وإلى بلاغة العرب وِجهتنا. - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثّقافة والأدب > منتدى اللّغة العربيّة

منتدى اللّغة العربيّة يتناول النّقاش في قضايا اللّغة العربيّة وعلومها؛ من نحو وصرف وبلاغة، للنُّهوضِ بمكانتها، وتطوير مهارات تعلّمها وتصحيح الأخطاء الشائعة.


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

وإلى بلاغة العرب وِجهتنا.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-09-21, 20:45   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي وإلى بلاغة العرب وِجهتنا.



بسم الله الرحمن الرحيم.
وإلى كلام العرب وجهتنا.
فقد أتفق العرب، على أن البلاغةَ بكلّ نظريّاتها إنما هي العمود الفقري للديباجةِ العربيةِ.
كما أنّ البلاغة تعني ـــــ لغويًّا ــــــ الوصول والغاية والانتهاء.
فقد يقال: بلغ فلانٌ مأمله إذا وصل إليه.
كما يقال:
بلغتِ القافلة المضارب إذا انتهت إليها.
كما أن البلاغةَ تعني اصطلاحًا:
فبلاغة الكلام مطابقته لمقتضى الحال مع فصاحته.
ولتبسيط الأمور
فالبلاغة بمعنى أن يكون كلام الفرد ملائمًا ومناسبًا لموضوعه، وكذلك لحال من هم على التخاطب به، وكذلك على قدر عقولهم ومقدرتهم وحالتهم النفسية.
كما أن علوم البلاغة تنقسم إلى:
علم البيان، وعلم البديع، وعلم المعاني.
1) فعلم البيان:
هو علمٌ يبحثُ في كيفية ما يؤدي المعنى الواحد بطرق شتى تختلف فيه وضوح دلالتها.
2) علم البديع:
إنه العلم الذي نعرف به المحسنات الجمالية واللفظية الموجودة سواء في النص أو في كلام العرب. والتي لم تُلحق لا بعلم المعاني، ولا بعلم البيان.
3) علم المعاني:

قالتِ العرب: إنه العلم الذي يعرّفنا صياغة العبارة وديباجتها تتناسب تمامًا مع المقام الذي تقالُ أو تُكتب فيه.
وتعبّر تعبيرًا بدقة عن القصد الذي يريد المرء ويبتغيه.







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-09-21, 21:20   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Lvaii
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

وعليكم الله أتعرف أن السّلام هو الله عزيزي الإبراهيمي

ياه على ادبيتك سُقْتها كنسيم المطر ^^

وجئت للّغة ووقفت عند باب البيان وبديع الزمان وبلاغة لسان العرب من ذاك الزمان

ادخل تفضل بين رحاب الجمال وحديث بلون انهار القصائد والألحان ...

كيف لا وأنت ذاك العربيُّ ابن العروبة ينتسبُ

فما لونك إن حدثّك بخطاب الكلام وبلاغة الأوزان ... ههههههههههه






رد مع اقتباس
قديم 2019-09-21, 21:49   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Lvaii مشاهدة المشاركة
وعليكم الله أتعرف أن السّلام هو الله عزيزي الإبراهيمي

ياه على ادبيتك سُقْتها كنسيم المطر ^^

وجئت للّغة ووقفت عند باب البيان وبديع الزمان وبلاغة لسان العرب من ذاك الزمان

ادخل تفضل بين رحاب الجمال وحديث بلون انهار القصائد والألحان ...

كيف لا وأنت ذاك العربيُّ ابن العروبة ينتسبُ

فما لونك إن حدثّك بخطاب الكلام وبلاغة الأوزان ... ههههههههههه
مرحبا بالرجل الفاضل/Lvaii
حيّاك الله وبيّاك، ورفع قدرك وفي الاعالي رقاك، وبعد عمرٍ طويل، جعل جنة عدن مثواك.
أيها المزاحم بالضاد، جعلت من موضوعي بضاعة مزجاة.
فلك من الضاد بليغها، ومن البلاغة بديعها.
فأنت فعلا ابن بجدتِها وفارسُ حلبتها.
شرفني مرورك، وافرحني حضورك.
لك قوافل الشكر قِرًى.
تحياتي






رد مع اقتباس
قديم 2019-09-22, 11:04   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


أيها الأحبة، أيتها الأخوات.
لنا أن نتعمّق ونسهب ونفصل في كل علمٍ من علوم البلاغة على حِدى
وأبدأ وإيّاكم
بعلم البيان
بتعريفِ طرق مواضيعه.

وكمثال عن ذلك أقول:
أكرمت إحدى مشرفات "منتدى الجلفة" صديقاتها حينما وفدن عليها وزُرنها في بيتها، و بعد تلك الزيارة الميمونة صار حديث الصديقات وهنّ في طريق عودتهن ما رأينه من كرم المشرفة.
و دماثة خلقها، فإذا بواحدة تتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه و سلَّم:
" إن الله كريمٌ يحب الكرم، ويحب
معالي الأخلاق ، و يكره سفاسفها ".
فقالت الأولى:
إن المشرفة ذات جودٍ وكريمة.
وقالتِ الثانية:
إن مشرفتنا مثل الغيث.
وقالت الثالثة
لقد زرنا حاتم الطائي ولكنها أنثى، وكم كانت تأمل البقاء عندها وقتًا أطول.
وقالت الرابعة:
مشرفتنا كثيرة الأيدي على صديقاتها.
وقالت الخامسة:
إن منزلها عامرٌ ومفتوح الأبواب على زروّارها.
ولو نرنو ونتمعن في أقوال الصديقات الخمس للمشرفة
ترى ما هي النتيجة التي نصل إليها حسب أقوالهن؟
فلا محالة أن جل كلام الصديقات يصب في وصف المشرفة بالكرم.
ومع ذلك لنا أن نسأل
هل وصف الصديقات الخمس صديقتهنَّ مشرفة "منتدى الجلفة" بطريقة وأسلوب واحدٍ ؟
فيكون الجواب ..
لا، بل تعدد أسلوب وطرق الوصف.
فالصديقة الأولى قالت عنها
هنا نجد استخدام الكلمات والتعابير التي تدل على الكرم ( ذات جودٍ، كريمة ).
فقد قال أهل البلاغة عن هذا الاسلوب
بالأسلوب:
المباشر الحقيقي.
أما الصديقة الثانية
فقد شبهتها بالغيث.
فإن البلاغيين قالوا عن هذا الاسلوب
بالتشبيه
كما وصفت الصديقة الثالثة المشرفة
وأختارت لها إسمًا مستعارًا وهو حاتم الطائي ولم تذكر إسمها
وهذا الأسلوب سماه اهل البلاغة
بالاستعارة
وأما الصديقة الرابعة فقد وصّفت المشرفة
بكثيرة الأيدي
ولنا أن نسأل وهل للإنسان أكثر من يدين؟
فالجواب بطبيعة الحال يكون: لا.
بل أن ما تريد الصديقة الرابعة قوله.. هو أن المشرفة كثيرة الكرم والنعم على غيرها.
فالعرب تقول:
له عليّ أيدٍ بيضاء .. له عليّ كرم ومعروف. وهذا الأسلوب عرفه العرب.
وهذا الأسلوب سمّاه أهل اللغة
الأسلوب:
المجاز المرسل.
:أما الصديقة الخامسة فقد قالت عن المشرفة
منزلها عامرٌ ومفتوح الأبواب
ترى أن في التعبير ما يدل على الكرم بلفظٍ صريحٍ.
فلأول وهلة نستطيع القول .. لا، ولكنه يخفي المعنى المراد بإسلوب جميل.
( فالمنزل العامر، والمفتوح الأبواب)
يدل على كثرة زوار المنزل، كما أن الكثرة تدل على كرم صاحبة المنزل.
ولو نرنو مليًّا لا نجد معنى الكرم قد ذكر بطريقة مباشرة.
بل كُنيّ عنه.
لأجل ذلك أن أهل اللغة يسمون هذا الأسلوب
بالكناية
يتبع موضوعي هذا الشرح والاستنتاج.
فإلى مداخلة أخرى إن أذن الله.








آخر تعديل علي قسورة الإبراهيمي 2019-09-22 في 11:06.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بلاغة،العرب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 19:58

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc