[] موضوع تعليمي تفاعلي @ فن المقالة @ أسس وأبجديات @ [] - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثّقافة والأدب > قسم الإبداع > قسم فن الرّسائل والمقالات الأدبية

قسم فن الرّسائل والمقالات الأدبية قسمٌ مُخصّصٌ لإبداعات الأعضاء في فــنّ كتابة الرّسائـل والمقالات الأدبـيّــة.


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

[] موضوع تعليمي تفاعلي @ فن المقالة @ أسس وأبجديات @ []

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-03-27, 14:08   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
طيفٌ راحل...
مشرف منتديات الثّقافة والأدب
 
الصورة الرمزية طيفٌ راحل...
 

 

 
الأوسمة
وسام الصّرخة الصّادقة ((القُدسُ لنا)) أحسن عضو 
إحصائية العضو










افتراضي [] موضوع تعليمي تفاعلي @ فن المقالة @ أسس وأبجديات @ []



تحية طيبة رواد منتديات الأدب


في هذا المتصفح سنتناول أهم ما جاء عن فن كتابة المقالة ..

اسسها العامة وأبجدياتها ..

أنواعها ..

وكل متعلقاتها ..

...

والأهم من كل ما تقدم هو التطبيق ..

سندرج مقالات نموذجية ونحلل عناصرها ونفهم تفاصيل بنائها ..

وبعد أن تتضح الصورة ونفهم أسسرار الكتابة في هذا الفن واللون الأدبي سنفتح المجال لأعضاء منتدانا ..

فيدلي من شاء بمقال من جهده وإبداعه الخاص ..

ونتناوله معا بالدراسة والتحليل والتقويم ..

وشعارنا :

معاً نرتقي وعلى مائدة الأدب نلتقي

../

في المداخلة الثانية سأبدأ بإدراج مواد المتصفح

../






 

آخر تعديل طيفٌ راحل... 2018-03-27 في 20:37.
رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2018-03-27, 14:14   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
طيفٌ راحل...
مشرف منتديات الثّقافة والأدب
 
الصورة الرمزية طيفٌ راحل...
 

 

 
الأوسمة
وسام الصّرخة الصّادقة ((القُدسُ لنا)) أحسن عضو 
إحصائية العضو










افتراضي

هذه المادة منقولة وهي لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2000-01-04


نقلتها بتصرف واختصار لما كان فيها من تكرار [ لعلها كانت محاضرة ]

...



عنوانها: // عناصر المقالة //


أولا : مادة المقالة


مادة المقالة هي : / الأفكار و الآراء و الحقائق و المعارف و النظريات و التأملات و التصورات و المشاهدات و التجارب والأحاسيس و المشاعر و الخبرات التي تنطوي عليها المقالة /

وشروط مادة المقالة هي / 04 شروط / حتى تكون قَيِّمَةً يُقبل عليها القارئ بنهم و شغف ./

1- الوضوح
والصّحة:
/ لا لبس / لا غموض / لا تناقض [بين المقدمات و النتائج] /

2- العمق والتركيز:
تجتذب القارئ / تركيز = ليست هدراً للوقت / وفاء بالغرض = لا يصاب قارئها بخيبة أمل /

3- الطرافة و الجدة:
خالية من هزيل الرأي / و شائع المعرفة / و سوقي الفكر /

4- الإمتاع:
فيها ترويح / لا تحس بأنها عبء على النفس /


ثانياً : أسلوب
المقالة.


لا بد من حد أدنى من الخصائص الأسلوبية حتى يصح انتماء المقالة إلى فنون الأدب وهي شروط الأسلوب وأغراضه.

1- الوضوحلغرض الإفهام
/ الوضوح في التفكير أساس الوضوح في التعبير حقيقة مسلم بها /
وضوح الأسلوب يحدث عند القارئ قناعة / معرفة الفروق الدقيقة بين المترادفات / استعمال الكلمة ذات المعنى الدقيق في مكانها المناسب / دقة صياغة العلاقات في التراكيب = عدم الوقوع في اللبس [ مثل احتمال تركيب معنيين في عبارة واحدة] / الإكثار من الطباق = بضدها تتميز الأشياء / المقابلة = تشابك طباقين أو أكثر / استخدام الصور عامة و الصور البيانية خاصة أساسي /

2- القوة
لغرض التأثير
قوة الأسلوب تُحدث عند القارئ موقفاً / قوة الأسلوب = أسلوب شديد التأثير / الموقف هو أن تقف باتجاه هدف معين و تتحرك نحوه /
قوة الأسلوب في / حيوية الأفكار و دقتها / ومتانة الجمل و روعتها / الكلمات الموحية / العبارات الغنية / الصور الرائعة / التقديم و التأخير و الإيجاز و الإطناب و الخبر و الإنشاء و التأكيد و الإسناد و الفصل و الوصل /

3- الجمال
لغرض الإمتاع
الجمال أساسي في الأسلوب يتأتى لمن يملك الذوق الأدبي المرهف / الأذن الموسيقية / القدرات البيانية /// يتحاشى الكلمات الخشنة و الجمل المتنافرة و الجرس الرتيب / يوائم بين الألفاظ و المعاني / يستوحي من خياله الصور المعبرة /


ثالثا : خطة
المقالة.


/ هي المنهج العقلي الذي تسير عليه المقالة /
/ مقدمة و عرض و خاتمة / يسميها بعضهم الأسلوب الخفيف /

1- المقدمة/
/ مدخل إلى الموضوع / تمهيد لعرض آراء الكاتب / أفكار بديهية مسلم بها = لا تحتاج برهاناً / شديدة الاتصال بالموضوع / موجزة - مركزة /

2- العرض
/
/ صلب الموضوع / أصل المقالة / عرض الأفكار عرضاً صحيحاً ، وافياً متوازناً مترابطاً متسلسلاً / يمثل الكاتب لكل فكرة و يربطها بسابقتها و يذكر أهميتها و يشرحها و يعللها و يوازنها مع غيرها و يذكر أصلها وتطورها و يدعمها بشاهد [ أدبي، تاريخي .. ] / يفضل أن تعرض كل فكرة رئيسة في فقرة خاصة.

3- الخاتمة
/
تلخص النتائج التي توصل إليها الكاتب في العرض / تكون واضحة صريحة حازمة



../









آخر تعديل طيفٌ راحل... 2018-05-24 في 05:50.
رد مع اقتباس
قديم 2018-03-27, 14:27   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
طيفٌ راحل...
مشرف منتديات الثّقافة والأدب
 
الصورة الرمزية طيفٌ راحل...
 

 

 
الأوسمة
وسام الصّرخة الصّادقة ((القُدسُ لنا)) أحسن عضو 
إحصائية العضو










افتراضي

تحية طيبة .. /

نتناول هنا مميزات المقال ؟ من حيث غرضه الذي كُتب فيه / كيف نصنفه ؟

كم هو عدد أنواع المقالات ؟؟


أنواع المقالة


يلتبس على الكثيرين تصنيف المقالات الأدبية وبعض التسميات لا تعدو في الحقيقة وصفا جزئيا للمقالة / وليتضح ذلك أقدم لكم هذا الموضوع المنقول – بتصرف أيضا –

...

تصنيفات المقالات ؟؟؟


هناك ثلاث تقسيمات / أو / تصنيفات تندرج فيها المقالة: / حسب الكاتب + حسب الأسلوب + حسب الموضوع // ويمكن للمقالة أن تتصف بثلاث صفات في ’ن واحد مثال: مقالة موضوعية علمية اجتماعية.

المقالة حسب الكاتب ..
نجد نوعين هنا وهما :

1- المقالة الذاتية: يعبر فيه الكاتب عن رأيه الشخصي وعواطفه عن حدث أو مشهد معين / تحتوي على الكثير من الصيغ البيانية / العبارات الموسيقية / الصور الخيالية / يتناول الكاتب مواضيع اجتماعية، أو شخصية.

2- المقالة الموضوعية: يبتعد الكاتب عن إظهار نفسه أو شخصه في المقالة / يتناول موضوعه بعيداً عن العاطفة / داعماً أقواله بالأدلة والبراهين.

المقالة حسب الأسلوب ..

نجد هنا 03 تصنيفات:

1. المقال الأدبي: يستخدم الأسلوب الأدبي / عبارات بلاغية وصور خيالية / عبارات موسيقية / العاطفة /

2. المقال العلمي: يتناول النظريات / المشاكل / الفرضيات / بأسلوب علمي خالٍ من البلاغة والصور الخيالية

3. المقال الصحفي: تتناول الأخبار / أخبار المجتمع ؛ سياسية، اجتماعية، اقتصادية، أو غير ذلك.

المقالة حسب الموضوع ..

نجد هنا أنواع عدّة من أهمها :

1. مقالة شخصية: يتحدّث الكاتب عن تجاربه الشخصية / تأثير الحياة عليه / ربما يستخدم أسلوب السخرية /

2. مقالة وصفية: وصف الكون ومظاهره وظواهره، وتوضيح آثارها على نفس الكاتب.

3. مقالة اجتماعية: يعالج المشاكل الاجتماعية / انتقاد عاداته وتقاليده السيئة [ مخالفة للشرع والعقل .. ]

4. المقالة التأملية: تتناول وجهة نظر الكاتب وتفسيره لمشكلات الحياة، والكون، لكن لا تتبع المنهج الفلسفي، ولا النظرة المنطقية لها /

5. المقالة الفلسفية: تناول المواضيع بشكل فلسفي / دراسة أسس الموضوع، وتناوله بنظرة إنسانية بحتة.

6. المقالة النقدية: تناول شخص / ظاهرة / حدث / اتجاه أدبي معين بالتحليل والمناقشة النقدية البناءة والمفيدة.

7. المقالة السياسية: في الصحافة / تتناول مواضيع سياسية داخلية أو خارجية / رأي مؤيد / معارض / ناقداً.



../

في مداخلة تالية سندرج مقالا نموذجيا ونحلله لنرى هل يتفق مع ما تقدم ؟ / هل يحتوي على مقومات المقال أم لا ؟

../






آخر تعديل طيفٌ راحل... 2018-03-27 في 14:36.
رد مع اقتباس
قديم 2018-03-29, 13:11   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
كهمان
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

جميييل جدا ..بارك الله فيكم







رد مع اقتباس
قديم 2018-03-30, 22:59   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
maghi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية maghi
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ..
موضوع تعليمي جديد ..
اطلعت عليه لتوي ..
متابعون ومشاركون باذن الله تعالى ..







رد مع اقتباس
قديم 2018-03-31, 11:57   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الأصيــل
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية الأصيــل
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

في انتظار المقال النموذجي ... لك منا كل الإحترام .. متابع






رد مع اقتباس
قديم 2018-03-31, 18:10   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
طيفٌ راحل...
مشرف منتديات الثّقافة والأدب
 
الصورة الرمزية طيفٌ راحل...
 

 

 
الأوسمة
وسام الصّرخة الصّادقة ((القُدسُ لنا)) أحسن عضو 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كهمان مشاهدة المشاركة
جميييل جدا ..بارك الله فيكم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة maghi مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ..
موضوع تعليمي جديد ..
اطلعت عليه لتوي ..
متابعون ومشاركون باذن الله تعالى ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأصيــل مشاهدة المشاركة
في انتظار المقال النموذجي ... لك منا كل الإحترام .. متابع
مرحلا بالطيبين / نورتم متصفحنا

سأضع المقالة الأولى بعد لحظات .. /

ولكم الخط






رد مع اقتباس
قديم 2018-03-31, 18:10   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
طيفٌ راحل...
مشرف منتديات الثّقافة والأدب
 
الصورة الرمزية طيفٌ راحل...
 

 

 
الأوسمة
وسام الصّرخة الصّادقة ((القُدسُ لنا)) أحسن عضو 
إحصائية العضو










افتراضي

تحية طيبة .. /

أين أنتم يا متابعي المتصفح / لديكم هنا شغل على الطاولة

هذه مقالة أعجبني ما تحتويه من مادة فجلبتها لكم من سوق عمي جوجل ..

هي تطبيقنا الأول

والعمل المطلوب:

1- قراءة المقالة وتصنيفها : حسب الكاتب / الأسلوب / الموضوع
2- اقتراح عنوان مناسب لها
3- عرضها على الدرس // عناصر ومقومات المقالة //
وبيان مدى توافقها مع ما ذكرناه من عناصر ؛ ما هو موجود وما هو مفقود ؟
من حيث الشكل ومن حيث المحتوى أيضا ..

توجيه إضافي :

أبدوا كل ما لديكم من ملاحظات / ولا تنسوا ما يخص الإملاء والنحو وقواعد الوقف ... الخ / والتقسيم وعدد الفقرات .. وكل ما تقع عليه عيونكم وأيديكم

================================================== ======
تنويه !

كل عمل تتقدمون به سيتم تقييمه من طرف مشرفتنا المحترمة
صَفْـوَة النَّفْـسْ / ولكم الشكر على وفائكم

================================================== ========

مقالة بعنوان : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


/ الكاتب : مجهول /



أصبحت كلمة بطالة واسعة الاستخدام, و غامضة المفهوم و إن للبطالة أبعادها على كافة جوانب الحياة "دينيا ـ اجتماعيا ـ اقتصاديا ..
فلذلك.. الأبحاث لابد أن تركز على هذه الجوانب بجمعها بأسلوب يكفل للقضية حلا
فللمسئولين وللعلماء الحمل الأكبر لدرء أضرار هذه القضية..لكل مهم جانبه الذي يعنيه حول هذا الموضوع.... ثم إن من المفترض أن تكون بيئتنا تؤمن الكثير من عوامل الإبداع لدى شبابها.. إلا أننا في هذه الأزمان لا نرى ذلك بشكل جاد لذلك إن من يستطيع أن يفرض نفسه في الواقع يكون بطلا ،قد أفاد نفسه ووطنه وأمته..فلذلك أتحدث بلسان شابه في مقتبل العمر وأقول : لا بد لي أن أبحث عن ذاتي أولا وأسعى في تحقيق أهدافي ثانيا..وللبطالة أناس آخرون
..
وتبدأ التساؤلات في ذهني بتعريف البطالة و ما هي أسبابها وهل لها عوامل وهل هي فعلا مؤثر قوي في مجتمعنا وكيف نجد لها حلول و ما هي نواتجها.... الخ.
البطالة تعني نقص التشغيل سواء بقلة الوظائف و عدم توافرها أو وجود الوظائف الغير ملائمة التي لا تحقق حاجة الفرد من الموارد الأساسية من ملبس وسكن وغذاء

اما البطالة لغة تعني التعطل عن العمل، فيقال: بطل الأجير - الفتح- يبطل بطالة أي تعطل فهو عاطل.

تعد البطالة قضية جوهرية سواء من ناحية اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية، وتعد معدلات البطالة مؤشرا اقتصاديا أساسيا في التعرف على أحوال الاقتصاد. ويدرس الاقتصاديون - في دول العالم الصناعي خاصة - البطالة للتعرف على أسبابها ولمساعدة الحكومة في تحسين سياساتها العامة المؤثرة على البطالة.

فورد علميا أنه يشترط في البطالة توافر شروط ثلاثة و هي :

1. دون عمل :
أي لا يكون الشخص قد عمل لأية فترة من الزمن خلال فترة .

2. الاستعداد للعمل حاليا :
أن يكون الشخص في وضع يسمح له باستلام عمل فورا أو بعد فترة عن العمل .

3. البحث عن عمل :
أن يكون الشخص قد اتخذ خطوات محددة للبحث عن عمل.

البطالة تحدث لأسباب مختلفة، فهناك موجات من الانتعاش والانكماش في الاقتصاد، وهناك تقلبات موسمية، وقصور نوعي وكمي في التعليم، وضعف في الإنتاجية، وتغير دوري في الطلب على السلع، وهناك منازعات بين العمال وأصحاب العمل...الخ

بينما توصلت دراسة عن التعطل في دول الاسكوا إلى إن أسباب البطالة منها عدم الموائمة بين مخرجات نظم و مؤسسات التعليم العالي و بين احتياجات الاقتصاد الوطني السبب توجه الطلاب إلى دراسة تخصصات نظرية وهناك تشبع منها و قلة في عدد الخريجين التخصصات العلمية .

و تؤثر التركيبة العمرية و النوعية للسكان و كذلك الهجرة الخارجية و الداخلية في إحداث البطالة و حجم مشاركة المرأة , كذلك العوامل الاجتماعية حيث تسهم بعض القيم في النظرة الدونية للعمل اليدوي.

و البعض يقترح إن من الحلول هي سن الأنظمة لحماية المواطن العاطل,حيث حفز القطاع الخاص لتوظيف القوى البشرية المواطنة و تشجيع الصناعات و المشروعات الصغيرة التي يمكن أن تمتص بعض من هذه المعالة الوطنية

إذ ان تعرض احد الصناعات المهمة المتركزة في إقليم ما إلى تدهور أو إغلاق احد المنظمات الاقتصادية في هذا إقليم بلا اسباب اقتصادية يؤدي إلى ظهور بطالة الإقليمية .

حيث ان بعض القطاعات تتميز بالنشاط الاقتصادي الذي يتسم بطبيعة موسمية كالزراعة و البناء و التشييد و السياحة(و مثل بعض الوظائف التي تنشأ في مكة المكرمة أثناء فترة الحج أو أيام رمضان ) حيث ان توقف الموسم يوفق النشاط فيه وتظهر البطالة الموسمية .

البطالة الاختيارية هي التي يرجحها الفرد العاطل على العمل و يفسر وجوبها بعوامل لا تقنع الطرف الآخر.

وأيضا هناك عوامل مختلفة للبطالة ومنها :

1. طمع الفرد في الحصول على مبلغ أو راتب مالي بمبالغ طائلة.
2. عدم إقبال الفرد واستعداده للعمل .
3. حب الفرد للرفاهية مقابل الكسل والركود .
4. عدم توافر فرص العمل بمؤهله العلمي.

الحلول والنتائج للحد من ظاهرة البطالة :

1. فتح مشاريع إنتاجية جديدة والإسراع في توظيف المواطنين .
2. تقليل أيدي العمل الآسيوية و الاجنبيه .
3. حضن مواهب وإبداعات كوادر الشباب المواطنين .
4. تحفيزهم وحثهم على العمل من خلال مدهم بقروض مالية و معنوية .

يجب علينا أن نسعى للعمل فالله تعالى حثنا على العلم والعمل وبالعمل سنبني الأجيال و الآفاق بالإضافة إلى مواكبة التطور التكنولوجي والعالمي بشتى أنواعه و لن نقف في أماكننا بسبب البطالة فظاهرة البطالة نجدها منتشرة في جميع أنحاء العالم وحتى بالدول الكبرى لذلك يدا بيد نحو مستقبل نظيف و خالٍِ من البطالة والعمالة الاجنبيه ...

بالنسبة إلي اشعر بالقشعريرة من كل شخص يفضل البطالة على العمل و كسب رزقه بعرق جبينه و على ان يعوله الآخرين و أذكره بأن الله سبحانه و تعالى و رسوله الكريم حثونا على عدم الكسل والمبادرة في البحث عن العمل وعدم اليأس والصبر فمن الأدلة الشرعية على ذلك ..قول رسولنا الحنيف على لسان أبو الحسن موسى بن جعفر و فضيل بن يسار

{ إن الله تعالى ليبغض العبد النوام ... إن الله تعالى ليبغض العبد الفارغ }

==================================================
رجاء أخير : إن تأخرنا في الرّد التمسوا لنا بعض عذر / فنحن في خدمتكم / دمتم طيبين /

أخوكم أمير ..

==================================================







آخر تعديل طيفٌ راحل... 2018-03-31 في 18:28.
رد مع اقتباس
قديم 2018-03-31, 20:35   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
الأصيــل
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية الأصيــل
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

تصنيف المقالة
المقالة حسب الكاتب :
موضوعية
حسب الأسلوب ::
علمية
حسب الموضوع :
إجتماعية
إذن المقالة
موضوعية علمية إجتماعية
عنوان النص
البطالة إشكالات وحلول
/ الكاتب : مجهول /
الكاتب أعتقد أنه مرأة سعودية ..بدليل
فلذلك أتحدث بلسان شابه في مقتبل العمر
(و مثل بعض الوظائف التي تنشأ في مكة المكرمة أثناء فترة الحج أو أيام رمضان )
لكن الاسم مجهول
تحليل منهجي للمقالة

المقدمة

أصبحت كلمة بطالة واسعة الاستخدام, و غامضة المفهوم و إن للبطالة أبعادها - السلبية -على كافة جوانب الحياة "دينيا ـ اجتماعيا ـ اقتصاديا ..
فلذلك.. الأبحاث لابد أن تركز على هذه الجوانب بجمعها جميعها بأسلوب يكفل للقضية حلا
فللمسئولين وللعلماء الحمل الأكبر لدرء أضرار هذه القضية..لكل مهم جانبه الذي يعنيه حول هذا الموضوع.... ثم إن من المفترض أن تكون بيئتنا تؤمن الكثير من عوامل الإبداع لدى شبابها.. إلا أننا في هذه الأزمان لا نرى ذلك بشكل جاد لذلك إن من يستطيع أن يفرض نفسه في الواقع يكون بطلا ،قد أفاد نفسه ووطنه وأمته..فلذلك أتحدث بلسان شابه في مقتبل العمر وأقول : لا بد لي أن أبحث عن ذاتي أولا وأسعى في تحقيق أهدافي
ثانيا..وللبطالة أناس آخرون


كانت المقدمة في مجملها تمهيدا للموضوع ، إلا أنها تتميز ببعض الركاكة في الأسلوب
إضافة إلى غياب بعض الكلمات التي تضفي بعض الوضوح وقد أدرجتها باللون الأحمر
وهذا من شروط مادة المقالة ..كما أن استعمال حركة - بدل النقاط أعطى نوعا
من التمييز بين جوانب الحياة وحصر كل مجال لوحده أما النقاط فتعكس ترابط
هاته الجوانب فيما بينهما وأي تأثر لجانب سيؤثر بالضرورة على الجانب الآخر ..
وهذا ما جاء في طلب الكاتبة لما نادت بالتركيز في الأبحاث على هاته الجوانب
جميعها .. كما أن المقدمة فيها نوع من التأنيب للبيئة والمسؤولين والعلماء على
عدم تحملهم المسؤولية وأنها غير واثقة تماما بأنهم سيقدمون الحلول اللازمة
فختمت مقدمتها بتهديد صريح بأنها ستتكفل بنفسها عن نفسها وللبطالة أناس
آخرون .. وهذا في نظري قد هدم الموضوع من أساسه ..لأن القارئ سيصاب بخيبة
أمل بمجرد ان يستشعر قرار الكاتب بأنه ختم بداية القضية بقرار أناني لا يعكس
رسالته السامية في حل مشكلة تخص المجتمع بكامله .

العرض

ما هو متعارف عليه دائما هو أن ننقدم التعريف اللغوي قبل الإصطلاحي عكس ما جاء في العرض .. فكان تفكك واضح في الترابط بين الفقرات ..
كما أن الكاتبة تأخذك إلى مواطن علمية في ماهية البطالة وأسبابها في الظاهر لكنها تخفي هدفا
يتضح في النهاية وهو نظرتها لإشكالية البطالة في بلدها وهما أمرين مهمين
العمالة الأسيوية و نظرتها لأبناء بلدها نظرة إشمئزاز بسبب حبهم للرفاهية مقابل الكسل والركود .. وهذا الأسلوب هو نوع من المناورة والمراوغة ..
حتى تتفادى أي نقد لاذع او هجوم عنيف من ابناء مجتمعها ..وبالتالي فالمقالة تفتقد إلى الوضوح الشفاف وتجعل القارئ يبحث فيما بين السطور عوض التفاعل مع الإشكالية


الخاتمة

ختمت الكاتبة مقالتها بدليل قالت أنه شرعي يحض على العمل
وهو من كتاب ** من لا يحضره الفقيه لكاتبه الشيخ الصدوق
وهو مصدر شيعي ..
لذا فمن يعرف خصوصية الشعب السعودي يدرك جيدا لما الكاتبة كانت أنانية في طرحها
فالشيعة خاصة في منطقة الشرقية والقطيف والإحساء لديهم مشاكل مع الحكومة السعودية ومن بينها إشكالية البطالة

انتهى






رد مع اقتباس
قديم 2018-04-01, 00:58   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
maghi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية maghi
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ..
عساكم بخير جميعا ..
نسال الله العفو والعافية لك أخ أمير وتيسير أسباب غيابك..

***
محاولة للإجابة عن التطبيق رقم 01:

01- تصنيف المقالة:

ا- حسب الكاتب: موضوعية؛ حيث استندت الكاتبة إلى معطيات علمية.
ب- حسب الأسلوب: مقالة علمية.
ج- حسب الموضوع: مقالة اجتماعية.

02- اقتراح عنوان مناسب للمقالة
البطالة بين الأهواء وآراء العلماء.

03- عناصر ومقومات المقالة

ا- مادة المقالة

الوضوح والصّحة: تميزت المقالة بوضوح الافكار والترابط المنطقي فيما بينها
وبساطة المفردات.
العمق والتركيز:المقالة لاتجتذب القارئ؛ إضافة لإصابته
بخيبة أمل فور المباشرة بقرائتها.
الطرافة و الجد: اعتمدت الكاتبة في طرحها على افكار شائعة المعرفة.

الإمتاع: ليس في المقالة أي باب للترويح عن النفس.



ب- أسلوب المقالة

تميزت المقالة بالوضوح اذ لايواجه قارؤها أي صعوبة في فهم
الافكار المطروحة؛ غير انها تفتقر لقوة الاسلوب فلا تحدث عند
القارئ موقفا اتجاه القضية المطروحة،
كمان الافكار تفتقد الحيوية فليس فيها الجديد الجاذب.
اضافة لغياب الجانب الجمالي، فطغت الرتابة على اجزائها.


ج- خطة المقالة

المقالة عموما جيدة الحبك؛ إذ وفقت الكاتبة إلى حد كبير لاحترام
الخطة، حيث تميزت المقدمة بالايجاز ووضوح وجهة نظر الكاتبة،
تسلسل الافكار في العرض غير منطقي حيث قدمت بعض المفاهيم
وذكرت بعض العوامل المؤدية للبطالة و بعض الحلول..
وادرجت مفهوما جديدا عن البطالة الذاتية وعادت لذكر اسباب وحلول اخرى
كمان الكاتبة لم توفق للموازنة بين الافكار اذ فصلت بينها تماما،
اما الخاتمة؛ فاتسمت بالوضوح والصراحة والحزم.



ملاحظات:



ارى ان هنالك تنافرا في هذه المقالة حيث برغم معالجتها لقضية اجتماعية طرحت الكاتبة
رايا حياديا تماما فكانها تخاطب القارئ: هذه القضية لاتعنيني،
وهذا كفيل بنفوره من مطالعة البقية؛
إضافة لتحميل الظروف الاجتماعية
والبيئة المحيطة حصة الاسد من اسباب البطالة
بل وجعلت من النجاح
في هكذا ظروف مهمة شبه مستحيلة.. مايجعل القارئ يشعر بالاحباط
بالاضافة الى الملل بسبب خلو الطرح من جمال الاسلوب.






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 07:47

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2018 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc