منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - ما رايكم في الراقي بدر الدين و بلحمر ؟
عرض مشاركة واحدة
قديم 2014-12-12, 04:48   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أبو همام الجزائري
عضو محترف
 
الصورة الرمزية أبو همام الجزائري
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز 
إحصائية العضو










افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحة الله وبركاته

حيّ الله أهل السنة:الكلام في هذه المسائل بعلم!!! بارك الله فيكم وغفر لي ولكم

حال الدجال بلحمر الذي يستعمل جنية إسمها الطاوس !!!!!!!!
الشيخ صالح السحيمي المدرس بالمسجد النبوي يحذر من المشعوذ بلحمرالجزائري

التّفريغ:
السّؤال:
أحسن الله إليكُم،
هذا سائلٌ يقول: عندنا في الجزائر رجلٌ يُدعَى –بلحمر-
الشيخ: دعك من التّسميات لا أعرفها.
قارئ السّؤال:
قال: يدّعي أنّه راقٍ ويأتي النّاس الآلاف ويقول: أن له أصدقاء من الجِنّ يُساعدونه فما حكم الذّهاب إليه بالرّقية؟
قال: مع العلم أنّه حِلِّيق ويلبس البنطال وقد ابتُلِيَ به كثيرٌ من الناس عندنا، وقد فتح مراكز لذلك.
الجواب:
الرُّقَى لها ضوابط يا إخواني وسبَقَ أن فصَّلتُهَا لَكُم، منهَا:
أن تكونَ من كتاب الله عزّ وجلّ وسُنّة رسولِهِ –صلّى الله عليه وسلَّم-، والأدعية المأثورة عن السّلف.
ومنها: أن تكون باللُّغَة العربيَّة، ويجوز الدّعاء بغير العربيَّة لمن لا يُحسِنُهَا بشرط أن يكون مُطابقًا لما جاء عن رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم-.
والثّالث: أن يعتقد عدم تأثيرها لنفسها وإنَّما هي سببٌ لا يُعتمَد عليه؛ يُتعامل معه ويُتّخذ ويُتعاطى لكن لا يُتعمد عليه.
الأمر الرَّابع: أن تكون هذه الرّقية على الهيئة التي ثبتت عن النبي –صلّى الله عليه وسلّم-.
وقد استغلَّ بعضُ التُّجَّار وبعضُ الذينَ يشترون بآياتِ الله ثمنا قليلاً؛ استغلُّوا مسألة الرقية فصاروا يضحكون على النّاس!
وهذا الذي وُصِفَ بأنّه يدّعي أنّه يستعين بالجِنّ؛ وأنَّهُ يرقي النّاس ويستعين بالجنّ وأنّه يستطيع إخراج الجِنّ؛ مهما رَقَى ومهما ادَّعَى الرّقية فإنَّهُ كذَّابٌ أشرٌ، ومتَى اتُّخِذَت مهنةً فاعلم أنّها ليست رُقية وإنّما هي لعبٌ ومُتاجرة بأموال النّاس.
متى اتُّخِذَت الرّقية مهنةً فإنّها تُصبح رقيةً فاسدةً لا فائدةَ من ورائها.
وكثيرٌ من الرُّقَاة الآن لا يُمثِّلون الرّقية الشّرعيَّة، لا بأس أن ترتقي لكن لا تعتقد أنّ الرّقية وقف على فلان وعِلاّن من الضّائعين المائعين الذين يلعبون بكتاب الله –عزّ وجلّ-، وأن تكون الرّقية وفق الضَّوابط الشَّرعيَّة لا يُزاد فيها ولا يُنقص، فمتى انحرفت عن ذلك فإِنّها رُقيةٌ غير شرعيَّة.
فإذا كان هذا الرَّجُل الذي أُشير إليه يُطبِّق هذه الشّروط الأربع فلا بأس بذلك لقول النّبيّ –صلّى الله عليه وسلّم-: (لا بأس بالرُّقَى ما لم تكُن شركًا).
لكن إذا كان على هذا النّحو الذي ذُكِر فلا شكَّ أنّهُ دجَّال وكذَّابٌ أشر، وليس هناك أحدٌ يستطيع الاستعانة بالجنّ، كُلّ هذا ممّا لم يُنزل الله به من سلطان.اهـ (1)
فرّغه:/ أبو عبد الرحمن أسامة
13 /
جمادى الآخرة / 1435هـ
(للتحميل)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) من درس فضيلة الشّيخ العلاّمة: صالح بن سعدٍ السُّحَيْمِيّ -حَفِظَهُ اللهُ- في (شرح كتاب فضل الإسلام / الدَّرس العاشر / باب: ما جاء أنَّ البدعة أشدّ من الكبائر) يوم: 12-06-1435هـ، بالمسجد النّبويّ..

وقد تكلم وحذر منه مشايخ الجزائر حفظهم الله وقالوا عنه دجال








رد مع اقتباس