حُسْنُ الْخُلُقِ - الصفحة 23 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > القسم الاسلامي العام

القسم الاسلامي العام للمواضيع الإسلامية العامة كالآداب و الأخلاق الاسلامية ...

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

حُسْنُ الْخُلُقِ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-03-25, 03:52   رقم المشاركة : 331
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

نماذج من نصرة النَّبي صلى الله عليه وسلم للمظْلوم

- كان النَّبي صلى الله عليه وسلم يحمل الكَلَّ

ويعين على نوائب الحقِّ، وينتصر للمظْلوم

وقد شَهِد حِلْفًا في الجاهليَّة من أجل نُصْرَة المظْلوم

وقد قال صلى الله عليه وسلم في ذلك:

((شَهِدت حلف المطَيَّبين مع عُمُومَتي وأنا غلام

فما أحبُّ أنَّ لي حُمْر النَّعم وأنِّي أنكُثه))


[3877] رواه أحمد (1/190) (1655)

وعن محمَّد بن إسحاق، قال

: (تداعت قبائل من قريش إلى حِلْف

فاجتمعوا له في دار عبد الله بن جدعان ابن عمرو

بن كعب بن سعد بن تيم بن مرَّة بن كعب بن لؤي

لشَرَفه وسنِّه، فكان حِلْفهم عنده: بنو هاشم

وبنو المطَّلب، وأسد بن عبد العزَّى، وزهرة بن كلاب

وتيم بن مرَّة. فتعاقدوا وتعاهدوا على

أن لا يجدوا بمكَّة مَظْلومًا من أهلها وغيرهم

-ممَّن دخلها من سائر النَّاس- إلا قاموا معه

وكانوا على مَن ظَلَمه حتى تُرَدَّ عليه مَظْلمته

فسمَّت قريشٌ ذلك الحِلْف: حِلْف الفُضُول)


[3878] ((سيرة ابن هشام)) (1/134، 133).

- قال ابن إسحاق: حدَّثني عبد الملك

بن عبد الله بن أبي سفيان الثَّقفي، وكان واعية

قال: قدم رجل من إرَاشَ -قال ابن هشام: ويقال:

إرَاشَة- بإبل له مكَّة، فابتاعها منه أبو جهل

فمَطَلَه بأثمانها. فأقبل الإرَاشِيُّ حتى وقف

على نادٍ من قريش، ورسول الله صلى الله عليه وسلم

في ناحية المسجد جالس، فقال: يا معشر قريش

مَنْ رجل يؤدِّيني على أبي الحكم بن هشام

فإنِّي رجل غريب، ابن سبيل، وقد غَلَبَني على حَقِّي؟

قال: فقال له أهل ذلك المجلس:

أترى ذلك الرَّجل الجالس -لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وهم يهزؤون به؛ لما يعلمون بينه وبين أبي جهل

من العداوة- اذهب إليه فإنَّه يؤدِّيك عليه.

فأقبل الإرَاشِيُّ حتى وقف

على رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقال: يا عبد الله

إنَّ أبا الحكم بن هشام قد غَلَبَني على حقٍّ لي قِبَلَه

وأنا رجل غريب، ابن سبيل

وقد سألت هؤلاء القوم عن رجل يؤدِّيني عليه

يأخذ لي حَقِّي منه، فأشاروا لي إليك

فَخُذ لي حَقِّي منه، يرحمك الله. قال: انطلق إليه.

وقام معه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فلمَّا رأوه قام معه، قالوا لرجل ممَّن معهم:

اتبعه، فانظر ماذا يصنع.

قال: وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جاءه

فضرب عليه بابه، فقال: من هذا؟

قال: محمَّد، فاخرج إليَّ. فخرج إليه

وما في وجهه من رائحة، قد انتقع لونه

فقال: أعط هذا الرَّجل حقَّه. قال: نعم

لا تبرح حتى أعطيه الذي له. قال: فدخل

فخرج إليه بحقِّه، فدفعه إليه. قال:

ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم

وقال للإرَاشِي: الْحَقْ بشأنك.

فأقبل الإرَاشِي حتى وقف

على ذلك المجلس، فقال: جزاه الله خيرًا

فقد والله أخذ لي حَقِّي. قال:

وجاء الرَّجل الذي بعثوا معه

فقالوا: ويحك! ماذا رأيت؟

قال: عجبًا من العجب

والله ما هو إلا أن ضرب عليه بابه

فخرج إليه وما معه روحه

فقال له: أعط هذا حقَّه، فقال:

نعم، لا تبرح حتى أُخْرِج إليه حقَّه

فدخل فخرج إليه بحقِّه، فأعطاه إياه. قال:

ثمَّ لم يلبث أبو جهل أن جاء، فقالوا له: ويلك! ما لك؟

والله ما رأينا مثل ما صنعت قط! قال: ويحكم

والله ما هو إلَّا أن ضرب عليَّ بابي، وسمعت صوته

فملئت رعبًا، ثم خرجت إليه

وإنَّ فوق رأسه لفحلًا من الإبل

ما رأيت مثل هَامَتِه، ولا قَصَرَتِه

ولا أنيابه لِفَحلٍ قطُّ، والله لو أَبَيْت لأكلني


[3879] رواه ابن اسحاق كما في

((سيرة ابن هشام)) (1/389).


- وعن أبي مسعود البدري رضي الله عنه قال:

((كنت أضرب غلامًا لي بالسُّوط، فسمعت صوتًا من خلفي

: اعلم أبا مسعود. فلم أفهم الصَّوت من الغضب

قال: فلمَّا دنا منِّي

إذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم

فإذا هو يقول: اعلم، أبا مسعود، اعلم

أبا مسعود. قال: فألقيت السَّوط من يدي

فقال: اعلم، أبا مسعود

أنَّ الله أقدر عليك منك على هذا الغلام. قال:

فقلت: لا أضرب مملوكًا بعده أبدًا. وفي رواية:

فقلت: يا رسول الله، هو حرٌّ لوجه الله

فقال: أما لو لم تفعل لَلَفَحتك النَّار، أو لمسَّتك النَّار))


[3880] رواه مسلم (1659).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النُّصْرَة








 

رد مع اقتباس
قديم 2021-03-26, 04:30   رقم المشاركة : 332
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

نموذج من الأنبياء والمرسلين عليهم السلام في النُصْرة

موسى عليه السَّلام:

قصَّ الله تعالى علينا قصَّة الرَّجل

الذي طلب من موسى النُّصْرَة

فهب موسى لنصرته وإغاثته

قال الله تعالى:

وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ

نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ

مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ

وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ

عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ

قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ [القصص: 14-15].

عن سعيد بن جبير قال: (سألت عبد الله بن عبَّاس

عن قول الله عزَّ وجلَّ لموسى عليه السَّلام

وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا [طه: 40]

فسألته عن الفُتُون، ماهو؟

فقال... فلمَّا بلغ أشدَّه، وكان من الرِّجال

لم يكن أحد من آل فرعون يخلص

إلى أحد من بني إسرائيل معه بظُلم ولا سُخْرة

امتنعوا كلَّ الامْتِنَاع)


[3876] رواه النَّسائي في ((السنن الكبرى)) (6/396)

نماذج في نصرة المظلوم من حياة السَّلف

أبو بكر الصِّدِّيق رضي الله عنه:

- عن عروة بن الزُّبير قال:

قلت لعبد الله بن عمرو بن العاص:

أخبرني بأشدِّ ما صنع المشركون

برسول الله صلى الله عليه وسلم

قال: بَيْنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلِّي

بفناء الكعبة، إذ أقبل عقبة بن أبي مُعَيط

فأخذ بمنكب رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولوى ثوبه في عنقه، فخنقه به خنقًا شديدًا

فأقبل أبو بكر، فأخذ بمنكبه

ودفعه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال:

أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ

وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ [غافر: 28]


[3881] رواه البخاري (4815).

الخليفة الرَّاشد عمر بن عبد العزيز:

- دخل عمر بن عبد العزيز على سليمان بن عبد الملك

وعنده أيوب ابنه - وهو يومئذ وليُّ عهده

قد عُقِد له من بعده -

فجاء إنسان يطلب ميراثًا من بعض نساء الخلفاء

فقال سليمان: ما إخال النِّساء يرثن في العقار شيئًا.

فقال عمر بن عبد العزيز: سبحان الله، وأين كتاب الله؟

فقال: يا غلام، اذهب فأْتني بسجلِّ عبد الملك بن مروان

الذي كتب في ذلك

فقال له عمر: لكأنَّك أرسلت إلى المصحف؟

قال أيوب: والله ليوشكنَّ الرَّجل يتكلَّم

بمثل هذا عند أمير المؤمنين

ثمَّ لا يشعر حتى تفارقه رأسه

فقال له عمر: إذا أفضى الأمر إليك وإلى مثلك

فما يدخل على هؤلاء أشدُّ مما خشيت أن يصيبهم من هذا

فقال سليمان: مه، ألأبي حفص تقول هذا؟

قال عمر: والله لئن كان جَهِل علينا

-يا أمير المؤمنين- ما حَلُمنا عنه


[3882] رواه أبو نعيم في ((حلية الأولياء)) (5/280).

- وجاء إليه رجل متَّزر بِبُرْد قَطَري، متعصِّب بآخر

حتى أخذ بلجام بغلته، ما يُنَهْنِهه أحدٌ، فقال:

تدعون حرَّان مَظْلومًا ليأتيكم
فقد أتاكم لعند الدَّار مظْلوم

فقال ممن أنت؟

قال: من أهل حضرموت. قال: ما ظُلَامتك؟

قال: أرضي وأرض آبائي أخذها الوليد وسليمان

فأكلاها. فنزل عمر عن دابَّته يتكئ حتى جلس بالأرض

فقال: من يعلم ذلك؟

قال: أهل البلد قاطبة. قال:

يكفيني من ذلك شاهدا عدلٍ، اكتبوا له إلى بلاده

إن أقام شاهدي عدلٍ

اكتبوا على أرضه وأرض آبائه وأجداده

فادفعوها إليه. فحسب الوليد وسليمان ما أكلا من غلَّتها

فلمَّا ولَّى الرَّجل، قال: هلمَّ، هل هلكت لك من راحلة؟

أو أَخْلق لك من ثوب؟ أو نفذ لك من زاد؟

أو تخرَّق لك من حِذاء؟

فحَسَب ذلك، فبلغ اثنين وثلاثين دينارًا

أو ثلاثة وثلاثين دينارًا، فأتى بها من بيت المال

فكأنِّي أنظر إليها تُعدُّ في يده


[3883] رواه ابن عساكر في ((تاريخ دمشق)) (7/152).

عامر بن عبد الله، المعروف بابن عبد قيس:

- مرَّ عامر بن عبد الله

[3884] قال عنه الذَّهبي: القدوة، الولي، الزاهد

روى عن عمر بن الخطاب

وسلمان الفارسي -رضي الله عنهما-

قال العجلي: كان ثقة، من عبَّاد التَّابعين

رآه كعب الأحبار، فقال: هذا راهب هذه الأمَّة.

((سير أعلام النبلاء)) (4/15).


برجل من أعوان السُّلطان، وهو يَجُرُّ ذمِّيًّا

والذِّمِّيُّ يستغيث به، قال: فأقبل على الذِّمِّيِّ

فقال: أدَّيت جزيتك؟

قال: نعم. فأقبل عليه، فقال: ما تريد منه؟

قال: أذهب به يَكْسَح دار الأمير

قال: فأقبل على الذِّمِّيِّ

فقال: تطيب نفسك له بهذا؟

قال: يشغلني عن ضَيْعَتي. قال: دعه.

قال: لا أدعه. قال: دعه. قال: لا أدعه.

قال: فوضع كساءه

ثمَّ قال: لا تُخْفَر ذمَّة محمَّد صلى الله عليه وسلم

وأنا حيٌّ. قال: ثمَّ خَلَّصه منه


[3885] رواه أبو نعيم في ((حلية الأولياء)) (2/91)

وابن عساكر في ((تاريخ دمشق)) (26/14).


و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النُّصْرَة








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-27, 03:49   رقم المشاركة : 333
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الوسائل المعينة على اكتساب صفة النُّصْرَة

1- أن تعلم أنَّ نُصْرة المظْلوم طاعة لله ورسوله.

2- أن تستشعر الأخوة الإيمانية

قال البيهقي:

(وإنَّما أُمِر كلُّ واحد بنصرة أخيه المسلم

إذا رآه يُظْلم، وقَدِر على نَصْره

لأنَّ الإسلام إذا جمعهما صارا كالبدن الواحد

كما أنَّ أُخوَّة النَّسب لو جمعتهما

كانا كالبدن الواحد، والدِّين أقوى من القرابة

وأولى بالمحافظة عليه منها

وإلى هذا وقعت الإشارة بقوله عزَّ وجلَّ:

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ [الحجرات: 10])


[3875] ((شعب الإيمان)) للبيهقي (10/84).

3- أن تستحضر عظمة الله وقدرته ومعيَّته لك

فيهون عليك أمر الظَّالم ولا تخشاه

كما قال النَّبيَّان الكريمان موسى وهارون لربِّهما

في شأن فرعون:

قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَى

قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى

فَأْتِيَاهُ فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا

بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ

بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ وَالسَّلامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى [طه: 45-47].


اخوة الاسلام

و لمن يريد الاطلاع علي المزيد

يمكنه من خلال الروابط التالية


الأمثال في نصْرَة المظْلوم

نُصَرة المظْلوم في واحة الشِّعر

و ختاماً

أصل الأخلاق المحمودة كلها:

الخشوع وعلو الهمة.

والله سبحانه أخبر عن الأرض بأنها تكون خاشعة

ثم يُنزل عليها الماء فتهتز وتربو وتأخذ زينتها وبهجتها

فكذلك المخلوق منها إذا أصابه حظه من التوفيق.

وأما النار فطبعها العلو والإفساد

ثم تخمد فتصير أحقر شيء وأذله

وكذلك المخلوق منها

فهي دائما بين العلو إذا هاجت واضطربت

وبين الخسّة والدناءة إذا خمدت وسكنت.

والأخلاق المذمومة تابعة للنار والمخلوق منها.

والأخلاق الفاضلة تابعة للجنه والمخلوق لها.

فمن علت همته وخشعت نفسه اتصف بكل خلق جميل.

ومن دنت همته وطغت نفسه اتصف بكل خلق رذيل.


من كتاب الفوائد لابن القيم الجوزية ص 209 بتصرف

مصدر الموضوع








رد مع اقتباس
قديم 2021-04-07, 18:25   رقم المشاركة : 334
معلومات العضو
Ali Harmal
عَـبَـقٌ مِن اليَمَـنْ
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا يا دكتور احمد وبارك فيك وحفظك وجعل كل ما تنشرة في ميزان حسناتك .








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:21

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc