موضوع مميز ܓܨ✿ܓܨنفحاتُنا الإيمانية بخيمتِنا الرّمضانيّة [❶] ܓܨ✿ܓܨ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > المنتدى الإسلامي للنّساء > زاد الدّاعية

زاد الدّاعية واضيع دعويّة وترغيبيّة من كتابات العضوات واجتهاداتهنّ الحصرية، وكذا المسابقات الدّينيّة..يُمنع المنقول

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

ܓܨ✿ܓܨنفحاتُنا الإيمانية بخيمتِنا الرّمضانيّة [❶] ܓܨ✿ܓܨ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-04-12, 11:08   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5) ܓܨ✿ܓܨنفحاتُنا الإيمانية بخيمتِنا الرّمضانيّة [❶] ܓܨ✿ܓܨ



بسمِـ الله والصّلاة والسّلامـ على رسولِ الله -عليه الصّلاة والسّلام-
نحمدُ اللهَ العليِّ الرّحمن أن بلّغنا شهر رمضان، شهر العبادة والتوبة والغُفران
ونستعينُ به سبحانه في رفع أركان هذه الخيمة، التي نسعَدُ بافتتاحِها وازديانها بزيارتكنّ..سائلين المولى القدير أن يوفّقنا وإيّاكنّ للانتفاعِ منها، ونيْلِ أجرِ كلّ نفحةٍ من النّفحات الإيمانيّة التي تملأ أركانها.
ويشرّفني التّرحيب بكُنّ


فـ حلَلْتُنَّ أهْـــــلاً ونَزَلْتُنَّ سَهْــــلاً


01 رمضان 1442 هـ./ 13-04- 2021 مـ.



بدايةً أخواتي، أعرِض عليكنّ فهرس الخيمة الذي سيحيلكم على فقرات بسيطة؛ أتمنّى أن تكون في مستوى هذه المبادرة الرمضانيّة القيّمة التي نسأل الله أن يوفّقنا من خلالها لإفادة زوّارها على قدر المستطاع.



فهــــرس الخيمــــة


في رحــــاب آيــة
عـن أيِّ حريّـــةٍ يبحثــن؟!!
الثّبــات على الاستقامة
من المنقـول.. "قصّــةٌ وفـــائدة"
السّحْـر، مَهْلكة الدّيـن والمُجتمَـع
فوائِــد صحيّـــة رمضـانيّة
طرائف ونوادر عن الصّـيام
رســـالةٌ إليـــــكِ











 

آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 21:46.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-12, 11:29   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي




في رِحـــاب آيـــة



اقتباس:
* هي كثيرةُ التشكّي، ناكرةٌ للعَشير، لكنّها تحيا في رفاهيّة وزوجها لا يرفُضُ لها طلبا!
اقتباس:
* فُلان، معروفٌ باحتياله على النّاس، لكنّه أصبحَ من ضمن أثرياء الحيّ!
اقتباس:
* ابن فلانة، كثير الغِشّ في الامتحانات وأمه لا تنههِ عن ذلك..إلاّ أنّه دوما من النّاجحين!
اقتباس:
* كان يداوم على الصّلاة في المسْجدِ، لكنه تغيّر وأصبحَ يخالط رفقاء السّوء، ولم يحدث له شيئا!
اقتباس:
* ابنة جارنا لا ترتدي ثوب الإسلام، تخرجُ متبرّجة درجة التأثير على أبناء الحيّ،
ومع ذلك فقد تزوّجت رجلا طيّبا وغنيّا!

طبعا ما ذُكِر أعلاه استوحيتُه من واقعِنا المَعيش، والذي يجسِّدُ كلام أشخاصٍ يستغربون من صلاحِ حال بعضهم
رغم سوء أخلاقهم..درجةَ ارتكابهم للمعاصي علَناً
ليُظهِرَ يقينُهم بأنّ تهاونهم في أمور الدّين وعدم استقامتِهم لم يحُل دون تحقيقِ أهدافِهم والنَّعَم بحياتهم!
وهيْهاتَ أن يكون هذا صحيحا..
لأنّ اللهَ عزّ وجلّ لا يغفلُ عن أفعالِ أحدٍ من خلقه، ولا يجزي خيرا أو يشمل برحمته
إلاّ من أقبلَ عليه بلقبٍ سليمٍ، وكان من المستغفرين التّوابين - متى وقع في خطأ من الأخطاء التي يغفرها الله -

غير ذلك فالله سبحانه يستدرجُ أهلَ المعاصي قبل أن يمكر بهم، فيفتح أبواب اليُسْرِ لهم - لينعموا بخيْراتِه، غير آبهين لما لهُم أو عليهم في دينهم ودُنياهم، فيتمادون في أفعالهم السيّئة، حتى يُفاجئهم الموتُ فتكون سوء خاتمتهم -والعياذُ بالله-
وسبحان الله القائل في محكم تنزيله:

اقتباس:
[[ فَلَمَّا نَسُــوا مَا ذُكِّــرُوا بِهِ فَتَحْــنَا عَلَيْــهِمْ أَبْوَابَ كُـلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُــوا بِمَا أُوتُــوا أَخَذْنَــاهُم بَغْتَــةً فَإِذَا هُمـ مُبْلِسُــونَ ]] الأنْعَام: (44)


والمُبلِسونَ في هذه الآية -وفقا لتفسير ابن كثير رحمه الله- همُ الآيِسونَ من كلِّ خيرٍ..ممّن أعرضوا وتجاهلوا أمرَ اللهِ، فمكر الله بهم بأن فتحَ لهُم من أبوابِ رزقِه ما زادهم راحةً وطُمأنينةً...إلى أن اختطفهم الموت بغتةً!

فالحذر أختي المسلمة من أن تستهيني بمكر الله "الذي يَعْلمُ خائِنةَ الأعْيُنِ وما تُخْفِي الصُّدُور"، أو أن تغترّي بنفسك وتشعُري بأنّكِ قد حقّقتِ انتصارا بأفعالك، فتكونَ سببا في هلاكك.

نسأل الله الهداية والتُّقى والثّباتَ على دينِ الحقّ.









آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 10:37.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-12, 11:32   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

عن أيِّ حُريّـةٍ يبحَثْـن؟!!



كثيرةٌ هي المصائبُ والكوارثُ التي يتعرّض لها الإنسان في حياته، ومنها ما ينزل على عامّةِ الناسِ؛ على غرار الوباء الذي مسّ العالمَ أجمع منذ أكثر من سنة، والذي تذمَّر لنزولِه أغلب النّاس بسبب ما خلّفه من ضررٍ على الأرواح واقتصاد الدول -حتى الغنيّة منها-؛ في حين هناك من استقبله بنفسٍ صابرةٍ مطمئنّةٍ راضيةٍ بقدر الله وقلبٍ صابرٍ، واعتبره عقوبةً سلّطها المولى عزوجلَّ علينا؛ لِقاء كثرةِ الفساد المتفشّي في الأرض، والمعاصي التي تمنّينا أن تختفي مظاهِرها في كلّ البلدان المسلمة.
لكنّ واقعَ الحالِ يُبدي لنا مشاهدَ مخيفة من المخالفاتِ الشّرعيّةِ التي تُثبتُ عدم مبالاةِ أصحابها من غضبِ اللهِ وسخَطِه.
فعوض التّسليمِ بقدره -سبحانه وتعالى- والرجوع إليه في أوقات البلاء؛ متقرّبين إليه بالدّعاءِ ليرفعَ عنّا ما أنهَك قِوانا، وزرَعَ الرّعب بقلوبنا، نصطدمُ للأسف ببعض المشاهدِِ المُريعةِ كتلك التي تُجسّدها نسوةٌ ينْسقن خلف موضة العصر، لنرى بعضهنّ يتجوّلن في الشّوارع بملابسَ يُخجلُ من ارتدائِها حتى بين أهلنا، فما بالكُم بارتدائها أمام رجالٍ غُرباء!
كما يؤلمُنا ما نراه من تجمّعاتٍ نسويّةٍ -على غرار ظهورهم الفاضح في عيدِ المرأة- أين بدَوْنَ كسيولٍ جارفة تتعالى أصواتُهنّ للمناداة بالحريةّ!-
فعــن أيِّ حريّــةٍ يبحــثن؟

وأمثالهنّ من يصنعْنَ معنى الحريّةِ المَقيتة، المخالفة لحريّة المرأة في ظلِّ الإسلام الذي حفظ حقوقَها المشروعة.
أيِّ حُــريّةٍ ينشُــدْن؟

في خِضمّ زوبعةِ التحرّر الذي جعلنا نشاهد نساءً مسترجلات؛ يتفاخرن برفع أصواتهنّ في مُظاهراتٍ عُبِّدت مساراتُها على أغراضٍ دنيئةٍ من أجل ضرب استقرار البلاد.
والأدهى والأمرّ أنّ سيّدةً من سيّدات المجتمع -في نظر مثيلاتها- ظهرت متشدّقةً بقولٍ يثبتُ خُبثَ فكرِها، حيث أجازت لنفسها عناقَ رجلٍ غريبٍ متعلّلةً بكونها تكبُره سنّا وأنه بمثابةِ ابنها!!
ورغم حدوث بعض الضجّة إلاّ أنها قد نجحَت في تمريرِ فكرتها المستهزئة بالدّين، وحافظت على مكانتِها كوزيرة!
وما جعلني أقفُ على هذه الحادثة بالذّات -رغم مرور وقتٍ عليها- هو تنبيه أخواتي لضرورة تمسّكهنّ بقيمهنّ الدّينيّة مهما كانت المغريات، في خضمّ الممارسات الدّنيئة التي تتعمّدها بعض الأطراف للتّأثير بالدّرجة الأولى على المرأة المسلمة، ودفعها دفعاً ليّناً حتى تخرج عن حدودِ دينها، وتتجرّدَ من حيائها. والعياذُ بالله.


أخواتي الكريمات، مكانتُنا رفيعةٌ حفظها لنا ديننا الكريم، فعلينا أن نثبُت على دين الله، ونتصدّى كلٌّ بطريقتها لمن يسعون دون هوادةٍ من أجل إضعاف وإهانة هذه المكانة.

اللهمّ اهدِنا واغفِر لنا وثبِّت قلوبنا على دينِك
















آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 10:48.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-12, 11:34   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي


الثّبَـــات عَلى الاسْتِقامَــة




أختي الكريمة، مهما كانت أقدامُ المسلمِ منّا ثابتة على الاستقامةِ، طائعاً أمرَ اللهِ وسائراً على هدْيِ نبيّه الكريم -عليه الصّلاة والسّلام-
فنحنُ نعيشُ بدُنيا تملؤها الفتن، وتستحقّ مناّ الحذرَ كي لا تزلّ أقدامُنا بعد ثبوتِها
ولعلَّ حدوث هذا الأخيرِ قد يكون لخللٍ أصابَ ديننا؛ كأن نعتقد أنّنا بلغنا ذروةَ الصّلاحِ، ونكتفِيَ بما الْتزمْنا به من مواعِظَ دينيّة؛ ممّا قد يزيدُنا اغترارا بأعمالِنا وانتقاصا ممّن نراهم على ضياعٍ في دينِهم عِوض أن نستغِلَّ ثقافتنا الدّينيّة في تبليغ هذه المواعِظِ بالتي هي أحسن ترغيبا وهَدْياً طيّبا.
فنتناسى في غفْلةٍ منّا أو في لحظةِ كِبَرٍ أنّ ما كُنّا عليه من ثباتٍ على الاستقامةِ ليس من فعلِ صلاحِنا ورفعةِ أخلاقِنا، وليْس لميزةٍ أو مكانةٍ نمتلكها عند اللهِ دونا عن غيرِنا، بل لأنّه سبحانه وتعالى أنعم علينا برحمته فهدانا إلى سواء السّبيل.
فإن أردنا أن تثبُت أقدامنا على دينِ الله، علينا أن نداوم على العمل بالمواعظ الدّينيّة، لا أن نكتفيَ بالاطّلاعِ عليها أو سماعها، كما ينبغي لنا أن ندعو إليها بنيّةِ الإصْلاحِ والإفادة.
والله جلّت قدرتُه قال في محكمِ تنزيله:

اقتباس:

"وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا"النساء/ 66.



ومن المثبتات في عصر الفتن: (وهي للأمانة منقولة).


القـــرآن الكريــــم

[ كذلِكَ لِنُثبِّتَ بهِ فؤادَكَ ] الفرقان:32
قراءة السيرة وقصص الأنبياء

[ وكُلاًّ نقُصُّ عَليْكَ مِنْ أنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثبِّتُ بِهِ فُؤادَكَ... ] هود: 120
العمـــل بالعلـــم

[ وَلَوْ أنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأشَدَّ تَثبِيتًا ] النساء: 66
الدعـــــــــــاء
[ يا مُقلّبَ القلوبِ ثبّتْ قلبي على طاعتِك ]
الرفقــة الصــالحة

[ واصْبِر نفْسَكَ مع الذينَ يَدْعونَ ربَّهُم بالغَداةِ والعَشِيِّ يُريدُونَ وجْهَهُ
ولا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا ] الكهف: 28.









آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 10:51.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-12, 11:37   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

من المنقول ..قصّةٌ وفائدَة

اقتباس:


رجلُُ مُسِنٌّ، تحصّلَ ابنُـهُ على شهادةِ دكتوراه في علمِ الفلسفةِ، كانا جالسين ذات يوم
على مائدة الغذاء، فسأل الرّجلُ ابنَـه قائلاً: أنت دكتورٌ يُعالِجُ النّاسَ؟
فردّ الاِبْـنُ: لستُ كذلك بل أنا دكتور في علمِ الفلسفةِ.
فقال الأبُ: وماذا تعني الفلسفةُ؟
فردّ عليه الاِبنُ:
كما ترى؛ فأمامَنا صحنٌ مليئ بالأرز، وفوق هذا الأخيرِ دجاجةٌ واحدةٌ..
أليس هذا صحيحاََ يا أبِي؟
فأجابه والـدُه: بلى.
فقال الِابنُ:
أستطيعُ بعلمِ الفلسفةِ إقناعك بأنّ صحن الأرزِ يعلوه دجاجتانِ، وليست دجاجةََ واحدةََ !
فقال الأبُ بفطرتِـه:
ما شاء اللهُ، أنا اقتَنعتُ من الآن، ومَــدَّ الأبُ يـدَه وأخـذ الدجاجةَ الموجودةَ
ووضعها أمامَه.
ثمَّ قال لِابنِه الفيلسوفِ:
خلاص، أنا آكـُـلُ هذهِ الدّجاجةَ، وأنت كُــلِ الدّجاجةَ الثّانيةَ إن لقيـتَـها.
وخــلِّ_الفلسفهْ_تَنفعك
^ ^
وردت عن الشّيخ عبدُ الرّزّاقِ العبّادِ -حفظهُ اللهُ- خلالَ تعليقِهِ على كتابِ معارجِ القبولِ..
وبدوري أقول أنّ منفعتَنا كمسلمين في كتابِ اللهِ وسنّةِ نبيّه -عليه الصّلاة والسّلام-، حيث يمكنُنا أن نَنْهل ممّ يُثري معارفنا ويُسهّل أمور ديننا ويُقوّم أفعالنا..ولا حاجة لنا في فلسفةٍ تُعتِّمُ نظرة العقول وتدفعُ إلى الذّهول!!
والحمدُ للهِ على نعمةِ الإسلام.




اقتباس:

استأجرَ الحسنُ البصري رحمه الله يوماً حمَّالاً لحمل متاعه من السوق إلى البيت،
فكان يسمعه طوال الطريق وهو يردّدُ كلمتين لا يزيد عليهما:
" الحمد لله .. أستغفر الله " فلمَّا وصل بيته وأعطاه أجره سأله عن ذلك فأجاب:
" أنا في حياتي كلها مع الله بين أمرين" :
نعمة الله عليَّ تستحق مني "الحمد" وتقصيري في حق ربي. يستحق "الاستغفار"
فضرب الحسن كفاً بكف وقال :
"حمــال أفقه منك يا حســن "!.
إن ذروة عطاء الله للعبد ليست السعادة؛ فالسعادة شعور مؤقت زائل !!
وإنما ذروة عطاء الله للعبد هي : "الرضا"
فالله سبحانه لم يقل لرسوله : ولسوف يعطيك ربك فتسعد ..
وإنما قال : "ولسوف يعطيك ربك فترضى"


أسكن الله الرضا قلوبنا وقلوبكم












آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 11:03.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-12, 11:38   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي






من بين المواضيع التي أغتنم الفرصة لطرحها على أخواتي الكريمات بهذا الشّهر الفضيل؛
موضوع "السِّحْــــر" الذي كثيرا ما أرَّقني بفعل المشاهد التي نراها ونسمعُ بها في زمننا هذا،
والذي يُعتبر -والعياذ بالله- من السّبع الموبِقات؛ هذه الأخيرة التي تعني الكبائر من المعاصي
والذّنوب التي تُلحق الضّررَ بالناس، وتتسبّبُ في هلاكِ أصحابها.

ورغم أنّ السِّحرَ شركٌ بالله، ومُحرّمٌ في ديننا الحنيف بكافّةِ أنواعه بدليلِ قول الحقِّ عزّوجلّ:
{ولا يُفلحُ السّاحرُ حيثُ أتَى (طه:69)} إلاّ أنّ الوضعَ السّائد يُبيّن تضاعُف المشعوذين وحتى المقبلين
بِنَهمٍ عليهم لضُعف إيمانِهم، مُتجاهلين أنه من أخطرِ وأخبثِ المُمارسات التي تعصِفُ بسلامةِ الأشخاص
الذين يتعرّضون للأذى من طرف سحرةٍ دجّالين يَهدمون البيوت، ويُفرّقون بين الأزواج،
ويُسبّبون الأمراضَ لأجسادٍ يُصيبها الوهن والعجز درجة موتِ بعضهم.

وما زاد الطّينَ بلّة هو أنّ وسائل الاتّصال قد ساهمت في انتشاره والتّرويجِ له،

حتى أصبح بعض شبابنا الضّائعِ بين مغرياتِ الحياة ونزواتِ النّفس الأمارةِ بالسّوء يلجؤون لمواقعَ
متخصّصة في تعليم السِّحر الذي بات يُهدّد استقرارَ مجتمعِنا.
وكلّ ما نتنمنّاه هو أن تُسنَّ قوانين صارمة للتصدّي للسَّحرة، وأن تُنزّل عليهم أقصى العقوبات

باعتبارِ السِّحر أذيّةٌ للنّاس أخطرُ أفعالها القتلُ العمدي.

لكن مهما بلغ مكْرُ السّحرةِ بضحاياهم فلن ينالوا النّجاحَ والنّجاةَ من عقابِ اللهِ الذي توعّدهم في قوله الحكيم:

اقتباس:
"...وَلَا يُفْلِـــــحُ السَّــــاحِرُ حَيْـــثُ أتَــى''طه: 69

ولك أن تتمعّن أيّها السّاحرُ في رسالةٍ هَبْ أنّها لإحْدى ضحاياك:


اقتباس:
كنتُ من ضمنِ نفوسٍ كثيرةٍ لحقَها أذاك، حطّمتني وجعلت الألمَ ينخرُ جُدران حياتي، جرّعتني سمومَ الأسى، كسرْتَ جسدي فانهارت صِحّتي، بحقدٍ أرَقْتَ دموعي وحرمتني النّومَ من ثِقلِ تعاستي..أبعدتني عن أحبابي ونشرْتَ العداوةَ بين أفراد عائلتي ..
لكن مهلاً أيّها السّاحرُ فلا تسْعد بإنجازِكَ وتمعّن في قول اللهِ تعالى:

{وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ}[البقرة:102]
فما حدث معي ابتلاني به الله بمشيئته، وعلى قدرِ صبري وتوكّلي عليه وثقتي في عدله وحكمتِه سأتوّجُ بفرجٍ قريبٍ منه
أمّا أنتَ أيّها الخاسِرُ الظّالمُ فسينقلبُ السِّحرُ عليْكَ، ولن يزيدَك الله إلاّ ضلالا حتى تلْقى اللهَ فيُهلكك بما أثْقلَ صحيفتَك من معاصٍ.




اللهمّ اشفِ جميعَ مرضى المسلمين، ورُدّ كيد السّحرة الماكرين.











آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 11:16.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-12, 11:40   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

فــوائـد صحيّــة رمضانيّـة




المعلوم أختي الكريمة، أنّنا في رمضان نغيّر برنامجنا الغذائي بنسبة كبيرة، وفقا لما تقتضيه العادات والحاجة..إلاذ أنّ ذلك لا يمنع ضرورة اهتمامنا بصحّتنا الجسديّة من خلال اختيار وجبات صحيّة، واتّباع بعض الخطوات التي تمنحنا الشّعور بالرّاحة، وتجنّبنا الوقوع في مشاكل ترهق صحّتنا فنكون على استعدادٍ للصّيام والقيام في شهر العبادة.
ولهذا فقد اخترتُ لكُنّ بعض النّصائح سائلة المولى أن تنفعني وإيّاكُنّ.

فمن ضمن العادات السيّئة المتّبعة في رمضان:
اقتباس:
الإكثار من المشروبات الغازية والعصائر أثناء الإفطار، وجعلها لدى بعضهم عادة يوميّة،
درجة استغنائهم عن شرب الماء، وهذا أمرٌ مضرّر بالصحة بسبب غنى هذه المشروبات بالسكريّات
التي ترفع نسبة السكّر الضارّ في الدم، إضافة لكونها تتسبّب بعُسرٍ في الهضم.
ويستحسن التقليل من شرب العصائر، وتعويضها بالعصير الطّبيعي.

اقتباس:
شرب الماء بإفراط أثناء الإفطار أو السَّحور، يُسبّب امتلاء المعدة بالسّوائل فيُحدث ضيقا في التنفّس.
وعليه يستحسن شرب كوب ماء كل ساعتين بالطّريقة التي علمتنا إيّاها سنّة نبيّنا الكريم -عليه الصّلاة والسّلام-.

اقتباس:
الإفراط في شرب المنبّهات مثل الشاي والقهوة (سواء بعد الإفطار أو وقت السَّحور) يتسبب في ارتفاع ضغط الدم -خاصة لدى الأشخاص غير المعتادين على تناولها- كما تُحدث انخفاضا في مستوى التحكم بالأعصاب والعضلات الإرادية، وتولّد الشعور بالصداع والتعب عند الانقطاع عنها فجأة.

اقتباس:
من المداومات على الرّياضة المنزليّة (حتى خلال شهر رمضان) من يمارسن الرياضة مباشرة بعد الفطور، وفي ذلك لوعةٌ لهنّ
علما أنّ اللّوعة تعني: الغثيان
وهو الإحساس بالضيق وعدم الراحة في الجزء العلوي من المعدة مع رغبة غير إرادية في التقيؤ.
وممارسة الرياضة تكون بعد ساعتين لتسهيل الهضم.
اقتباس:
الإسراع في مضغ الطعام، يعْلي درجة الحموضة في المعدة، ويتسبب في زيادة الوزن، مثلما قد يتسبب في مشاكل قلبيّة.

اقتباس:
تناول الحلويات مباشرة بعد وجبة الفطور، يسبّب الدّوار والخمول، والإصابة بداء السكّري.
ولهذا يستحسن تناولها بكمية محدودة على الأقلّ بعد ساعتين من تناول الفطور

اقتباس:
تجنب الطعام الذي يحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم التي تتسبّب تؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم، ما ينتج عنه ارتفاع ضغط الدم.

ويستحسن تناول طعام يحتوي على كميات من البوتاسيوم. لأن البتاسيوم يقلّل من الشّعور بالعطش عكس الصّوديوم.

ملْحـــوظة:

الغذاء الصحّي يرتكز على تنوع الخضراوت والفواكه الطّازجة.
الموز من الأطعمة الصّديقة للقلب، وهو غني بالبوتاسيوم الذي يخفض ضغط الدّم ويحافظ على وظائف العضلات والأعصاب.
علما أنّ تناول موزة واحدة في السَّحور يقي من العطش طوال فترة الصيام.

التقليل من الملح قدر المستطاع في السحور يقلّل الشّعور بالعطش الشديد خلال فترة الصيام
أفضل 9 مصادر للبوتاسيوم في السحور:
الموز، الحليب، التمر
، المشمش المجفف، الفستق، القرع، الفاصوليا، الكاوكاو الداكن،

إضافة للفراولة التي تعدّ مثالية كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية، حيث إنها قليلة السعرات الحرارية من ناحية وغنية بالفيتامينات في نفس الوقت.
وقد أوضحت بعض الدّراسات أن الفراولة تتكون من الماء بنسبة تصل إلى 90%، وبالتالي تحتوي 100 غرام منها على 43 سعرا حراريا، كما أنها غنية بالألياف الغذائية المفيدة لعملية الهضم، والتي تساعد على الشعور بالشبع لمدة طويلة.
اقتباس:
أسوأ اختيارات السحور:
معظم الوجبات السريعة والغنية بالدّهون المشبعة (البيتزا، البطاطس واللّحوم المقليّة..) والاجبان.
والتي تتسبّب في قرحة المعدة، التوتّر والاكتئاب، ارتفاع نسبة الأملاح، ترسّب الدّهون في الشرايين المؤدية إلى القلب..
اقتباس:
أفضل اختيارات السحور:
التمر، الحليب، المشمش المجفف، خبز أسمر، الموز، اللوز،
شرب الماء بكميات قليلة ومتقطّعة
(حيث يستحسن شرب كوب ماء كل ساعتين من الإفطار حتى الإمساك)

تقبل الله منا ومنكم ورزقنا الصحّة والعافية.













آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 11:18.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-12, 11:41   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي


طرائـفْ ونـوادرْ عن الصِّيـام


اقتباس:
جاء رجلٌ إلى فقيـهٍ فقال: أفطرتُ يوماً في رمضان..
فقال لـه الفقيـه: اقض يوماً مكانـه
قال: قضيتُ.. وأتيتُ أهلي وقد صنعوا مأمونيـة (نوع من الحلوى الفاخرة)
فسبِقتني يدي إليها.. فأكلتُ منها
قال الفقيـه: فاقض يوماً مكانـه..
فقال الرجل: قضيتُ.. وأتيت أهلي وقد صنعوا هريسة
فسبقتني يدي إليها
فقال الفقيـه: أرى ألا تصوم بعد ذلك إلاّ ويدك مغلولـة إلى عنقك!!



اقتباس:
لزِم أعرابيٌّ - سفيان بن عيينة - حتى سمع منه ثلاثة آلاف حديث، ثم جاءه يودِّعُه..
فقال له سفيان: يا أعرابي، ما أعجبك من حديثنا؟
قال: ثلاثة أحاديث:
* حديث عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أنه كان يحب الحلواء ويحب العسل.
* وحديثه عليه الصلاة والسلام: إذا حضر العشاءُ وحضرت الصلاةُ فابدأوا بالعشاء.
* وحديث عائشة عنه صلى الله عليه وسلم: ليس من البر الصيام في السفر.

اقتباس:
شوهِدَ أعرابيٌّ وهو يأكل فاكهةً في نهار رمضان، فقيل له: ما هذا؟
فقال الأعرابيّ على الفور:
قرأت في كتاب الله "وكلوا من ثمره إذا أثمر "
والإنسان لا يضمن عمره، وقد خِفت أن أموت قبل وقت الإفطار فأكون قد متُّ عاصياً!!


اقتباس:
جاء رجلٌ إلى القاضي حسين -وهو من فقهاء الشافعيّةِ- فقال له الرّجل:
لقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي: "إن الليلة بداية رمضان"

فقال له القاضي: إنّ الذي تزعم أنك رأيته في المنام قد رآه الصحابة في اليقظة
وقال لهم: "صوموا لرُؤيته"

اقتباس:
يحكى أن امرأةً جاءت إلى جُحا لتشتريَ منه تمرًا قبيل شهر رمضانن وطلبت منه أن يبيعها بالأجل
فوافق؛ وأعطاها بضع حبات لتتذوّقها.
فاعتذرت؛ وقالت: إنى صائمة قضاء رمضان الماضي..
فخطف جحا منها التمر وقال: تماطلين ربك عامًا كاملًا وتطلبين منى الشراء بالأجل.








آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 11:21.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-12, 11:42   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي




وأنا أتجوّلُ في الفضاء الأزرقِ، قرأتُ لإحداهنّ مقترَحا تقولُ فيه:
اقتباس:

أخواتي اقترب شهر رمضان ونحن بحاجة لتبادُل قائمة للأطباق الرمضانيّة..

فبادرت إحداهنّ بالقول:
اقتباس:
هذه السنة سيحرمنا غلاء سعر الدجاج وبعض الخضر من تحضير الأطباق المميزة..

وأضافت أخرى:
اقتباس:


ما بْقاتش بنّة رمضان..

وبكلّ استياءٍ قالت أخرى:
اقتباس:
مارانيش متْفائلة، لغْلا..والكورونا..والسّهرة ماكاش!

وتهاطلت الرّدود، بين من تعرض صورا لأوانٍ ثمينة اقتنتها؛ متباهيةً بذلك..
وبين من تقترح عناوين لأطباقٍ مختلفة...

والصّراحة، أنّي أُصبتُ بصمتٍ طويلٍ، وتحسّرتُ على ما آل إليه تفكير بعض النّساء
في زمنٍ يدعونا لأن نكونَ أكثرَ تعقّلا وحكمة..
فما بالُكنّ ورمضانُ قد حلَّ ضيفاً علينا؟
ولم يحضُرني حينها سوى قول:
اقتباس:


عُـذرا رمضان، فبُطونُنا قدِ انْتحبَتْ
وجُيوبُنا بقدومِك قدِ ارْتعبــَتْ
عُـذرا رمضان، فقلوبُنا بقسوةٍ تمرَّدتْ
وعقــولُنا لها انْحنَتْ
قـالوا فقدْتَ نُكْهتَك..!
فطعنــوا بجهلٍ قيمتَك
ولو أدركوا -يا خيْرَ الشّهورِ-
مكـــارِمَكْ
لأقبلـوا يتسابقونَ في حضْرتك
مُستبشِرين بصِيامكَ..
وقيـــامِك..
لوجهِ كريــمٍ قـدّرَك



وأغتنم هذا المقامَ الطيّب؛ الذي جمعني وإيّاكنّ في رحابِ شهر رمضان المبارك بتذكيركنّ
ونفسي بأنّ حاجتَنا ماسّة لأن نتبادل بيننا طيبَ النّصائحِ، ونُذكِّر بعضنا بعض بأمورِ ديننا
عسى أن يجعلنا الله مفاتيح للخيرِ ومغاليقَ للشرّ
ويُبشّرَ نفوسَنا بما يسرّ
ويكلأنا برحمتهِه ويدفع عنّــا ما يضــرّ


ولأنّكِ أختي في اللهِ، ويهمّني أمرُكِ فهذه رسالتي لكِ ولنفسي..


أعمارُنا تمضي وآجالُنا إلى انقضاء
فلْتكُن أعمالُنا الصّالحة تاجُ حياتنا؛ قبل مغادرتِنا دُنيا الفَناء
وهذا رمضان طارقُ الخيْرِ والبِشْرِ والهناء..
اغتنيمه تسْبيحا، وتهليلا، وتكبيرا..وثناء
استغفري الله؛ فالاستغفار يحطّ الخطايا.. ويُبعدُ البلايا
يرفع الدّرجات ..ويفتح أبواب البركات
صلِّ على سيّدِ الخلقِ، التزمي طيبَ الدّعاءِ.. وتصدّقي
اقرئي القرآن تدبّرا.. وخشوعا..وناجي ربّ السّماء

احفظي صلاتك؛ فهي الصلةُ بينك وبين خالقك..
فيها منجاتك.. وزوال همومك
كوني صبورة لله.. حامدةً وشكورة

لا ترْثي ما فقدتِ بدنيا المتاع..
بل اثبتي على دينك.. واحفظيه من الضّياع

تصالحي مع نفسِك..
واطلبي العفوَ من ربّك كلّما انتكسَت أفعالُك..
كوني ذاتَ قلبٍ طيّبٍ سليمٍ..
سامحي من أساء إليكِ..فيتوّجكِ تواضُعكِ برِضىً من ربٍّ كريم
ابتعدي عن مجالسِ اللّغْوِ،
ولا تهدري وقتك في اغتيابِ غيرك حتى من ظلمَكِ ومهما كان حجم الظّلم الذي وقع عليك

أختي الكريمة، لا تجعلي شؤون المطبخ كلّ همّك، بل اغتنمي الشّهرَ الفضيل في إثراءِ ميزانك
بأعمالٍ صالحةٍ تُرضي اللهَ عليكِ
وضعي نُصب عينيكِ قول الحقِّ جلّ وعلا في محكم تنزيله:
اقتباس:
"وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً " الكهف/ 46








آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 14:24.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-13, 11:08   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي





اللهمّـ إنّــا نسألُك في هذا اليومِ المباركِ؛ من شهرِ رمضان المبارك، أن تسترنا بسِرتك
وتحيطنا بعفوك ومغفرتك وتكلأنا برحمتك التي تُغنينا بها عمّن سواك

اللهمّـ تقبّل صالحَ أعمالنا، ووفّقنا لطاعتِك وثبّت قلوبنا على دينك
اللهمّـ ارفع عنّا هذا البلاء، واشفِ مرضانا وكلّ مرضى المسلمين
وأحســن خاتمتَنا يـا ربّ العالمين.


ملْحوظة/ فضلا منكنّ أخواتي تنبيهي لأيِّ خطأٍ وقعتُ فيه -في غفلةٍ منّي-

نفعني الله وإيّاكنّ.














آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 13:07.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-13, 12:55   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
malake1967
مراقبة منتدى شقائق الرجال
 
الصورة الرمزية malake1967
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5) مشكورة وبوركت

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أحسنت أختي صمت أحسن الله إليك
نفحات إيمانية قيمة ونصائح مفيدة
جعلها الله في ميزان حسناتك
جزاك الله كل خير

جعلني الله وإياكن ممن يستمعن القول قيتبعن أحسنه

رمضان مبارك
تقبل الله منا ومنكم سالح الأعمال
حفظك الله و وفقك إلى ما يحب و يرضى.










آخر تعديل malake1967 2021-04-13 في 21:17.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-13, 17:52   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
أم فاطمة السلفية
مراقبة المنتدى الاسلامي للنساء
 
الصورة الرمزية أم فاطمة السلفية
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز 
إحصائية العضو










افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
"ما شاء الله، لا قوة إلا بالله"
.
موضوع يستحق التميز بجدارة
.
بوركت يمينكِ أُختي صفية.
لي عودة للتمتع بنفحات خيمتكِ الطيبة.
حفظكِ الله ورعآآكــــــــــــــ .








آخر تعديل أم فاطمة السلفية 2021-04-13 في 22:10.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-13, 21:58   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة malake1967 مشاهدة المشاركة
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أحسنت أختي صمت أحسن الله إليك
نفحات إيمانية قيمة ونصائح مفيدة
جعلها الله في ميزان حسناتك
جزاك الله كل خير

جعلني الله وإياكن ممن يستمعن القول قيتبعن أحسنه

رمضان مبارك
تقبل الله منا ومنكم سالح الأعمال
حفظك الله و وفقك إلى ما يحب و يرضى.


أهلا برمز الطيبة والوفاء،

أسأل الله لكِ بمثلِ ما دعَوتِ
دُمتِ بكلّ خيرٍ،
ورمضان مبارك لكِ ولعائلتك الكريمة.










آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2021-04-13 في 22:00.
رد مع اقتباس
قديم 2021-04-13, 22:10   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فاطمة السلفية مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
"ما شاء الله، لا قوة إلا بالله"
موضوع يستحق التميز بجدارة .
بوركت يمينكِ أُختي صفية .
لي عودة للتمتع بنفحات خيمتكِ الطيبة.

أهلا بالأخت الفاضلة أمّ فاطمة
رأيُك الطيّب وسام توّجَ صفحتي






أدام الله وجودكِ النيِّر
وأجزاك خيرا على طيب اهتمامك بالمنتدى الإسلامي للنّساء










رد مع اقتباس
قديم 2021-04-14, 18:22   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
TakouaQueen
مؤهّلة الخيمة
 
الصورة الرمزية TakouaQueen
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

ما شاء الله، كعادتك مواضيعك مميزة، أبهرتنا بهذه الخيمة، جعلها الله في ميزان حسناتك،

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:22

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc