الجلفة إنفو للأخبار - ندوة وطنية بجامعة الجلفة حول "أثر عولمة حماية حقوق الملكية الفكرية على اقتصاديات الدول النامية" باستخدام تقنية التواصل عن بعد
الرئيسية | أخبار الجامعة | ندوة وطنية بجامعة الجلفة حول "أثر عولمة حماية حقوق الملكية الفكرية على اقتصاديات الدول النامية" باستخدام تقنية التواصل عن بعد
من تنظيم مشروع البحث: آليات الموازنة بين حماية حقوق الملكية الفكرية ومتطلبات التنمية المستدامة
ندوة وطنية بجامعة الجلفة حول "أثر عولمة حماية حقوق الملكية الفكرية على اقتصاديات الدول النامية" باستخدام تقنية التواصل عن بعد
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نظم مشروع البحث "آليات الموازنة بين حماية حقوق الملكية الفكرية ومتطلبات التنمية المستدامة في الجزائر"، تحت إشراف مخبر: التنمية الديمقراطية وحقوق الإنسان بجامعة الشهيد زيان عاشور الجلفة، اليوم الثلاثاء ندوة وطنية باستخدام تقنية التواصل عن بعد  تمحورت حول "أثر عولمة حماية حقوق الملكية الفكرية على اقتصاديات الدول النامية" بمشاركة أساتذة و باحثين من عدة جامعات  جزائرية على غرار جامعة الجزائر 1، سطيف 2، بومرداس، بسكرة، المدية، باتنة1 ، تيبازة، عين تموشنت و الجلفة.

 و حاول المشاركون في الندوة الأولى الإجابة عن أحد جوانب الإشكالية العامة للمشروع المتعلقة بالموازنة بين حماية حقوق الملكية الفكرية ومتطلبات التنمية المستدامة في الجزائر؛  وهذا من خلال تقسيم أشغالها إلى ثلاث محاور رئيسية: تشخيص واقع حماية حقوق الملكية الفكرية في الدول النامية، وقراءة للعلاقة بين أنظمة حقوق الملكية الفكرية والحق في التنمية بالإضافة إلى انعكاسات عولمة حماية حقوق الملكية الفكرية على اقتصاديات الدول النامية.

و شهدت الندوة تنظيم جلستين الأولى صباحية برئاسة البروفيسور عسالي بولرباح، والأخرى مسائية  أدارها  مدير المخبر الدكتور قيرع سليم، وقد كانت المحاضرة الافتتاحية للدكتورة جدي نجاة من جامعة الجلفة بعنوان "تجاذب تيار العولمة ومتطلبات التنمية لمفهوم الملكية الفكرية في الدول النامية".

 وحسب رئيسة الندوة، الدكتورة "قصير يمينة"، فإن أشغال الندوة اختتمت بجملة من التوصيات و الاقتراحات ليتم رفعها إلى الجهات المعنية من بينها:

- على الدول النامية استغلال أوجه المرونة في اتفاقية تريبس كنظام التراخيص الإجبارية والتي يمكن من خلالها مواجهة الحالات الطارئة كانتشار الأوبئة والأمراض المعدية، أو المنفعة العامة أو الأمن القومي؛

- التوسع في دائرة الإستثناءات والمساهمة الفعالة في تعديل بنود الإتفاقية بما يوافق المصلحة العامة خاصة في توفير الدواء لشعوبها بأقل الأسعار وبكميات كافية؛

- عدم التوسع في منح براءات الاختراع للطرق البيولوجية الدقيقة لإنتاج النباتات والحيوانات لأن ذلك يلحق أضرارا بالاقتصاد  الزراعي؛

- المسارعة إلى سن تشريع يحمي المعلومات غير المفصح عنها و بيانات الإختبار المتعلقة بالمنتجات الكيميائية الزراعية و المنتجات الكيميائية الدوائية تمهيدا للإنضمام لإتفاقية تريبس.

عدد القراءات : 16603 | عدد قراءات اليوم : 87

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

محمد عين وسارة
(زائر)
7:43 28/01/2021
الله يبارك
نوح amar ar
(زائر)
19:29 28/01/2021
تحية طيّبة وبعد/ حفظ الله الأستاذ السعيد بلقاسم الذي أهدى إلينا عيوبنا وأنقذنا من زيف أحلامنا وغدر مشاعرنا.
أين نحن من اقتصاد المعرفة؟ أحد مستلزمات الجزائر الجديدة، فمخبرالتنمية الديمقراطية يؤذن في مالطا، بمشاركة أساتذة و باحثين .
الموضوع مسن ومستهلك عافت تجاذباته الأقلام والألسن على مدار ربع قرن، وتعاطي الندوة معه كشفت محدوديته وعبثه توصيات تتماهى مع توجيهات الرأسمالية المتوحشة، وتؤسس للوقوع في شراكها، متوهمة أنها ( تبيت وفي رأسها جوع الينامي ويتم الجياع...) على حدّ تعبير المرحوم الشاعر التونسي الصغيّر أولاد أحمد.
مأفون من ينتظر الشفقة من سليط يحيى من غبن الضعفاء، ويتوسم الخلاص في 'جيافة العرايس'مرونة بعض شروط هذه الاتفاقية فهي الطعم المتسنّه الذي بسنهوي المدمنين على أكل خلالة غيرهم، فاحذروه هداكم الله.
تعقيب : متابع
(زائر)
8:51 29/01/2021
كنا ننكت ونحن صغارا عن التلفزيون رغم ضئالة برامجه آنذاك واحترامها مقارنة ببذاءة أغلب برامج الأرتزاق بالقول: أوله قرآن وآخره قرآن وأوسطه شيطان..
النكتة نفسها نطلقها على هذا التعليق(حفظ الله، هداكم الله)، مع احترامنا لاسمي صاحبه المتخفي، رغم شجاعة وصدع المسمى عليهما، سيدنا عمر رضي الله عنه وسيدنا نوح عليه السلام..
المعلق الذي لا يمر مقال (فكر، فقه، فلك، اقتصاد، قانون، رسم تشكيلي؟!..) إلا ويقحم اسمه المستعار في انتقاده..
المتتبع لفعاليات الندوة يتعجب من ذكر: اقتصاد المعرفة؟ مالطا؟ المخبر؟ العرايس؟ اليتامى؟...
التوصيات تحض الدول النامية على عدم الاستسلام لبنود الاتفاقية التي فرضها الطرف القوي.. وهو عكس ما فهمه فيلسوف الموقع..
مشكلتنا في الجلفة أننا نعادي النجاح، وبأسماء مستعارة.
تعقيب : العارف بالحقيقة.
(زائر)
15:32 30/01/2021
الحاج خالدي هو من فتح الباب لهذا الفقيه في كل شيء. لا يرفض له تعليق بقصد الإثارة ورفع عدد المشاهدة التي تجني على صاحب الموقع المال. لاحظت أنه يدرج كل تعليقات النقد الهجومي والمبطن على من يكتبون في الجلفة انفو الا مدير تحريره **** لا يدرج له اي تعليق الا إذا كان فيه شكر وإطراء وحوحو يشكر روحو. ما السر في ذلك؟ ا***** هههههه
أوافق لا أوافق
11
تعقيب : نوح amar ar
(زائر)
19:06 29/01/2021
تحية طيّبة وبعد/ ليعلم ******
أن التصدي لهذه الاتفاقية تكفلت به لوبيات ولم تفلح في تطويع هذا المارد الذي لم يأخذ حتى بتوصيات خبراء انجليز انتدبتهم حكومتهم لاعداد دراسة توفيقة بين طرفي النزاع، فكيف هي الحال مع ندوة مخبر( ليس محضرة) التنمية الديمقراطية؟ الني لم توص في حقيقة الأمر سوى بقبول شروط الاتفاقية والاستسلام لأحكامها التي تلزم الدول المنخرطة في المنظمة العالمية للتجارة وحدها، والجزائر ليست واحدة منها، وهو ما عبّرت عنه صراحة (بالعربية ) في قول:"...على الدول النامية استغلال أوجه المرونة في اتفاقية تريبس..."، وباقي التوصيات الذي ذيلته بقول:"... تمهيدا للإنضمام لإتفاقية 'تريبس'..." لايخرج عن سياق وهم المرونة ( جيافة العرايس ـ لينة واتجبف ـ) التي لوّح بها الطرف القوي لاستدراج ضحاياه. ولا أرى في مخرجات هذه الندوة سوى جري لتحقيق أطماع شخصية أسال لعاب أصحابها حماية شيء لا يحوزونه وهو الملكية الفكرية.
دورنا في الجلفة محاربة الرداءة وغرور الفاشلين الذين يحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا. شكرا
أوافق لا أوافق
-7
أحمد طاهر
(زائر)
7:11 30/01/2021
ما هذا الهراء يا صاحب التعليق الثاني..
تأكل من قمح أمريكا وفتات فرنسا، وتشرب حليب فلندا والدنمارك، وتحقن أدوية أوربا، وحتى الهاتف الذي يحمل صور وخصوصيات عرايسك؟؟؟..
وتتحدث عن جيف العرايس؟؟!!..
تتحدث عن الجزائر الجديدة.. بعقلية التثبيط القديمة..
إذا كان لديك مشكلة مع المخبر فناقشها في فضائها..
أصحاب الاطماع الشخصية أمثالك يحوزون شهادات مشاركة وهمية في لجان علمية ومداخلات وهمية، ولا يحوزون لأعمالهم الوهمية أية ملكية أخلاقية.. باختصار:
دورنا في الجلفة محاربة الرداءة بشجاعة، ودور الفاشلين تثبيط الجادين من وراء حجاب..
وهل يتحرك في الظلام الا الصراصير، و الخفافيش، و الفئران بحثا عن الجيف.
تعقيب : نوح amar ar
(زائر)
20:08 03/02/2021
مأفون من يصدّق أن في مقدور من تقف في وجهه كل هذه المعوقات التي ذكرتها في مستهل حديثك؛ أن ينخرط في المنظمة العالمية للتجارة، ويجابه شراسة المنافسة داخلها بسواد عينيه.
مسكين من لايعرف أن مسعى حماية الملكية الفكرية تحت مظلة المنظمة العالمية للتجارة يهدف إلى حرمانه حتى من السروال الذي يستر عورته.
يكثّر خير أهل الخير الذين لم يلتزموا باتفاقية تريبس واعتبروا المعرفة تراث انساني لا ينبغي احتكاره. شكرا
تعقيب : نوح amar ar
(زائر)
20:07 03/02/2021
تحية طيّبة وبعد
الهراء (أو التهبزيط كما نسميه نحن) أن تسرط "جيافة العرايس" في قولك:..تأكل من قمح أمريكا وفتات فرنسا، ... فلندا والدنمارك، ... أوربا، وحتى الهاتف الذي يحمل صور وخصوصيات عرايسك؟؟؟.."؛ إذ هي من منعتك من الإفصاح عن موقفك المطبّل للاهثين وراء الارتماء في أحضان الوحش الليبيرالي، وأظهرت شجاعتك في الاختفاء وراء عيارات اغتصبتها من ذخيرة ميّتة امتلأت بها مخازن النمطيين، كقولك:"...بعقلية التثبيط القديمة...". ( سياسة تو فا بيان مادام لامركيز هي التي شجّعت الرداءة).
وقولك:"...إذا كان لديك مشكلة مع المخبر فناقشها في فضائها...". (عندي مشكل مع يريدون جعله محضرة ).
وقولك:"...أصحاب الاطماع الشخصية أمثالك ...ولا يحوزون لأعمالهم ... أية ملكية أخلاقية" (عمك خائف من هؤلاء الذين يتصدّرون المشهد وتستهويهم السالفيات). يتبع
محمد.ب
(زائر)
21:19 03/02/2021
لا شك في أن لحماية الملكية الفكرية أثر في التنمية الإقتصادية بل وكذلك التنمية في جميع المجالات,شكرا لكم.
عمر بن الصادق
(زائر)
22:40 04/02/2021
بارك الله في منظمي الندوة
وفي أي اجتهاد علمي
ولا بارك الله في من يقبعون في جحورهم يتصيدون العثرات
روح تخلص
(زائر)
22:45 04/02/2021
انحير في الذي يعتقد بأنه يعرف كلش
ويتنقد كلش
ويقرا زوج كلمات في كل التخصصات ويعقب على كلش
إذا لم تستح فافعل كلش
وطبعا باسم مستعار لا تستحي
amar ar توح
(زائر)
14:13 06/02/2021
تحية طيّبة وبعد/
الندوة التي تشرف عليها هيئة علمية، وتشارك فيها نخية من ذوي الاختصاص، ليست لمّة لإضاعة الوقت والجهد والمال في "القصرة والتقجار"، وهذا ما لا يفهمه بعض المراهقين.
فالندوة بما يحكمها من ضوابط الإتقان والإحسان،هي كل ما تحمله من معاني العطاء المعرفي والسخاء الفكري، والتوجيه الرشيد، وتقاس قيمتها بما تضفيه على واقع المجتمع، وليس بتزماربعض الربايع.
من كان بحاجة إلى" نقيطة في الامتحان" عليه أن يسلك سبيل العلم لا أن يتّوسّل بنقيصة التشيات.
ويا كلش، كلش تعني الغثّ والسّمين، وأنا لا أستهدف إلا الرداءة... شكرا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

amar ar توح (زائر) 14:13 06/02/2021
تحية طيّبة وبعد/
الندوة التي تشرف عليها هيئة علمية، وتشارك فيها نخية من ذوي الاختصاص، ليست لمّة لإضاعة الوقت والجهد والمال في "القصرة والتقجار"، وهذا ما لا يفهمه بعض المراهقين.
فالندوة بما يحكمها من ضوابط الإتقان والإحسان،هي كل ما تحمله من معاني العطاء المعرفي والسخاء الفكري، والتوجيه الرشيد، وتقاس قيمتها بما تضفيه على واقع المجتمع، وليس بتزماربعض الربايع.
من كان بحاجة إلى" نقيطة في الامتحان" عليه أن يسلك سبيل العلم لا أن يتّوسّل بنقيصة التشيات.
ويا كلش، كلش تعني الغثّ والسّمين، وأنا لا أستهدف إلا الرداءة... شكرا
روح تخلص (زائر) 22:45 04/02/2021
انحير في الذي يعتقد بأنه يعرف كلش
ويتنقد كلش
ويقرا زوج كلمات في كل التخصصات ويعقب على كلش
إذا لم تستح فافعل كلش
وطبعا باسم مستعار لا تستحي
عمر بن الصادق (زائر) 22:40 04/02/2021
بارك الله في منظمي الندوة
وفي أي اجتهاد علمي
ولا بارك الله في من يقبعون في جحورهم يتصيدون العثرات
محمد.ب (زائر) 21:19 03/02/2021
لا شك في أن لحماية الملكية الفكرية أثر في التنمية الإقتصادية بل وكذلك التنمية في جميع المجالات,شكرا لكم.
أحمد طاهر (زائر) 7:11 30/01/2021
ما هذا الهراء يا صاحب التعليق الثاني..
تأكل من قمح أمريكا وفتات فرنسا، وتشرب حليب فلندا والدنمارك، وتحقن أدوية أوربا، وحتى الهاتف الذي يحمل صور وخصوصيات عرايسك؟؟؟..
وتتحدث عن جيف العرايس؟؟!!..
تتحدث عن الجزائر الجديدة.. بعقلية التثبيط القديمة..
إذا كان لديك مشكلة مع المخبر فناقشها في فضائها..
أصحاب الاطماع الشخصية أمثالك يحوزون شهادات مشاركة وهمية في لجان علمية ومداخلات وهمية، ولا يحوزون لأعمالهم الوهمية أية ملكية أخلاقية.. باختصار:
دورنا في الجلفة محاربة الرداءة بشجاعة، ودور الفاشلين تثبيط الجادين من وراء حجاب..
وهل يتحرك في الظلام الا الصراصير، و الخفافيش، و الفئران بحثا عن الجيف.
تعقيب : نوح amar ar
(زائر)
20:08 03/02/2021
مأفون من يصدّق أن في مقدور من تقف في وجهه كل هذه المعوقات التي ذكرتها في مستهل حديثك؛ أن ينخرط في المنظمة العالمية للتجارة، ويجابه شراسة المنافسة داخلها بسواد عينيه.
مسكين من لايعرف أن مسعى حماية الملكية الفكرية تحت مظلة المنظمة العالمية للتجارة يهدف إلى حرمانه حتى من السروال الذي يستر عورته.
يكثّر خير أهل الخير الذين لم يلتزموا باتفاقية تريبس واعتبروا المعرفة تراث انساني لا ينبغي احتكاره. شكرا
تعقيب : نوح amar ar
(زائر)
20:07 03/02/2021
تحية طيّبة وبعد
الهراء (أو التهبزيط كما نسميه نحن) أن تسرط "جيافة العرايس" في قولك:..تأكل من قمح أمريكا وفتات فرنسا، ... فلندا والدنمارك، ... أوربا، وحتى الهاتف الذي يحمل صور وخصوصيات عرايسك؟؟؟.."؛ إذ هي من منعتك من الإفصاح عن موقفك المطبّل للاهثين وراء الارتماء في أحضان الوحش الليبيرالي، وأظهرت شجاعتك في الاختفاء وراء عيارات اغتصبتها من ذخيرة ميّتة امتلأت بها مخازن النمطيين، كقولك:"...بعقلية التثبيط القديمة...". ( سياسة تو فا بيان مادام لامركيز هي التي شجّعت الرداءة).
وقولك:"...إذا كان لديك مشكلة مع المخبر فناقشها في فضائها...". (عندي مشكل مع يريدون جعله محضرة ).
وقولك:"...أصحاب الاطماع الشخصية أمثالك ...ولا يحوزون لأعمالهم ... أية ملكية أخلاقية" (عمك خائف من هؤلاء الذين يتصدّرون المشهد وتستهويهم السالفيات). يتبع
نوح amar ar (زائر) 19:29 28/01/2021
تحية طيّبة وبعد/ حفظ الله الأستاذ السعيد بلقاسم الذي أهدى إلينا عيوبنا وأنقذنا من زيف أحلامنا وغدر مشاعرنا.
أين نحن من اقتصاد المعرفة؟ أحد مستلزمات الجزائر الجديدة، فمخبرالتنمية الديمقراطية يؤذن في مالطا، بمشاركة أساتذة و باحثين .
الموضوع مسن ومستهلك عافت تجاذباته الأقلام والألسن على مدار ربع قرن، وتعاطي الندوة معه كشفت محدوديته وعبثه توصيات تتماهى مع توجيهات الرأسمالية المتوحشة، وتؤسس للوقوع في شراكها، متوهمة أنها ( تبيت وفي رأسها جوع الينامي ويتم الجياع...) على حدّ تعبير المرحوم الشاعر التونسي الصغيّر أولاد أحمد.
مأفون من ينتظر الشفقة من سليط يحيى من غبن الضعفاء، ويتوسم الخلاص في 'جيافة العرايس'مرونة بعض شروط هذه الاتفاقية فهي الطعم المتسنّه الذي بسنهوي المدمنين على أكل خلالة غيرهم، فاحذروه هداكم الله.
تعقيب : متابع
(زائر)
8:51 29/01/2021
كنا ننكت ونحن صغارا عن التلفزيون رغم ضئالة برامجه آنذاك واحترامها مقارنة ببذاءة أغلب برامج الأرتزاق بالقول: أوله قرآن وآخره قرآن وأوسطه شيطان..
النكتة نفسها نطلقها على هذا التعليق(حفظ الله، هداكم الله)، مع احترامنا لاسمي صاحبه المتخفي، رغم شجاعة وصدع المسمى عليهما، سيدنا عمر رضي الله عنه وسيدنا نوح عليه السلام..
المعلق الذي لا يمر مقال (فكر، فقه، فلك، اقتصاد، قانون، رسم تشكيلي؟!..) إلا ويقحم اسمه المستعار في انتقاده..
المتتبع لفعاليات الندوة يتعجب من ذكر: اقتصاد المعرفة؟ مالطا؟ المخبر؟ العرايس؟ اليتامى؟...
التوصيات تحض الدول النامية على عدم الاستسلام لبنود الاتفاقية التي فرضها الطرف القوي.. وهو عكس ما فهمه فيلسوف الموقع..
مشكلتنا في الجلفة أننا نعادي النجاح، وبأسماء مستعارة.
تعقيب : العارف بالحقيقة.
(زائر)
15:32 30/01/2021
الحاج خالدي هو من فتح الباب لهذا الفقيه في كل شيء. لا يرفض له تعليق بقصد الإثارة ورفع عدد المشاهدة التي تجني على صاحب الموقع المال. لاحظت أنه يدرج كل تعليقات النقد الهجومي والمبطن على من يكتبون في الجلفة انفو الا مدير تحريره **** لا يدرج له اي تعليق الا إذا كان فيه شكر وإطراء وحوحو يشكر روحو. ما السر في ذلك؟ ا***** هههههه
أوافق لا أوافق
11
تعقيب : نوح amar ar
(زائر)
19:06 29/01/2021
تحية طيّبة وبعد/ ليعلم ******
أن التصدي لهذه الاتفاقية تكفلت به لوبيات ولم تفلح في تطويع هذا المارد الذي لم يأخذ حتى بتوصيات خبراء انجليز انتدبتهم حكومتهم لاعداد دراسة توفيقة بين طرفي النزاع، فكيف هي الحال مع ندوة مخبر( ليس محضرة) التنمية الديمقراطية؟ الني لم توص في حقيقة الأمر سوى بقبول شروط الاتفاقية والاستسلام لأحكامها التي تلزم الدول المنخرطة في المنظمة العالمية للتجارة وحدها، والجزائر ليست واحدة منها، وهو ما عبّرت عنه صراحة (بالعربية ) في قول:"...على الدول النامية استغلال أوجه المرونة في اتفاقية تريبس..."، وباقي التوصيات الذي ذيلته بقول:"... تمهيدا للإنضمام لإتفاقية 'تريبس'..." لايخرج عن سياق وهم المرونة ( جيافة العرايس ـ لينة واتجبف ـ) التي لوّح بها الطرف القوي لاستدراج ضحاياه. ولا أرى في مخرجات هذه الندوة سوى جري لتحقيق أطماع شخصية أسال لعاب أصحابها حماية شيء لا يحوزونه وهو الملكية الفكرية.
دورنا في الجلفة محاربة الرداءة وغرور الفاشلين الذين يحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا. شكرا
أوافق لا أوافق
-7
محمد عين وسارة (زائر) 7:43 28/01/2021
الله يبارك
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات