منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - التحورات الجينية لشعوب العالم وموقع الامازيغ منهم
عرض مشاركة واحدة
قديم 2019-11-16, 19:11   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
تيديستيديس
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي



كشف مغالطات حول التحورات الامازيغية

هناك من يروج على صفحات التواصل الاجتماعي ان حاملي التحور E-V65 خاصة بالأقباط المصريين علما ان أقباط مصر هم من السلالة E-V12 و E-V22 كما هو معروف و تارة أخرى يزعم البعض أن هذه السلالة نشأت في فلسطين !! ،
و تارة يزعم البعض أن عمر التحور E-V65 هو 11.900 سنة حسب موقع Y Full في حين أن عمر السلالة E-M81 هو 5.600 سنة ! ثم يقولون كيف لم تنتشر السلالة E-V65 بقوة مثل السلالة E-M81

من يروج لهذه المغالطات هو متجاهل ان نفس الموقع يؤكد على أن عمر التحور E-V65 هو 11.700 سنة و ليس كما كذب عليكم
أما عمر السلالة E-M81 هو 14.200 سنة حسب نفس الموقع أي أن السلالة E-M81 أقدم بكثير من السلالة E-V65 و هذه الحقيقة التي لا يشرحها لكم اعداء الهوية الامازيغية !!
و تارة يحاول بعض اعداء التاريخ الامازيغي بطريقة تهريجية صبيانة ربط السلالة E-V65 بأعراب بنوهلال و تارة بالفينيقيين....و تارة يزعم بعضهم إنعدام السلالة E-V65 عند الناطقين بالأمازيغية متجاهلا تواجد السلالة E-V65 بنسبة أكثر من 10٪ عند المغاربة الناطقين بالأمازيغية و التي تعتبر ثالث أكبر نسبة في العالم لهذه السلالة و متجاهلا أيضا تواجد السلالة E-V65 بنسبة 4٫3 ٪ عند أمازيغ مصر و هي رابع أكبر نسبة للسلالة E-V65 في العالم.

ملاحظة:

صحيح ان مصر ظهر فيها نسبة معتبرة وتنوع من التحور EM78 لكن ما هو ثابت علميا ان التنوع الجيني في منطقة ما لا يعني ان التحور ولد فيها وانما يدل على مكان تطور و استقرار السلالة الجينية
التحور EM78 اذا نظرنا الى تحوراته التحتية الخاصة بالمصريين نجد انها ليست على نفس التحورات التحتية للسلالة EM78 في بلاد المغرب الكبير المعروفة والتي تحملها قبائل امازيغية مشهورة
و التحور EM78 له التحورين الشمال افريقيين وهما EV22 : و الذي ينتشر اكثر ناحية شرق ليبيا ودلتا مصر حيث سكنت القبائل الامازيغية قديما ومن وقت الفراعنة
ويمتد انتشاره ايضا الى غاية منطقة القرن الافريقي وهذا بسبب وقوع غزوات من شعوب شمال افريقيا في عصور قديمة جدا لتلك المناطق
السلالة E-V22 فهي تتواجد أيضا بالشام لكنها ذات نسب ضعيفة هناك عكس تواجدها بشكل مهم في وادي النيل أنطلاقا من مصر مرورا بالسودان حتى أثيوبيا، وقد أقترح Hassan et al 2008 ان يكون منشأها ليبيا و غرب وادي النيل بمصر (الصحراء الغربية) وهي مناطق معروفة تاريخيا حسب ما اورده المؤرخ هيرودوت كونها ارض لشعوب الليبيين وهم ما نسميهم الامازيغ.



رابط دراسة Hassan et al 2008

Variation du chromosome Y chez les Soudanais: flux de gènes restreint, concordance avec la langue, la géographie et l'histoire.

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/18618658


بينما الفرع EV65 اغلبه يتركز ناحية غرب ليبيا و جنوب تونس و المناطق الداخلية الجزائرية خاصة منطقة الاوراس و ايضا موجود في المغرب الاقصى
والتحور EV22 يمثل جزء من القبائل الامازيغية خاصة ناحية شرق ليبيا ومنها قبيلة لواتة المنتشرة ايضا بكثرة في مصر

ملاحظة هامة


حيث تختلف تحورات القبائل الامازيغية من التحورات التحتية للسلالة EM78 عن تحورات المصريين المنحدرين من نفس السلالة M78 حيث ان التحور الخاص بالمصريين هو التحور EV12 وهو في الارجح تحور يحمله الاخوة الاقباط لانهم ايضا ينحدرون من نفس الاصول القديمة لسكان شمال افريقيا

في الصورة المرفقة نجد نسب التحورات اسفل E-M78 في مصر وفقا لدراسة Cruciani و اخرون و ويلاحظ بأن التحور E-V65 و التحور EV22 يكاد يكون معدوما في بعض المناطق ونسبته قليلة في مناطق أخرى و أن اعلى نسبة له وجدت في واحة سيوة بين مصر و لبيبا , و بناء على ذلك فانه ينظر الى التحور E-V65 في مصر على أنه مكون دخيل على كافة المستويات الاجتماعية و الثقافية و التاريخية و السياسية .
كما تلاحظون في الصورة المقتبسة من الدراسة ان نسبة التحور EV65 في مصر هو شبه منعدم او مجهري
صورة من الدراسة



و كمثال حول نسبة السلالة E-M78 ونوع تحوراتها التحتية بينت دراسة
Trombetta et al 2015 ان سكان صعيد مصر
بما مجموعه (~ 79%) من الماركر --- (E)
منقسمة الي ؛
74.5% --- علي E-M78 خاصاً xV32) V12)
2% --- علي E-M34
2% --- علي E-M123*
مع انعدام التحور E-V65 الذي يخص المغاربة فقط

اكتشاف تافوغالت الجيني ياكد ان منشا السلالة E-M215 و ابنتها E-M35 هو المغرب الامازيغي:

01/

اكتشاف التحور الجيني E-M215 في جينات تافوغالت يعني ان اسلاف الامازيغ هم اقدم واول شعب سكن المغرب الامازيغي الكبير مع العلم ان هذا التحور E-M215 هو اب E-M35 الذي بدوره اب E-Z827 اب E-M81 الذي بدوره اب E-M183 وهذان الاخيران هم اكثر التحورات المنتشرة في بلاد المغرب الامازيغي الكبير

وهذا دليل قاطع على استمرارية جينية لسكان المغرب الامازيغي منذ الاف السنين الى غاية اليوم

02/

من جهة اخرى يبين اكتشاف التحور EM215 في تافوغالت يعني ان كل التحورات التحتية له مثل E-M35 وابنه E-M81 اوE-M78 وكل تفرعاتهم المكتشفة عبر الشرق الاوسط مثل جينات الحضارة النطوفية EZ830 او جينات القرن الافريقي او اقباط مصر كلهم منشاهم بلاد المغرب الامازيغي الكبير رحلوا منه في ازمنة قديمة واستوطنوا تلك المناطق
جين الاتوزومات لرفاة تافوغالت تمثل فقط 5% فالمصريين عامة ولايمتون لتافوغالت باي صلة

مقتبس من الدراسة
Egyptian
Levant_BA 73
Iberia_BA 7.7
Ethiopia_4500BP 7.55
Yoruba 5.3
Iberomaurusian 4.45
Iberia_EN 2
Iberia_ChL 0
Iberia_MN 0
Iberia_Southwest_CA 0
Levant_N 0
Natufian 0

بمقابل التباعد الجيني بين انسان تافوغلت و جينات المصريين نسجل تطابق تام بين تافوغلت و انسان IAM المغاربي كما بيناه سابقا و تطابقهما شبه التام مع جينات سكان المغرب الكبير الحاليين مثل امازيغ بني مزاب في الجزائروسكان المغرب الاقصى الحاليين و سكان الجمهورية الصحراوية التي خرجت بنسبة 80 بالمية على تحورات امازيغية
كل هذه المعطيات الجينية الاتوزومية تدل على استمرارية جينية لشعب واحد عاش في المغرب الكبير منذ قبل 15 الف سنة و من ذلك منشا السلالة E-M78 مغاربي


تحاليل الجينية الاوتوزومال تبين استمرارية جينية بين سكان شمال افريقيا الامازيغ منذ العصور الحجرية القديمة:



فقد اضهرت دراسة فريق ( Fregel et al 2018 )


التطابق التام بين انسان عمرنموسة IAM الحامل للتحورEM81 عمره 8الاف سنة مع انسان تافوغلت EM78 عمره 15 الف سنة وهذا في الجينات الاتوزومية


ونشير ان نتائج رفات تافوغالت 15الف سنة، خلفت نقلة نوعية في فهم علاقة شمال القارة الافريقية و المغاربة او الامازيغ بجنوبها و الشرق الاوسط القديم.
ذالك لأنها أول دراسة جينومية كاملة، تشير الى علاقة الافارقة جنوب الصحراء بباقي البشر خارج أفريقيا (خصوصا الأوراسيين)، والسبب ان أتوسومال Taforalt (التركيبة الجينومية)، يشير الى أن رفات تافوغالت تتشارك نسبة 36% من الأليلات Alleles مع الافارقة في غرب افريقيا جنوب الصحراء ممثلة بقومية الYoruba و الشرق افريقيين ممثلة بقومية الHadza.
بينما النسبة المتبقية 63% فهي مشابهة لأتوسومال النطوفيين وهم اول حضارة سكنت بلاد الاردن وفلسطين

للوهلة الاولى،سيعتقد الجميع (الغير مختصين في الجينات) ان رفات تافوغالت مختلطون بزنوج بسبب هذا الاتوسومال، ولكن لحظة؟

فاللغط الشائع حول تشارك الجينات عند رفات تافوغالت مع غرب/شرق أفريقيا من قوميات Hadza و Yoruba بنسبة 36% و سكان الهلال الخصيب الأوائل المنقرضين (النطوفيون) بنسبة 64%، في وسائل الأعلام ومواقع التواصل المغاربية الوطنية و الدولية، مراده الى عدم استيعاب المترجمين و الصحفيين و الهواة، لمعطيات الدراسة التقنية.
فتشارك الأليلات Alleles عبر فحص الأتوسومال Autosomal لا يعني أبدا اختلاطا بل يعني بالأساس، وجود سلف مشترك قديم يتعدى عمر تافوغالت و النطوفيين و ظهور قوميات افريقيا جنوب الصحراء بعشرات الالاف السنين.


وهذا طبيعي لان البشر كلما تراجعوا الى الزمن القديم كلما تشاركوا اكثر في المورثات الجينية الى غاية توحدها كليا في جين (ادم عليه السلام) او ما يعرف علميا
(Y-DNA/ADAM )

هذا الاشتراك في بعض الاليلات الجينية ياكد ان منطقة المغرب الامازيغي هي مهد البشرية او الانسان الاول

ويعزز من معطى تواجد سلف بشري مشترك بين شمال افريقيا و جنوبها وخارج افريقيا، اصله من بلاد المغرب الكبير هو وجود اقدم حضارة بدائية في هذه المنطقة والمقصود بذالك "العاتريون" Ateriansيضاف الى ذلك انسان جبل ارغود اقدم بشر الى غاية اليوم 350 الف سنة وهو الجنس المؤسس لجميع البشر الحاليين.


التحاليل الرسمية لاوتوزومال رفات تافوغالت مقارنة مع انسان عمر نموسى بالمغرب الاقصى بالتفصيل:


وهذا بحث علمي و تحليل تسلسلات الجينوم لأفراد من مواقع نيوليثية في كل من المغرب و جنوب إيبيريا ومقارنته مع جينوم تافوغالت على المستوى الأتوسومي Autosomal Results.

هذه الدراسة كما سنشرحها لكم تبين ان الامازيغ هم من انتشروا من المغرب الامازيغي الى جنوب الصحراء والى الشرق الاوسط واثروا في جينات تلك الشعوب
رابط البحث والدراسة :

Des génomes antiques d'Afrique du Nord témoignent de migrations préhistoriques vers le Maghreb du Levant et de l'Europe

https://www.pnas.org/content/115/26/6774

لتحميل الدراسة على شكل PDF

https://www.pnas.org/content/early/2...51115.full.pdf


و قد تبين من خلال الدراسات الجينية بأن المغاربة النيوليث من خلال اكتشافات (افري عمرو موسى، المعرف ب IAM قبل 8ألاف سنة)، يتشابهون مع أفراد عاشوا في العصر الباليوليثي و في نفس المنطقة أو الدولة (المقصود هنا إنسان تافوغالت، 15.000 سنة قبل الحاضر) و يمتلكون تكوينا جينيا محليا مازال متوفرا عند السكان المغاربة الحاليين، وهذا ما يؤكد (مرة أخرى) وجود استمرارية جينية منذ أمد بعيد في المغرب.
هذا السيناريو يتوافق مع المعطيات الأركيولوجية لإنسان شمال افريقيا في العصر النيوليثي الذي ورث ثقافة هذا العصر من أجداده المحليين العا تريين والقفصيين وخاصة الاسلاف الذين عاشو في العصر الحجري القديم و الحديث و الذين بدورهم تبنوا بعض التقنيات الفلاحية من ساكنة المناطق المجاورة، من محيط البحر الأبيض المتوسط.

خريطة توزيع عينات الرفات القديمة المفحوصة في كل العصور الحجرية ما قبل تاريخية والتي تم مقا رنتها مع اتوزومات انسان تافوغلت


خلاصة التحليل الاوتوزومي لتافوغلت EM78 وعلاقته مع IAM او التحور EM81

من بين الخلاصات التي توصل إليها التحليل الجينومي لمقاطع الحامض النووي التسلسلية أو مايعرف بفحص الأتوسومالAutosomal للحمض النووي للرفات القديمة (aDNA)، أن مكونا جينيا يعود للعصر النيوليثي، أولا هو خاص فقط بسكان شمال افريقيا الحاليين، ( ممثل باللون الاصفر في الصورة التالية ) ثانيا هو السلف الوحيد لإنسان IAM ثم ثالثا شبيه بالمكون الجيني الذي وجد لدى إنسان العصر الباليوليثي (تافوغالت) للمغرب بل متطابق تماما مع اتوزومات تافوغلت مما يدل على الاصل الجيني الواحد والمنحدر من نفس الشعب الذي سكن شمال غرب افريقيا.


و هذا يعني أن هذا المكون (الذي تربطه قرابة قديمة جدا بالنطوفيين، والذين ينحدرون جينيا من سلالات شمال افريقية مغاربية هاجرت الى الشام منذ 10الاف سنة قبل الحاضر) لهذا وجد في التحاليل الاوتوزومية للنطوفيين في الشام تشابه اتوزومي بدرجة مهمة والممثل باللون الاصفر في الدراسة والذي يمثل الأسلاف المغاربية المحلية بالساكنة الأمازيغية ايضا ، وهذه المعطيات ترجح كون انسان هذه المنطقة ( شمال غرب افريقيا كان في عزلة منذ العصور الحجرية أي منذ أكثر من 15.000 ألف سنة.

وليس قبل 12.000 سنة، كما كانت ترجحه كثير من دراسات العودة الارتجاعية من اوراسيا نحو افريقيا، والتي اصبحت علميا نظريات ساقطة حيث تم في السابق اقتراح النطوفيين من طرف البعض من المهتمين بالدرسات الجينية كسلف محتمل للساكنة المغاربية القديمة في العصر الحجري القديم، وذالك بحجية تشارك الأليلات Alleles مع انسان تافوغالت بنسبة 64%، وهذه من بين النظريات المرفوضة علميا وجينيا بعد ان تبين ان النطوفيين هم بدورهم يحملون التحور EZ830 . وهم ينحدرون من التحور الجيني الشمال افريقي المغاربي EZ827 والتي اكد العلماء انه تحور مغاربي خالص بنسبة 80 بالمية


التحاليل الاوتوزومية لتافوغلت (15 الف سنة) تاكد سقوط نظرية الاصول الشامية للامازيغ:


لكن الفحوص المخبرية و موديلات المقارنة الأتوسومية المختلفة،بين اتوزومات انسان تافوغلت وانسان عمر نموسى وا نسان النطوفيين في الشام واخرون أثبتت مدى عجز الفرضية الشامية لأصول الأمازيغ و المغاربة، وخصوصا ان النطوفيون لهم مكون جيني أتوسومي خاص بالأناضول، وتزداد نسبته في النيوليث الشامي Neolithic Levant، بينما يغيب بشكل كلي عند تافوغالت و IAM، مايطرح معه اكثر من سؤال؟

وهذا يفرض أيضا، أصول شمال افريقية مغربية للنطوفيين، وليس العكس..كما ذهب اليه كثيرون.

في الصورة أسفله، المخطط الأتوسومي FigureS7.4 للأختلاط بالنسبة للأصول البشرية القديمة، ونجد فيه تافوغالت TaforaltوIAM باللون الاصفر كليا، ما يعني أنهما نفس الشعب على مستوى الجينات الجسمية من المستوى K=8 الى المستوى K=2.

بينما يلاحظ ان النطوفيون و الشام النيوليثي هم مزيج شمال افريقي باللون الاصفر مع الأناضول باللون الأزرق الفاتح.



ولتأكيد نفس النتائج و الخلاصات، عمد القائمون على الدراسة الى اضافة المكون الافريقي جنوب الصحراء، لأعادة استقراء الموديلات الأتوسومية قصد التأكد من نفس الاستنتاجات وخصوصا وان تافوغالت 15الف سنة، كان قد اظهر تشاركا للAlleles على المستوى الأتوسومي مع شعوب افريقية حديثة كالHadza و الYoruba بنسبة مقدرة ب36%.

وان هذا التشارك، راجع لأسلاف قديمة وجدت عند هته الشعوب ولكن ماعادت قائمة الأن، وحدها رفات تافوغالت من أظهرت تواجدها...فأن ثبت وان IAM له ايضا ذالك التشارك فهذا يعني ان تافوغالت هو نفسه IAM.كما تاكد الدراسة
انظر مقتبس من الدراسة




في الصورة اسفله، مقطع من اعادة استقراء الموديلات الأتوسومية باقحام المكون الافريقي جنوب الصحراء مع الشام الباليوليثي (النطوفيون 10الاف سنة)، كخليط مفترض بالنسبة ل IAM و تافوغالت.

وكما كان متوقعا، المخطط الأتوسومي للاختلاط البشري بدمج العينات القديمة و الحديثة Figure S7.6 يظهر أن تافوغالت و IAMهما جينوميا متاطبقين ومكون خاص على مستوى K=7 وهو اللذي يمثل الاستمرارية الجينية الخاصة بالمغرب و الأمازيغ مصبغ باللون الأصفر.

وعند اقحام العينات الحديثة، بدئا من K=6، نلاحظ ان كلا من IAM و تافوغالت لهما نفس توزيع مايشبه أوراسيا بالأزرق الغامق والفاتح والبنفسجي. وما يشبه الافارقة جنوب الصحراء بالأحمر، كما هو موضح اسفله.


لا حظوا جيدا على مستوى K7 انسان تافوغلت 15 الف سنة يبتعد تماما من حيث العلاقة الجينات الجسمية (الاوتوزومال) عن سكان جنوب الصحراء و عن المشرق وعن الاروبيين و يتلاقى الى حد بعيد مع انسان (عمروموسى IAM) الذي يحمل التحور EM81 وهذا ما يبينه اللون الاصفر في مخطط الدراسة

الدراسة تبين ان مجموعات بشرية من المغرب الكبير هي من انتقلت الى جنوب الصحراء الكبيرى واثرت في الجينات الجسمية لتلك الشعوب
رغم طرح المكون الافريقي جنوب الصحراء، في موديلات الاختلاط قصد المقارنة و البرهنة، فالدراسة أشارت أن IAM لا يمتلك أليلات Alleles مشتركة مع الافارقة جنوب الصحراء في مخطط الاختلاط الأتوسومي MEGA-HGDP للتحليلات، بل يشير بكل وضوح لوقوع هجرات افريقية جنوب الصحراء نحو المغرب قبل 1200سنة، فقط!

وذالك عبر ظاهرة النخاسة الاسلامية في العصر الوسيط، حيث تم استجلاب مئات الالاف كعبيد نحو سلطنة المغرب لأعمال السخرة و التجنيد و السبايا و رقيق و حريم.
وهذا ما اكدته الدراسة :




و بطرح كل الخيارات و الموديلات الممكنة سواء بدمج العينات الحديثة و القديمة للشعوب المختلفة، يتبين أن IAM و تافوغالت هما نفس المجموعة البشرية، حيث تمتلكان نفس الجينات الجسمية بنفس النسب، حد التطابق التام، وهذا شيء مذهل!

لأن فارق المدة الزمنية بينهما يصل الى أكثر من الضعف، وهذا يعني انه لدينا استمرارية جينية و بشرية منذ حوالي 15 الف سنة، مرورا ب IAM قبل 7 الاف سنة قبل الحاضر.

أصبح ''مغاربة النيوليث IAM" عبارة عن موديل قائم لوحده و وحدة قياس أتوسومية للشعوب الأخرى ممثل باللون الاصفر في كل درجات الحاسبات K.




وفي نفس اللوحة الHGDP الخلائطية، بأشراك الأفارقة جنوب الصحراء من القوميات النيجروكاردوفانية، يلاحظ أن الشمال أفريقيين وخاصة أمازيغ المزاب هم أقرب المجموعات البشرية تطابقا مع IAM -مغاربة النيوليث- يليها كهف البارودKEB ثم الفلسطينيون و البدو و الدروز و الساردينيون بأيطاليا.

اللون الأحمر في IAM عند K2 و K3 لايعني اختلاطا بزنوج القوميات النجيرو-كاردوفانية لانه يختفي عند K4 حتى K8،و نظرا لأن هته القوميات النيجرو-كاردوفانية لم تظهر الا بعد الالف الثانية قبل الميلاد كأقصى حد ممكن، فهذا مراده الى أشتراك (مغاربة النيوليث IAM) و الزنوج على مستوى الهابلوغروب E
و بخصوص ظهور اللون الاحمر الذي يمثل الزنوج جنوب الصحراء في كل (8-2)K عند المزاب فذالك مراده الى أختلاطهم بالحراطين أي الافارقة الزنوج اللذي استقدمو للنخاسة في فترة العصر الوسيط الاسلامي.

خلاصة التحاليل الاوتوزومية

فاللغط الشائع حول تشارك الجينات عند رفات تافوغالت مغ غرب/شرق أفريقيا من قوميات Hadza و Yoruba بنسبة 36% و سكان الهلال الخصيب الأوائل المنقرضين (النطوفيون) بنسبة 64%، في مواقع الانترنت، مراده الى عدم استيعاب المترجمين و الصحفيين و الهواة، لمعطيات الدراسة التقنية. زد على ذلك انتهاز القوميين العرب في بلاد المغرب الكبير تلك المعطيات لترويج معلومات خاطئة من خلال تزييف محتوى الدراسة الالية وطمس الحقائق العلمية التي وردت في نفس الدراسة لانسان تافوغلت خاصة ان الكثير من المهتمين لا يفرق بين التحاليل الهابلوغروب الابوي Y وتحاليل الهابلوغروب الاموممة X والتحاليل الجينات الجسمية (الاوتوزومال)

فتشارك الأليلات Alleles عبر فحص الأتوسومال Autosomal لا يعني أبدا اختلاطا بل يعني بالأساس، وجود سلف مشترك قديم يتعدى عمر تافوغالت و النطوفيين و ظهور قوميات افريقيا جنوب الصحراء بعشرات الالاف السنين.

هل السلالة الجينية E التي ينحدر منها الامازيغ سلالة زنجية ام من البيض

لنتذكر جيدا ..أن اقدم سلالة أبوية و هابلوغروب في الشرق الأوسط هي السلالة E1b1b1.M35.1 وقد تم اثبات ذالك رسميا عبرفحص الحمض النووي ADNA لرفات فلاحي و مزارعي الحضارة النوطفية بالهلال الخصيب و يرجع عمرها بحوالي 12.000ألف الى 7000سنة قبل الميلاد. حيث ظهروا على التحور EZ830 وهذا التحور ينحدر من التحور الشمال افريقي EZ827 كما بيناه سابقا

وأهم شيء وجب معرفته هو أن الجينوم الأتوسومي للرفات النوطفية ليس بها أية بصمات وراثية من أفريقيا جنوب الصحراء، مايعني أنهم ليسوا بزنوج سود ولا علاقة لهم بأفريقيا جنوب الصحراء كما أن جينوم النوطفيين به بصمات وراثية ترجع لاختلاطهم بالنيادرتال.
المصدر
La structure génétique des premiers agriculteurs du monde

https://www.biorxiv.org/content/10.1101/059311v1



وهاذا يعني بكل بساطة أن السلالة أو الهابلوغروب E لم ينشأ في أفريقيا جنوب الصحراء على الأقل، أولا بسبب ADNA النوطفيين و ثانيا بسبب جينات النيادرتال لدى حامليه، وكما هو معلوم فأن النيادرتال لم ينشأ في أفريقيا جنوب الصحراء وكان فقط متواجدا في غرب أوراسيا و شمال أفريقيا.
لذالك الأنظار حاليا تتجه نحو شمال أفريقيا كمنشأ للسلالة و الهابلوغروب E، هناك من يرى أنها في مصر أو ليبيا، و أخرون يرون المغرب الكبير وخصوصا دولة المغرب بسبب حضور ADNA تافوغالت والمقدر عمرها بحوالي 12ألف سنة وما أكثر.


وجب الأشارة أن عمر الهابلوغروب E مقدر بين 40 الى 60 ألف سنة قبل الميلاد. وانتشاره في أفريقيا جنوب الصحراء هو حديث ومقدر بين 7000الاف سنة قبل الميلاد الى مابعد الالفية الاولى بحسب دراسة Trombetta et al 2015

يشار أن هته الدراسة جائت بعد دراسة Henn et al 2012 مباشرة واللتي كانت سابقا قد أكدت أن أسلاف الأمازيغ و أصولهم هي أقدم بكثير من 12ألف سنة قبل الميلاد و أن التأثير الوحيد اللذي عرفته شمال افريقيا جاء من أفريقيا جنوب الصحراء بسبب ظاهرة النخاسة و استرقاق الزنوج وهاذا ماتوضحه في عريضة التقديم خاصتها (الصورة أسفله)،



وقد بينت الدراسات الجينية لانسان تافوغلت انه كان ذو بشرة شبه سمراء وهذا لايعني انه زنجي اللون فهناك فرق بين اللون الزنجي واللون الاسمر المقصود



كما هو معلوم من خلال الاكتشافات الانتربولوجية والجينية لم يكن وجود لسلالة بيضاء (ناصعة) للبشر قبل 15 الف سنة سواء في اروبا او افريقيا او اسيا اول طفرة بيضاء حقيقية وجدت بمنطقة القوقاز
لهذا ننبه انه قبل 12 الف سنة كانوا اغلب سكان العالم دوا بشرة شبه سمر او داكنة نوع ما ولم يكونو سود البشرة كحال الزنوج اليوم

فهما كانوا سمر البشره و شعرهم ناعم غير افريقي , وملامحهم قوقاقزيه.

ونذكر ان تافوغالت بينت التحاليل الجينية بحمله جين البشرة الفاتحة المعرفة ب SLC24A5 و بتفردهم بالجينة الموازية لسلفين AGوGC وبشعر رطب وطويل بتملكه الجينوتايب AA في جينة rs17646946 لهذا لا يجب الاعتقاد ان
كل من له لون داكن نوع ما او اسمر أنه بالضرورة افريقي زنجي جنوب الصحراء

وفي هذا الخصوص نذكر ما قاله اخر الدراسات
كثير من الناس يعتقد ان الاروبيين كانوا جميعهم بيض البشرة وهذا خطا شائع
وللعلم الطفرة الجينية المسؤولة عن البشرة المتفتحة او البيضاء كانت في أفريقيا حتى قبل خروج البشر منها لأول مرة في التاريخ و هي المعرفة بالطفرة (APBA2 (OCA2،
فيما يتعلق بالشعوب البدائية وسط وجنوب اوروبا اكدت الاكتشافات الانتروبولوجية و الدراسات الجينية انهم كانوا قبل 8 الاف سنة يتميزون ببشرة نوعا ما داكنة
تاكد العلماء والباحثين ان بشرة الاروبيين في وسط وجنوب اروبا كانت شبه سمراء من خلال اكتشلف لرفات ما يسمى انسان بدائي La Brana المؤرخة بحوالي 8000 سنة، وهي تعود لصياد وجامع للثمار في إسبانيا وأخرى لصيادين من لوكسمبورغ والمجر،
صورة لجمجمة انسان برانا


تبين ان لديهم أيضاً بشرة داكنة، بحيث كانو يفتقرون إلى الجينين SLC24A5 ، و SLC45A2 ، والذي يؤدى إلى صباغة الجلد، كحال البشرة الشاحبة اللون وهي الموجودة في أوروبا اليوم.
رابط الدراسة

Comment les Européens ont évolué vers la peau blanche

How Europeans evolved white skin
https://www.sciencemag.org/news/2015...ved-white-skin

والمهم في الدراسة انها بينت ان ساكنة وسط وجنوب اوروبا حصلت على الجينات المورثة لبياض البشرة من هجرات بشر بدائيين من شمال افريقيا


ملاحظة مهمة

ذالك لا يعني أن كل الأوروبيين الأوائل كانو من أصحاب البشرة الداكنة، بدليل ظهور نتائج أخرى لصيادين وقاطفي ثمار من اقصى شمالي أوروبا ، حيث وجد العلماء سبعة أشخاص من المنطقة الأثرية ( موتالا) البالغة من العمر 7700 سنة في جنوب السويد، لديهم تنوع في جين الجلد الفاتح SLC24A5، و SLC45A2، على حدٍ سواء، و وُجِد أن لديهم أيضاً الجين الثالث HERC2/OCA2 الذي يُحدث لون العينين الأزرق، وربما يسهم أيضاً في ظهور اللون الفاتح في الجلد والشعر الأشقر.



دراسة اخرى تتكلم على لون البشرة الداكن لدى بدائيي اوروبا

Chasseur-cueilleur européen à cames en Y muni d'un haplogroupe Y à la peau brune, aux yeux bleus et originaire d'Espagne (Olalde et al. 2014)

Brown-skinned, blue-eyed, Y-haplogroup C-bearing European hunter-gatherer from Spain (Olalde et al. 2014(

https://dienekes.blogspot.com/2014/01...logroup-c.html

المناخ الطبيعي والجغرافي الذي نشات فيه اسلاف الامازيغ

كما شرحناه سابقا فروع السلالة m35 : يوجد فرعين رئيسيين للسلالة m35 الذي ينحدر منه الامازيغ في شمال افريقيا و هما

1- التحور Z827 ومنه جاء التحور التحتي المشهور عند الامازبغ والغالب بينهم(EM81)

2- التحور L539 ومنه جاء التحور التحتي المعروف ايضا عند الامازيغ ولو بنسبة اقل (EM78)


أولا) هذين الفرعين ظهرا قبل حوالي 24 الف سنه, فما هي طبيعة عيش الانسان في ذلك الوقت و اسلوب حياته؟

- الجواب: هو أن الانسان في ذلك الوقت كان عبارة عن كائن صائد-لاقط (Hunter-Gatherer) بمعنى انه يعيش على الصيد (اللحوم) و لاقط للثمار بالتالي فهو يحتاج الى بيئة مناسبة للعيش و الازدهار. فلم تظهر الزراعة بعد في ذلك الزمن.
ثانيا ) ما هو التاريخ المناخي في المناطق التي وجدت فيها هذه التحورات الامازيغيىة ( (Z827(EM81) - (L539 (M78 ؟
الجواب :
ان العمر الكربوني لرفات كهف الحمام في تافوغالت- المغرب هو يتراوح بين 14200-15200 سنة قبل الحاضر.
و هاكم الحقائق العلمية التالية فيما يتعلق بتاريخ الارض المناخي خلال تلك الفترة :

في البداية مرت الارض بالعصر الجليدي الأخير (من 110,000-22,000 سنة قبل الحاضر) و انتهى هذا العصر بانتهاء العصرالجيولوجي Pliestocene, حيث كان الجليد يغطي مناطق شاسعة في نصف الكرة الارضي الشمالي و طبعا هذا يتبعه حصول جفاف وتصحر في المناطق التي تقع الى جنوبها .

تلى هذا العصر ما يعرف بالذروة الجليدية الأخيرة و التي امتدت من الاعوام 22,000-18,000 سنة قبل الحاضر او ما يعرف ب (Last Glacial Maximum (LGM

حيث كانت هذه آخر حقبة في تاريخ الأرض المناخي خلال العصر الجليدي الأخير عندما كنت الصفائح الجليدية في أقصى توسع لها، حيث وصل توسع الصفائح الجليدية إلى أقصاه وبدأ تراجع الجليد تدريجيًا في نصف الأرض الشمالي و كما قلنا فان الصفائح الجليدية أحدثت تأثيرًا عميقًا على مناخ الأرض مسببة جفاف وتصحر وانخفاض حاد في مستوى سطح البحر.

و أخيرا تلى هذه الحقبة, حقبة تدعى أواخر العصر الجليدي
(The Late Glacial) او ما يدعى جيولوجيا بال Holocene , وذلك في الاعوام 13,000–10,000 قبل الحاضر و التي تعتبر بداية الفترة الدافئة الحديثة، حيث ارتفعت درجة حرارة المناخ في نصف الأرض الشمالي بشكل كبير، مسببة تسارع عملية تراجع الجليد التي تلت آخر أقصى تجلد.


بالتالي نستنتج مما سبق ان البشر عاشو في حقبة الذروة الجليدية الاخيرة LGM في مناطق لجوء تصلح للعيش و ليس المقصود بهذه المناطق الكهوف انما مناطق جغرافية معينه بقيت محافظة على بيئتها و لم تتأثر بالعوامل المناخية الجليدية و كانت مناسبة لعيش البشر فيها. تجدون في الصورة المرفقة للمنشور خريطة افريقيا النباتية في حقبة الذروة الجليدية الاخيرة (قبل 18.000-22.000 سنة),
المصدر :
https://intarch.ac.uk/journal/issue11/2/toc.html


و هي كما تعلمون الفترة الابرد و الاكثر جفافا في العصر الجليدي , المناطق باللون الاصفر هي عبارة عن صحاري قاحلة غير صالحة للعيش على الاطلاق و المناطق باللون الاخضر كانت عبارة عن غابات استوائية و شبه استوائية و هي كما نعلم مناطق يستطيع الانسان الصائد اللاقط العيش فيها و البقاء.و كما تلاحظون من الرسم ان نهر النيل لم يكن موجودا في ذلك الوقت و ان هناك مناطق لجوء اخرى كالهضاب الاثيوبية يقابلها كذلك منطقة لجوء كانت جنوب الشام.
وهذه بالضبط المناطق التي عرفت انتشار السلالة ev68 اب السلالة em78 التي تكلمنا عنها سابقا انتشرت انطلاقا من صحراء المغرب الكبير تدريجيا مع بداية عملية التصحر

لماذا تعتبر السلالة الجينية EM35 وابوها التحور EM215 خير ممثل جيني لشعب شمال غرب افريقيا

الجواب ببساطة لان هذه التحورات هي منتشر بنسبة كبيرة في شمال غرب افريقيا وعند الامازيغ اكثر من اي بقعة اخرى في العالمواقدم هذه التحورات تم اكتشافها في المغرب الكبير فمثلا التحور الغالب بين الامازيغ هو

توزيع نسب الهابلوغروبات او السلالات الأبوية في القارات الثلاث بحسب دراسة Badro et al 2013،
ويتربع المغرب الاقصى على عرش أعلى نسبة للسلالة E1b1b1.M35.1 في العالم بنسبة 83%، تليه تونس بنسبة 72% ثم الجزائر و ليبيا مناصفة ب60% ثم 46% فقط بمصر لتتبوأ النسبة الأضعف لهته السلالة في شمال أفريقيا.

رابط الدراسة:

La génétique des chromosomes Y et de l'ADNmt révèle des contrastes significatifs dans les affinités des populations du Moyen-Orient moderne avec des populations européennes et africaines

https://journals.plos.org/plosone/ar...RFqqn1PuNBXkQk

صورة لانتشار التحور الجيني EM35 مقتبس من الدراسة



توزيع نسب الهابلوغروبات او السلالات الأبوية في القارات الثلاث بحسب دراسة Badro et al 2013،
ويتربع المغرب على عرش أعلى نسبة للسلالة E1b1b1.M35.1 في العالم بنسبة 83%، تليه تونس بنسبة 72% ثم الجزائر و ليبيا مناصفة ب60% ثم 46% فقط بمصر لتتبوأ النسبة الأضعف لهته السلالة في شمال أفريقيا.

رابط الدراسة:

La génétique des chromosomes Y et de l'ADNmt révèle des
contrastes significatifs dans les affinités des populations du Moyen-Orient moderne avec des populations européennes et africaines

https://journals.plos.org/plosone/ar...RFqqn1PuNBXkQk



استنتاج :
و يستفاد مما سبق شرحه بالادلة والمراجع العلمية ان خريطة منشا السلالة الام للتحورات الابوية الامازيغية مثل EM78 والتحور الاخ لهEM81 الممثلين لسكان شمال افريقا والامازيغ هم ابناء شعب واحد يحمل السلالة EM35 ويحمل ايضا التحور الجد EM215 او كما تسمى E3B وبالتالي فخريطة منشا السلالة الام للتحورات الامازيغية E3B او كما تسمى EM35 وايضا التحور الاعلى EM215 تغيرت ولم تعد نظرية نشوؤها في القرن الافريقي (الصومال واثيوبيا) قائمة وبالتالي فالخريطة انتشار السلال تغيرت كما توضحه الصورة التالية:


كل هذه الاكتشافات الجينية و الانتربولوجية والاركيولوجية تبين عراقة الامة الامازيغية هذا يعني أيضا، نهاية معاناة المغاربة او الامازيغ سواء ناطقين بالامازيغية او متكلمين بالدارجة المغاربية مع العديد من الأسئلة المطروحة حول أصل الأنسان المغربي كأشكالية العروبة و فرضية اليمن من الحبشة و الفنيقيين و الكنعانيين وغيره مما كانت الألة القومية العربية والالة الاعلامية المخزنية في المغرب الاقصى و الشرق-أوسطية تروج له منذ عشرات السنين.
وهذا ايضا دليل أدانة صريح و واضح بالنسبة للطرف الاخر، اللذي يفتقر بشكل تام لأدلة ثبوتية وقهرية من هذا النوع...لذالك فأن ما قدمته نتائج موقع عمرو ن موسىEM81 عمره 8 الاف سنة وموقع تافوغلت EM78 عمره 15 الف سنة وتطابقهم من ناحية الجينات الامومية ومن ناحية الجينات الجسمية الاتوزومية يعتبر اكبر رد ودليل على عراقة الامة الامازيغية في ارضها و يعتبر بالنسبة لكتاب التاريخ نهاية لمرحلة وبداية لأخرى.






رد مع اقتباس
مساحة إعلانية