الجلفة إنفو للأخبار - القاهرة... فوضى، و فقر، رئيس عميل، وشعب صبور
الرئيسية | زكاة الفكر | القاهرة... فوضى، و فقر، رئيس عميل، وشعب صبور
القاهرة... فوضى، و فقر، رئيس عميل، وشعب صبور
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عندما تولى الخليفة عمرو بن العاص ولاية مصر، حيث عينه أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب، طلب منه أن يوافيه بتقرير عن الوضع الذي وجد فيه مصر، فأرسل له خطابا محتواه في جملة مشهورة مفادها : " وجدت قوما نساؤهم لعب، يجمعهم طبل، وتفرقهم عصا، وهم دائما مع من غلب"، ومهما كان التضارب على أن هذه الجملة صحيحة في نسبها إلى عمرو بن العاص، فإن بعض ملامحها تعكس الوضع الحالي للمجتمع المصري.

في سفر قادني إلى القاهرة لمدة أسبوع، سخرته لاكتشاف العاصمة فقط، وهي التي اشتــهرت بعبارة " يا داخل مصر منك ألوف". فهي عنوان للغرابة والعجائب، و للمتناقضات.

فأول شيء يلاحظه المسافر عند وصوله مطار القاهرة، هو أن السلطات المصرية تصنف الجزائر من الدرجة الثانية، والدليل على ذلك استقبال الطائرات الجزائرية، أو التي تحمل المسافرين الجزائريين استقبالها في المطار القديم ذو الحجم الصغير، وقد وقفت على حادثة أثناء وصولي، وهي أن سلطات المطار تحتجز كل مسافر يقوم بإجراءات التأشيرة عن طريق الوكالات السياحية، إذا كان لا يوجد ممثلا عن الوكالة في المطار ساعة وصول المسافر الجزائري، حيث تقوم بمنعه من الدخول وتحتجزه في المطار، ويتم تحويله لأمن المطار لاستجوابه، وبعد معاناة من الانتظار لساعات طويلة غير آبهين بمدة الرحلة من الجزائر إلى القاهرة، وتبقى سلطة التقدير لمصالح الأمن في أن يسمح له بالدخول، أو يتم إرجاعه للجزائر. 

وبعد خروج كل صاحب حظ من هذا المطار، يجد تكالب أصحاب سيارات الأجرة للظفر بالقادمين قصد نقلهم إلى وسط القاهرة الذي يبعد عن المطار بحوالي 15 كلم بأسعار فيها تلاعب كبير، وهذا ديدن وذهنية أغلب أصحاب سيارات الأجرة في أغلب دول العالم.

ما يشد الانتباه، هو الفوضى في السياقة، حيث السرعة المفرطة، واستعمال المنبهات ليلا نهارا، بشكل مستمر، ولا احترام لقانون المرور، إلا عند أضواء المرور في مفترق الطرقات، أو عند وجود أمن المرور، فالعاصمة هي من أكبر العواصم اكتظاظا بالسكان، إذ يصل عدد السكان حاليا إلى 25 مليون نسمة، يعني نصف سكان الجزائر في مدينة واحدة، وسكانها يعيشون فوق السطوح وفي أقبية العمارات، وحتى في المقابر إلى جانب إخوانهم الموتى. ورغم حدة الفقر، وهذه الفوضى، إلا أن سكانها يعيشون ولا ينسون روح الدعابة المعروفين بها، ولهم قنوات تبث برامج للفكاهة، وهذا ما لا نجده عندنا مع الأسف، فلدينا شعب عبوس وعصبي، إلا البعض. كما أن المصريين لا يتركون فرصة إلا وتراهم يتفننون في الدعاء على السلطات المصرية وعلى رأسهم الضابط النكرة عميل الصهاينة الذي خان الإخوان المسلمين، وأطلق اسم الفتاح المبين على مسجد كبير دشنه مع أكـبر كنيسة في المشرق العربي، وسماه تيمنا باسمه، هذا الانقلابي قام الرئيس مرسي بترقيته وجعله قائدا على القوات المسلحة، فأغتصب السلطة، وجـز به في السجن مع كل أعوانه، بل واتهمه بالخيانة العظمى بتهمة التخابر مع دولة قطر، والسؤال المحير هو عن ماذا ستتجسس في مصر؟؟؟  هذا المخلوق الغدار حكم على أسياده بالإعدام وهم الذين فازوا في الانتخابات بنزاهة، ونسي أنه أكبر خائن عندما غدر بمن أحسن إليه وممن جعله ذو شأن بينهم، وهو من صعد لطائرة خادم الصهاينة واللوبي اليهودي في البيت الأبيض الأمريكي، الذي يصلي وهو على كرسي، ولكن عندما جاءه المعتوه ترامب قام يرقص معه ؟؟؟ هذا الخادم "الذي هدم كل البناءات التي ترمز إلى تاريخ الرسول محمد صلى الله عليه وسلم"، واستبدل هيئة النهي عن المنكر والأمر بالمعروف بالهيئة العامة للترفيه؟؟؟ وزج بالعلماء في السجن بدون محاكمة، وفتح أقساما في الجامعات لتعليم الرقص والغناء، وفتحوا أبواب المملكة لمطربي أغاني الكباريهات، والمثليين جنسيا، وسمحوا بإذاعة كل الأغاني في المطاعم، حتى أن الشعب السعودي الشقيق والمغلوب على أمره، قام هذه الأيام بحملة مقاطعة في ظل السكوت المطبق للعلماء، الممنوعون عن الدعاء على الصهاينة، عكس أئمة مصر الذين يدعون عليهم في كل خطبة جمعة.  

 و أيام بعد أن أغتصب الحكم انقلابيو مصر، صعد حاكم مصر للطائرة في مطار القاهرة ليقبل رأس الملك، وأهداه جزيرتين وتنازل عنهما مقابل صفقة مالية لا يستفيد منها الشعب المصري الصبور. ولم يعتبر التنازل عن الأرض خيانة لا صغرى ولا كبرى، أليست قيمة الأرض من قيمة العرض والعرض هو الشرف ؟؟؟ ففي مصر يحدثك كل من تلقاه عن التذمر من التهاب الأسعار، وخاصة البنزين، والسلع ذات الاستهلاك الواسع، وبما أن الشعب قد مل من القمع والتظاهر، والتجمهر، فقد سلم أمره لله، حيث تجد الكل يدعو على الرئيس بكل أنواع الأدعية، متمنيين له الموت، هو وبطانته.

ومن آخر أعماله في موضوع العمالة، هو التصريح للقناة الأمريكية " سي بي أس" بأن أمن إسرائيل من أمن مصر، وأن الجيشان يتعاونان، وأن العلاقة جد وطيدة مع الصهاينة، وعندما راجع نفسه طلب من مسؤولي القناة عن طريق سفير مصر بواشنطن عدم بث اللقاء، فردوا عليه، نحن لا نقبل أي ضغوط أو مساومات، وبالفعل تم بث اللقاء بدون حذف، و لا تعديل . وأكتفي بهذا القدر عن هذا العميل الذي سيلقى حتفه مستقبلا نظير ما يقوم به، كما جرى للعميل السادات قبله، وأدخل مصر هذه الأيــام في أكبر أزمة اقتصادية في ذكرى مرور 7 سنوات عن ثورة 25 يناير.   

لنرجع لاكتشاف العاصمة، وماذا يمكن للسائح أن يزور في القاهرة ؟ 

حتما أن أول زيارة هي لجامع الأزهر، الذي تم ترميمه، والناس مستاؤون من استعمال الرخام العصري في بلاط الساحة الداخلية، ورغم ذلك فهو تحفة معمارية، ومكان تسود فيه السكينة، و الإحساس بالحنين إلى الماضي الزاهر، ويوجد به أجنحة خاصة بالتدريس، وغير بعيد عن جامع الأزهر، نجد حديقة الأزهر، وهي متنزه للعائلات مقابل رسوم للدخول، ومكان يقصده المصريون والسياح للراحة، وتناول وجبات الغذاء، وهي موجودة في مكان عال يطل على متناقضات نوعية السكنات في مصر التي يغلب عليها اللون الرمادي القاتم، بسبب التلوث والاكتظاظ، والفوضى في البناء.

عند خروجك من جامع الأزهر يقابلك في الجهة الأخرى، مسجد سيدنا الحسين بن علي رضي الله عنه، حيث يوجد ضريحه، هذا الضريح الذي هو موجود بجامع الأمويين بدمشق، وفي كربلاء بالعراق، حيث يبقى اختلاف الروايات عن القبر الحقيقي لسيدنا الحسين، بما أن هذه الدول الثلاثة تقول أنه موجود بأراضيها، وهو محل زيارة السياح، والمريدين للصلاة في المسجد، و على جانب ساحة المسجد توجد مجموعة من المطاعم الشعبية، وخلفها يوجد مدخل سوق خان الخليلي المعروف، وهي الفرصة لشراء الهدايا مع التذكير بضرورة مناقشة الأسعار وتخفيضها إلى أقصى حد.  

كما يوجد مقر مشيخة الأزهر بالقرب، عليه حراسة أمنية وعلى أبوابه لوحة تشير إلى مواعيد الاستقبال، بجانبه مقر نقابة الأشراف، ويجب أخذ الحيطة والحذر من الأشخاص الذين يعترضون طريقكم لتقديم خدمات، أو دعوتكم للمشاركة في مسابقة ما للفوز بجائزة.

من المعروف عن القاهرة، هو كثرة المساجد،  مثل كثرة الكنائس، حيث تجد حشودا من المتسولات والمتسولين، لا يتركون من يدخل إلا ويحصلون منه على الصدقة، وهنا ينصح بأخذ مبلغ من المال من النقود، وليس الأوراق، لكي يستطيع أحدهم التصدق على هؤلاء.  ومن أهم المساجد مسجد السيدة زينب، حيث يوجد ضريحها بالداخل، وهو مشيد بطراز مميز من حيث الهندسة المعمارية، ونفس الشيء يوجد عليه مسجد السيدة نفيسة، ويجب أخذ سيارة أجرة للتنقل إليه، ويقابله مقر الجمعية الخيرية للشيخ العلامة النحرير، الشيخ متولي الشعراوي أسبغ الله عليه رضاه. كما يوجد مسجد السيدة عائشة بنت جعفر الصادق و سيدنا الحسين رضي الله عنه، من هذا المسجد يمكن أخذ سيارة أجرة والذهاب لمسجد محمد علي باشا الذي بناه صلاح الدين الأيوبي، وتوجد خارجه رفوف تحتوي على القرآن الكريم بلغات عديدة موضوع تحت تصرف السياح الغربيين، وحبذا لو يكون ذلك في المساجد التي يزورها الأجانب عندنا، وهذا المسجد موجود داخل قلعة كبيرة تسمى باسم هذا الأخير، يبقى الإنسان متأملا في كيفية اختيار الشكل الهندسي، والخيال الواسع الذي كان يمتلكه القدماء، والدخول إليها مقابل رسوم، ومنها يمكن للسائح أن يتنقل إلى مسجد عمرو بن العاص.

يذكر أن ما يميز مساجد القاهرة، هو ترك الصفوف الأخيرة للعاجزين عن الصلاة وهم واقفون، والذين يستعملون الكراسي، كما يتم تذكير المصلين بما يقرأ على الجنازة، قبل الشروع في الصلاة، وهذا غير موجود عندنا مع الأسف، فالأغلبية من المصلين لا يعرفون ماذا يقرأ عند صلاة الجنازة.  

ومن بين أحسن الأماكن التي هي جديرة بالزيارة، متحف القاهرة الموجود بميدان طلعت حرب، حيث الثراء من حيث التحف، والتماثيل، وكل ما يعبر عن حضارة الفراعنة عبر كل المراحل، ومن الجانب الأخر من نهر النيل، يوجد برج القاهرة الذي بناه جمال عبد الناصر ويقع على جزيرة الزمالك، ويتكون من 16 طابقا، ومزود بمصعد كهربائي، حيث يمكن للزائر أن يرى نواحي القاهرة من الأعلى على ارتفاع 187 م، ويحتوي على مطعم فاخر على منصة تدور ليتمكن السائح من التمتع بالوجبات، مع النظر إلى كل معالم القاهرة من كل جانب، حيث صورة لبانوراما حقيقية.  

أما عن المطاعم التي ينصح بها، حيث التنوع والأسعار المعقولة ونظافة المكان، فهي سلسلة مطاعم "جاد"، لتوفرها على الأطعمة التقليدية، والوجبات السريعة.  وعن العشاء مع الرقص الشرقي في باخرة على نهر النيل ذكرى لا تنسى، حيث تتنوع البواخر من 3 نجوم حتى 5 نجوم.

الزائر للقاهرة يمكنه زيارة الجامعة الأمريكية حيث تتربع على مساحة كبيرة، وبها اختصاصات كثيرة.

في الأخير، لا يمكن أن تزور القاهرة بدون أن تزور أهرام الجيزة، التي تبعد عن وسط القاهرة بحوالي 25 كلم، لكن يجب التحذير من المتطفلين عند مدخل الأهرام، فلا يجب التعامل معهم، ومن الأحسن الذهاب عن طريق وكالة سياحية بعد مناقشة السعر جيدا، ومن الشيء الذي لا يستحق الزيارة ودفع مبلغ مالي عليه، هو الدخول إلى الهرم الكبير" هرم خوفو"، حيث النفق الأفقي بدون تهوية، والدخول إليه يجبر السياح على الانحناء على طول النفق المحفور أفقيا، والرجوع بنفس الطريقة، لا لشيء سوى لزيارة غرفة من أربعة جدران بدون إنارة ولا نوافذ، حيث تقول الأسطورة أن الملك كان يتخذها مكانا له، ويجبر كل من يدخل إليه من الناس على الدخول منحنيا، والخروج بنفس الطريقة، حقيقة هي تجربة خضتها لاكتشاف الهرم من الداخل، وهي المعاناة  مقابل مبلغ مالي. وعن زيارة الهرمين المتبقيين، وموقع أبو الهول، يجب تأجير عربة يجرها حصان، لأن الأماكن متباعدة.

عندما سألت أحد العارفين بالمنطقة، قال لي أن الأهرامات يعود تاريخها إلى أكثر من 5000 سنة، وهنا عقبت عليه باستغراب، أتعلم أن لدينا في منطقة الجلفة، أثارا رومانية يعود تاريخها إلى 10000 سنة قبل الميلاد، فقال لي: لم أسمع بهذا من قبل، فقلت له متأسفا أنتم أحسنتم الترويج، ونحن لم نعط أثارنا حقها لا في الاهتمام، ولا في الترويج، وهي الحقيقة المرة التي يجب أن نعترف بها.

هي بعض الجوانب عن عاصمة أرض الكنانة، التي مازالت تبهر الناس بتاريخها، وأثارها الكثيرة، وخاصة في منطقتي الأقصر، و الإسكندرية، وأسوان. وأحسن فترة لزيارتها هي من بداية الخريف حتى نهاية الربيع. ولمحبي الاصطياف فعليهم بأخذ رحلات مباشرة إلى منطقتي الغردقة، وشرم الشيخ، حيث زرقة مياه البحر، والرمال الذهبية، والفنادق الراقية بأسعار مغرية.      

 

 

صور لجامع الأزهر

مسجد محمد علي باشا وقلعة صلاح الدين الأيوبي 

 

مساجد سيدنا الحسين و السيدة نفيسة و السيدة زينب

 

صور من متحف القاهرة 

 

أهرامات الجيزة

 

عدد القراءات : 3544 | عدد قراءات اليوم : 5

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

جلفاوي
(زائر)
4:50 03/02/2019
شكرا عن المعلومات التي افدتنا بها ، للاستفادة منها عند زيارتنا للقاهرة ، ونتاسف عن معامل اشقاء لهم من الجزائر ، لكن اين دور السفير ، اماحديثك عن الرئيس مع شعبه فهذا شان داخلي في مابينهم في نظري ، واما عن الذكريات التي لاتنسى كل واحد وميوله ، رحلة ممتعة وعودة ميمونه لك ، وتحية عن الصور
رحمون سعد
(زائر)
11:17 03/02/2019
أناأستغرب٠٠٠٠كيف لهيئة تحرير جريدة واسعة الانتشار أن تمرر أخطاء أكاديمية معرفية !!!٠٠٠٠هل يعقل أن الحضارة الرومانية وصلت الى الجلفة قبل الميلاد ب عشرة الاف سنة!!!.............وهي التي ظهرت بروما الام ب ٢٧٥ سنة فقط!!!
رتيبة . السويد
(زائر)
11:26 03/02/2019
تشكر يا استاذ مسعودي على هذا الموضوع. وكذلك مواضيع زكاة الفكر المميزة .
اضيف لك معلومة وهي فتح 100 قاعة سينما في السعودية وهو خبر جاء في صحيفة الشرق الاوسط .
كما سيتم محاكمة الداعية العودة مع مجموعة من العلماء وهناك اخبار تقول سوف يحكم عليهم بالاعدام
سلامي للجزائر واشتياقي اليها وشكرا لهذه الجريدة الاليكترونية ذات المواضيع المتنوعة .
تعقيب : سلام من الجزائر
(زائر)
15:36 03/02/2019
موضوع منقول عن جريدة الشروق اليومي 3. 2 .2019 ..... محاكمة عشرون عالما في السعودية
وتابع “قد تكون جلسة عادية، كما قد تكون جلسة نطق بالحكم النهائي” موضحا أن موكله “يمكن أن يحكم عليه بالموت” لأنه نشر في سبتمبر 2017 تغريدة على حسابه على تويتر يشيد فيها باحتمال إنهاء الأزمة بين الرياض والدوحة”.
واعتقل العودة مع عشرين شخصية أخرى معظمهم من الدعاة، بسبب تغريدة دعا الله فيها أن “يؤلف القلوب” بعد نبأ الاتصال الهاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.
أحمد - الجلفة
(زائر)
13:56 03/02/2019
وكأنكم أنتم تعيشون في المدينة الفاضلة
انظروا لحدباتكم في أظهركم
البلاد ماديها الواد .. وانتم ألهاو بفلان وفلتان في مختلف البلدان
نوح amar ar
(زائر)
14:52 03/02/2019
ارجو أن يتسع صدر أخينا 'سي عبد الله' لهذه الانطباعات على تقدير أنه يكتب للقارئ وليس لذاته هو ومنه أقول:
لم أر في المعالجة التي تفضل بها 'سي هبد الله' أي توصيف للفوضى غير ما تولد عن حركة المرور من ضجيج المنبهات وعن تجاوز قوانينها بعيدا عن أعين المراقبة وهو أمر محتوم وله احكامه في مدينة بحجم القاهرة.
وتحت تأثير عبارته "فهي عنوان للغرابة والعجائب، و للمتناقضات" كدت أظن أن الناس في القاهرة لايبنون العمارات إلا ليسكنوا فوق سطوحها وداخل أقبيتها وبين أحضان أهل المقابر، ولايتلذذون إلا بالدعاء على رئيسهم وبطانته في روح من الدعابة،
وفي رحلة سياسية انطلاقا من مطار القاهرة القديم يسري 'سي عبدالله' من الحرم إلى تل أبيب ليرينا من صور الخنوع والرضوخ، والانحراف والفجورما يبرر أخونتنا ويقتطع قسرا ـ وهو القائل :" حتما أن أول زيارة هي لجامع الأزهر" ـ تأشيرة عبورنا من بوابة الجامع الأزهر دون الكنيسة في رحلة دينية أنستنا ضنك عيشة ناس القاهرة ونحن المصنفون من الدرجة الثانية نتلقى دعوة اشهارية مجانية اراحنا من خلالها 'سي عبد الله' من حالة بؤس ناس القاهرة التي علقت بأذهاننا، هذا مضمونها " لمحبي الاصطياف فعليهم بأخذ ..." وليته اسهب في كشف مفاتن هذه الأماكن. معذرة وشكرا
جمال
(زائر)
18:09 03/02/2019
تعيب على القاهرة وعلى مصر التي بها 90مليون نسمةالعاصمة وحدها 25مليون ، وتعتمدعلى السياحة في اقتصادها ، والمناظر لتي شاهدناها لاتعبر عن الفوضى ، اما الانتخابات مثل ماوقفت الجزائرمسار الانتخابات رؤيتها ،الغت مصر انتخابات الاخوان رؤيتها،******
مواطن ج الجلفة
(زائر)
8:06 04/02/2019
المصريون معترفون ياداخل مصر منك الوف
بمعنى ان الحضارة البداوة الثقافة العلوم القنون ماتتميز به الدول والشعوب تجده في مصر، وتضمنت زيارتك نقل مواقع وهندسة معمارية في غاية الجمال ، ولمصر حضور عالمي لمثقفيها في الكثير من المجالات ، مانسمع لكن انت رايت فوضى في حركة المرور ن ووقفت على امر مسيء للجزائريين في المطار امر غير مقبول ، اما دفاعك عن الاخوان فلاتذهب بعيدا فهم في انفسهم يتلونون ولبسو كلهم اصحاب مبادئ وتمعن جيدا، لكن ليتك تقوم بتحليل لولايتك الجلفة ولاحظ القطاعات والمديريات والمؤسسات الاقتصادية والتسيير بها ، واستخرج في مانحن ناجحين في التربية ؟في الصحة ؟في الرياضة؟ في الاقتصاد؟ في التسيير ؟ في الادارة ؟ في المنتخبين ؟ الامارحم ربي ممن له ضمير لولم يكن الضمير عند البعض لانهارت الولاية ، شكراالجلفة انفو جريدة الحضور الايجابي خدمة للوطن والمواطن
رد على تعليقات
(زائر)
10:40 05/02/2019
بداية أشكر الأخ جلفاوي والأخت رتيبة على كلمات التشجيع التي أعتز بها ، وهي التي ستدفعني حتما للمضي قدما رغم ألسن البغض والحسد والضغينة، وتثبيط العزائم والتعليق بخلفيات.
بالنسبة للمعلقين الآخريين ، أقول لهم إذا كان الضجيج والازدحام ليل نهار، والسكن فوق السطوح وفي الأقبية وبين الأموات، والأوساخ في كل مكان ، فما عليكم إلا تنويرنا بالمعنى الحقيقي للفوضى ؟؟؟ وليكن في علمكم أنني التقطت أكثر من 400 صورة ، لكن مسؤول الموقع اختار منها بكل حرية.وطبعا يستحيل تحميل كل الصور، أما عن الأخطاء المعرفية، فأدعو الأخ رحمون إلى مراجعة رسالة الدكتوراه للأستاذة "مليكة حشيد" في سنوات الثمانينيات، والتي خصصتها لأثار الجلفة، ومراجعة ما ألفه الأب الفرنسي "فرونسوا دوفيلاري" الذي عمل كثيرا في هذا المجال، عليه فأنا لم أدون معلومة من نسج الخيال.
أما عن الذي يدعوني للكتابة عن البلاد ، فأنت حديث المعرفة بكتاباتي فأنا كتبت في سنوات الإرهاب وفي الجرائد الورقية، عندما كان في الجلفة 3 مراسلين معتمدين ، وكنت ومازلت صحفيا متعاونا ولا أتقاضى أجرا مقابل ذلك ، أما الآن فيزيد عدد المراسلين عن 20 ، وإذا لم يكفكم ما يكتب يوميا في الجلفة انفو فقط من مواضيع تعري القطاعات الفاسدة، فإرضاء الناس غاية لا تدرك، كما يقول "الإمام الشافعي رضي الله عنه". أخيرا ، لتعلموا أنني من كتاب ما يسمى في الاعلام ، "كُتاب الرأي".
تعقيب : رحمون سعد
(زائر)
10:09 06/02/2019
أتعلم أن لدينا في منطقة الجلفة، أثارا رومانية يعود تاريخها إلى 10000 سنة قبل الميلاد،....*****أخي٠٠٠٠٠علميا وتاريخيا هذا٠٠٠٠مستحيل!
نوح amar ar
(زائر)
10:16 06/02/2019
تحية طيبة وبعد فقد خاب رجائي في سي عبد الله فلم يتسع صدره للنقاش ولو على قاعدة رأيكم خطأ يحتمل الصواب
ونزولا عند رغبته ومن غير إطناب أقول : عندما تؤدى الشعائر المدنية والدينية دون ضوابط قانونية ولاأحكام شرعية ولاحتى مستحبات أخلاقية، ويتصدر المشهد ويعتلي المنصات عناصر لاح في آفاقهم المعرفية بصيص ومضات اعلانية توهموا أنها سوف تنير درب المجتمع، وحين لا توجد في العلاقات المجتمعية أي جملة سلوكية مفيدة تحكمها قواعد النحو الفكري فهذه هي الفوضى ، وعندما يخصى ويقصى الفحول ولا ينسل المجتمع إلا ابقارا .لها خوار( كخوار عجل السامري) يسكت المنبهات ويذهب العقول فتلك هي الفوضى الخلاقة.وشكرا
متابع
(زائر)
10:50 18/02/2019
آخر خرجات دعاة نظام يهود خيبر.
منقول عن جريدة الشروق اليومي ليوم 18 فيفري

وقال المغامسي في برنامج “الأبواب المتفرقة” على قناة “إم بي سي”، مساء السبت، إن جمهور العلماء أجاز الصعود فوق سطح الكعبة، مستشهداً بأمر الرسول عليه السلام لبلال بن رباح بالصعود فوقها للأذان، بعد فتح مكة.

إضافة إلى استشهاده بمن يقوم بتغيير كسوة الكعبة سنوياً، بالرغم من أن بن سلمان تجول فقط فوق الكعبة، حسب ما أظهره فيديو بثته حسابات سعودية.

إلا أن المغامسي نفى أن يكون بن سلمان تجول وصعد لمجرد الصعود، قائلاً إنه وبحكم موقعه رئيساً لهيئة تطوير مكة، وجد أن أفضل رؤية لما يحتاجه الحرم من توسعة تكون فوق الكعبة.

كما دافع المغامسي عن طواف محمد بن سلمان دون ارتداء لباس الإحرام، قائلاً إن طوافه كان نافلة، وهو “شأن تعبدي محض، لا نتدخل فيه”.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

متابع (زائر) 10:50 18/02/2019
آخر خرجات دعاة نظام يهود خيبر.
منقول عن جريدة الشروق اليومي ليوم 18 فيفري

وقال المغامسي في برنامج “الأبواب المتفرقة” على قناة “إم بي سي”، مساء السبت، إن جمهور العلماء أجاز الصعود فوق سطح الكعبة، مستشهداً بأمر الرسول عليه السلام لبلال بن رباح بالصعود فوقها للأذان، بعد فتح مكة.

إضافة إلى استشهاده بمن يقوم بتغيير كسوة الكعبة سنوياً، بالرغم من أن بن سلمان تجول فقط فوق الكعبة، حسب ما أظهره فيديو بثته حسابات سعودية.

إلا أن المغامسي نفى أن يكون بن سلمان تجول وصعد لمجرد الصعود، قائلاً إنه وبحكم موقعه رئيساً لهيئة تطوير مكة، وجد أن أفضل رؤية لما يحتاجه الحرم من توسعة تكون فوق الكعبة.

كما دافع المغامسي عن طواف محمد بن سلمان دون ارتداء لباس الإحرام، قائلاً إن طوافه كان نافلة، وهو “شأن تعبدي محض، لا نتدخل فيه”.
نوح amar ar (زائر) 10:16 06/02/2019
تحية طيبة وبعد فقد خاب رجائي في سي عبد الله فلم يتسع صدره للنقاش ولو على قاعدة رأيكم خطأ يحتمل الصواب
ونزولا عند رغبته ومن غير إطناب أقول : عندما تؤدى الشعائر المدنية والدينية دون ضوابط قانونية ولاأحكام شرعية ولاحتى مستحبات أخلاقية، ويتصدر المشهد ويعتلي المنصات عناصر لاح في آفاقهم المعرفية بصيص ومضات اعلانية توهموا أنها سوف تنير درب المجتمع، وحين لا توجد في العلاقات المجتمعية أي جملة سلوكية مفيدة تحكمها قواعد النحو الفكري فهذه هي الفوضى ، وعندما يخصى ويقصى الفحول ولا ينسل المجتمع إلا ابقارا .لها خوار( كخوار عجل السامري) يسكت المنبهات ويذهب العقول فتلك هي الفوضى الخلاقة.وشكرا
رد على تعليقات (زائر) 10:40 05/02/2019
بداية أشكر الأخ جلفاوي والأخت رتيبة على كلمات التشجيع التي أعتز بها ، وهي التي ستدفعني حتما للمضي قدما رغم ألسن البغض والحسد والضغينة، وتثبيط العزائم والتعليق بخلفيات.
بالنسبة للمعلقين الآخريين ، أقول لهم إذا كان الضجيج والازدحام ليل نهار، والسكن فوق السطوح وفي الأقبية وبين الأموات، والأوساخ في كل مكان ، فما عليكم إلا تنويرنا بالمعنى الحقيقي للفوضى ؟؟؟ وليكن في علمكم أنني التقطت أكثر من 400 صورة ، لكن مسؤول الموقع اختار منها بكل حرية.وطبعا يستحيل تحميل كل الصور، أما عن الأخطاء المعرفية، فأدعو الأخ رحمون إلى مراجعة رسالة الدكتوراه للأستاذة "مليكة حشيد" في سنوات الثمانينيات، والتي خصصتها لأثار الجلفة، ومراجعة ما ألفه الأب الفرنسي "فرونسوا دوفيلاري" الذي عمل كثيرا في هذا المجال، عليه فأنا لم أدون معلومة من نسج الخيال.
أما عن الذي يدعوني للكتابة عن البلاد ، فأنت حديث المعرفة بكتاباتي فأنا كتبت في سنوات الإرهاب وفي الجرائد الورقية، عندما كان في الجلفة 3 مراسلين معتمدين ، وكنت ومازلت صحفيا متعاونا ولا أتقاضى أجرا مقابل ذلك ، أما الآن فيزيد عدد المراسلين عن 20 ، وإذا لم يكفكم ما يكتب يوميا في الجلفة انفو فقط من مواضيع تعري القطاعات الفاسدة، فإرضاء الناس غاية لا تدرك، كما يقول "الإمام الشافعي رضي الله عنه". أخيرا ، لتعلموا أنني من كتاب ما يسمى في الاعلام ، "كُتاب الرأي".
تعقيب : رحمون سعد
(زائر)
10:09 06/02/2019
أتعلم أن لدينا في منطقة الجلفة، أثارا رومانية يعود تاريخها إلى 10000 سنة قبل الميلاد،....*****أخي٠٠٠٠٠علميا وتاريخيا هذا٠٠٠٠مستحيل!
مواطن ج الجلفة (زائر) 8:06 04/02/2019
المصريون معترفون ياداخل مصر منك الوف
بمعنى ان الحضارة البداوة الثقافة العلوم القنون ماتتميز به الدول والشعوب تجده في مصر، وتضمنت زيارتك نقل مواقع وهندسة معمارية في غاية الجمال ، ولمصر حضور عالمي لمثقفيها في الكثير من المجالات ، مانسمع لكن انت رايت فوضى في حركة المرور ن ووقفت على امر مسيء للجزائريين في المطار امر غير مقبول ، اما دفاعك عن الاخوان فلاتذهب بعيدا فهم في انفسهم يتلونون ولبسو كلهم اصحاب مبادئ وتمعن جيدا، لكن ليتك تقوم بتحليل لولايتك الجلفة ولاحظ القطاعات والمديريات والمؤسسات الاقتصادية والتسيير بها ، واستخرج في مانحن ناجحين في التربية ؟في الصحة ؟في الرياضة؟ في الاقتصاد؟ في التسيير ؟ في الادارة ؟ في المنتخبين ؟ الامارحم ربي ممن له ضمير لولم يكن الضمير عند البعض لانهارت الولاية ، شكراالجلفة انفو جريدة الحضور الايجابي خدمة للوطن والمواطن
جمال (زائر) 18:09 03/02/2019
تعيب على القاهرة وعلى مصر التي بها 90مليون نسمةالعاصمة وحدها 25مليون ، وتعتمدعلى السياحة في اقتصادها ، والمناظر لتي شاهدناها لاتعبر عن الفوضى ، اما الانتخابات مثل ماوقفت الجزائرمسار الانتخابات رؤيتها ،الغت مصر انتخابات الاخوان رؤيتها،******
نوح amar ar (زائر) 14:52 03/02/2019
ارجو أن يتسع صدر أخينا 'سي عبد الله' لهذه الانطباعات على تقدير أنه يكتب للقارئ وليس لذاته هو ومنه أقول:
لم أر في المعالجة التي تفضل بها 'سي هبد الله' أي توصيف للفوضى غير ما تولد عن حركة المرور من ضجيج المنبهات وعن تجاوز قوانينها بعيدا عن أعين المراقبة وهو أمر محتوم وله احكامه في مدينة بحجم القاهرة.
وتحت تأثير عبارته "فهي عنوان للغرابة والعجائب، و للمتناقضات" كدت أظن أن الناس في القاهرة لايبنون العمارات إلا ليسكنوا فوق سطوحها وداخل أقبيتها وبين أحضان أهل المقابر، ولايتلذذون إلا بالدعاء على رئيسهم وبطانته في روح من الدعابة،
وفي رحلة سياسية انطلاقا من مطار القاهرة القديم يسري 'سي عبدالله' من الحرم إلى تل أبيب ليرينا من صور الخنوع والرضوخ، والانحراف والفجورما يبرر أخونتنا ويقتطع قسرا ـ وهو القائل :" حتما أن أول زيارة هي لجامع الأزهر" ـ تأشيرة عبورنا من بوابة الجامع الأزهر دون الكنيسة في رحلة دينية أنستنا ضنك عيشة ناس القاهرة ونحن المصنفون من الدرجة الثانية نتلقى دعوة اشهارية مجانية اراحنا من خلالها 'سي عبد الله' من حالة بؤس ناس القاهرة التي علقت بأذهاننا، هذا مضمونها " لمحبي الاصطياف فعليهم بأخذ ..." وليته اسهب في كشف مفاتن هذه الأماكن. معذرة وشكرا
أحمد - الجلفة (زائر) 13:56 03/02/2019
وكأنكم أنتم تعيشون في المدينة الفاضلة
انظروا لحدباتكم في أظهركم
البلاد ماديها الواد .. وانتم ألهاو بفلان وفلتان في مختلف البلدان
رتيبة . السويد (زائر) 11:26 03/02/2019
تشكر يا استاذ مسعودي على هذا الموضوع. وكذلك مواضيع زكاة الفكر المميزة .
اضيف لك معلومة وهي فتح 100 قاعة سينما في السعودية وهو خبر جاء في صحيفة الشرق الاوسط .
كما سيتم محاكمة الداعية العودة مع مجموعة من العلماء وهناك اخبار تقول سوف يحكم عليهم بالاعدام
سلامي للجزائر واشتياقي اليها وشكرا لهذه الجريدة الاليكترونية ذات المواضيع المتنوعة .
تعقيب : سلام من الجزائر
(زائر)
15:36 03/02/2019
موضوع منقول عن جريدة الشروق اليومي 3. 2 .2019 ..... محاكمة عشرون عالما في السعودية
وتابع “قد تكون جلسة عادية، كما قد تكون جلسة نطق بالحكم النهائي” موضحا أن موكله “يمكن أن يحكم عليه بالموت” لأنه نشر في سبتمبر 2017 تغريدة على حسابه على تويتر يشيد فيها باحتمال إنهاء الأزمة بين الرياض والدوحة”.
واعتقل العودة مع عشرين شخصية أخرى معظمهم من الدعاة، بسبب تغريدة دعا الله فيها أن “يؤلف القلوب” بعد نبأ الاتصال الهاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.
رحمون سعد (زائر) 11:17 03/02/2019
أناأستغرب٠٠٠٠كيف لهيئة تحرير جريدة واسعة الانتشار أن تمرر أخطاء أكاديمية معرفية !!!٠٠٠٠هل يعقل أن الحضارة الرومانية وصلت الى الجلفة قبل الميلاد ب عشرة الاف سنة!!!.............وهي التي ظهرت بروما الام ب ٢٧٥ سنة فقط!!!
جلفاوي (زائر) 4:50 03/02/2019
شكرا عن المعلومات التي افدتنا بها ، للاستفادة منها عند زيارتنا للقاهرة ، ونتاسف عن معامل اشقاء لهم من الجزائر ، لكن اين دور السفير ، اماحديثك عن الرئيس مع شعبه فهذا شان داخلي في مابينهم في نظري ، واما عن الذكريات التي لاتنسى كل واحد وميوله ، رحلة ممتعة وعودة ميمونه لك ، وتحية عن الصور
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.50
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات