الجلفة إنفو للأخبار - حفل تكريمي لـ160 ناجح في مسابقة الدكتوراه دفعة 2018 بولاية الجلفة
الرئيسية | أخبار الجامعة | حفل تكريمي لـ160 ناجح في مسابقة الدكتوراه دفعة 2018 بولاية الجلفة
من تنظيم المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية جمال الدين بن سعد
حفل تكريمي لـ160 ناجح في مسابقة الدكتوراه دفعة 2018 بولاية الجلفة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

احتضن عشية اليوم المسرج الجهوي بعاصمة الولاية الجلفة حفلا تكريميا على شرف الناجحين في مسابقة الدكتوراه دفعة 2018 عبر 30 جامعة، بحضور مدير الثقافة و دكاترة من جامعة الجلفة وعدد من الشخصيات المحلية إلى جانب الأسرة الإعلامية، وتم بالمناسبة تكريم 160 ناجحا في مسابقة الدكتوراه لموسم 2018/2019 بشهادات تكريمية وهدايا رمزية.

وأكد بالمناسبة الدكتور "جودي محمد" صاحب المبادرة الذي عمل طيلة شهرين على تتبع نتائج الناجحين في مسابقة الدكتوراه دفعة 2018 أن هذا الجهد هو عمل مشترك وأكبر من أن يختصر في شخصه وأن الفكرة أكبر من ذلك بكثير، مقدما مجموعة من الأرقام حول الناجحين والذي سجل حضور العنصر النسوي بكل جدارة أين تم تسجيل نجاح 42 طالبة دكتوراه وهو رقم له دلالته ، وقد تم توزيع عدد الناجحين عبر 30 جامعة حسب المتدخل، منهم 32 ناجحا بجامعة زيان عاشور بالجلفة و15 بجامعة المدية و 14 بالأغواط و 12 بغرداية و 10 بالبليدة و 10 بتيسمسيلت والبقية عبر بقية الجامعات بعدد من 1 إلى 5 ناجحين.

وقد تم في هذا الحفل، الذي نُظّم من طرف المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية جمال الدين بن سعد، تكريم طلحة بوخاتم من مواليد 31 ديسمبر 1994 كأصغر ناجح و بن مريسي قدور من مواليد 19 أوت 1963 كأكبر ناجح إلى جانب الطالب مالكي يوسف الذي يعاني من فقدانه للبصر "كفيف" والذي صنع التحدي بنجاحه في جامعة وهران أين صفق الحضور كثيرا له وهو من أثنى على والديه كثيرا وتمنى لو كرمهما بالقاعة أمام الحضور فرحا بهاته المناسبة .

هذا وأحصى الدكتور "جودي محمد" 8 ناجحين في أكثر من جامعة خلال مسابقة هذا العام.، ليؤكد الدكتور أن مثل هاته العينات تمثل عنوانا للتحدي ومفخرة حقيقية لولاية الجلفة يعتز بها الجميع.

فيديو لجانب من الحفل 

عدد القراءات : 5043 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(13 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
1:36 01/01/2019
ثمرة البلاد الف مبروك
مهتم
(زائر)
1:47 01/01/2019
مبادرة طيبة ولفته كريمة تقدير للعلم ولاصحاب العلم ، ونشاط هادف ، لان الامم تتقدم بالعلم وليس بغيره بالتهريج او هز البطون والتي مع الاسف هذه الاخيرة تشجع ويحضر لها السلطات ، في حين يغيب الوالي ورئيس المجلس الشعبي الولائ ونواب المجلس واعضاء المجلس الولائى عن هذه التظاهرة التي تضم نخبة ابناء ولاية الجلفة المتميزين ، ولكن ممثلي الشعب لاياتون للشعب اكثرهم ينساو الشعب ولايخدمون الشعب ،بعضهم له حضور قوي في الصفقات وفي الحصول على المكاسب الدنيويه مايراتيهاش ، مزيدا من النشاطات الهادفة لترقية الفعل الثقافي المفيد للمجتمع وشكرا .
التهامي سفيان
(زائر)
5:14 01/01/2019
جميل جدا أن ينجح هذاالعدد الكبير من طلبة الجلفة في مسابقة ( الدكتورا) عبر عدة جامعات في الوطن ،ولكن ماهي التخصصات التي مستها هذه الشهادة ،فإذا كانت في العلوم الإنسانية : تاريخ ،أدب،علم الإجتماع ،قانون ،فلسفة،علم النفس ،علم المكتبات،الخ من علوم ( الكلامولوجيا) فلسنا في حاجة اليها ،
أما إذا كانت في الميدان العلمي : طب ،بيولوجيا،فيزياء،كيمياء ،رياضيات الخ من العلوم الحيوية فمرحبا بالناجحين في هذا المجال .
فالعلوم الإنسانية لم يعد لها دور في الوقت الحالي ،فهي لاتعدو أن تكون مواد حفظ فقط ،ويكاد دورها يتقلص إن لم نقل ينقرض أمام علوم الطبيعة والإتصالات والفضاء .نتمنى أن يكون هؤلاء الناجحون في الدكتورا ممن نجحوا في ( الدكتورة)وهي التي تعني المجال العلمي الدقيق لاميدان مايسمى بالعلوم الإنسانية
تعقيب : سالم زائر
(زائر)
23:32 01/01/2019
رأيك صائب جدا عادة دكتور في الطب في الفيزياء في علم الفضاء في علم الفيروسات في البيولوجيا اما في علم الكلام سوى دينية او اجتماعية او تاريخية او حتى راضية فلا يعقل ان تكون هناك دكتراه في الجري و التنقاز على غرار اختنا الكبرى مصر دكتراه في الرقص الشعبي وفي المسرح.
استاذ
(زائر)
20:43 01/01/2019
لاخير في حضورمنتخبين سواء المجلس الوطني او المجلس الشعبي الولائ من لايعرفون قيمة للعلم ، شغلتهم اموالهم واهليهم في التمكين لهم من الصفقات في بلدية الجلفة وفي الجامعة وفي مديرية التعمير وفي اللاستفادة من الاستثمار بمحطات ، وسمعت انه تم تكريم فخامة رئيس الجمهورية بولاية الجلفة بقاعة ابن رشد ولم يحضر لارئيس المجلس الشعبي الولائى ولامن يمثله ولاالوالي او من يمثله حسب ماتداولته بعض المواقع والجرائد ، وعليه فان تصرفات مثل هذه لاتحدث الا في ولاية الجلفة ، وحسب ماقرانا في جريد ان عند زيارة وزيرة البريد للجلفة خرج احد المنتخبين وتركها في حوار مع الوالي وذهب للفرقة الفلكلورية كماجاء في الجريدة للغايطة والبندير ،وتحية لجريدة الجلفة انفو التي وافتنا بهذا النشاط
قويدر
(زائر)
21:11 01/01/2019
مبروك للناجحين ومزيدا من التألق والريادة
ج ح استاذ
(زائر)
9:35 02/01/2019
دكاترة ولاية الجلفة نقول لهم مبروك عليكم الشهادة وهي اضافة لولاية الجلفة ، ولكن هذه الشهادات والرسائل اين محلها في المجتمع ، واين دوركم وان كان البعض الدكتوره فيها وفيها ، دوركم بتجسيد الكثير من اطروحاتكم ، في التسيير ومحاربة سوؤ التسيير في محاربة الفساد والرشوة والغش في كل شيء حتى في العلم ونقل الرسائل باستبدال في بعض الاحيان ورقة الواجهة فقط ، في محاربة التزوير في الانتخابات ، في محاربة المنتخبين المزورين الانتهازيين المصلحيين الشياتين ، في التكلم عن مايرفع شان الولاية ، قولو كفانا لبعض المنتخبين والاداريين من نهب المال العام ومن تبذير مال الشعب ،واحرجو المتملقين والمتنيفقين والمتخلين عن امانتهم خاصة ممثلي الشعب في المجالس الوطنى والولائ والمحلي ، رانا نسمعو مهازل مثلا دورة المجلس الشعبي فيها 15 يوم على الاقل يستعملو يومين ، اين حديثكم في الحملة يااعضاء المجلس انتكاسة .
ع.ب.مسعودي
(زائر)
10:18 02/01/2019
أصدق عبارات التهاني والتبريكات لمن تحصل على درجة الدكتوراه عن جدارة واستحقاق، وبذل جهدا وثابر وسهر الليالي، بعيدا عن نسخ لصق.أي بلغة اليوم :Copier/Coller.
حدث مثل هذا، كان من الأحسن والأفضل أن يعطى له الاهتمام الكبير، وأن ينال حقه من الإعلام عبر كل الوسائل، وأن تحضره النخبة في كل المجالات والطلبة، لكي يقتدوا بهولاء. لكن يبدو أنه جاء بطريقة عاجلة، والدليل هو غياب هذه النقاط التي ذكرت، إلى جانب أنه معروف عالميا ووطنيا، أن يحضر المتوجون في أبهى حلة ، لأنها محطة هامة في حياتهم.
وعليه، حري بالمنظمين أن يتداركوا هذه النقائص لكي لا تذهب جهودهم في التحضير سدى. أتمنى أن تتسع صدور من وجهت لهم التعليق.
شكرا لصاحب الفكرة، ولمن أعانه على التنظيم، ولمن إقتنى الجوائز والشهادات، وللأستاذ محمد صالح على التغطية، والحضور الدائم. تحياتي
جلفاوي يحب بالمطالعة
(زائر)
21:48 02/01/2019
وهل لهؤلاء الدكاترة ولمن درسوهم في جامعة الجلفة مؤلفات أو ابداعات أو حتى مقالات في مجلات أوجرائد عربيةووطنية..ولمن له ذلك أرجو تنويرنا بهاعبر هذه الصفحة وشكرا مسبقا؟؟ ؟؟؟؟!!!!!!!
زائر
(زائر)
22:37 04/01/2019
نبارك لكل الفائزين بشهادة الدكتوراه ونفتخر بكل ابناء الجلفة و تهاني خاصة للدكتور تاوتي احمد
chahrazad chahrazad
(عضو مسجل)
23:57 05/01/2019
مبروك لشبابنا وانشاء الله انتم مستقبلنا المشرق
جامعي
(زائر)
9:51 06/01/2019
حذر المخترع الجزائري بلقاسم حبة، من اعتماد مناهج دراسية للتلاميذ، لا تعود بالنفع على أحد، لأن الزمن تجاوزها بفعل التطور التكنولوجي الفائق السرعة، واقترح تدريس علوم المنطق والروبوت في الطور الابتدائي لغرس هذه الروح في أجيال المستقبل، واعتبر مناهج الحفظ غالبة حاليا في التعليم الجزائري.
وذكر المخترع بلقاسم حبة صاحب 1400 براءة اختراع عالمية، السبت، خلال الطبعة الأولى لمنتدى “قدوتيك” لاتصالات الجزائر بالعاصمة، بأنه وجب مواكبة المناهج الدراسية للعصر //// هذا مقتطف من مقال منشور في الشروق اليومي يوم 06 . 01 .2019
هذه لجماعة التاريخ المزيف نتاعنا ... قالك تعالوا نعطوكم الدكتوراه في العلوم الاجتماعية وخلوكم من التكنولوجيا راها فاتها الزمن .. هاهاهاها .. أيا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
cmt0519
(زائر)
10:32 16/05/2019
أشكر الجهات المنظمة على هذه المبادرة وأبارك لك الناجحين.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(13 تعليقات سابقة)

cmt0519 (زائر) 10:32 16/05/2019
أشكر الجهات المنظمة على هذه المبادرة وأبارك لك الناجحين.
جامعي (زائر) 9:51 06/01/2019
حذر المخترع الجزائري بلقاسم حبة، من اعتماد مناهج دراسية للتلاميذ، لا تعود بالنفع على أحد، لأن الزمن تجاوزها بفعل التطور التكنولوجي الفائق السرعة، واقترح تدريس علوم المنطق والروبوت في الطور الابتدائي لغرس هذه الروح في أجيال المستقبل، واعتبر مناهج الحفظ غالبة حاليا في التعليم الجزائري.
وذكر المخترع بلقاسم حبة صاحب 1400 براءة اختراع عالمية، السبت، خلال الطبعة الأولى لمنتدى “قدوتيك” لاتصالات الجزائر بالعاصمة، بأنه وجب مواكبة المناهج الدراسية للعصر //// هذا مقتطف من مقال منشور في الشروق اليومي يوم 06 . 01 .2019
هذه لجماعة التاريخ المزيف نتاعنا ... قالك تعالوا نعطوكم الدكتوراه في العلوم الاجتماعية وخلوكم من التكنولوجيا راها فاتها الزمن .. هاهاهاها .. أيا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
chahrazad chahrazad (عضو مسجل) 23:57 05/01/2019
مبروك لشبابنا وانشاء الله انتم مستقبلنا المشرق
زائر (زائر) 22:37 04/01/2019
نبارك لكل الفائزين بشهادة الدكتوراه ونفتخر بكل ابناء الجلفة و تهاني خاصة للدكتور تاوتي احمد
جلفاوي يحب بالمطالعة (زائر) 21:48 02/01/2019
وهل لهؤلاء الدكاترة ولمن درسوهم في جامعة الجلفة مؤلفات أو ابداعات أو حتى مقالات في مجلات أوجرائد عربيةووطنية..ولمن له ذلك أرجو تنويرنا بهاعبر هذه الصفحة وشكرا مسبقا؟؟ ؟؟؟؟!!!!!!!
ع.ب.مسعودي (زائر) 10:18 02/01/2019
أصدق عبارات التهاني والتبريكات لمن تحصل على درجة الدكتوراه عن جدارة واستحقاق، وبذل جهدا وثابر وسهر الليالي، بعيدا عن نسخ لصق.أي بلغة اليوم :Copier/Coller.
حدث مثل هذا، كان من الأحسن والأفضل أن يعطى له الاهتمام الكبير، وأن ينال حقه من الإعلام عبر كل الوسائل، وأن تحضره النخبة في كل المجالات والطلبة، لكي يقتدوا بهولاء. لكن يبدو أنه جاء بطريقة عاجلة، والدليل هو غياب هذه النقاط التي ذكرت، إلى جانب أنه معروف عالميا ووطنيا، أن يحضر المتوجون في أبهى حلة ، لأنها محطة هامة في حياتهم.
وعليه، حري بالمنظمين أن يتداركوا هذه النقائص لكي لا تذهب جهودهم في التحضير سدى. أتمنى أن تتسع صدور من وجهت لهم التعليق.
شكرا لصاحب الفكرة، ولمن أعانه على التنظيم، ولمن إقتنى الجوائز والشهادات، وللأستاذ محمد صالح على التغطية، والحضور الدائم. تحياتي
ج ح استاذ (زائر) 9:35 02/01/2019
دكاترة ولاية الجلفة نقول لهم مبروك عليكم الشهادة وهي اضافة لولاية الجلفة ، ولكن هذه الشهادات والرسائل اين محلها في المجتمع ، واين دوركم وان كان البعض الدكتوره فيها وفيها ، دوركم بتجسيد الكثير من اطروحاتكم ، في التسيير ومحاربة سوؤ التسيير في محاربة الفساد والرشوة والغش في كل شيء حتى في العلم ونقل الرسائل باستبدال في بعض الاحيان ورقة الواجهة فقط ، في محاربة التزوير في الانتخابات ، في محاربة المنتخبين المزورين الانتهازيين المصلحيين الشياتين ، في التكلم عن مايرفع شان الولاية ، قولو كفانا لبعض المنتخبين والاداريين من نهب المال العام ومن تبذير مال الشعب ،واحرجو المتملقين والمتنيفقين والمتخلين عن امانتهم خاصة ممثلي الشعب في المجالس الوطنى والولائ والمحلي ، رانا نسمعو مهازل مثلا دورة المجلس الشعبي فيها 15 يوم على الاقل يستعملو يومين ، اين حديثكم في الحملة يااعضاء المجلس انتكاسة .
قويدر (زائر) 21:11 01/01/2019
مبروك للناجحين ومزيدا من التألق والريادة
استاذ (زائر) 20:43 01/01/2019
لاخير في حضورمنتخبين سواء المجلس الوطني او المجلس الشعبي الولائ من لايعرفون قيمة للعلم ، شغلتهم اموالهم واهليهم في التمكين لهم من الصفقات في بلدية الجلفة وفي الجامعة وفي مديرية التعمير وفي اللاستفادة من الاستثمار بمحطات ، وسمعت انه تم تكريم فخامة رئيس الجمهورية بولاية الجلفة بقاعة ابن رشد ولم يحضر لارئيس المجلس الشعبي الولائى ولامن يمثله ولاالوالي او من يمثله حسب ماتداولته بعض المواقع والجرائد ، وعليه فان تصرفات مثل هذه لاتحدث الا في ولاية الجلفة ، وحسب ماقرانا في جريد ان عند زيارة وزيرة البريد للجلفة خرج احد المنتخبين وتركها في حوار مع الوالي وذهب للفرقة الفلكلورية كماجاء في الجريدة للغايطة والبندير ،وتحية لجريدة الجلفة انفو التي وافتنا بهذا النشاط
التهامي سفيان (زائر) 5:14 01/01/2019
جميل جدا أن ينجح هذاالعدد الكبير من طلبة الجلفة في مسابقة ( الدكتورا) عبر عدة جامعات في الوطن ،ولكن ماهي التخصصات التي مستها هذه الشهادة ،فإذا كانت في العلوم الإنسانية : تاريخ ،أدب،علم الإجتماع ،قانون ،فلسفة،علم النفس ،علم المكتبات،الخ من علوم ( الكلامولوجيا) فلسنا في حاجة اليها ،
أما إذا كانت في الميدان العلمي : طب ،بيولوجيا،فيزياء،كيمياء ،رياضيات الخ من العلوم الحيوية فمرحبا بالناجحين في هذا المجال .
فالعلوم الإنسانية لم يعد لها دور في الوقت الحالي ،فهي لاتعدو أن تكون مواد حفظ فقط ،ويكاد دورها يتقلص إن لم نقل ينقرض أمام علوم الطبيعة والإتصالات والفضاء .نتمنى أن يكون هؤلاء الناجحون في الدكتورا ممن نجحوا في ( الدكتورة)وهي التي تعني المجال العلمي الدقيق لاميدان مايسمى بالعلوم الإنسانية
تعقيب : سالم زائر
(زائر)
23:32 01/01/2019
رأيك صائب جدا عادة دكتور في الطب في الفيزياء في علم الفضاء في علم الفيروسات في البيولوجيا اما في علم الكلام سوى دينية او اجتماعية او تاريخية او حتى راضية فلا يعقل ان تكون هناك دكتراه في الجري و التنقاز على غرار اختنا الكبرى مصر دكتراه في الرقص الشعبي وفي المسرح.
مهتم (زائر) 1:47 01/01/2019
مبادرة طيبة ولفته كريمة تقدير للعلم ولاصحاب العلم ، ونشاط هادف ، لان الامم تتقدم بالعلم وليس بغيره بالتهريج او هز البطون والتي مع الاسف هذه الاخيرة تشجع ويحضر لها السلطات ، في حين يغيب الوالي ورئيس المجلس الشعبي الولائ ونواب المجلس واعضاء المجلس الولائى عن هذه التظاهرة التي تضم نخبة ابناء ولاية الجلفة المتميزين ، ولكن ممثلي الشعب لاياتون للشعب اكثرهم ينساو الشعب ولايخدمون الشعب ،بعضهم له حضور قوي في الصفقات وفي الحصول على المكاسب الدنيويه مايراتيهاش ، مزيدا من النشاطات الهادفة لترقية الفعل الثقافي المفيد للمجتمع وشكرا .
RAHMOUN MAHAMED (زائر) 1:36 01/01/2019
ثمرة البلاد الف مبروك
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات