منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - ماذا نفعل إذا وقعت الفتنة؟
عرض مشاركة واحدة
قديم 2019-02-13, 14:16   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيـــاب مشاهدة المشاركة
‏قال البربهاري رحمه الله :
.
إذا وقعت الفتنة فالزم جوف بيتك ، وفِرَّ من جوار الفتنة ، وإياك والعصبية ، وكل ما كان من قتال بين المسلمين على الدنيا فهو فتنة ، فاتق الله وحده ﻻشريك له وﻻ تخرج فيها ، وﻻ تقاتل ، وﻻ تهوى ، وﻻ تشايع ، وﻻ تمايل ، وﻻ تحب شيئا من أمورهم
.
- شرح السنة
السلام عليكم ورحمه الله و بركاته

هذا النقل غير دقيق فهو في حد ذاته فتنه
و يشجع علي التخاذل و مفارقة الجماعة


كيفية التصرف عند وقوع الفتن والافتراق

في الصحيحين وغيرهما واللفظ للبخاري عن أبي إدريس الخولاني أنه سمع حذيفة بن اليمان

يقول : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني

فقلت يا رسول الله : إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ …

……..قال : " نعم وفيه دخن " قلت : وما دخنه ؟

قال : " قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر "

قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟

قال : " نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها "

قلت : يا رسول الله ؛ صفهم لنا ،

قال : " هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا "

قلت : فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟

قال : " تلزم جماعة المسلمين وإمامهم "

قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟

قال : " فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك

" والزمن ليس خاصاً بهذا الزمان وإنما هو عام في كل زمان ومكان من عهد الصحابة رضي الله عنهم زمن الفتنة والخروج على عثمان رضي الله عنه .

والمراد من اعتزال الناس زمن الفرقة

ما ذكره الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح عن الطبري

أنه قال : متى لم يكن للناس إمام فافترق الناس أحزاباً فلا يتبع أحداً في الفرقة ويعتزل الجميع إن استطاع ذلك خشية من الوقوع في الشر

ومتى وجد جماعة مستقيمة على الحق لزمه الانضمام إليها وتكثير سوادها والتعاون معها على الحق

لأنها والحال ما ذكر هي جماعة المسلمين بالنسبة إلى ذلك الرجل وذلك المكان .


وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

: فتاوى اللجنة الدائمة 3/95