كتاب ملخص "بربر صهيون" - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > منتدى السنة الثانية ثانوي 2AS > قسم الاستفسارات و طلبات الأعضاء

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

ملخص "بربر صهيون"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2022-03-28, 17:08   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ramzy0410
عضو جديد
 
إحصائية العضو










Hot News1 لم يتم ترشيح اجابة مفضلة ملخص "بربر صهيون"

والملخص الذي اقدمه هنا انشره على حلقات لأنه طويل من جهة وحتى لا يمل القاريء من جهة أخرى.
الحلقة الأولى
قضية البربرية ظهرت في بداية استعمار فرنسا للجزائر لأن قبل مجيئها كانت الجزائر موحدة تحت راية الإسلام. وكانت منطقة القبائل تفتخر بالإسلام وباللغة العربية حيث كان المرابطون (المرابط) يلقون الإحترام الكبير، وكان افتخار القبايل بالإسلام واللغة العربية كبير الى درجة أن الأسماء التي كانت غالبة عندهم هي : أمحند (محمد ) والعربي نسبة للعرب افتخارا لإنتسابهم لهذه الأمة . ولما جاءت فرنسا مستعمرة كان عليها التفرقة بين الجزائريي حتى يمكن لها السيطرة عليهم بسهولة، فطبقت سياسة (فرق تسد).

رابط ملخص الكتاب من هنا:

https://cb.run/Kg71









 

آخر تعديل ramzy0410 2022-03-28 في 17:09.
رد مع اقتباس
قديم 2022-03-28, 17:12   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ramzy0410
عضو جديد
 
إحصائية العضو










Hot News1 ملخص كتاب "بربر صهيون"

والملخص الذي اقدمه هنا انشره على حلقات لأنه طويل من جهة وحتى لا يمل القاريء من جهة أخرى.
الحلقة الأولى
قضية البربرية ظهرت في بداية استعمار فرنسا للجزائر لأن قبل مجيئها كانت الجزائر موحدة تحت راية الإسلام. وكانت منطقة القبائل تفتخر بالإسلام وباللغة العربية حيث كان المرابطون (المرابط) يلقون الإحترام الكبير، وكان افتخار القبايل بالإسلام واللغة العربية كبير الى درجة أن الأسماء التي كانت غالبة عندهم هي : أمحند (محمد ) والعربي نسبة للعرب افتخارا لإنتسابهم لهذه الأمة . ولما جاءت فرنسا مستعمرة كان عليها التفرقة بين الجزائريي حتى يمكن لها السيطرة عليهم بسهولة، فطبقت سياسة (فرق تسد).
ولما رأت ان الدين الإسلامي هو الإسمنت الذي يوحد الجزائريين مهما كانت اعراقهم وان المسيحية هي العدو المشترك الذي يجب محاربتها، لجأت فرنسا الى طرق أخرى للتفرقة بينهم، فوجدت العرق هو البوابة التي يمكن التوغل منها، وبعد الدراسة ولما رأت ان العنصر الشاوي لا يمكن اختراقه لتمسكه بالإسلام واللغة العربية وان علاقته قوية ومتينة مع باقي الجزائريين (العرب) وجدت في القبايل نقطة ضعف يمكن استغلالها : وجودهم في مناطق جبلية وبالتالي اقل انفتاح على الآخرين. من هذا المنطلق ركزت كل سياستها الاستعمارية على هذه المنطقة وقسمتها على مراحل :
- المرحلة الأولى : اشراك الكنيسة في تنصير او جلب القبايل على جانب فرنسا او ايهامهم بأنهم مختلفين عن بقية الجزائريين. وبدأت هذه السياسة عام 1837 بوصول الكاردينال لافيجري (Cardinal Lavigerie) حيث أنشأ ما يسمى بالأباء والاخوات البيض. وقام بفتح دور الأيتام والمدارس في منطقة القبائل وكان الهدف منها طبعا تنصير سكانها او على الأقل تقريبهم من فرنسا. كما شاركت الكنيسة بواسطة الأخوات البيض بتصميم فستان ليجعلوه رمزا لهذه المنطقة وميزة خاصة لبلاد القبائل وهو ما نسميه فستان القبايل (Robe Kabyle)، ومن خصائصه انه مفتوح الصدر على غير عادة الجزائريين بصفة عامة والقبايل بصفة خاصة. وهذا الفستان اصبح يعتبر فستانا قبائليا قديما. وهكذا صنعت فرنسا للقبايل ميزة خاصة لهم : فستان و’’متبرج’’ْ.
وفي عام 1882 انتهجت فرنسا سياسة ما يسمى #السياسة القبالية# (politique kabyle) اهم أهدافها:
- تشجيع الفرنسيين على تعلم اللهجة القبايلية حتى يتمكنوا من التغلغل في نفسية القبايل
تمكين القبايل المتعلمين وخاصة المعتنقين للمسيحية من الحصول على مناصب في الإدارة حتى يتميزوا عن الجزائريين الآخرين الغارقين في الفقر والجهل.
وفي عام 1885 تم انشاء كرسي اللهجات البربرية (في الحقيقة القبايلية) في جامعة الجزائر لتشجيعها وتطويرها بينما كانت اللغة العربية ممنوعة. كل هذه السياسات كان الهدف منها تمييز القبايلي عن باقي السكان الجزائريين :
- القبايل متعلمين والأخرون جهل
- القبايل عندهم فستان خاص بهم وغير ملتزم باللباس الإسلامي
- القبايل عندهم لغة خاصة لهم
- القبايل او على الأقل جزء منهم مسيحيين عكس الجزائريين المسلمين
بالإضافة لهذه الميزات الخاصة بهم هناك ميزة أخرى كما يزعمون هي ان القبايلي يشبه الأوروبي : ابيض البشرة وأزرق العينين. ولكن الواقع من يزور منطقة القبائل لا يرى أي فرق بين القبايلي وبين مختلف الجزائريين. ولكن الفكرة لم تأت من فراغ. بالفعل كان هناك بعض القبايل ذوي بشرة بيضاء وعيون زرقاء. ولكن هؤلاء وهم قلة كانوا أبناء زنى، بالفعل كان الكاثوليكيون معروفون بارتكابهم الجرائم الجنسية والى يومنا هذا. وهذا ما حصل ايضا في منطقة القبائل. فانجبوا أطفالا من اغتصاباتهم الإجرامية في المنطقة يشبهون الأوروبيين. ونلك الحفنة القليلة من الأطفال أظهروهم على انهم من القبايل الأحرار وركزوا عليهم دون الأغلبية الساحقة من القبايل الهدف منه القول ان القبايل ليسوا مثل الجزائريين لأنهم يشبهون الأوروبيين.
هكذا استطاعت خلق فكرة ان القبايل ليسوا كبقية الجزائريين.
ولما تمكنت فرنسا من تحقيق هدفها الأول وهو التمييز بين الجزائريين بإيهام القبايل أو بالأحرى اقلية من القبايل انهم مختلفين عن بقية الجزائريين جاء دور المرحلة الثانية الهدف منهاخلق العداوة بين القبايل والجزائريين (العرب) وذلك بشيطنة العرب.
المرحلة الثانية : شيطنة العرب.
هذا ما نراه في الحلقة الثانية

رابط الكتاب من هنا:https://cb.run/Kg71









رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تلخيص بربر صهيون بالعربية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:22

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc