منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - خبر : ارسال دكاترة انجليزي لتكوين مضاعف الى ايرلندا أنـــا أحتج
عرض مشاركة واحدة
قديم 2020-10-04, 20:09   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
chercheur eco
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة virgile مشاهدة المشاركة



قررت حكومة الرئيس عبد المجيد تبون استبدال اللغة الفرنسية باللغة الانجليزية في كل المؤسسات. وبالطبع العربية تبقى اللغة الطاغية كونها لغة البلاد الوطنية
الانجليزية ستكون لغة تواصل وبزنس واخبار ومعلومات وعلم ومعرفة ووو لأنها اللغة الطاغية في الانترنيت
وحسب ما اقترحه دكاترة غير معروفين هو قرار ارسال بعثات دراسية لزيادة التحصيل العلمي على نفقة الحكومة لهم ولمن شابههم
اذ أنهم رأوا ان انقاذ الجزائر بإدخالها في العالم الانجلو ساكسوني لن يتم إلا بتدخلهم هم ولا غيرهم ولذلك علينا انتظارهم لمدة 4 سنوات (العقليات البالية )
لكي يعودوا ويوضحون لنا طرق اعداد الوثائق الادارية والمؤسساتية بالانجليزية لجميع المؤسسات والشركات من أجل التغيير
اقترحوا على الوزير شمس الدين شيطور على ان يدفع لهم تكوينات بأثمان باهضة وقد تم اختيار جامعات ارلندا ----
لم يقدموا برنامجهم ولا من سيتم ارساله ومن الواضح هو انهم نفس الوجوه السابقة مع اضافة اقسام طلابية يختارونها هم
فقد مازلنا في زمن البروقراطية الادارية حيث لا نستمع لاي انسان يريد مساعدة بلده بل يتم اعداد الاسامي في غرف مغلقة الى غاية نشرها على الحائط
و تكون تكوينات بالجزائر او بالخارج تقدم ببساطة الى من يختارونه هم وهو يحمل نفس عقلياتهم وهي حجب العلم وتقديمه بالتقطير


اني احتج ..... بعد سماعي لخبر التخطيط لارســال طلبة دكتورا للتكوين في ايرلندا
ان العلم في الكتب ويجب نشر الكتب الاكاديمية الخاصة بالانجليزية للناس كلهم وليس لهؤلاء الاساتذة ....
فلو قدموا يد المساعدة للاساتذة الحقيقيون أصحاب الضمائر
لكنا تخطينا مشاكلنا مع اللغات الاجنبية وحتى اللغة العربية
فشلوا في تعلم الانجليزية في بلدهم بعد كل ما قدمه لهم بلدهم من تعليم مجاني و تكوينات شهادات داخل وخارج البلد
ومكتبات تحتوي على كتب قيمة وكمبيوترات مخصصة للكتابة وطابعات وكل شيء بالمجان
ويريدون استنزاف الخزينة مرة أخرى في تكوينات لا نعرف ان سيعود أصحابها بعد نيل الشهادة
أولا طلبة الدكتورا عليهم تقديم العلم الذي أخذوه من اوروبا من الستينات الى الأن .... تقديمه في كتب قواعد وقراءة
اصدار جرائد بالغة الانجليزية .....
قناة تلفزيونية واذاعة راديو باللغة الانجليزية
..........اصدار كتب متنوعة في الادب والرواية والشعر والعلوم والحكمة والفكر والثقافة
تقديم العلم الذي أخذوه اوروبا في قنوات يوتيوب والراديو وغيره فلم نر لحد الآن أستاذ لغات جزائري يقدم دروس متقدمة في الانجليزية على اليوتيوب
ولو كانت مدعمة من الحكومة والله لن يقدم شيء
ان تخصيص 20 مليون دولار عبارة عن رحلات سياحية لا غير حسب رايي
والا كيف مازالوا لا يتقنون اللغة الام ويحاربونها في عقر دارها ويهتمون بالانجليزية هل هذي مسرحية ام ماذا
المهم انهم سيبقون على ثقافة حجب المعرفة والعلم عن المواطنيين فكان الاجدر تغيير فلسفة التعليم
وفي الجزائر لهم فلسفة الحسد اي انه يتملك كل شيء ولا يريد تقديم اي شيء للناس ولو قدم له المال والراتب
فالافضل هو تحويل الجامعة بالدفع
فمن المعروف بأن الطلبة الذين يريدون المساعدة يحاولون الدراسة في اوروبا بوسائلهم وأموالهم الخاصة ويصطدمون بقرار عدم توظيفهم عند عودتهم
كافتتاح مدرسة او, اصدار كتب , او مساعدة طلاب الثانويات والجامعات
ويتم توظيف بدلهم اشخاص على مقاس الاساتذة ألباسطين حكمهم على الجامعات
لا داعي لصرف المال في ما لا يأتي باي شيء نافع نعرف انهم شيوخ وابنائهم واقاربهم بعقليات متخلفة
فهم لا يقدمون التكوين او العمل الا لابن الدوار فكيف يعلمونه ويعطونه ديبلوم بالمعايير العالمية مجانا
المجانية لهم وحدهم وفي اوروبا او امريكا وارقى التكوينات
واذا كانت الجامعة بالدفع سيهربون كلهم لان المال السايب والمنفعة المجانية هو من يجمعهم وليس اي شيء اخر
لقد أصبت في بعض الأمور وأخطأت في كثير منها، لقد حكمت على بعض المظاهر حكما خاطئا ليس له أي معنى وأدخلت سياسات ومنظومات وخزعبالات كثيرة في كلامك إن كنت ضد تكوين أساتذة في تخصص اللغة الانجليزية من أجل تطوير اللغة الانجليزية وتخصيص تربصات وامتيازات أفضل فأنا معك في الطرح أما أن يرسل طلبة الدكتوراه فهذا حقّهم مثلهم مثل أي طلبة في التخصصات الأخرى تبقى طريقة منح التربصات أمرا آخر لأنها تدخل ضمن ما يعرف بالفساد . فأولئك الطلبة سيصبحون أساتذة في المستقبل والتكوين في الدكتوراه في هذا التخصص بحد ذاته يعرف نذرة وذلك نظرا للعدد القليل من الأساتذة المؤهلين لتأطير وتكوين طلبة الدكوراه أمر عادي إن قامت الدولة ببعثهم إلى الخارج ليتكوّنو فبهذه الطريقة تزيد فرص الدخول الى الدكتوراه عندهم ويتم تغطية النقص الموجود في الأساتذة الجامعيين وبذلك تزيد نسبة الطلبة المتكونين في هذا التخصص ليتم توظيفهم في الأخير في الأطوار الثلاثة ويتمكّنون أيضا من تكوين أساتذة وطلبة في تخصصات أخرى غير الانجليزية، أما إن لم يتم تكوينهم في الخارج على يد من يتكوّنون؟؟ على يد بائع البطاطا كما كان يحدث في السابق في جامعاتنا؟؟؟ إن لم تكن تعرف الوضعية جيدا ولم تستطع أن تقيّمها ولم تقترح حلولا لها فلا داعي أن تثير بلبلة فنحن لسنا بحاجة إلى بلبلات و إنما نحن في حاجة إلى الرجوع إلى الله وتصحيح أنفسنا قبل أن نصحح غيرنا حتى يرفع الله علينا البلاء الذي حلّ بنا.








رد مع اقتباس