۝ ۞ دُكـــَآنــَـَـةٌ ٌ ۞ ۝ 2 ۝ - الصفحة 3 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > خيمة الجلفة > أرشيف خيمة الجلفة


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

۝ ۞ دُكـــَآنــَـَـةٌ ٌ ۞ ۝ 2 ۝

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016-02-27, 21:04   رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

3/2



( أحلُم بهذا الشيء / أتمنى هذا الشيء / أرغب في هذا الشيء /
أريد هذا الشيء / أنوِي الحُصول على هذا الشيء ).

- لو نطقت ما تريد الحُصول عليه مع ( الألفاظ ) المُختارة في الأعلى ..
ستجِد أنّ ( النِيّة ) هي الأقوى من حيث قوة الكلمة ( نُطقًا و تأثيرًا )
أنا أحلُم بهذا الشيء ( أمر تحقيقه مُستبعد أو أقرب إلى المُستحِيل )
أنا أنوِي الحصُول على هذا الشيء ( أمر وارد جدًا تحقيقُه )

لذلك تجِدها في التعريف اللُغوي مرادفة لـ كلمة ( العَزمْ ) .
و لذلك أوصى بها النبي صلِ اللهُ عليهِ و سلِمْ في حديثه :

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


جلسة ٌ على سطح القمَر !

تصوَر لو أنك جالِس على سطح القمر و تشاهِد ( أرضَنا ) الجميلة
و تشاهد سُكانَها على شكل مصابِيح !
أما المصابيح المُعطَلة فأولئِك فئة من الناس ( لا نوَايَا ) لهُم .. و هُم الأغلبية الساحقة .
و أما المصابيح التي تتوهَج حينًا و تختفي حينًا .. - فتِلك إشآرةُ بآتمَان - فهي فئة من النآس تمتلك نوايَا بين الفَينةِ و الأخرى .. و هذه فئة قليلٌ عددُها ..
و أخيرًا تجد مصابِيح متوهِجة دائمًا .. و تلك فئة يمتلِك أفرادُها نوايَا دائمًا ويسعَون لتحقِيقِها .. و غير مُنشغِلين بـ غيرِهم من البشر .. و هُم ( عُملة نآدِرة ) قِلة قلِيلة !

- إن كنتَ من أصحاب العُملة النآدرة .. فلا تُكمِل القِراءة ( إستفِد من قراءة شيء آخر ) .
أما إن كنت من الفئة - الأولى أو الثانية - .. بمعنى

( لا تملِك نِية ) فـ انتبِه أنت ( تحُوم ) في نِيّآتْ الآخرين !

قد تسأل مُستغرِبًا و بعدْ ؟
حسنًا ، دعنِي أخبِرك .. دراسة علمِية إنتهت نتيجتُها إلى أنَ

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.

من نوَايَا النآس تحتْ خطْ المِصداقية !
بمعنى ( نواياهَا ) لا تخدمُك .. المهِم ( مصلحتـَها الشخصِية ) !

- لكَ أن تسأل .. كيف أكُون في نَوايَا الآخرين ؟
مثال و ستتضِح الصورة بشكل نِسبي :

تصوَر أنك غادرت منزلك دُون أيّ وِجهة ، بمعنى لا تملِك أي نِيّة في الذهاب إلى مكان مُعيّن ( فقط تتسكعْ في الشوارع ) .. و صادفت شخصًا تعرفُه و طلبَ منك أن تذهَب معهُ إلى مكان يُريدُه .. في الغالِب سترافِقُه إلى وجهتِه المقصودة .
أنتَ هنا ( دخلتَ ) في نيّتِه لأنهُ في الأصل ( لا نية ) لديكْ !

و تصوَر .. لو أنك مغادِر من بيتِك إلى العمل و يجب أن تكون حاضِر في وقتِ مبكِر
( تمتلك هنا نيّة ) .. ولاقيتَ الشخص نفسه طالبًا منك أن تذهب معه إلى مكان يقصدُه ..
هل ستذهب معه ؟ أكيد لآ ، ستجيب ( ذاهب ٌ إلى العمل )
كأنك تقول ( أملك نِية ) !

يتبعْ ..






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2016-02-27, 21:08   رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

3/3

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طُمآح الذُؤابة مشاهدة المشاركة
أمرْ يحدُث لي في الخآرج ، أدرِكْ أن ( السبب ) في الداخل .. أغيّر ما في داخلي ، هآه ؟
و أنتظِر بلْ و أنظُر بـ ( ترقُب و شوْق ) كيف تتغير النتيجة في الخآرج !


- الشكَآوِي مِثل ( فُلان يستغِلُني ) ( فلآنة تستغِل طِيبتِي )
( زوجي يستغلُني ) ( عائلتي تستغلُني ) ( المجتمع المُقرِف يستغلُني )

القصد : حين تشعُر أنكَ مُستغَل ( بِفتح الغَين ) من أيّ طرف آخر ..
هذا ( حدث خارجِي ) و قد تأخُذ حيآتكَ كامِلة تشتكِي من ( مُستغِلِينَك ) أيّ تلقي عليهم اللوم .. مع أنّ مِفتآح الحل بداخلِك !
بضبط .. حين تشعُر أنهُ تم إستغلالُك ، إنتبِه .. أنتَ فقط دخلتَ في نِيآت الآخرين !
أحسنتْ .. أنتَ فقط ( لا تملِك نِية )
و أحسنتَ ثانيةً الحل فقط يكمُن في أنْ تُحدِثَ نِيّة ( بداخلِك ) !

- قالها مارتِن لوثر كينجْ :



دعنا نقُول : لآ أحد يستطيع إستغلآلك إلا في حآلة واحِدة ( لا نية ) لديكْ !
فلآ تُسقِط الأعذار - إن وعيتَ النُقطة المُتحد َثِ عنها - على غيرِك من النآس .. أو على المجتمع أو على أيِّ كانْ ..
أنتَ السبب .. أحدِث لكَ نية !



زوجة كانت تشتكِي من زوجِها أنهُ لا يترُك من راتبِها شيء ..
يأخُذ قرض لشراء بيت .. و ما إن يتم تسديد ثمن البيت..

يأخُذ قرض لشراء سيارة .. و ما إن يتم تسديد ثمن السيارة ..
يأخُذ قرض لشراء قطعة أرض .. و ما إن يتم تسديد ثمن قطعة أرض ..
يأخُذ .. و هكذا ..
و الحمدُ لله أنها كانت تملك درجة من الوعي حيثُ قالت
{ أدرِك أني السبب و لكن - ماذا أفعَل }
فشرحت لها نقطة ( النيّات ) و قلت أحدِثي لكِ نية !
قالت كيف ؟ سِين : ماذا تريدين أن تفعلي براتبِك ؟
جيم : لآ أدري .. المهم ( أن لا يأخذه )
سين : قلت
ماذا تريدين أن تفعلي براتبِك ؟
بعد طرح هذا السؤال مرات عديدة ، قالت : أريد أن أشتري طاقم ذهَبْ
قُلت : جيد ، نية واضِحة .. المُهِم : العزم و الثبات عليها !
المهم بعد معارِك طاحِنة إبتعد الزوج عن راتبِها تمامًا و صار يبحث عن مصادر رِزق أخرى .

- أخيرًا : ليس بضرورة أن تكون ضمن نية ( شخص ) آخر ، قد تكون فئة ، قبيلة ، طائفة ، دين ، حِزب ، إبليس الملعُون ..

كما حدث معَ .. آدم عليهِ السلآم .



{ غآبتْ النِية - العزم - .. فدخل ضِمن نيآت إبليس عليهِ اللعنة و النتيجة معرُوفة }

إنتهى .
و نعتذر منكُم عن التأخير : )






رد مع اقتباس
قديم 2016-02-27, 22:28   رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
~عابر سبيل~
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السّلامُ عليكمْ ~
بارك الله فيك أخي طُمآحْ ،
حقّا نحنُ غالبا ما نكون في نيات الآخرين دون أن نعلمْ ~

-----------
تصوَر لو أنك جالِس على سطح القمر و تشاهِد ( أرضَنا ) الجميلة :d
ستبدو مظلمة دون شكّ !
حتى المصابيح المشتعلة ، تقاوم بشدّة !
-------
لآ أحد يستطيع إستغلآلك إلا في حآلة واحِدة ( لا نية ) لديكْ !
أعجبتني كثييراااا ، تلخّص الموضوع وتعطي الحلّ ^^







رد مع اقتباس
قديم 2016-02-29, 20:10   رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

شِـتآءْ ∞

أهلًا بـ لألوان الطآفِرة : )
سؤالُكِ كان في العام الماضي .. و هَا أنا أجيب هذا العام ..
هل هناك أسرَع من طُمآح ؟ أشكُ في ذلك

فُرصة لتوضِيح هذه النُقطة و بعدها نُحاوِل الإجابة على سؤالك بشكل تفصِيلي ..
في ردُود لآحِقة ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شِـتآءْ ∞ مشاهدة المشاركة
فِ التنميةة البَششريّةة !
- هُناك ( تنمِية بشرِية ) و ( تنمِية ذاتِية ) و هناك خلطْ كبير بينهُما ..
مع وجُود فرق بينهُما يجب توضِيحُه ..

1 / التنمِية البشرِية : في تعريفها المُختصَر الصادر عن الأمم المُتحِدة هي
{ توسِعة خيارات الشعُوب } بمعنى إعطاء خيارات أكثر لشعُوب .. كمثال :
في مجال الصِحة في بلادِنا .. هناك خِيار واحِد فقط مُتآح للمريض و هو ( العلاج بالأدوية ) - مستشفيات و مصحاتْ -
التنمية البشرِية تعمل على توسعة الخَيارات .. كأن تفتح مراكِز لـ ( تداوِي بالأعشاب )
مراكِز لـ ( العلاج بالإبر ) ، مراكز ( للعلاج الطبيعي ) مراكز ( للعلاج النفسي )

فـ المريض حينها يملك عديد الخِيارات .. و الخيارات الكثيرة تعطي فُرص أكثر في إحتمالات شِفاءه ..
هنا : زِدنا في تنمية ( الصِحة ) للبشرْ .. و هكذا يُسقَط المثال على مختلف المجالات الأخرى ..

و ( التنمية البشرية ) تتكفل بها ( دُول ) و ( شركات ضخمة ) و ليس حفنة من الناس ..
و الآن تُعتبر مِقياس يُقاسُ بها تقدم الدُول و تطورِهم .

فمن ينتقِد ( التنمية البشرِية ) هو لا يُدرك ( ماهِيتِها ) أصلًا فهي غير قابلة للإنتقاد .

2 / التنمية الذاتِية : هذه تعمل على تنمِية الذات ( فردِية )
كـ مثال : هي تُعلِم ( طريقة التفكير ) ( كيف تتحكم في مشاعِرك )
( كيف تتخِذ قرارات " صحْ " ) ( كيف يعمل عقلك ) ( الثقة في النفس ) .. هي تختَص بالفردْ لذلك سُميّت تنمية ذات.

و هذه المقبُولْ إنتقادُها .. و لها ما لها و عليها ما عليها .
نختِم بـ تنبِيهة : أيّ دورة تحتْ مُسمى ( تنمية بشرية ) مُجرد هُراء .. لأن صاحِبها أصلًا لا يُدرك الفرق .


عآئد لسؤالك ..






رد مع اقتباس
قديم 2016-03-01, 01:44   رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
بــ قلم رصاص
عضو فضي
 
الصورة الرمزية بــ قلم رصاص
 

 

 
الأوسمة
وسام التميز سنة 2012 المرتبة الثالثة أفضل تصميم المرتبة الثالثة 
إحصائية العضو










افتراضي




السلام عليكم

أنا في مشكلة ، أنا من صنعها و تذوق طعمها

مشكلة تأجيل الأعمال للحظات الأخيرة

أحيانا لا أستطيق تذوق العمل الذي أقوم به سوى حينما يكون في اللحظات الأخيرة
له طعم خاص ، لكن يصحبه تعب و إجهاد

هل من عقار لهذا المشكل في الدكانة ....







رد مع اقتباس
قديم 2016-03-04, 22:01   رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شِـتآءْ ∞ مشاهدة المشاركة
فهلّـآ تحَدّثثتَ عن المُعقّدين و الاِنطوآآئيّينْ


دعِينا نُسمِيها ( الإنطوائية ) و نذكُر جوابَ ذلك في ( أربع أجزاء أو أكثر )



1 / 4

الصُورة الذِهنية :

سبقَ و أن ذكرنا قانون ( السبب و النتٍيجة ) و أيّ نتيجة نصِلْ إليها مرَدُها إلى ( سبب ) مُعيّن فعلناه .. و أن تعريف كلمة ( الجُنون ) في القاموس الصِيني هو : { أن تقُوم بنفس العمل و تنتظِر أن تتغيّر النتيجة ! }



في عُمق هذا المعنى ، نجِد ( الفِعل و ردْ الفِعل ) .. أيّ - لكلِ فِعل ردَة فِعل -

ماديًا : ردة الفِعل تعتمِد على الفِعل ذاتِه .
أما ذهنيًا : ردة الفِعل تعتمِد على ( الصُورة الذهنية ) التي يُشكِلُها العقل و ليس على الفِعل .
س1 : كيف ؟
- نُجيب في مثال لاحقْ -

- إذن ( الإنطوائية ) هيّ ردة فِعل إثر صُورة ذهنية تتشكل في العقل ..
الصُورة الذهنِية التي تقُول أن المُجتمع و أفرادُه ( مُقرِفِين ) و غير قابلِين ( لتعايُش ) معهُم.
ماذا أفعلْ ؟ أبتعِد عنهُم .. إلى العُزلةِ أصِير و أرتآح .

و ردات الفِعل الذٍِهنية درجَات ( البسيطة ، المتوسِطة ، القوية و العنيفة )
فإلى أي درجة تُصنَف ( الإنطوائية ) ؟
حانَ وقت المِثال :

- طُمآح 1 يعرِف ( صدِيقَين ) يدرسان معَه ( يتناولآن الخَمر )
- يقول في نفسه لم تجِد غير هذا المثال -
و لكن يتناولانه في الخآرج ( و لا يُبالي بذلك ) .. و صادفَ يومًا دخل إلى غُرفة المبِيت و وجدهُما أحضرَا ( الخمر ) إلى الغُرفة ..
كيف ستكُون ردة الفِعل ؟
ردة الفعل البسيطة : بهُدوء و يُصرِح أنا لا أقبلْ بهذا في الغرفة .
المتوسطة : يصرُخ و يرفض ما قاما به .. مع بعض الكلام المعسول
القوية : رميّ القاذُورات و طردهِما ( فورًا ) .
- هل هناك أقوى من ذلك ؟

- طُمآح 2 الموقِف نفسُه و لكن صورة الصديقين في ذهنه نظيفة .. لا يعلم أنهما يشربان الخمر أصلًا .. و صادف أن دخل الغُرفة .. ووجدهُما بذلك الشكل..

( الصدمة ) !
لا ينطِق بـ كلمة .. يُغلق باب الغُرفة و يقرر أن لا حديث لهُ معهما ( من اليوم فـ صاعدًا )
الإنطوائية بـ عينها .. و هي أقوى ردة فِعل .. ( درجة عنيفة )



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طُمآح الذُؤابة مشاهدة المشاركة
س1 : كيف ؟
- نُجيب في مثال لاحقْ -

الحدث واحِد و ردات الفِعل اختلفت لـ إختلاف ( الصورة الذهنية ) لكل منهما .
إذن ( الصورة الذهنية ) هي السبب و ليس ( الحدث ) ذاتُه .

النتيجة : الصورة الذهنية المرسُومة في ذِهن الإنطوائي هي السبب في عُزلتِه و ليس
( قرفْ المجتمَعْ ) .

يتبعْ ..







رد مع اقتباس
قديم 2016-03-04, 22:03   رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

2 / 4


شِتآء .. في معرَض اللوحآت الفنِية !

( المُجتمع ) يُحاوِل دائمًا برمجتَنا على أمور ( منذُ ولادتِنا ) .. و أكثر العادات التي نعملُها .. نعملْها دُونَ وعيّ منا !
لا ندري أهِي صائبة أم خاطئة ! و أهم هذه الأمور ( محاولتَهُ ) أن يحملّنا المسؤولية في تغيير المجتمع و العالَم .. بأكملِه ! و يختص بهذه المُهِمة ( رجآل الدِين ) .
في حِين يقُول العِلم أنهُ لا يُمكنكِ تغيير ( شخص ) واحِد بلغَ من العُمر سبع سنوات !
و في حِين يُعطي لنَا الله أمثلة إستحالة تغيير الآخر ( لُوط عليهِ السلام ) و زوجتُه.
( نُوح عليهِ السلام ) و ابنِه .. ( يُوسف عليه السلام ) و إخوتِه ( محمد صلِ الله عليهِ و سلِم ) و عمُه ..
{ الإمكانية فقط في التأثير عليهِم .. حتى يأخُذوا القَرار في أن يتغيّروا أم لا }
بإمكانكِ فقط التأثِير عليه .. و هو من يُقرِر ( يتغيّر أم لا )

سِين : لماذا هذهِ الحفنة من الكلمات ؟
لأن ( الإنطوائي ) يشعُر بأنهُ مسؤول عما يدُور بحولِه .. و سيُسأل عن أخطاء تُرتكَب في جواره و مُحيِطه .. و حين يشعُر أن ليسَ بإمكانه فعل شيء ..
تتشكل الصورة الذهنية أن المجتمع لا يليقْ .. و يجب الإنعزال عنهْ !

سِين : و هل تُريدني أن لا أتخِذ أيّ موقِف من المصائب التي تدُور من حولي ؟
لا ردة فِعل ؟

مثآل - معرَض اللوحات الفنِية :



تصوَري لو أنهُ أقِيم معرَض تُعرَض فيهِ اللوحات الفنِية و قُدمت إليكِ دعوة
إلى جانِب أختنَا الكبيرة ( دُنيَا ) .. نظرًا لخبرتكما الواسعة في هذا المجال ..
و دخلتُما و كان المُدير على الباب مُرحِبا بكما .. و أعوان الأمن منتشرِين هنا و هناك ..

- تسِيري أنتِ و دُنيَا و تتأملَا في الصُور إلى جانب الضيوف الكِرام .. و صادفتكُما
( رسمَة ) أنتِ ترينِها بشِعة جدًا .. و دُنيَا تراهَا في غاية الجمال !
كيف ستكُون ردة فعلك ؟!

- المنطِقية ( ردة فِعل بسيطة ) : تعليق قد تقولينه لدُنيا أو في نفسِك ( رسمة بشِعة ) .
- الأقل منطِقًا ( ردة فعل متوسطة ) : قد تستمرِين في قولِك لـ دُنيا .. ما أقبحها من صُورة !
رغم أنكِ تركتِها بعِيدة .. وراء ظهرك ( الصورة أقصد ) .

- اللامنطِقية ( ردة فِعل قوية ) : ستبدئين في الصُراخ و الجميع ينظُر إليك
مستغرِبًا .. و أنتِ تردِدِين ..
أهذهِ صورة و تضعُونَها ؟ بالله عليكُم ما هذا القَرف ؟
هل هذه رسمَة أصلًا ؟ و رغم المحاولات الفاشلة لـِ دُنيَا في إسكاتِك إلا أنكِ تستمرِين في ذلك .. و تُطالبي بأعلى صوتِك ( إخلعُوا هذه اللوحة من الجدار حالًا )
و يستجيب المدير .. حين يطلب من الحُراس خلعَكِ ( و ليس اللوحة ) من غُرفة المعرَض
مرددًا .. لآ شتآء و لآ صيف في المعرَض .. بعد اليوم

- أما اللامنطِقية تمامَا ( رة فعل عنيفة ) : لا تعجبكِ الصورة ، تُقرري أن لا تستمري في النظر إلى باقي الصُور .. و تغادِري الغُرفة من فورك ..
بضبط هي ( الإنطوائية ) بعينِها .

{ أسقطِي هذا المثال على الواقِع .. و بفضل الله ستشعُرين برآحة لا مثيلَ لها }

خلآصة القول : تجرَدِي من تحملك مسؤولية ما يحدُث في العالَمْ أو في مجتمعَكْ ..
أنظري للحوادث في الحيآة كـ معرض للوحات الفنِية .. كما توجد لوحات جميلة توجد القبِيحة .. و - دعِي العالَم للعالِم -



يتبعْ ..






رد مع اقتباس
قديم 2016-03-04, 22:05   رقم المشاركة : 38
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

3 / 4

أ /

شتآء ، طُمآح .. و أورآق الإمتحَان !

- إحتمَال آخر من خلالِهِ يفِر الإنطوائي لعُزلتِه .. و هُو أنهُ يُرِيد التحكُم في أفعال الآخرِين
- بحُسنِ نيَة - و هذه من نظرتِه ( أنهُ مسؤول ) عما يحدث لهُم .. و لو أن التحكُم غير ظاهِر لهْ ..

سِين : لو رأينا ( صورة بشِعة ) هل نصمُت ؟ لا ننصحْ ؟
أكيد ، لآ ( بل ننصَحْ ) .

قبلَها يجب التذكير بهاتِه :



رؤيتُكِ لـ ( صورة البشِعة ) و كَونَك لا علاقة لكِ بها .. فهذا فضل ٌ من الله
يوجِبُ الحمد .. و حمدْ الله يُمدُك بالإرتياح .. الإرتياح الذي يجعلُكِ تعطي ( النُصح )
بطريقة الأنسَبْ ..
فـ ( كيف ) ننصَحْ ؟

- النُقطة الغائبة عن الإنطوائي و على ( كثير ) من النآس .. أننا هُنا ( زُملاء إختِبار )
و هذه الذُنيَا هي ( ورقة إختبار ) .. و أفعالُنا هي ( المَداد )
هآه ،
يجمع في الوسائل ليضرِب المثال

( قادِمْ ) في ردِ منفصِلْ ..








رد مع اقتباس
قديم 2016-03-05, 23:34   رقم المشاركة : 39
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

ب /

شتآء
، طُمآح .. و أورآق الإمتحَان !


نفرِض أننا في قِسم مدرسِي و في فترة إمتحان .. و كلُ واحدِ منا لهُ ( الورقة ) الخآصة بهِ
" سماهَا الله ( قُرآنًا ) كِتاب - اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا - "

و حضرَة شِتاء لها القُدرة على الإطلاع على ( ورقة إمتحانِي )
و انتبهتْ لوهلة أني أخطأت في أمرِ ما ، كيف ستتصرَفْ ؟


شتاء : طُمآح .. لقد ارتكبتَ هفوة في تلك النُقطة .
طماح : نعم .. لا عليكِ .
شتآء : أعِد قراءتها لقد أخطأتْ .
طُمآح : و بعدِين ؟
و أصِر على كتابة الخطأ ..



{ منطِقًا } .. على الأرجح ستكتفِي أختِ بـ تنبِيهة واحِدة و إن لم أستجِب ، هل ستُصِرِي ؟
مثلًا ، هل ستصرُخِي و تقولي ( عليكَ ) أن تصوِب خطأكَ الآن ؟!
هل ستحملي سلاحًا و تضعِين الفوهة على الرأس .. صحِح خطأك و إلا فجرتُ رأسك ؟
و التساؤل المُلفِت : هل ستستلِمي و تمنحِي ورقة إمتحانك و تغادري القاعة ؟!

في الغالِب ستكتفي بـ تنبِيهة واحِدة .. و لن تنزعجي إذا لم ( أضع إجابتك الصائبة )
هل هذا هو جواب ( كيف ) ؟ ممكن ..
و لكن هناك جواب أجمَل و أعمق .. و أنفعْ و هُوَ :

شتاء : يا طُمآح .. أنظُر إلى ورقتي و أنظُر إلى ( الإجابة الصحيحة ) التي فيها !
طُمآح ينظُر و يُميّز و يقُول : أيّ و الله .. إنها أصّح من إجابتِي .


نجِد عُمق هذه ( الإجابة المِثالية ) في القرآن الكريم حين خاطبَ الله عزوجل رسُوله
محمد صلِ الله و سلم و بارك عليه ..



{ و أمُر أهلكَ بالصلآة و اصطبِر عليها } عليـــها

قالَ ( أهلُ اللغة ) أن الضمير ( ها ) يعُود على ( الصلاة ) أي صلآتُك و ليس على
( الأمر ) ..

و في مثالِنا ؟ بضبط .. التركيز على ورقة إمتحانِك .. و دع أفعالك هي من تُصوّب
( أخطاء الغيّر ) .

فمثلًا إن كانت أفعال ( الوالِدَين ) صَحْ .. الطِفل سيتربى بـ ( النَظرات )
لا حآجة لقول إفعل كذا و لا تفعل كذا ( البتَة ) .

خلاصة القولْ : تذكرْ هذا المثال ( ورقة الإمتحان ) و



أقصِد ( و اهتَم بورقة إمتحانك ) .

يتبعْ ..








رد مع اقتباس
قديم 2016-03-09, 15:49   رقم المشاركة : 40
معلومات العضو
الربيع ب
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية الربيع ب
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياك الله وبياك وبارك فيك ونفعك ورعاك
أسال الله لك التوفيق والسداد وأن يجعلك مفتاح خير

زرت دكانتكم ..
وكأني من خلال ما اطلعت عليه في معروضها قد تغيرت على ما كانت عليه في سابق عهدها
وإن شئت فقل إن العرض فيها غير الذي كان ، بل أفضل
فوجدت فيها ما لم يحصل أن وجدته في غيرها من تنوع في المعروض وتفنن في العرض
أو وجدت هنا ما لم أجده في غيره من الأماكن ، وإن ظننتني أجد نفس البضاعة
فالعارض يسحرك بما يقدمه للزائر والزبون ما يجلب نظره ، ويلفت انتباهه ويشتت فكره
ولو كان هناك يمر عليه مرور من قد تبلد حسه من كثرة ما رآه

نفعنا الله وإياكم وجعلنا هداة مهتدين .







رد مع اقتباس
قديم 2016-03-09, 23:43   رقم المشاركة : 41
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

4 / 4

إذهبْ إلى إحتمال ِِ آخَرْ !


النِقاط الثلاث تتحدث عن الحلُول ، ذلك أن أهل الإختصاص يقُولون أحسن طريقة لحل
أي مُشكِلة .. هي أن تعترِف في الأول بوجودِها ثم تُناقَش بـ نسبة 20% ( تنسَاهَا ) و تُركِز على الحلول بـ نسبة 80% ..

و كـ تنويهة : السبب الرئيسي وراء ( الإنطوائية ) أو ( الخجل الإجتماعي )
هي البيئة التي نعيشُ فيها ذات ( الوعي المنخفِض ) خصوصًا في طريقة التعامل مع
( الصِغار ) .. و لكن هل هذا يعني أن لآ نتحمل المسؤولية ؟!
العكس .. هناك إنطوائي خرج من دائرته و صار اجتماعيًا ..
و هناك إنطوائي آخر لا زال ينتظِر .. { هاه ، من السبب } إذن ؟

المهم : التركيز 80 % على الحل .. وِفقًا لقاعدة تقُول :

" صِراعُكَ مع عُقدِك .. سيجلُب لكَ أتعابًا أكثَرْ من العـُقدِ نفسِها !"

- فلو أمعنتِ التفكير ستجِدي أن الإنطوائية أثرُها السِلبي .. أخف من الأثر المقِيت الذي
يخلِفُه التفكِير فيها و في نتائجها و في طريقة التخلُص منها !



بداية الحل ..
التوازُن : أنا إنطوائي و بعد ؟ ليس نهاية العالم .
الإشكال فقط يكمُن في أن لي خِيآر واحد حينها .. ( العُزلة )
أما لو إنتقلتُ إلى كَوني إجتماعي .. سيصِير لي ( خِيارات ) أكثر ..
- العُزلة / أندمج بحذر / أندمِج بحُرية .
و كلما زادت الخِيارات .. زادت قُوتي .

- قد يقرأ الإنطوائي .. و يقرأ و يقرأ .. و يُصارِع حل هذه العُقدة ..
و هذا ما يحدث في الغالِب ، لأن البيئة برمجتنا على أن المشكلة ( حاجِز ) يجب تخطيها بالقُوة ( فصل رأسها عن جسدِها ) .. في حِين الأيسر و الأنسب و الأكثر نفعًا .. أن نسمح للمُشكلة بتواجد .. لها الحق في ذلك و ..


إلى إحتمال ِِ آخَرْ !

إلى إحتمال ( إتجاه ) آخر ، كأننا نقُول ( طريق مختصَر )يوفر علينا
( الوقت ، الجهد و الطاقة )

الحَل من ( فيزيائي رُوسي ) فادِيم زيلاند .. تحتْ نظرية تُسمى
( الشرآئح - الكليشيهات )



بإختصار يُريد أن يقُول : أنكَ تملك شريحة في ذهنك الآن ..
أنكَ خجُول و إنطوائي و معقَد .. و هذه الشريحة صنعتها لكَ البيئة منذ أول يوم من ولادتك .. و بسببها يتفاعل الِجسم بطريقة مُعيّنة ( إحمرار الوجه ، تلعثم اللسان و و .. )
حينها لم تكُن إنسان واعي .. و المحيطين بك بحُسن نية .. أدخلُوا في الشريحة ما يُريدُون
و مالا يُريدُون ..

الآن هي ( شرِيحتُك ) ملكُك و أنتَ ( تعلم ) ذلك .. رِيشة و ارسُم فيها ما تشاء .. بوعيْ .
و ستجِد أن الشريحة تتفعل كذلك .. فقط عليكَ أن تبدأ بـ أشياء بسيطة ( منطقية )
على قولة أختنا دُنيا ( حبآية ، حبآيَة )
و لا تذهب مباشرة لتُلقي خُطبة أمام الملأ ، مثلًا

و أدخل بين اليوم و الآخر ( تفاصِيل ) جديدة .. و سترى أن الشريحة تتفعل كذلك ..
مع الوقت ستذُوب الشريحة .. كما هي ( ذائبة ) الشريحة المصنوعة من طرفهم الآن ..
و لن تكُون بحاجة لإدخال أي شيء آخر إليها ..


في هذا الرابط :
https://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=1917762
المشاركة رقم 05 تجدين حديثه ( حرفيًا ) قد تجدِين فيه شيء غفلتُ عنه أنا ..

لدغة و بعدها خلاصة خاتمَة ..
يقُول صاحب نظرية الشرائح و قد دخل ضمن الـ100 مؤثرين في الفكر البشري حاليًا :

{ إذا كُنت لا تُحب شيء .. تفادَاه ، لا تفكر فيه و لا تبالي به .. و سيختفي بكل بساطة من حياتِك !}

الخُلاصة :
نقبل بتواجُد هذه ( الصِفة ) و هذا مِن حقُها .. نفتح لها الأيادي مُودعِين لها ..
و نذهب بكل تركيزنا إلى ( الشريحة الإيجابية المُلونة ) .


إنتهى .






رد مع اقتباس
قديم 2016-03-10, 16:36   رقم المشاركة : 42
معلومات العضو
~نسآئم الصبآح ~
مشرف منتدى عالم الطفولة
 
الصورة الرمزية ~نسآئم الصبآح ~
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي أمين كيف يتقبل الإنسان الفشل ؟؟







رد مع اقتباس
قديم 2016-03-13, 20:06   رقم المشاركة : 43
معلومات العضو
طُمآح الذُؤابة
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ~عابر سبيل~ مشاهدة المشاركة
ستبدو مظلمة دون شكّ !
حتى المصابيح المشتعلة ، تقاوم بشدّة !



عبُورة ، إطلَعْ بـَرَآ
و عليكم السلامُ و الرحمة ..

كـ تنبِيهة لآبُدَ منها : الأمثلة التي ذكرتُها ( تُضيّق ) مفهُوم ( المبدأ )
لأن المبدأ يتسِع على عديد الأمثلة ( لا تنتهي ) ..
كلما شعرتْ أنكَ ( مُستغـَل ) أو تشعُر بالفراغ .. أحدِث لكَ نِية ..
و صدِقني إن قلت أن ( المبدأ ) تتضارب بهِ دُول و أمَم ..

ضُروب من أمثلة أخرى .. ليتسِع الفهْم أكثر ..

1 . بصفة عامة :
مكتب في تل أبيب ( مثلًا ) يرى الأوضاع هدأت في الوطن العربي .. يُوصي بـ ( رسم )
رسمة سيئة عن النبي صلى الله عليهِ و سلَم .. ( فيهِيج العرب )
لأنه يعلم أن ( لا نوايا ، لآ أهداف ، لا مخططات ، لا رؤى ) لهُم ..
و ( الأمة العربية ) لا تدري و لا تدري أنها لآ تدري !
فيدخلُون ضِمن نيتِه .. و يتعطل ذلك ( الهدُوء ) .

2 . بصفة فردِية :
قد يشتكي لكَ أحدهم و يقول أني أذهب إلى مواقع في النت لا يجب الذهاب إليها
و أنا نادِم على ذلك ، مالعمل ؟
( النت ) هو أكبر مكان قد تضيع فيه .. في نوايَا الآخرِين !
دعنا من الحل ، المُهِم أن السائل يستعمل النت و ليس لديه أيّ مخطط مالذي يعمله
بالتحديد .. يدخل و يسبَح .. فيضيع في مخططات الآخرين .

3 . الإستعمال الطيّب :
بإمكانك أن تستعمل المبدأ بـ حُسن نية .. مثلًا ، لك أخ في البيت أنت أكثر منه وعيًا
و طلب منك أن تقترح عليه ماذا يشاهد ( فيلم أو مباراة )
- تنتبِه أن لا نية لديه .. فتقترِح عليه ( وثائقي عِلمي ) فيهِ فائدة .
تُصِر و يدخل ضمن نيّتك ..

4 . الإستعمال الخبيث :
أن تكُون تاجر و تملك ( سلعة راكدة ) توّد أن تتخلص منها ..
إحذر أن تقترِحْها إلى زبُون يعلم ماذا يُريد !
و لكن إن دخلَ زبُون و يقول : لا أدري ماذا أشتري ( هذا أم هذا )
لا نية لديه .. إقترِح عليه ( السلعة الراكدة ) و لو لم يذكرها أصلًا و أصّر عليها ..
سيدخل ضِمن نيّاتك و يأخذها .
الخُبث :d

باقي ( الأمثلة ) إنتبه لها في واقعك .. و ستجد منها الكثير .. الكثير .
سلآمٌ و تحية .. يا صديقي الصدُوق : )






رد مع اقتباس
قديم 2016-03-13, 22:05   رقم المشاركة : 44
معلومات العضو
~عابر سبيل~
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

سلآمٌ جميلْ ~
ومآأكثرهُ الإستعمآلُ والاستغلآل الخبيثْ ،،
علينآ الإنتبآهْ ~
شكرااا لك كثيرآآ ،
سلعْ نآدرة ومجّآنية !
لنْ تجدهآ سوى في دُكّانة "طُمآح" ~
دمتَ بخيرْ ,







رد مع اقتباس
قديم 2016-03-14, 20:13   رقم المشاركة : 45
معلومات العضو
دنيا♥
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السّلـــام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أخي الطّماح وجزاك خيرًا كثيرَا
استفدتُ حقًا من التكملة
(
لا تملِك نِية ) فـ انتبِه أنت ( تحُوم ) في نِيّآتْ الآخرين !


أردتُ اليوم أن آخذ سلعة مجّانية طبعا

{
إذا كُنت لا تُحب شيء .. تفادَاه ، لا تفكر فيه و لا تبالي به .. و سيختفي بكل بساطة من حياتِك !}

ملحوظة:تظهر نتيجة هذا العقار بعد مدّة .
(وذلك لأنها ليست اشارة باتمان :d )
قد نسميها "فترة النقاهة "
وتختلف المدة من شخص الى آخر حسب:
* قوة " النية " في ترك الصّفة
*مدى التركيز على شيئ أهم.

في المتابعة ☺







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
دُكآنة ، الحيآة جميلة ٌ .

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:52

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc