منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - ما هو الدليل من القرءان أوالحديث على جواز القياس
عرض مشاركة واحدة
قديم 2020-06-26, 17:38   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
"أحمد المحمدي"
عضو مبـدع
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

قد استعمل النبي صلى الله عليه وسلم القياس

في فتاواه لينبه الناس عليه ويعلمهم به ,

فمن ذلك :

ما أخرجه البخاري (1852)

عن ابن عباس رضي الله عنهما:

" أن امرأة من جهينة، جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم

فقالت : إن أمي نذرت أن تحج فلم تحج حتى ماتت ، أفأحج عنها؟

قال: ( نعم حجي عنها، أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضية ؟

اقضوا الله فالله أحق بالوفاء ) .

ومنها ما أخرجه مسلم (1148)

عن ابن عباس رضي الله عنهما:

" أن امرأة أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقالت : إن أمي ماتت وعليها صوم شهر

فقال: ( أرأيت لو كان عليها دين أكنت تقضينه ؟ )

قالت : نعم، قال: ( فدين الله أحق بالقضاء ) .

جاء في " الفصول في الأصول "(4 / 48) "..

.... ومنه حديث ابن عباس :

" أن رجلا أتى النبي - صلى الله عليه وسلم

– فقال : إن أبي شيخ كبير لم يحج ، أفأحج عنه؟

قال: ( أرأيت لو كان على أبيك دين ، أكنت تقضيه ؟ )

قال : نعم ، قال: ( فحج عنه )

وحديث الخثعمية حين سألت النبي - صلى الله عليه وسلم –

فقالت : " إن أبي أدركته فريضة الله في الحج ، وهو شيخ كبير ، لا يستمسك على الراحلة ، أفأحج عنه ؟

فقال : ( أرأيت لو كان على أبيك دين فقضيته ، أكان يجزي ؟ )

قالت: نعم ، قال: ( فدين الله أحق )

وروى ابن عباس : " أن رجلا جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم -

فقال: إن أختي نذرت أن تحج فماتت

فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( أرأيت لو كان عليها دين أكنت قاضيه؟ )

قال: نعم ، قال : ( فاقضوا الله ، فإنه أحق بالوفاء )

وفي هذه الأخبار إثبات المقايسة

والتنبيه على الرد إلى النظائر

وروي عن محمد بن المنكدر :

" أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

سئل عن قضاء رمضان أيفرَّق ؟

فقال: ( أرأيتم لو كان لرجل على رجل دين ، فقضاه أولا فأولا ؟ )

قال: لا بأس، قال: ( فالله أحق بالتجاوز )

. فقايسه وأراه موضع الشبه والنظير.

ومنه: حديث : "عمر قال هششت فقبَّلت وأنا صائم

فقلت: يا رسول الله ، صنعت اليوم أمرا عظيما ، قبَّلت وأنا صائم

قال : ( أرأيت لو تمضمضت بماء وأنت صائم؟ )

قلت : لا بأس به

قال: ( ففيم إذًا ) فقايسه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

ورده إلى نظيره ، ثم نبهه على وجه الرد"

انتهى باختصار.
جزاك الله خيرا






رد مع اقتباس
مساحة إعلانية