عندما كنا عظماء - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم التاريخ، التراجم و الحضارة الاسلامية

قسم التاريخ، التراجم و الحضارة الاسلامية تعرض فيه تاريخ الأمم السابقة ( قصص الأنبياء ) و تاريخ أمتنا من عهد الرسول صلى الله عليه و سلم ... الوقوف على الحضارة الإسلامية، و كذا تراجم الدعاة، المشائخ و العلماء

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

عندما كنا عظماء

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-12-01, 18:06   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Ali Harmal
عَـبَـقٌ مِن اليَمَـنْ
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي عندما كنا عظماء


عندما كنا عظماء

من قيصر الروم إلى معاويه..
علمنا بما وقع بينكم وبين علي بن ابي طالب..
وإنا لنرى أنكم أحق منه بالخلافه فلو أمرتني أرسلت
لك جيشا يأتون إليك برأس علي بن أبي طالب..

فرد معاويه "من معاويه لهرقل"
أخان تشاجرا فما بالك تدخل فيما بينهما.. أن لم تخرس أرسلت إليك
بجيش أوله عندك وأخره عندي ، يأتونني برأسك أقدمه لعلي..

عندما كنا عظماء
أرسل خالد بن الوليد رساله إلى كسرى وقال :
أسلم تسلم والا جئتك برجال يحبون الموت كما تحبون أنتم الحياة...
فلما قرأى كسرى الرساله أرسل إلى ملك الصين يطلب المدد والنجده

فرد عليه ملك الصين قائلا:
ياكسرى لاقوة لي بقوم لو أرادوا خلع الجبال لخلعوها..أي عز كنا فيه..

عندما كنا عظماء
في الدوله العثمانية كانت السفن العثمانيه حين تمر أمام الموانئ الاوربيه
كانت الكنائس تتوقف عن دق أجراس الكنيسه خوفا من إستفزاز
المسلمين فيقوموا بفتح هذه المدينه....

عندما كنا عظماء
ذكر أن في العصور الوسطى وقف قسيس إيطالي
في أحد ميادين مدينه إيطاليه ليخطب قائلا:..
أنه لمن المؤسف حقا أن نرى شباب النصارى وقد أخذوا يقلدون
المسلمين العرب في كل لباسهم واسلوب حياتهم وأفكارهم، بل حتى الشاب
إذا أراد أن يتفاخر أمام عشيقته يقول لها : أحبك بالعربيه يعلمها كم
هو متطور وحضاري لان يتحدث بالعربيه...

عندما كنا عظماء
في العهد العثماني كان على أبواب المنازل مطرقتين أحدهما صغيرة
والأخرى كبيرة فحين تطرق الكبيرة يفهم ان بالباب رجل فيذهب رجل
البيت ويفتح الباب، وحين تطرق الصغيرة يعرف أن من بالباب إمراه
فتذهب سيده المنزل وتفتح الباب وكان يعلق على باب المنزل الذي به
مريض ورد أحمر ليعلم أن من بداخله مريض فلا يصدرون أصواتا عاليه...

عندما كنا عظماء
في ليله معركه حطين التي إستعاد بها المسلمون بيت المقدس وهزم بها
الصليبيون، كان القائد صلاح الدين الأيوبي يتفقد الخيام للجنود فيسمع
هذه الخيمه قيام أهلها يصلون، وهذه أهلها يذكرون، وتلك الخيمه يقرأون
القرآن، حتى مر بخيمه كان أهلها نائمون..فقال لمن معه :
من هذه الخيمة سنؤتى!!آي من هذه الخيمة ستأتينا الهزيمة..

عندما كنا عظماء
أعجبتني فحبيت تقروها

حكمة فـي قمة الروعة
المتدين : ليس فاقدا للشهوات
والمحتشمة : ليست جاهلة بالموضة والكريم : ليس كارها للمال
ولكنهم .... أقوياء في مواجهة "أهواء أنفسهم"
فكن ممن قال الله فيهم: { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى }
رائعة تستحق التأمل

منقوول كما وردني .








 

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:27

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc