله فهؤلاء اخوتنا في الدين وكلنا من ادم وحواء عليهم السلام
اجتهد دعاة القومية العربية في صبغ الناس بلون العروبة أسوة بفكر غربي مستلهم من عصر الأنوار والفكر اليعقوبي الفرنسي ، واسوة بالفكر القومي التركي العثماني والفكر القومي الالماني واتخذوا له مطية ( لغة الدين ) وخرافات تاريخية تدعي عروبة بلاد المغرب الكبير من خلال هجرات العرب من المشرق خلال مراحل الغزو الاموي والغزو للقبائل الهلالية حيث استغلوا الدين وحب الناس للقران وجهلهم للتاريخ في تمرير فكرة عروبة بلاد المغرب الامازيغي
نعم استغلوا كل ذلك مطية لتلوين عقول الناس في بلاد المغرب الامازيغي بفكرة عروبتهم ونظرية القومية العربية وبذل القوميون العروبيين كل الجهد لتحقيق اغراضهم القومية لتعريب البلاد الامازيغية
، فهذا أحد أساطين العروبية البعثية ( ساطع الحصري ) يرى بأن إن بناء الأمة العربية أساسه وحدة اللغة ويجب فرض نشرها في البلدان ولاقوام الغير عرب ، يعني أننا معشر الأمازيغ عربا لأننا نستعمل اللغة العربية ؟ والكرد عربا لأنهم يتكلمون بالعربي ؟ واليهود عربا إن تكلموا بالعربي ؟
ولهذا سنعالج تاريخيا كل مراحل الغزو الاعرابي الاموي والهلالي والسليمي وثورات الامازيغ عليهم و وابادة اغلبهم في بلاد المغرب الامازيغي كما ابيد قبلهم الرومان والبيزنطيين وبعدهم الفرنسيين وبقيت دوما ارض المغرب الكبير ارض امازيغية العرق والهوية والتقاليد رغم كل تلك الغزوات
انتظروا ان شاء الله اكثر من 40 جزء يفصل في هذا الموضوع الشيق الذي يبين لكم حقيقية الهوية العرقية للمغرب الكبير والجزائر خاصة والمدعم بالمراجع والادلة التاريخية والعلمية

هذه المدونة كانت نتيجة اقتراح من (اغيل) وهو احد اعضاء منتدى الجلفة فله الفضل في توجيهنا الى هذه الفكرة
وفي مالي صورة للمدونة








رد مع اقتباس
قديم 2018-08-01, 23:22   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي



ماهي النسبة الحقيقية للعرب في الجزائر والمغرب الكبير وما هي الادلة التاريخية والجينية على وجودهم او فنائهم؟؟

الجزء الاول :

الرابط :

https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/05/1.html

هل كان في بلدان المغرب الكبير وجود للعرب كجنس قبل القرن 11 م ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخي القارئ قال ابن خلدون في كتابه (العبرفي اخبار العرب والعجم والبربر) الجزء السادس ان بلاد المغرب الكبير قبل غزوات بني هلال في القرن 11 ميلادي لم يكن بها عرب (انظر الوثيقة التالية)
صورة من كتاب ابن خلدون الجزء السادس الصفحة 6



هل تعلم لماذا لم يكن للعرب وجود في المغرب الكبير الجواب :
لان كل العرب الامويين والعباسيين ثار عليهم الامازيغ بسبب طغيانهم وتجبرهم على الناس وقامت معارك كبيرة بين الطرفين وانتهت بابادة وهروب كل العرب الامويين والعباسيين من بلاد المغرب الكبير وهي الحقائق التاريخية التي سنتاكد منها في الأجزاء التالية :
المهم كلكم في بلدان المغرب الكبير رايتم حملة التزوير الشرسة من قبل دعاة القومية العربية التي ظهرت منذ سنوات على مواقع التواصل الاجتماعيي و كيف اصبحت الكثير من قبائل الجزائر مثلا قبائل عربية النسب و الاصل من الشرق للغرب و من الشمال للجنوب و نفس الظاهرة موجودة في المغرب و تونس و ليبيا و حتى مصر , اما الدعامة الاساسية لتلك الانساب العربية تتمثل في قبيلة اسمها بنو هلال و بنو سليم و احفاد ادريس الثاني حفيد سيدنا علي رضي الله عنه و الذي اصبح بمثابة " نوح شمال افريقية " لكثرة الانتساب لهذه الشخصية عند من يطلقون على انفسهم اسم الاشراف او الشرفة و العلويين و الادارسة و المرابطين و آل البيت و حتى بعض الكلام التافه مثل " نحن احفاد الفاتحين العرب" ؟
اولا يجب ان تعرف عزيزي القارئ شيئ مهم جدا , هذه الانساب العربية غير معروفة تماما على ارض الميدان و الواقع فلو سالت ابناء اي قبيلة يقال انها ادريسية او هلالية ستجد اغلبهم لا يعرفون اسم ادريس الثاني او المدعوى هلال بن عامر بن صعصعة و لا هم يحزنون رغم ان فيهم من يعتقد فعلا انه عربي الاصل و جاء اجداده فعلا من جزيرة العرب لانه فقط يعتقد ان لسانه الدارج عبارة عن لسان عربي و ليس امازيغي ؟ و في احسن الاحوال يعتقد انه حفيد من يسميهم "الفاتحين العرب " الذين جلبوا لنا النور و الاسلام ؟ بل و ستكتشف ان اكثرهم لا يزالون محافظين على اللسان الامازيغي و يعرفون انهم امازيغ
حيث اباد الامازيغ اغلب العرب الامويين من الجيل الاول وطردوهم الى خارج بلاد المغرب الاوسط (الجزائر ) والمغرب الاقصى وهي ما تعرف بثورات الامازيغ سنواة 122-123 هـ/740-741 م و التي سجلت الهزيمة النكراء لفرسان و شجعان و حماة العرب الامويين أمام البطل الأمازيغي خالد بن حميد الزناتي ولم يبقى منهم بعد ذلك سوى القليل في القفار ونواحي القيروان وليبيا واسسسوا بمعية بعض الامازيغ دولة الاغالبة التابعة للحكم العباسي والتي لم تتعدى سيطرتها حدود القيروان كل هذه التفاصيل سنبينها بدقة ومن اقدم المراجع التي شهدت على هذه الوقائع التاريخية التي جعلت من الوجود العربي الاموي والعباسي منعدم في المغرب الكبير قبل غزوات بني هلال وبني سليم في القرن 11 ميلادي وهؤلاء أيضا سياتي الدور لدراسة تاريخهم وقصة فنائهم في بلدان المغرب الكبير






رد مع اقتباس
قديم 2018-08-01, 23:23   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
AyOuB0587
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية AyOuB0587
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

أنت تعرف أنك تمزح !
أو أنك وبداعي العصبية تخرف بكلام تعتقد أنه علمي !
لربما أنت نفسك عربي، ولعلك لست امازيغي، ربما من أصل آخر !
في نهاية الأمر، لن ينف كل ما تقوله وغيرك حقيقة وجود العرب كأكثرية سواء استعرابا أو أصلا !
أما قضية لمن كانت الأرض، فهذه تافهة، فالأرض دوما لمن يتسلط عليها، بأي سلطان كان: خدمة، دين، دم، هجرة أو غير ذلك !
حاول البحث بخاصة في نقطتنا الأخيرة لترتاح







رد مع اقتباس
قديم 2018-08-01, 23:28   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي




ماهي النسبة الحقيقية للعرب في الجزائر والمغرب الكبير وما هي الادلة التاريخية والجينية على وجودهم او فنائهم؟؟


الجزء الثاني :

الرابط للجزء 02 :
https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/05/2.html

قصة معارك الامازيغ مع الامويين (المعركة التحريرية الاولى)

لعلمكم الجيل الاول من العرب الذين وصلوا لشمال افريقية ينقسم زمنيا الى قسمين زمن دولة بنو امية و زمن دولة بنو العباس الذي يحوي زمن الاغالبة و قبل هذه الازمنة لا وجود لاي نص تاريخي او حتى سطر يؤكد انه كانت هناك هجرة لاي قبيلة عربية لشمال افريقية زمن الرومان او البيزنطيين لان شمال افريقية كان مسرح لحروب دامية لم تنقطع منذ بداية الاحتلال الروماني مرورا بالوندالي لغاية البيزنطي مما يجعل من ارض شمال افريقية ارض لا تستقطب اي هجرة بشرية .
ففي زمن دولة بنو امية , بداية الاستيطان والاحتلال العربي الاموي لبلدنا كان ذلك بعد تاسيس مدينة القيروان اي سنة 55 هجري الموافقة لسنة 675م اي منذ 1325سنة , و لم تكن للعرب مدينة اخرى استوطنوها في كامل تونس و الجزائر و ليبيا و المغرب ما عدا بعض المعسكرات نواحي ليبيا
و كان هؤلاء العرب الامويين في شكل جيش مرابط بمدينة القيروان اغلبهم من قبيلة قريش خاصة بنو امية و بعض القحطانيين لكن هؤلاء تعرضوا للقتل و الابادة على يد اشاوس الامازيغ بعد ان عاشوا عشرات السنين يبطشون ويسبون ويقتلون في الامازيغ وينهبون اموالهم رغم دخولهم للاسلام في اغلبيتهم
لهذا ثار عليهم الامازيغ وقاتلوهم و نذكركم بواقعة الاشراف اين تم ابادة هؤلاء العرب الامويين عن بكرة ابيهم على يد بطل الابطال خالد بن حميد الزناتي ضد الغزاة العرب سنة 122-123 هـ/740-741 م فبعدما تولى البطل خالد بن حميد الزناتي القيادة مكان البطل ميسرة المدغري ، زحف مباشرة بجيشه للقضاء على جيوش الغزاة العرب الامويين و كان لهؤلاء الغزاة جيشان عظيمان يشكلان أكبر قوة عسكرية لدى دولة بنو أمية فيهم أشجع و أقوى فرسان العرب و أبطالهم على الإطلاق حيث كانوا يلقبون بحماة العرب ( و ليس حماة الأسلام) كما يشهد عليهم جل المؤرخين العرب نفسهم ، الجيش الأول من الغزاة العرب كان بقيادة خالد بن حبيب بن ابي عبيدة حفيد عقبة ابن نافع أما الجيش الثاني هو الجيش الذي أرسله الخليفة هشام بن عبد الملك بقيادة حبيب بن ابي عبيدة الذي تخلى عن الصقلية من أجل قتال الأمازيغ المسلمين.
التقا الجمعان قرب واد الشلف (الجزائر) و اشتد القتال بين الطرفان فأثخن ابطال الأمازيغ في أبطال و حماة العرب (كما اطلقوا على انفسهم) بالقتل حتى أفنوهم جميعا بما فيهم قادة جيوش العرب و لم يبقى فيهم عربي واحد على قيد الحياة و ذلك من فضل الله عز و جل الذي نصر أجدادنا ضد هؤلاء المجرمين الامويين الذين خانوا رسالة الأسلام و أغتروا بأنفسهم و حسبوا ان السيطرة على الأمازيغ شيئ سهل لكن هيهات هيهات و العبرة لمن أعتبر.
هذه المعركة الحاسمة يسميها العرب الامويين " معركة الأشراف" !! و نحن نتسائل أي شرف هذا لدى هؤلاء المجرمين اللصوص الذين أستباحوا كل المحارم من زنى ( سبي نساء المسلمين الأمازيغ) و سرقة مقننة ( فرض الجزية على الأمازيغ المسلمين و تخميسهم) و خيانة لكل أمازيغي والاهم و مشى في صفهم ( الغنائم للعرب فقط ) .... بل هي معركة "القضاء على الأرهاب" أما الشرف فوالله هو من نصيب اجدادنا بقيادة البطل خالد بن حميد الزناتي.

وفي ما يلي اهم المراجع القديمة التي سجلت هذه الوقائع التاريخية :

انظر كتاب تاريخ افريقية والمغرب للرقيق القيرواني ص 67 و 68




باقي التفاصيل تجدونه في الرابط في الاعلى
https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/05/2.html






رد مع اقتباس
قديم 2018-08-01, 23:33   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي



ماهي النسبة الحقيقية للعرب في الجزائر والمغرب الكبير وما هي الادلة التاريخية والجينية على وجودهم او فنائهم؟؟

الجزء الثالث:

رابط الجزء03

https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/05/3.html

المعركة الثانية بين الامازيغ والامويين وتحرير اغلب اراضي بلاد المغرب الامازيغي:

دائما في احداث سنواة 122-123 هـ/740-741 م و بعد الهزيمة النكراء لفرسان و شجعان و حماة العرب (الجيش الاموي) أمام البطل الأمازيغي خالد بن حميد الزناتي ، فقد خليفة العرب هشام بن عبد الملك صوابه و أعصابه حتى انفجر غيضا و حقدا في قصره أمام رعيته و خدمه و حشمه بدمشق متوعدا بالإنتقام من الامازيغ حيث قال مقولتين شهيرتين :
-- المقولة الأولى للخليفة هشام بن عبد الملك حين تسائل على مجرميه في شمال أفريقية هي : أقتل أولائك الرجال الذين كانوا يفدون علينا من المغرب أصحاب الغنائم ؟ .... و قيل له نعم.
ثم قال : والله لأغضبن لهم غضبة عربية و لأبعثن لهم جيش أوله عندهم و آخره عندي ثم لا تركت حصن بربري إلا جعلت إلا جانبه خيمة قيسي أو تميمي... كلام عنصري لا يحتاج لاي شرح لكي تفهم عزيزي القارء ان هؤلاء العرب الامويين لا علاقة لهم بالاسلام و النور كما يشاع اليس كذلك .؟
ويا ليته لم يقل شيء لان العرب الامويين دفعت ثمنا غاليا من اجل هذه الكلمات العنصرية التي لم توجه للكفار او غيرهم بل لمسلمي الامازيغ.
انظر كتاب تاريخ افريقية والمغرب الصفحة 68




باقي التفاصيل على الرابط التالي

https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/05/3.html






رد مع اقتباس
قديم 2018-08-01, 23:38   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي



ماهي النسبة الحقيقية للعرب في الجزائر والمغرب الكبير وما هي الادلة التاريخية والجينية على وجودهم او فنائهم؟؟


الجزء الرابع:


رابط الجزء 04

https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/05/4.html

قصة ابادة امازيغ ورفجومة لبقايا القريشيين الامويين في القيروان :

نتطرق في هذا الجزء الى قصة انهاء بقايا الحكم الاموي واتباعه من بلاد المغرب الكبير
كما قلنا لكم سابقا الجيل الاول من العرب الذين ارادوا غزو شمال افريقية مروا بمرحلتين فاما الاولى هي زمن دولة بنو امية و الثانية زمن دولة بنو العباس.
فاما نهاية المرحلة الاولى اي زمن دولة بنوامية تميزت بابادة كل العرب الامويين وغيرهم الذين حاولوا السيطرة على المغرب الاوسط ( الجزائر) و المغرب الاقصى ( المملكة المغربية) وهروب العنصر العربي عامة الى بلاد المشرق والخليج بعد ان فسدت النية والعشرة بين الامازيغ والعرب الامويين فلم يعد لللعرب امان بالبقاء في بلاد الامازيغ
اما افريقية ( تونس) فشهدت ابادة عرب قريش خاصة في القيروان التي تعد الموطن الوحيد للعرب فيها و كان ذلك بعد الانقلاب ضد دولة بنو امية الذي يتلخص في استيلاء عبد الرحمن بن حبيب الفهري حفيد عقبة ابن نافع و عائلته ( الفهريين) سنة 127 هجري على السلطة في القيروان بتونس بمساعدة امازيغ طرابلس الاباضية علما ان عبد الرحمن بن حبيب الفهري قبل هذا كان في الاندلس بعدما فر امام البطل خالد بن حميد الزناتي الذي كانت العرب الامويين والقرشيين ترتعش رعبا و خوفا بمجرد سماع اسمه , اما عبد الرحمن الفهري هذا تعرض في نهاية المطاف للقتل من طرف اخيه الياس بن حبيب الفهري من اجل السلطة, مما دفع بابنه حبيب بن عبد الرحمن بن حبيب للانتقام لوالده و محاربة اعمامه و آله من الفهريين للحفاض على السلطة في القيروان الشيء الذي دفع باحد اعمامه المدعوى عبد الوارث بن حبيب الفهري الى الاستنجاد بامازيغ قبيلة ورفجومة الاوراسية .
لما سمع حبيب بن عبد الرحمن خبر استنجاد عمه بقبيلة ورفجومة ، بعث برسالة يطلب فيها زعيم ورفجومة عاصم بن جميل أن يلقي القبض على عبد الوارث بن حبيب و من معه و يسلمهم إياه لكن عاصم بن جميل الورفجومي رفض مما دفع بحبيب بن عبد الرحمن الى الخروج مع جيشه للأوراس لمحاربة ورفجومة و إلقاء القبض على عمه عبد الوارث و من معه و في نفس الوقت استخلف حبيب بن عبد الرحمن على القيروان رجل أسمه أبا كريب جميل بن كريب القاضي لادارة شؤون القيروان في غيابه، لكن حبيب بن عبد الرحمن انهزم شر هزيمة في الأوراس ضد امازيغ ورفجومة ففر هذا المدعوى حبيب بن عبد الرحمن بجلده الى قابس و هنا قام العرب الخارجين ضد حبيب بن عبد الرحمن على حث و شحن زعيم ورفجومة عاصم بن جميل و أخوه مكرم على احتلال أفريقية ( تونس) و القيروان و بالفعل زحفت ورفجومة على القيروان فأحتلوها و قتلوا خليفتها ابا كريب جميل بن كريب القاضي ، و هنا قيل أن ورفجومة أستباحت المحارم في القيروان دون تحديد على أي مذهب او ديانة كانوا، ثم عين عاصم بن جميل الورفجومي رجل أمازيغي من نفزاوة أسمه عبد الملك بن أبي الجعد النفزي كخليفة للقيروان، ثم خرج عاصم بن جميل الورفجومي لقابس لمحاربة الهارب حبيب بن عبد الرحمن الفهري حفيد عقبة ابن نافع الذي فر منه سابقا من شدة رعبه امام بطش "الامازيغ" ، و مرة ثانية إنهزم حبيب بن عبد الرحمن و فر للأوراس عند أخوال ابيه الأمازيغ ( هوارة أو لواتة أو بقايا زناتة) للإستنجاد بهم ضد ورفجومة لانه يعلم ان الامازيغي لا يغلبه الا امازيغي مثله ,و فعلا ساعدوه و قتلوا عاصم بن جميل الورفجومي مما شجع حبيب بن عبد الرحمن حفيد عقبة ابن نافع على استرجاع القيروان لكنه فشل امام امازيغ ورفجومة و نفزاوة و قتل قتلا ذريعا على يد الامازيغي عبد الملك بن ابي الجعد النفزي سنة 140 هجرية و هنا تم ابادة كل عرب قريش في القيروان بعدما اذاقهم أمازيغ ورفجومة و نفزاوة سوء العذاب و الاذلال ثم اثخنوا فيهم بالقتل و الابادة حتى لم يبقى ولو عربي واحد من قريش على ارض افريقية و القيروان ... و الله يورث الارض لمن يشاء بيده الملك و هو على كل شيء قدير .
اقرا كتاب تاريخ افريقية والمغرب للرقيق القيرواني صفحة 80 و 81

الصقحة 80:





الصفحة 81:




باقي التفاصيل على الرابط التالي

https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/05/4.html






رد مع اقتباس
قديم 2018-08-01, 23:42   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي



ماهي النسبة الحقيقية للعرب في الجزائر والمغرب الكبير وما هي الادلة التاريخية والجينية على وجودهم او فنائهم؟؟

الجزء الخامس:

رابط الجزء 05
https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/06/5.html

قصة ابادة بقايا العرب الاغالبة العباسيين في القيروان:


أنتهى زمن دولة بنو أمية و الذي جاء فيه أول جيل من العرب و الذي تميز بقتل و إبادة جميع هؤلاء العرب خاصة القرشيين الذين حاولوا غزو كامل شمال أفريقة على يد أسود و أبطال الأمازيغ كما رأينا سابقا و كما هو موثق في كتب التاريخ المسكوت عنها عمدا لسبب أصبحنا نعرفه جيدا.
المرحلة الثانية التي مر بها عرب الجيل الاول في شمال افريقية تتمثل في زمن دولة العباسيين الذين استطاعوا بسط نفوذهم في تونس و منطقة الزيبان بالجزائر بفضل قبيلة ورفجومة الامازيغية التي افنت عرب قريش و بقايا الفهريين بالقيروان ثم نادت بحكم العباسيين الذين وطنوا قبيلة ورفجومة جزاء لهم بمدينة طبنة (جنوب باريكة) اول عاصمة للعباسيين في شمال افريقية ,لكن كثرة الثورات ضد هذا النظام العربي الجديد دفع بالعباسيين على التخلي عن افريقية و اسدال الحكم الى بنوالاغلب ( عرب من بنو تميم) الذين اسسوا امارة مستقلة اداريا عن بنو العباس لكن تابعين لهم روحيا , و كان نفوذهم محصور فقط في تونس و منطقة الزيبان جنوب قسنطينة ,
انظر كتاب العبر الجزء 06 الصفحة 232 لابن خلدون
وانظر ايضا كتاب تاربخ الجزائر العام لعبد الرحمان بن محمد الجيلالي الصفحة 277
تجد الصفحتين في مايلي:




اما جند امارة بنو الاغلب لم يكن من العرب فقط بل اغلبهم خليط من المرتزقة الامازيغ و الزنوج و غيرهم مما سرع بانهيار هذه الامارة لانعدام الوازع الديني و الوطني لهؤلاء الذين كان قتالهم من اجل المال و فقط.
اول عملية للتحرير الكبير كانت على يد اشاوس قبيلة كتامة التي تبنت المذهب الشيعي بحيث اسست جيش قام بابادة العرب الاغالبة (العباسيين)و الامازيغ الموالين لهم في كل مكان من الشرق الجزائري و تونس و انتهت هذه الحرب بعد الهزيمة النكراء لبنو الاغلب في معركة " الاربس" بنواحي الكاف بتونس بحيث كان على راس العرب الاغالبة اميرهم زيادة الله الثالث الذي جمع 80 الف جندي عربي و مرتزق من غير العرب و الذين ابيدو و قتلو تقتيلا ذريعا على يد اشاوس امازيغ كتامة الذين سحقوهم و ابادوهم عن بكرة ابيهم و كان ذلك سنة 909م ( 296 هجري) , اما اميرهم زيادة الله الثالث فر هاربا مع ذويه و مواليه الى المشرق دون رجعة خاتما بذلك تاريخ كله عار و خزي و طغيان للعرب الامويين والعباسيين في شمال افريقية الذين لم يستفد منهم سكان شمال افريقية في شيء سوى الحروب و الخراب و الفتن كما تنبا لذلك سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه و الذي منع اي عملية عسكرية من غزو او احتلال في زمنه ضد سكان افريقية و فعلا كان الرجل صادقا في رايه كما اثبته التاريخ.




باقي التفاصيل على الرابط التالي

https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/06/5.html






رد مع اقتباس
قديم 2018-08-01, 23:54   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي



ماهي النسبة الحقيقية للعرب في الجزائر والمغرب الكبير وما هي الادلة التاريخية والجينية على

وجودهم او فنائهم؟؟

الجزء السادس:

رابط الجزء 06
https://histoiremaghreb.blogspot.com/2018/06/08-07.html

دولة الادارسة وقصة ابادة وتهجير العائلة الادريسية الى المشرق


اليوم سنكلمكم على مرحلة انتقالية تفصل بين الجيل الاول و الجيل الثاني من العرب الذين وصلوا لشمال افريقية , انها مرحلة ظهور ادريس بن عبد الله الكامل حفيد سيدنا علي رضي الله عنه و الذي فر من بطش العباسيين الى شمال افريقية في القرن 08م اين استقر في نهاية رحلته وسط قبيلة اوربة التي استغلت مجيئ ادريس لتاسيس دولة باسمه و بسم آل بيت رسول الله من اجل العودة للسلطة التي سلبت منها من طرف الامويين ايام اميرها اكسل قاتل عقبة ابن نافع الاموي في القرن 07م .
اليوم ادريس هذا يعد الجد الخرافي و المزعوم لملايين البشر في الجزائر و المغرب و تونس و ليبيا و حتى موريطانيا و ظاهرة الانتساب لادريس هي الظاهرة الاكثر انتشار في شمال افريقية بسبب كون الرجل من آل بيت رسول الله و الكل يهرول لغاية ايامنا هذه من اجل " سرقة" هذا النسب لما فيه من مزية و مجد و شرف (حسبهم) و هم من يطلق على انفسهم اسم الاشراف و في بعض الاحيان المرابطين او مباشرة دون استيحاء آل البيت, لكن ماذا قال التاريخ و علم الجينات في ما يخص احفاد ادريس الحقيقيين ؟ هل هم موجودين فعلا في شمال افريقية ؟
اليوم سنقدم لكم الوثيقة و الشهادة التاريخية المخفية و المسكوت عنها عمدا من طرف " سارقي" النسب الادريسي و مدعي الشرف في هذه البلاد و الذين ظهروا في حقيقة الامر زمن الدولة العثمانية بسبب جهل الاتراك لاصولنا و انسابنا الحقيقة بحيث جلب هؤلاء " الادارسة المزعومين" بعض تجار الانساب العرب المجهولين على راسهم احمد العشماوي المكي في القرن 17م ( كلمة العشماوي تعني الجلاد الذي ينفذ حكم الاعدام) الذي جعل من ثلث قبائل الامازيغ عبارة على احفاد ادريس بن عبد الله و ذلك لمن يدفع المال بطبيعة الحال و كانت نتيجة ذلك اعفاء ضريبي لكل تلك القبائل التي انتحلت النسب الشريف من قبل الدولة العثمانية ( آل البيت لا يدفعون الضرائب في نظام الدولة الاسلامية) و بداية انتشار قوي في مجتمعنا لظاهرة " التصوف " و التعبد في الاضرحة ( شرك بالله عز و جل) و القبب و تفشي ظاهرة العنصرية ضد الامازيغ المحافضين و اصحاب البشرة السمراء في الجنوب و انقسام المجتمع الجزائري لطبقات مما ادى الى ضعفه و تشتته و الاستعراب القصري للسان هؤلاء الذين انتسبوا لادريس و تشبههم بالعرب في كل المجالات لاخفاء هويتهم الامازيغية الحقيقية لانه من غير المعقول ان ينسب الانسان نفسه لادريس بن عبد الله اي لعرب قريش ثم يكلم الناس بالامازيغية او يحافض على امازيغيته بل في كل رحلة حج يجلب معه كل معالم العروبة للتقرب شيء فشيء لشخصية الرجل العربي الحقيقي لاخفاء كل ما هو امازيغي بداخله.... استمعوا جيدا و انقلوا هذه الحقيقة للناس :
في سنة 362 هجري اي 973م قام الملك الامازيغي بلكين بن زيري الملقب بابي الفتوح ( بولوغين بن زيري) بغزو المغرب الاقصى ابتداء من المغرب الاوسط ( الجزائر) و لما انصرف بلكين الى دار ملكه , اجاز الحكم المستنصر بالله امير بنو امية بالاندلس عسكره الى المغرب الاقصى بقيادة وزيره محمد بن قاسم بن طملس لمحاربة الادارسة على راسهم آخر ملوك الادارسة الحسن بن كنون الذي تبنى المذهب الشيعي و نقض المروانية ( اي حارب الدولة الاموية الثانية التي تاسست بالاندلس) , لكن الوزير محمد بن قاسم بن طملس انهزم و قتل مما دفع بالحاكم المستنصر لارسال قائده العسكري القوي " غالب " قائلا له جملة تاريخية " سر يا غالب سير من لا اذن له في الرجوع الا حيا منصورا او ميتا معذورا " و بالفعل انتصر غالب على ملك الادارسة الحسن بن كنون سنة 363 هجري و فتح فاس و قام بالقاء القبض على جميع الادارسة من احفاد ادريس بن عبد الله و هم عبارة على عائلة تكونة خلال قرنين فقط اي ليسوا حتى بقبيلة بل افراد معروفين يسهل جمعهم و بالفعل تم جمعهم و ارسالهم الى قرطبة بالاندلس و تم القضاء على الدعوة الشيعية في المغرب الاقصى و كل هذا سنة 364 هجري .

انظر كتاب العبر لابن خلدون الصفحة 451 من الجزء 06 باب دولة الادارسة:





و بعد هذا قرر الحكم المستنصر نفي كل احفاد ادريس بن عبد الله للمشرق فانزلهم بالقاهرة بمصر بجوار الخليفة الفاطمي العزيز بالله نزار بن معد بن إسماعيل آخذا منهم عهد بالا يعودوا لشمال افريقية سنة 365 هجري مما اغاض آخر ملوك الادارسة الحسن بن كنون الذي عزم على العودة بمفرده للمغرب عسى ان يمهد عودة الادارسة بالتنسيق مع الملك بلكين بن زيري لكن الحسن بن كنون تعرض للاغتيال على يد المنصور بن ابي عامر خليفة الامويين بالاندلس .
انظر كتاب ابن خلدون الجزء 06 الصفحة 454



اما من تبقى من الادارسة في المغرب هم رجلان فقط من ابناء حمود بن ميمون حفيد عمر بن ادريس و هما علي و القاسم اللذان جمعا الامازيغ من حولهما للانتقام من الامويين بالاندلس و بالفعل اجازوا للاندلس و قاموا بالقضاء على الامويين و هم من اسس دولة بنوا حمود بالاندلس التي اختفت في ما بعد و لا وجود لاي قبيلة في شمال افريقية او غيرها تنسب نفسها اليوم لحمود بن ميمون حفيد ادريس لانهم انقرضوا تماما ... هكذا كانت نهاية الادارسة عزيزي القارئ.
اقرا كتاب ابن خلدون الجزء 06 باب الخبر عن دولة ابن حمود





اما من تبقى من الادارسة في المغرب هم رجلان فقط من ابناء حمود بن ميمون حفيد عمر بن ادريس و هما علي و القاسم اللذان جمعا الامازيغ من حولهما للانتقام من الامويين بالاندلس و بالفعل اجازوا للاندلس و قاموا بالقضاء على الامويين و هم من اسس دولة بنوا حمود بالاندلس التي اختفت في ما بعد و لا وجود لاي قبيلة في شمال افريقية او غيرها تنسب نفسها اليوم لحمود بن ميمون حفيد ادريس لانهم انقرضوا تماما ... هكذا كانت نهاية الادارسة عزيزي القارئ.
اقرا كتاب ابن خلدون الجزء 06 باب الخبر عن دولة ابن حمود





انظر كتاب العبر لابن خلدون الصفحة 452




و اهم شيء, في زمن ابن خلدون العارف بانساب العرب و العجم اي القرن 14م اكد هذا العلامة ان الادارسة حين وصلوا الى القاهرة في القرن 10م ساحوا في قبائل العرب بالمشرق بل و انكروا النسب الادريسي عن انفسهم لحماية ابنائهم من التصفية و القتل اي في زمن ابن خلدون بعد مرور 4 قرون تقريبا من هذه الاحداث لم تكن هناك ولو فرقة واحدة على وجه الارض تعرف بهذا النسب الادريسي فكيف لنا ان نجدهم مباشرة بعد وفاة ابن خلدون و بداية العهد العثماني في شمال افريقية ينبتون كالفطر من المغرب الاقصى للمغرب الاوسط ؟ التاريخ واضح وضوح الشمس لا وجود للادارسة في شمال افريقية و انما هناك "امازيغ" انتحلوا هذا النسب زمن العثمانيين من اجل اهداف دنيوية محضة وربما كانوا مضطرين لذلك للهروب من الضرائب والغرامات و سنخصص موضوع آخر على الادارسة بشكل ادق.

المصادر :
كتاب العبر لابن خلدون باب دولة الادارسة :
https://shamela.ws/browse.php/book-12320#page-3703






رد مع اقتباس
قديم 2019-04-06, 02:06   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
agellan adhyili
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

في حقيقة الأمر ، الجزائر كلنا يعلم أنها أرض ذات بعد شمال إفريقي أمازيغي
مثلما هو الحال مثلا للسعودية التي هي ذات بعد شرق أوسطي عربي
وبالتالي فسكان الجزائر هم أمازيغ في الغالبية العظمى ( أكثر من 80 بالمئة ) ، في نفس الوقت لا ننكر أن العرب موجودون لكن بنسبة قليلة ، مثلما هم موجودن الأتراك الذين هم بنسبة شبه منعدمة ، و ذوو الأصول المختلفة ، وهذا موجود في كل بلدان العالم ، لا وجود لبلد يضم عرقا واحدا فقط ، يستحيل هذا .







رد مع اقتباس
قديم 2019-06-06, 14:46   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
boucif2024
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

ظƒظ„ظ‡ ظƒظ„ط§ظ… ظپط§ط±ط؛ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ظ†ط·ظ‚ ظˆ ط§ظ„ظ…ظˆط¶ظˆط¹ظٹط© ظ…ظ† ط*ظ‚ط¯ ط¯ظپظٹظ† ظˆ ظ„ظ‚ط¯ ط³ط¨ظ‚ظƒظ… ظپظٹ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظ…ظٹط¯ط§ظ† ط§ظ„ظپط±ط³ ط§ظ„ط°ظٹظ† ط§ط¹طھظ†ظ‚ظˆط§ ط§ظ„ط§ط³ظ„ط§ظ… ظˆ ظˆطµظپظˆط§ ط§ظ„ظپط§طھط*ظٹظ† ط¨ط§ظ„ظ…ط¬ط±ظ…ظٹظ† ظ„ط§ظ†ظ‡ظ… ظ‚ط¶ظˆط§ ط¹ظ„ظ‰ ظƒط¨ط±ظٹط§ط¦ظ‡ظ… ظˆ ظ…ط¬ط¯ ظپط§ط±ط³ ظˆ ط§ظ„ظٹظ‡ظˆط¯ ط§ظ„ط°ظٹظ† ط§ظٹظ‚ظ†ظˆط§ ط¨طµط¯ظ‚ ط±ط³ط§ظ„ط© ظ…ط*ظ…ط¯ طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ… ظˆ ط§ط¨ط؛ط¶ظˆظ‡ ظˆ ط¹ط¯ظˆظ‡ ظ„ط§ظ†ظ‡ ظ„ظٹط³ ظ…ظ†ظ‡ظ… ظˆ ظ„ط§ظ†ظ‡ ظ…ظ† ط§ظ„ط¹ط±ط¨.







رد مع اقتباس
قديم 2019-06-06, 14:56   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
boucif2024
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

كلام فارغ ليس فيه منطق و لا موضوعية نابع من حقد دفين للعرب و لقد سبقكم الى هذا الميدان الفرس الذين اعتنقوا الاسلام و كرهوا من جاء به و وصفوا خالد بن الوليد و من كان معه من الفاتحين بانهم مجرمين حرب لا لشيء الا انهم قضوا على كبريائهم و مجد فارس و ايضا اليهود لما ايقنوا بان سيدنا محمد صادق في نبوته و خاتم النبيين جاهروا بعداوته و ابغضوه لا لشيء الا لانه ليس منهم و لانه عربي و كالعادة تصفون انفسكم بالشعب المختار و ليس فيكم ابو بكر و عمر و غلي و عتمان و طلحة و الزبير







رد مع اقتباس
قديم 2019-06-06, 15:00   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
boucif2024
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

عن سلمان الفارسي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا لا تبغضنني يا سلمان فدخل النار قلت كيف ابغضك يا رسول الله و بك هداني الله قال تبغض العرب فتبغضني ببغضهم فتدخل النار.







رد مع اقتباس
قديم 2019-06-06, 15:03   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
boucif2024
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اندرون لماذا سميت قريش بقريش







رد مع اقتباس
قديم 2019-06-06, 15:05   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
boucif2024
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

هل هناك من الباربريس سواء من قديم الزمان او حاضره من سيفه يشبه سيف علي البتار.







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 13:13

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc