الجلفة إنفو للأخبار - سنغافورة ... وصمود عائلة زعيم نهضتها الراحل "لي كوان يو"
الرئيسية | زكاة الفكر | سنغافورة ... وصمود عائلة زعيم نهضتها الراحل "لي كوان يو"
سنغافورة ... وصمود عائلة زعيم نهضتها الراحل "لي كوان يو"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

لقد كتبت في السابق عن صانع مجد سنغافورة، الزعيم الراحل " لي كوان يو"، وكيف صنع من بلده أنموذجا متطورا اقتصاديا، ومثالا في النجاح بين دول العالم، وهاهي السانحة لأعيد الكتابة عن الانتخابات التشريعية  من خلال متابعتي للشأن السنغافوري، في بلد تنعدم فيه حرية الصحافة، ويسيطر عليه الحزب الواحد، وهنا لا ريب أن المشكل في الدول المتخلفة، ليس مشكل حرية صحافة يرافقها كثرة الانتقاد، بل هو مشكل رجال مخلصين، نزهاء متشبعين بالروح الوطنية، ويؤمنون بالعمل، يصنعون اقتصادا قويا، ويطمحون إلى التفوق.

في أوج انتشار الوباء العابر للقارات، نظمت سنغافورة الانتخابات التشريعية، يوم الجمعة الفارط الموافق 10 /07 /2020، حيث لا تزال هذه الدولة الصغيرة في جنوب شرق آسيا تكافح من أجل القضاء على وباء الفيروس التاجي الذي أصابها بشدة، مما تعين على المواطنين التصويت لانتخاب أعضاء جدد لتحديد اسم رئيس الوزراء الجديد، وستكون هذه هي المرة الأولى التي لم تقدم فيها عائلة لي ( الزعيم الراحل) وأب النهضة في البلاد منذ استقلال سنغافورة، مرشحًا لرئاسة الدولة، وهي العائلة التي توجد في السلطة منذ بداية ستينيات القرن الماضي.

لقد كان 10 يوليو 2020 عطلة رسمية في سنغافورة، وبوجود تفشي لفيروس كورونا، حيث التشريع السنغافوري يجعل التصويت إلزاميًا لا يزال ساريًا على المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 21 عامًا، مع بعض التعديلات الصغيرة. لذا فقد خططت سنغافورة لفتح عدد أكبر من مراكز الاقتراع من أجل تجنب الازدحام، وحجز الصباح لكبار السن، و '' فرض في نهاية اليوم وقتًا خاصًا للأشخاص الذين تزيد درجة حرارة الجسم لديهم عن 37.5 درجة، أو ضعف في الجهاز التنفسي.

لكن هذه الأجهزة الجديدة لم تكن كثيرة، ولا حتى الحظر على تنظيم اجتماعات سياسية مادية خلال حملة انتخابية صريحة (قبل تسعة أيام فقط من تاريخ الانتخابات المعلن عنها في نهاية يونيو) هي التي جعلت هذه الانتخابات تاريخية.

تقاعد عائلة "لي كوان يو"

هذه الانتخابات كانت تاريخية بسبب غياب انتخاب عائلة "لي"، التي تسود على جمهورية سنغافورة منذ استقلالها عام 1965. لأن رئيس الوزراء المنتهية ولايته، في منصبه منذ عام 2004 (بعد أن كان رقم 2 من منذ رحيل رئيس وزرائه عن والده عام 1990) أعلن أنه سيتقاعد من رئيس السلطة التنفيذية عندما يبلغ السبعين من عمره، ويفي بوعده اليوم، قبل عامين في هذا الموعد النهائي المعلن، فهو نجل لي كوان يو، الأب المؤسس لسنغافورة، الذي تفاخر بإحضار هذه الدولة الصغيرة في العالم الثالث إلى "العالم الأول".

 في غضون عقود قليلة، هذا التكوين الجديد، كان عشية الانتخابات، رمزي للغاية، لأنه مع نفس الحزب، الذي لا يزال يشكل أغلبية كبيرة في كل انتخابات منذ الاستقلال، ظلت سنغافورة فخورة بتقديم صورة الاستقرار والأمن لهؤلاء المواطنين مثل جميع المستثمرين الأجانب الذين جاؤوا على مدى عقود لإثراء سوق الأسهم العالمية.

ولكن عندما تم الإعلان عن موعد الانتخابات دون ممثل من عشيرة "لي كوان يو"، أصبح إرث الأب المؤسس المحبوب أكثر تشققًا عندما تحدث ابنه الأصغر، مؤكداً له أنه سيدعم المعارضة، من خلال صفحته على فيسبوك وعدة مقاطع فيديو وبعض التبادلات النادرة مع الصحافة المحلية، استطاع الأخير أن ينتقد أولاً مجرد إجراء الانتخابات، من خلال ضمان: "سيتعين على السنغافوريين الخروج للتصويت عندما يفضلون البقاء آمنين في المنزل". ولكن أيضًا الوجه الحالي للحزب الذي أنشأه والده من خلال إطلاقه على سبيل المثال: "لم يعد هناك قادة في الحكومة، فقط دافعي الورق الذين يسعون فقط لجعل الإمبراطور سعيدًا"، أو ضمان المزيد بوعي أن "حزب العمل الشعبي لم يعد حزب والدي، فقد ضل طريقه". انتهى تصريحه.

إن الأشقاء "لي" معروفون بالفعل بمشاجراتهم العامة على منزل الأب المؤسس، الذي كان الأكبر، حيث أراد تحويله إلى متحف عندما أراد الطالب اتباع نية نظيره الأب، وبالتالي تدميره من أجل عدم تشجيع عبادة الشخصية - هذا الممثل لعائلة "لي" الذي يقف اليوم للمعارضة هو حجر مقدس في حذاء الحزب الحاكم، والذي يجب بالإضافة إلى ذلك أن يبرر إدارتها لوباء الفيروس التاجي.

 متلازمة 1942، تعود هذا الأسبوع

لقد أثر على نموذج هذه الحالة الصغيرة المفتوحة للعالم، والتي يجب أن تكون قد أدركت، بفضل الفيروس، أنها بعيدة عن الاكتفاء الذاتي من حيث الطعام، فدولة سنغافورة تعتمد على أكثر من 95 ٪ من غذاءها المستورد، وأن ثروة البلاد تعتمد أكثر من أي وقت مضى على دينامية التجارة مع الخارج، وأن الظروف الصحية التي عاش فيها الملايين من العمال الأجانب غير المستقرين الذين جاءوا لبناء أفاق البلد الذي تفخر به.

"إنه يشبه إلى حد ما متلازمة عام 1942، عندما كانت سنغافورة تنتمي إلى الإنجليز الذين كانوا ينتظرون اليابانيين عن طريق البحر، لكنهم عانوا من هزيمة مُروعة، عندما وصل العدو إلى شبه الجزيرة الماليزية. حيث عاشت سنغافورة لعقد من الزمان خوفًا من وقوع هجوم، وفي نهاية المطاف لم يصل التهديد إلى الدرجة المتوقعة، وظهر في مهاجع العمال المهاجرين.، وهذا التحليل هو من وجهة نظر الدكتور" فيكون" الاستاذ في العلوم السياسية في سنغافورة.

ولكن، يؤكد الباحث، "لقد كشفت الأزمة الصحية في الغالب عن المشاكل التي كانت موجودة بالفعل، أدت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة على وجه الخصوص إلى إضعاف اقتصاد سنغافورة بالفعل. وقد اعترف مرشح الحزب الحاكم بذلك بنفسه في مقابلة قائلاً: "وضعنا المالي سيكون أضعف بكثير في السنوات القادمة". لذا أعتقد أنه أكثر من دورة جديدة في تاريخ سنغافورة أو فصل جديد، إنه نموذج جديد أو كتاب جديد يمكن أن يبدأ. "

أزمة أكثر خطورة من سابقتها

كان من الصعب القول قبل الانتخابات، ومع حظر الاستطلاعات خلال الحملة الانتخابية والصحف غير النقدية إلى حد ما من الحكومة، في بلد احتل المرتبة 158 من أصل 180 في حرية الصحافة في عام 2020. لكن بعض العلامات يمكن أن تشير إلى رياح جديدة، مثل الالتماس ضد رمز التتبع الذاتي الذي أطلقته الحكومة، والذي جمع أكثر من 50000 توقيع بين ستة ملايين نسمة، أو مشاهد الشراء مع الذعر التي حدثت في محلات السوبر ماركت، حتى عندما حاولت الحكومة طمأنة السكان من خلال استحضار الاحتياطات المتخذة ضد خطر النقص.

لقد أظهر رئيس الوزراء المنتهية ولايته أيضًا علامات قلق، على سبيل المثال من خلال استجواب السنغافوريين عبر الفيديو: "هل يمكننا أن نظهر للعالم أن السنغافوريين ما زالوا شعبًا موحدًا يدعم زعمائهم بقوة؟" "في مواجهة أزمة وصفت بأنها" أكثر خطورة من جميع الأزمات السابقة. "

ومن خلال ما سبق، لا شك أن السنغافوريين سيتذكرون انتخابات 2011، وهي صدمة للحزب الحاكم الذي حصل على أسوأ نقاطه بنسبة 60٪ من الأصوات.

وهاهو الحزب الحاكم يفوز بهده الانتخابات التشريعية، لكن بنسبة قليلة، أي أنه فوز ضعيف حسب ما علقت عليه جريدة لوموند الفرنسية، حيث أن حزب العمل الشعبي حكم سنغافورة دون انقطاع  منذ سنة 1965 أي منذ تاريخ استقلال سنغافورة، وهاهو الحزب الحاكم يفوز بدون أن يحدث المفاجأة حيث كان الكل يتوقع فوزه، ولكن لم يكن متوقعا هذه النسبة من الفوز للمعارضة المؤيدة من طرف العديد من الشباب، ومهما يكن فإن هذه النتيجة ستؤدي إلى تثبيت النظام السنغافوري، والذي يعتمد في شرعيته التاريخية على قدرته في ضمان استقرار "نموذجه" الاجتماعي والاقتصادي.

إن تحقيق نسبة فوز بــ 61,1 بالمئة من طرف الحزب الحاكم، ( حزب العمل الشعبي )، هو بالتأكيد أداء يحلم به أكثر من حزب سياسي في دول أوربية.

 ولكن في هذه الجمهورية السنغافورية التي يسيطر عليها التغلب على دولة حزبية ذات ميول قمعية طوعية، النتائج حيرت المراقبين: كحزب العمال في فرنسا، وهو تشكيل ديمقراطي اجتماعي، فاز بعشرة مقاعد من أصل 93 مقعدًا في الجمعية الوطنية. وقد حصل بالفعل على ستة مقاعد في البرلمان، وسيكون مرة أخرى الحزب المعارض الوحيد الذي لديه أعضاء، وبالمقارنة مع نتائج الانتخابات الأخيرة في عام 2015، حيث حصل حزب العمل الشعبي الحاكم على ما يقرب من 70 ٪ من الأصوات، فإن الحزب المهيمن يحتفل بهذا الفوز الضئيل.

 وقد اعترف رئيس الوزراء " لي هسين لونج " في مؤتمر صحفي بالقول أن  "انتصارنا لا يمكن إنكاره، لكن النتائج تعكس القلق الذي يشعر به السنغافوريون خلال هذه الفترة من الأزمة، وفقدان الدخل والخوف من البطالة". انتهى تصريحه

حيث أنه رئيس الحكومة منذ عام 2004. وكان يبلغ من العمر 68 عامًا، وقد ألمح لعدة أشهر إلى نيته في تسليم السلطة بحلول عيد ميلاده السبعين. ولكن في هذا الركود الذي حدث بعد فترة الكوفيد، مع التوقع بالانخفاض الكبير في الناتج المحلي الإجمالي لإحدى أغنى البلدان في آسيا، من الممكن أن يميل رئيس الوزراء إلى الاستفادة قليلاً وأطول من خمس سنوات في المنصب.

لقد صرح كذلك، بأن الشباب يريدون رؤية وجود المعارضة في البرلمان بنسبة كبيرة، وبطريقة غير مباشرة، فهم يتطلعون إلى انتهاء حكم عائلة "لي كوان يو" التي تحكم منذ الاستقلال سنة 1965، تاريخ اعتلاء والدي زعيم النهضة في سنغافورة. انتهى التصريح.   

وفي الأخير يبقى الترقب لمستقبل هذا البلد، حيث يواجه حاليا وباء كورونا، ومعه وضع اقتصادي متضرر من الأزمة، فهل سيمضي الحزب الحاكم في نفس السياسة الاقتصادية، أم سيتكيف مع ما يتطلع إليه الشباب الداعم للمعارضة؟ المستقبل القريب سوف يظهر للمتتبعين للشأن السنغافوري لما ستؤول إليه الأمور، حيث قيل أن سنغافورة بلد صغير بشعبه، ومساحته، وموارده، ولكنه كبير وعظيم باقتصاده، وبمسؤوليه.  

عدد القراءات : 1030 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

متقاعد
(زائر)
9:45 24/07/2020
انا من الذين هم مستعدون ليحكمني ديكتاتور ويبني لي اقتصادا وبلدا متطورا كسنغافورة.
قيل قديما. سلطان جاءر ولا رعية فاسدة. العرب عبر التاريخ اثبتوا انهم لا يعرفون التاقلم مع الديمقراطية وكل ما اعطيتهم الحرية تفرعنوا وطغوا. لا نغطي الشمس بالغربال. شوفو الامثلة الا في عاءلاتنا عندما تعطيهم الحرية وتفتح لهم باب النقاش وابداء الراي.
تعقيب : اتفق معك
(زائر)
10:38 27/07/2020
منذ بداية التسعينات إلى يوما هذا لدينا أكثر من 160 جريدة باللغتين ... ولك الحق في الانتقاد .. ماذا جلبت لنا الديموقراطية ؟؟؟؟ وماذا أخذنا منها من ايجابيات ؟؟؟؟ لا شيئ .. أصبح الساحة الاعلامية تهريج في تهريج واللأحزاب بالمئات والجمعيات بالآلاف ولكن يسكننا التخلف فلا نحن متمسكون بديننا الحنيف ولا نحن متحضرون كاالأمم التي تقدمت ...
أيا أمة ضحكت من جهلها الأمم.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

متقاعد (زائر) 9:45 24/07/2020
انا من الذين هم مستعدون ليحكمني ديكتاتور ويبني لي اقتصادا وبلدا متطورا كسنغافورة.
قيل قديما. سلطان جاءر ولا رعية فاسدة. العرب عبر التاريخ اثبتوا انهم لا يعرفون التاقلم مع الديمقراطية وكل ما اعطيتهم الحرية تفرعنوا وطغوا. لا نغطي الشمس بالغربال. شوفو الامثلة الا في عاءلاتنا عندما تعطيهم الحرية وتفتح لهم باب النقاش وابداء الراي.
تعقيب : اتفق معك
(زائر)
10:38 27/07/2020
منذ بداية التسعينات إلى يوما هذا لدينا أكثر من 160 جريدة باللغتين ... ولك الحق في الانتقاد .. ماذا جلبت لنا الديموقراطية ؟؟؟؟ وماذا أخذنا منها من ايجابيات ؟؟؟؟ لا شيئ .. أصبح الساحة الاعلامية تهريج في تهريج واللأحزاب بالمئات والجمعيات بالآلاف ولكن يسكننا التخلف فلا نحن متمسكون بديننا الحنيف ولا نحن متحضرون كاالأمم التي تقدمت ...
أيا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.36
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات