أشياء أخبر عن وقوعها القرآن ووقعت - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الكتاب و السنة > أرشيف قسم الكتاب و السنة

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

أشياء أخبر عن وقوعها القرآن ووقعت

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-01-19, 15:13   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










#زهرة أشياء أخبر عن وقوعها القرآن ووقعت

اخوة الاسلام

أحييكم بتحية الإسلام
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يا صفوة الطيبين
جعلكم ربي من المكرمين
ونظر إليكم نظرة رضا يوم الدين

.

هناك بعض الأشياء التي ذكر الله تعالى في القرآن أنها ستقع

وقد وقعت بالفعل ، ومنها :


أ‌.هزيمة الفرس على أيدي الروم في بضع سنين :

قال تعالى : غُلِبَتِ الرُّومُ . فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ . فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ الروم / 2 – 4 .

قال الشوكاني :

قال أهل التفسير :

غَلبت فارسُ الرومَ ، ففرح بذلك كفارُ مكة وقالوا : الذين ليس لهم كتاب غلبوا الذين لهم كتاب ، وافتخروا على المسلمين

وقالوا :

نحن أيضاً نغلبكم كما غَلبت فارسُ الرومَ ، وكان المسلمون يحبُّون أن تظهر الروم على فارس لأنهم أهل كتاب … وهم من بعد غلبهم سيغلبون أي : والروم من بعد غَلب فارس إياهم سيغلبون أهلَ فارس …

قال الزجاج :

وهذه الآية من الآيات التي تدل على أن القرآن من عند الله ؛ لأنه إنباء بما سيكون ، وهذا لا يعلمه إلا الله سبحانه .


" فتح القدير " ( 4 / 214 ) .

ب‌.العداوة بين فِرق النصارى إلى يوم القيامة .

قال تعالى وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ المائدة / 14 .

قال ابن كثير :

فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة أي : فألقينا بينهم العداوة والبغضاء لبعضهم بعضاً

ولا يزالون كذلك إلى قيام الساعة ، ولذلك طوائف النصارى على اختلاف أجناسهم لا يزالون متباغضين متعادين يكفر بعضهم بعضاً ويلعن بعضهم بعضاً

فكل فرقةٍ تحرم الأخرى ولا تدعها تلج معبدها ، فالملكية تكفر باليعقوبية ، وكذلك الآخرون ، وكذلك النسطورية والآريوسية ، كل طائفة تكفر الأخرى في هذه الدنيا ، ويوم يقوم الأشهاد .


" تفسير ابن كثير " ( 2 / 34 ) .

ت‌.ما وعد الله نبيه عليه السلام أنه سيظهر دينه على الأديان .

قال الله تعالى : هوَ الذي أرْسَل رَسُولَه بِالهُدَى ودِينِ الحقِّ ليظهره على الدين كله الآية سورة التوبة / 33 وسورة الفتح / 28 ، وسورة الصف / 9 .

قال القرطبي :

ففعل ذلك ، وكان أبو بكر رضي الله عنه إذا أغزى جيوشه عرَّفهم ما وعدهم الله في إظهار دينه ليثقوا بالنصر وليستيقنوا بالنجاح ، وكان عمر يفعل ذلك

فلم يزل الفتح يتوالى شرقاً وغرباً برّاً وبحراً .


" تفسير القرطبي " ( 1 / 75 ) .

ث‌.فتح مكة

قال الله تعالى : لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحاً قَرِيباً الفتح / 27 .

قال الطبري :

يقول تعالى ذكره : لقد صدق الله رسولَه محمَّداً رؤياه التي أراها إياه أنه يدخل هو وأصحابه بيتَ الله الحرام آمنين لا يخافون أهل الشرك مقصِّراً بعضهم رأسَه ومحلِّقاً بعضهم .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .


" تفسير الطبري " ( 26 / 107 ) .

ج‌.وقوع غزوة بدر

قال الله تعالى : وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ الأنفال / 7 .

قال ابن الجوزي :

والمعنى : اذكروا إذ يعدكم الله إحدى الطائفتين ، والطائفتان : أبو سفيان وما معه من المال ، وأبو جهل ومن معه من قريش

فلما سبق أبو سفيان بما معه كتب إلى قريش إن كنتم خرجتم لتحرزوا ركائبكم فقد أحرزتها لكم

فقال أبو جهل : والله لا نرجع ، وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد القوم فكره أصحابه ذلك ، وودوا أن لو نالوا الطائفة التي فيها الغنيمة دون القتال

فذلك قوله وتودون أن غير ذات الشوكة أي : ذات السلاح .


" زاد المسير " ( 3 / 324 ) .


والله أعلم .








 

قديم 2020-01-19, 15:38   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ali1596321
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي منقول / سوء الظن

السلام عليكم
تصفحت موضوعا عن سوء الظن على شبكة الألوكة و أردت أن أشاركه معكم في هدا المنتدى لتعم الفائدة وهو كما لي :



أنواعه:
1-سوءُ الظن بالله
: قال تعالى: ï´؟ بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا ï´¾ [الفتح: 12]،
يقول ابن القيم رحمه الله: "فأكثرُ الخلق، بل كلهم إلا من شاء الله يظنون بالله غيرَ الحق ظنَّ السوء؛ فإن غالب بني آدم يعتقدُ أنه مبخوسُ الحق، ناقص الحظِّ، وأنه يستحق فوق ما أعطاه الله، ومن فتَّش نفسه وتغلْغَلَ في معرفة دفائنها وطواياها، رأى ذلك فيها كامنًا كمونَ النار في الزِّناد، ولو فتَّشْت من فتَّشْته، لرأيت عنده تعتبًا على القدر، وملامةً له، واقتراحًا عليه خلافَ ما جرى به، وأنه ينبغي أن يكون كذا وكذا، فمستقلٌّ ومستكثرٌ
".
وسبب ذلك: ضعفُ الإيمان بالله عزَّ وجل، والجهل به وبأسمائه وصفاته، وعدم التسليمِ بقضائه وقدره، والركونُ إلى وساوس الشيطان وهمزاته، والواجبُ على المسلم أن يُحسِن الظنَّ بربِّه؛ فإن ذلك من مقتضياتِ ولوازم الإيمان به سبحانه؛ فعن جابر رضي الله عنه قال: سمعت النبيَّ صلى الله عليه وسلم قبل موته بثلاث يقول: ((لا يموتَنَّ أحدُكم إلا وهو يحسنُ بالله الظنَّ))[1].
وقال النووي رحمه الله في شرح المهذَّب كما نَقلَهُ عنه صاحب عون المعبود شرح سنن أبي داود: "معنى تحسين الظن بالله تعالى: أن يظنَّ أن الله تعالى يرحمُه، ويرجو ذلك بتدبُّر الآيات والأحاديث الواردة في كرم الله تعالى وعفوِه، وما وعد به أهلَ التوحيد، وما سيبدلُهم من الرحمة يوم القيامة...".

2-سوء الظنِّ برسول الله صلى الله عليه وسلم
: ويكون بالابتداع في دينِ الله سبحانه وتعالى، ومخالفة سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول ابن الماجشون: "سمعتُ مالكًا يقول: مَن ابتدع في الإسلام بدعةً يراها حسنة، فقد زعم أن محمدًا صلى الله عليه وسلم خانَ الرسالة؛ لأن الله يقول: ï´؟ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ï´¾ [المائدة: 3]، فما لم يكن يومئذٍ دينًا، فلا يكون اليوم دينًا".

3- سوء الظن بصحابته رضي الله عنهم
: وهم خيرُ القرون كما وصفهم صلى الله عليه وسلم، ومَن أساء بهم الظنَّ، فقد قدح فيهم واتَّهمهم، ومن المُحال أن يُلحق بهم في شرف صحبة النبي صلى الله عليه وسلم وما فيها من الفضائل التي خصَّها بهم الله تعالى في كتابه، وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم؛ إذ لم يوصفوا بكذبٍ أو نفاق، وقد صدقوا مع رسول الله، وأخلصوا دينَهم لله، وثبتوا مع نبيِّهم في كل المواقف والشدائد، ومع ذلك فهم بشرٌ يحصل لهم من الخطأ والمراجعة، ولكن لا يعني ذلك سبَّهم، وإساءة الظنِّ بهم، بل الكفّ عن التوغل فيما شجر بينهم، إلا إذا كان بقصد البحث والمدارسة وأخذ العبرة والفائدة، ولكن بدون سب أو قذف أو شتم ومن فعل ذلك، فقد أساء الظن بمربِّيهم ومعلِّمهم صلى الله عليه وسلم.



4- سوء الظنِّ بعلماء الشريعة
: العلماءُ هم ورثةُ الأنبياء والمرسلين، لهم مكانتهم وقَدْرهم كما في ‫الحديث المشهور على الاختلاف في ثبوته: ((يَحمِلُ هذا العلمَ من كلِّ خلَفٍ عدولُه، يَنفون عنه تحريفَ الغالِين، وانتحالَ المُبطِلين، وتأويل الجاهلين))[2]
وفي الحديث الصحيح: ((إن الله لا يقبضُ العلم انتزاعًا ينتزعه من الناس، ولكن يقبضُ العلمَ بقبض العلماء، حتى إذا لم يُبقِ عالمًا، اتَّخذ الناس رؤوسًا جهَّالًا، فسُئلوا، فأفتَوا بغير علم؛ فضلُّوا وأضلُّوا))[3]، وهم بشرٌ ليسوا بمعصومين من الخطأ والزَّلل والوهم، وقد بيَّنوا ذلك بأنفسهم في كتبهم ومقرراتهم؛ لئلَّا يتَّخذهم الناس أربابًا من دون الله، فهم منارات هدًى، اجتهدوا بقدر استطاعتِهم، فيُنتقدَون ويُردُّ عليهم ولكن بالتي هي أحسن، مع حفظِ المكانة والاحترام والتقدير.

5-سوءُ الظن بالمسلمين
أن يَظنَّ بإخوانه المسلمين شرًّا، سواء كانوا أقرباءه وأرحامه، أم أصدقائه أم جيرانه أم عموم المسلمين، وأنهم لا يملكون من الخير إلا قليلًا، أو لا يملكون شيئًا؛ فيرى أفعالهم ذميمة، ومقاصدهم رميمة، وأن الحزم كل الحزم إساءة الظن بالناس متمثلاً قول الشاعر:
فلا تُحسِنِ الظنَّ الذي أنت أهلُه ♦♦♦ فما هو في كلِّ المواطن بالرُّشْدِ
وما أغرب قول آخر وهو يذم أقرباءه ويظن بهم سوءً:
أقاربك كالعقارب في أذاها
فلا تركن إلى عمٍ وخالِ
فكم عم أتاك الغم منه
و كم خالٍ من الخيرات خالِ

تنبيه: ويكون سوء الظن مباحاً في حالتين:
إذا كان تجاه عدو واضح العداوة للمسلمين، كمن سماهم الله من اليهود والنصارى والمشركين والملحدين، فهؤلاء جميعاً عداوتهم ظاهرة للمسلمين، فلا يحسن الظن فيهم ولكن يحذرهم ويتيقظ لهم وينتبه لمخططاتهم ودسائسهم ومؤامراتهم.

[RIGHT]أو من كان مبرماً عداوة ظاهرة تجاه أخيه المسلم وشقاقاً ونزاعاً شيطانياً فهذا لا يُحسن الظنّ في تصرفاته وأفعاله، بل ينتبه لها ويحذرها، فقد يصله الأذى والمفسدة من سذاجة حسن ظنه بها، وقد كان يقول عمر رضي الله عنه: "لستُ بالخِبِّ، و لا الخِبُّ يخدعُني"، وقال علي بن إبي طالب رضي الله عنه: "الحذر كل الحذر من عدوك بعد صلحه فإن العدو ربّما قارب ليتغفل فخذ الحزم و اتّهم في ذلك حسن الظن". ومع ذلك شأن المسلم أن يقابل إساءة غيره بالإحسان ويعزم على الصفح والعفو رغبة في رفعة الدرجات عند رب البريات



[/CENTER]








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-01-19 في 15:44.
قديم 2020-01-19, 15:44   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ali1596321
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

أستسمح صاحب الموضوع عن هدا الخلط فقد أردت أن أضيف الرد السابق كموضوع فأضقفته كرد بالخطأ
أرجو المعدرة









قديم 2020-01-19, 21:22   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
Om murad
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا هذا المقال جيد









قديم 2020-02-06, 18:05   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali1596321 مشاهدة المشاركة
أستسمح صاحب الموضوع عن هدا الخلط فقد أردت أن أضيف الرد السابق كموضوع فأضقفته كرد بالخطأ
أرجو المعدرة

السلام عليكم ورحمه الله و بركاتة

لا عليك ملامه اخي الفاضل

كلنا واحد يكمل بعضنا البعض

اتارت و اكثر








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-02-06 في 18:06.
قديم 2020-02-08, 10:48   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أبومصعب المصري
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية أبومصعب المصري
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك.. موضوع شيق









قديم 2020-02-19, 12:52   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
KhaledZ
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية KhaledZ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اللهم انصرنا على القوم الكافرين









قديم 2020-03-01, 18:36   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومصعب المصري مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك.. موضوع شيق
الحمد لله الذي بفضلة تتم الصالحات

اسعدني حضورك الطيب مثلك
و في انتظار مرورك العطر دائما

بارك الله فيكِِ
و جزاكِِ الله عنا كل خير









قديم 2020-03-03, 17:34   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ريما الشامي
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اللهم صل علي سيدنا محمد









قديم 2020-04-17, 05:49   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة khaledz مشاهدة المشاركة
اللهم انصرنا على القوم الكافرين
الحمد لله الذي بفضلة تتم الصالحات

اللهم امين

بارك الله فيك








قديم 2020-04-20, 16:16   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
dourari2007
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

موضوع قيم ...سلمت يمناك وبارك الله فيك









 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 17:52

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc