منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - صفاء القلوب (1-3)
الموضوع: صفاء القلوب (1-3)
عرض مشاركة واحدة
قديم 2021-08-24, 18:35   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Ali Harmal
مشرف منتدى الحياة اليومية
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي صفاء القلوب (1-3)


صفاء القلوب (1-3)

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين
كان رسول الله يوجه اهتمام الصحابة لإصلاح قلوبهم ويبين لهم أن صلاح الإنسان متوقف على إصلاح قلبه وشفائه من الأمراض الخفية والعلل الكامنة وهو الذي يقول: "ألا وإن في الجسد مُضغة إذا صلحتْ صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب" [رواه البخاري في كتاب الإيمان. ومسلم في كتاب المساقاة عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما].
كما كان عليه الصلاة والسلام يعلمُهم أن محل نظر الله إلى عباده إنما هو القلب: "إن الله لا ينظرُ إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظرُ إلى قلوبكم" [أخرجه مسلم في صحيحه في كتاب البر والصلة عن أبي هريرة رضي الله عنه].
ولقد عدَّ العلماء الأمراض القلبية من الكبائر التي تحتاج إلى توبة مستقلة قال صاحب "جوهرة التوحيد":
وأمُرْ بعرفٍ واجتنبْ نميمةْ وغيبةً وخَصلةً ذميمةْ كالعجب والكبرِ وداء الحسدِوكالمراءِ والجدلْ فاعتمدِ يقول شارحها عند قوله وخصلة ذميمة : أي واجتنب كل خصلة ذميمة شرعاً وإنما خصَّ المصنف ما ذكره يعد اهتماماً بعيوب النفس فإن بقاءها مع إصلاح الظاهر كلبس ثياب حسنة على جسم ملطَّخ بالقاذورات ويكون أيضاً كالعجب وهو رؤية العبادة واستعظامُها كما يعجب العابد بعبادته والعالم بعلمه فهذا حرام وكذلك الرياء فهو حرام.
ومثل العجب الظلمُ والبغي والكبر وداء الحسد والمراء والجدل ["شرح الجوهرة" للباجوري ص120 ـ 122 توفي سنة 1277هـ].
ويقول الفقيه الكبير العلامة ابن عابدين في حاشيته الشهيرة: (إن علمَ الإخلاص والعجب والحسد والرياء فرضُ عين ومثلها غيرها من آفات النفوس كالكبر والشح والحقد والغش والغضب والعداوة والبغضاء والطمع والبخل والبطر والخيلاء والخيانة والمداهنة والاستكبار عن الحق والمكر والمخادعة والقسوة وطول الأمل ونحوها مما هو مبين في ربع المهلكات من "الإحياء".
قال فيه: ولا ينفك عنها بشر فيلزمه أن يتعلم منها ما يرى نفسه محتاجاً إليه.
وإزالتها فرض عين ولا يمكن إلا بمعرفة حدودها وأسبابها وعلاماتها وعلاجها فإن من لا يعرف الشر يقع فيه) ["حاشية ابن عابدين" المسماة رد المحتار على الدر المختار شرح تنوير الأبصار، ج1/ص31].
ويقول صاحب "الهدية العلائية": (وقد تظاهرت نصوص الشرع والإجماع على تحريم الحسد واحتقار المسلمين وإرادة المكروه بهم والكبر والعجب والرياء والنفاق وجملة الخبائث من أعمال القلوب بل السمع والبصر والفؤاد كل ذلك كان عنه مسؤولاً مما يدخل تحت الاختيار)["الهدية العلائية" علاء الدين عابدين ص315].
ويقول صاحب "مراقي الفلاح": (لا تنفع الطهارة الظاهرة إلا مع الطهارة الباطنة بالإخلاص والنزاهة عن الغلِّ والغش والحقد والحسد وتطهير القلب عما سوى الله من الكونين فيعبده لذاته لا لعلة مفتقراً إليه وهو يتفضل بالمن بقضاء حوائجه المضطر بها عطفاً عليه فتكون عبداً فرداً للمالك الأحد الفرد لا يسترقك شيء من الأشياء سواه ولا يستملكُ هواك عن خدمتك إياه.

منقووول عن الفقير الي الله عبد العزيز .
تحياتي








 

رد مع اقتباس