الجلفة إنفو للأخبار - جميعهم من خريجي جامعة "زيان عاشور" ... مهندسون جلفاويون يتألقون في سماء الاختراعات والبحث العلمي
الرئيسية | أخبار الجامعة | جميعهم من خريجي جامعة "زيان عاشور" ... مهندسون جلفاويون يتألقون في سماء الاختراعات والبحث العلمي
استضافتهم حصة "فرارة ديسكاشن" بإذاعة الجلفة
جميعهم من خريجي جامعة "زيان عاشور" ... مهندسون جلفاويون يتألقون في سماء الاختراعات والبحث العلمي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

استضاف العدد الرابع من حصة "فرارة ديسكاشن" بإذاعة الجلفة ثلة من المهندسين المخترعين والباحثين الذين صنعوا حضورا بمنجزاتهم وقدموا حلولا لصعوبات مهنية في شتى القطاعات فشرّفوا بها ولاية الجلفة.

وكانت الحصة كأول خرجة اعلامية لأولئك الشباب ومنهم المهندس المدني "محمد مقدم" خرّيج جامعة الجلفة وصاحب اختراع طاولة محاكاة الزلازل. ورغم أن المهندس محمد مقدم معروف في الورشات بتحكمه في حساب الهياكل المعدنية الا أنه قد اقتحم ميدان هندسة الزلازل من أوسع الأبواب من خلال منجزه العلمي الذي ناقش به رسالة ماستر بجامعة الجلفة عام 2015 بإشراف الأستاذ قاسم محمد ومناقشة الأساتذة بدوي محمد وعطية أحمد.

ويقول مقدم عن اختراعه "البداية كانت من جلسة مع الدكتور بدوي محمد الذي عبر لي عن حاجة مخبر الجامعة لاقتناء طاولة النمذجة للزلازل فقلت له ولماذا لا نصنعها؟ فكانت البداية بتشجيعاته والمساعدة القيمة التي قدمها لي والدي باعتباره يجيد الميكانيك. فشرعنا في عملنا الذي لم يكلفنا الكثير حيث لم تتجاوز التكلفة 40 ألف دينار جزائري.

وحول هذا الاختراع يقول الدكتور عبد الله رحماني، المختص في هندسة مقاومة الزلازل، أن تكلفة اقتناء طاولة النمذجة للزلازل مكلف للغاية وقد يصل الى ملياري سنتيم وتزداد التكلفة حينما تطلبها الجامعة بمعايير محددة. كما ذكر المتحدث بالهبة التي قدمتها جامعة أمريكية (06م/06م) لمركز الأبحاث لمقاومة الزلازل وهبة مماثلة لجامعة الشلف. ومن هنا، يقول الدكتور رحماني، تأتي أهمية تثمين الاختراع الذي تم بجامعة الجلفة لأنه اقتصادي من حيث تكلفة الانتاج وكذلك الصيانة.

وعن آفاق اختراعه، يقول المهندس محمد مقدم أنه كان سيقوم بتطويره بالمشاركة مع أستاذ الاعلام الآلي بجامعة الجلفة بن يعقوب محمد، رحمه الله، غير أن القدر توفاه قبل تجسيد المشروع في أجزائه الالكترونية والتحكم الآلي.

أما الاختراع الثاني فهو للمهندس البيولوجي سمير حبشي، خريج جامعة الجلفة والعامل بقطاع المياه "الجزائرية للمياه". واختراعه هو جهاز تحليل سلامة المياه "Analyseur Rapide de l'Eau" المسمى اختصارا "ARE".

ويقول المهندس حبشي أن تخصصه في الجامعة "مراقبة النوعية" وعمله اليومي سمحا له بالعبور الى عالم الاختراع لتقديم حل لمشكلة تحليل المياه والحكم عليها بأنها صالحة للشرب أو للاستعمال الفلاحي. ويضيف بالقول "الجهاز بسيط ويمكن استعماله من طرف أي كان دون الحاجة الى تكوين نوعي. وهو عبارة عن قلم ليزر يعمل وفق مبدأ الامتصاص الضوئي ثم ارسال بيانات الى تطبيق مجاني على الهاتف الذكي ليقوم بقراءة النتيجة". وبخصوص دقة النتائج يقول المهندس حبشي أن فارق نسبة التحليل بقلم الليزر والتحليل المخبري لا يتجاوز 15% وأن العمل جار لتطوير اختراعه وتقليص هذا الفارق الى أدنى حد له.

والمهندس حبشي سمير قد لاقى اشادة ودعوات لحضور ملتقيات وفعاليات علمية داخل وخارج الجزائر وآخرها دعوة من مركز البحث العلمي والتقني للمناطق الجافة بولاية بسكرة، ودعوة من جامعة سطيف للمشاركة في الندوة الدولية الأولى حول الأمن الغذائي والتنمية المستدامة في المناطق شبه القاحلة بحضور خبراء من فرنسا وهولندا واسبانيا.

أما المهندس حواس زيان، بيولوجي خريج جامعة الجلفة، فقد تألق بالأبحاث الميدانية التي قادها حول العلاقة بين السلوك الغذائي والصحة. وقد نسّق في ذلك مع مركز البحث العلمي في مدريد ALCE. حيث تحصل على عدة نتائج ميدانية من شأنها أن تسهم في السياسات الصحية الوطنية.

وبخصوص دراسته الميدانية، فقد تجاوز المهندس زيان حواس البروتوكول العالمي الذي يحدد 30 عيّنة، بينما أجرى الباحث زيان أبحاثه على 120 عينة للرفع من مصداقية نتائجه ومراقبة أي تغيرات ومؤشرات تطرأ على أبحاثه. علما أنه قد قاد أبحاثه منذ عام 2015 وهي ما تزال متواصلة بولاية الجلفة. وقد نسق في ذلك أيضا مع الدكتور عيدود عزيوز من جامعة بومرداس والدكتور جمال بوكردنة من كندا. ومن بين الظواهر الصحية المرتبطة بالتغذية المرصودة على عينات أبحاثه لاحظ المهندس زيان زيادة الوزن عند الذكور مقارنة بالإناث بينما رصد نقصا في امتصاص الفيتامينات لدى النساء كأعراض أولية لفقر الدم.

ومن جهته أكد الأستاذ بن سالم المسعود، اعلامي وأكاديمي ومنشط جامعي، على أن الاختراع والابتكار يدور بين حلقتين متوازيتين: الحلقة الأولى وتكون في الميدان أين تتواجد مقدرات وامكانيات مادية وبشرية يصاحبها واقع مهني يتميز بصعوبات ومشاكل تقنية تحتاج حلولا يتم تثمينها ماليا لتقليص التكلفة والرفع من الانتاجية. أما الحلقة الثانية فهي حلقة مؤسسة التكوين الجامعي أو مركز ومخبر البحث العلمي. وفيها يكون التكوين القاعدي للإطارات في التدرج وما بعد التدرج. وقد أكد نفس المتحدث على أن هناك حاجة لمد الجسور بين الحلقتين لكي تقدم الجامعة الحلول للمؤسسات الاقتصادية وتوفر بيئة للجوانب التطبيقية للطلبة والأساتذة.

ويرى الأستاذ بن سالم المسعود أن الجامعة الجزائرية ينبغي لها أن تضطلع بعدة أدوار تتعلق باستكشاف المواهب (مشتلة للمخترعين والمبتكرين) ثم التكوين ثم التحفيز (المسابقات والمعارض الولائية والوطنية والدولية) ثم تسويق منتوج الجامعة وتثمينه في آخر مرحلة. وأشار المتحدث الى اعلان المدير العام للبحث العلمي بوزارة التعليم العالي، الأستاذ الدكتور عبد الحفيظ أوراغ، عن الموافقة عن فتح 03 مؤسسات اقتصادية تتبع 03 جامعات جزائرية في عام 2016.

وفي نقاش هامشي، في سياق تثمين منتوج الجامعة، ذكر المتحدث بالمرسوم التنفيذي 2000-196 والمرسوم التنفيذي 11-396 الذين يحددان كيفيات الاستعمال المباشر للمداخيل الناتجة عن نشاطات المؤسسة العمومية ذات الطايع العلمي والثقافي والمهني. كما تمت الاشارة الى أن ولاية الجلفة قد كانت ميدانا للابتكار في مجال البحث العلمي وبها تتواجد أقدم مؤسسة للبحث العلمي في الجنوب والهضاب العليا وهي "محطة التجارب لتربية الأغنام" بتعظميت منذ سنة 1919 والتي شهدت تجارب علمية في انتاج وتحسين سلالات الأغنام.

وفي ختام الحصة، أشار الدكتور عبد الله رحماني أن الاختراع قبل تجسيده هو فكرة جاءت نتيجة جهود نظرية وملاحظات ميدانية واستغلال لإمكانيات ومقدرات. حيث اعتبر "الفكرة" في حد ذاتها نجاحا سيشكل قاعدة لصاحبها أو أشخاص يأتون بعده لتطويرها وتجسيدها بأحسن طريقة.

جدير بالذكر أن عدد هذا الخميس من حصة "فرارة ديسكاشن" قد حضر فيه الدكتور مكاوي نور الدين والأستاذ فاتح شكالي وقد تم تنشيطه من طرف الصحفي "شوقي راقد" نيابة عن معدّ الحصة "عيسى صديقي" الذي توفيت شقيقته، وإثر هذه المناسبة الأليمة يتقدم طاقم "الجلفة إنفو" بأخلص التعازي الى عائلة صديقي راجين من المولى أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته وأن يرزق ذويها الصبر في مصابهم "إنا لله وإنا إليه راجعون".

جهاز قياس معامل يونغ

طاولة النمذجة

عدد القراءات : 1932 | عدد قراءات اليوم : 6

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(8 تعليقات سابقة)

طالب
(زائر)
8:12 15/12/2018
منتوج جامعة الجلفة انتساب اداري ، لكن التفوق بمجهوداتهم الفردية وعصاميتهم فبارك الله فيهم ومزيدا من التالق ، اما جامعة الجلفة الا القليل القليل من اداريين واساتذة من يشعرون بقداسة العلم ، والا تسمع وليتك ماسمعت بان جامعة الجلفة بهذا التعبير العامي بحيرة الرايح والجاي من فئة معينة يترقى بدون جهد ، في حين ان الكثير من الاحيان فان الطبقة البسيطة من الطلبة والطالبات هم ضحية في مايسوق البعض بتطبيق القانون واقصائهم واعادة السنةلهم ، وليت هذا معمم لاتمييز فيه الا لاصحاب الجهد ، وليس وفق المناصب والمراتب ،من جهة اخرى ضعف المنتخبين الوطنيين في البرلمان وفي المجلس الشعبي الولائ فلجنة التعليم العالي والتربية بالمجلس الولائ غائبة عن الساحة لماذا ؟؟وتنظيمات الطلبة الكثيرمنهم يدور في ساحة المطعم والخدمات ، ونقابة الاساتذة اكثرهم ساكتين ، مركز الاشعاع كل شيء فيه خافت او قل طافي .
ملاحظ
(زائر)
14:39 15/12/2018
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ايها الطالب الكريم شعرت و تحسست معاناتك او حالة الظلم المعبر عنها فيما كتبت لكني اقول لك انك اوحيت لنا بنصف الكاس الفارغ و ان كان واقع مر موجود لكن الموضوع المطروح يبين النصف الاخر من الكأس المملوء بالتفائل و الطموح و الواقع فلو رجعنا الى الزمن البعيد و هو الزمن الذي خلق فيه الرسول صلى الله عليه و سلم زمن الجهل في اوج قوته لكنه سمي بعصر النور بوجود الرسول محمد صلى الله عليه و سلم بالرغم ان الحد الادنى من الاخلاق و المكارم كان موجود و مضمون هذا من جهة و من جهة اخرى اردت ان اشكر و اشجع صاحب الموقع و القائمين عليه و المخترعين بهاته المواضيع الا انه عندي بعض التحفظات بخصوص مصطلحات وردت في النص غير دقيقة مثلا ككلمة اختراع فهناك فرق علمي و قانوني شاسع بين الاختراع و الاكتشاف و كذلك قضية انتماء المبدع او المخترع لمؤسسة او جامعة ما ففيه ما يقال اي ان الاختراع تم بعقد بين الاطراف او اختراع بالصدفة او اضافة تحسينات على اختراع مسجل او حقوق اشترتها و تبنتها الجامعة ساوافيكم بالتفصل من حيث شرح و تقديم المادة القانونية في هذا الشأن شكرا مرة اخرى واصلو وفقكم الله
مواطن
(زائر)
16:14 15/12/2018
سألت دكتورا في جامعة الجلفة و كان انذاك متحصلا على شهادة الماجيستير في الإقتصاد عن مؤتمر بروتن وودز فاجابني أنه لا يعرفه و لم يسمع عنه أصلا و ظن أنني أمزح معه و اصبت بالدهشة و قلت له أني أمزح فقط و الادهى و الامر أني لما سردت القصة على أساتذة أجابوني أن هذا الأستاذ يفوق بمراحل عددا كبيرا من الأساتذة . ومرة أخبرني أستاذ بذات المعهد أن أستاذا رفض إقتراح موضوع مذكرة لطالب في الإقتصاد يحمل في عنوانه التجارة الإلكترونية وقال له بالحرف* واش جاب الإلكترونيك للإقتصاد هذا خاص بدائرة الإلكترونيك.
تعقيب : أستاذ بجامعة الجلفة
(زائر)
2:31 28/12/2018
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته يؤسفني ما كتبه الطالب في حق زملائي الأساتذة وأريد أن أقول قل لمن يدعي في العلم فلسفة فهمت شيئا وغابت عنك أشياء ......فنحن لا ندعي الكمال في العلم والخلق ولا ندعي الترفع في المراتب ولكن نترفع عما يقال ظلما في حقنا فليست الجامعة حديقة كلها أشواك ففيها ما يسر فلنحترم قدر الناس من طلبة أولا ومن أستاذة ثانيا.......
ملاحظ2
(زائر)
10:35 16/12/2018
كملاحظ لدي ملاحظات على هذه الحصة :
كان الأجدر تسجيلها في مكان ما من قهوة الفرارة مادمتم تسمونها على الفرارة وتسجلون بدونها وفي استديو عصري ليس فيه حتى الماء ؟؟؟؟ ومادامت هي لقاءات علمية تبرز الجانب المغمور من إبداع الجامعيين الذين نفتخر بهم ونشد على أيديهم ليواصلوا البحث . فكان عليكم أن لا تربطوها بقهوة الفرارة التي هي عنوان تلك المقاهي المليئة بقاطعي الأرصفة والذين هم عبارة عن سكانير للمارة ويستحي الرجل المحترم أن يمر بينهم فمابالك بالعائلات والبنات.
رجاء يا كاتب المقال ومنشطه أن تعطينا تعريفا أكاديميا لمعنى كلمة أكاديمي . وشكرا لموقع للجلفة انفو
احمد
(زائر)
16:23 16/12/2018
اولا الفرارة موروث حقيقي في الجلفة ثانيا السكانير الدي تتحدث عنه موجود في كل مكان والعوائل و البنات وضعهم غير محترم لا في الشوارع ولا في الاسواق او غيرهما وانظر الى الحرم الجامعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اما ان تصف بمن يفرر بغير المحترم فاعتقد كل الاعتقاد انك ملاحظ جيد.؟
التعريف الاكاديمي يكون في الجامعة و في المناضرات العلمية و منابر الجامعة اما هاته فقعدة للحوار واعرف انه حتى في الفرارة هناك حوارات راقية بين اهل الجلفة الحقيقيين يناقشون فيها امور مدينتهم وغيرها من المواضيع اما عن بعض ممن اتخذوها للسكانير فهم قلة بالنسبة لغيرها من الاماكن الاخرى ................فرار
nadin
(زائر)
20:30 28/12/2018
ماشاء الله شرفوا الجلفة والجزائر .. نتمنى الإلتفات لهم ودعمهم .. لتجنب هجرة الأدمغة .. بالتوفيق جميعا .
حبشي الوكالة الفضائية
(زائر)
20:35 03/01/2019
بالتوفيق لجميع الاخوة فى ميدان البحوث العلمية
ان شاء الله يرفع اسم الجلفة عاليا فى جميع المحافل الوطنية والدولية
نتشرف بيهم ونتشرف بمن يعترف بيهم
بارك الله فيكم

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(8 تعليقات سابقة)

حبشي الوكالة الفضائية (زائر) 20:35 03/01/2019
بالتوفيق لجميع الاخوة فى ميدان البحوث العلمية
ان شاء الله يرفع اسم الجلفة عاليا فى جميع المحافل الوطنية والدولية
نتشرف بيهم ونتشرف بمن يعترف بيهم
بارك الله فيكم
nadin (زائر) 20:30 28/12/2018
ماشاء الله شرفوا الجلفة والجزائر .. نتمنى الإلتفات لهم ودعمهم .. لتجنب هجرة الأدمغة .. بالتوفيق جميعا .
احمد (زائر) 16:23 16/12/2018
اولا الفرارة موروث حقيقي في الجلفة ثانيا السكانير الدي تتحدث عنه موجود في كل مكان والعوائل و البنات وضعهم غير محترم لا في الشوارع ولا في الاسواق او غيرهما وانظر الى الحرم الجامعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اما ان تصف بمن يفرر بغير المحترم فاعتقد كل الاعتقاد انك ملاحظ جيد.؟
التعريف الاكاديمي يكون في الجامعة و في المناضرات العلمية و منابر الجامعة اما هاته فقعدة للحوار واعرف انه حتى في الفرارة هناك حوارات راقية بين اهل الجلفة الحقيقيين يناقشون فيها امور مدينتهم وغيرها من المواضيع اما عن بعض ممن اتخذوها للسكانير فهم قلة بالنسبة لغيرها من الاماكن الاخرى ................فرار
ملاحظ2 (زائر) 10:35 16/12/2018
كملاحظ لدي ملاحظات على هذه الحصة :
كان الأجدر تسجيلها في مكان ما من قهوة الفرارة مادمتم تسمونها على الفرارة وتسجلون بدونها وفي استديو عصري ليس فيه حتى الماء ؟؟؟؟ ومادامت هي لقاءات علمية تبرز الجانب المغمور من إبداع الجامعيين الذين نفتخر بهم ونشد على أيديهم ليواصلوا البحث . فكان عليكم أن لا تربطوها بقهوة الفرارة التي هي عنوان تلك المقاهي المليئة بقاطعي الأرصفة والذين هم عبارة عن سكانير للمارة ويستحي الرجل المحترم أن يمر بينهم فمابالك بالعائلات والبنات.
رجاء يا كاتب المقال ومنشطه أن تعطينا تعريفا أكاديميا لمعنى كلمة أكاديمي . وشكرا لموقع للجلفة انفو
مواطن (زائر) 16:14 15/12/2018
سألت دكتورا في جامعة الجلفة و كان انذاك متحصلا على شهادة الماجيستير في الإقتصاد عن مؤتمر بروتن وودز فاجابني أنه لا يعرفه و لم يسمع عنه أصلا و ظن أنني أمزح معه و اصبت بالدهشة و قلت له أني أمزح فقط و الادهى و الامر أني لما سردت القصة على أساتذة أجابوني أن هذا الأستاذ يفوق بمراحل عددا كبيرا من الأساتذة . ومرة أخبرني أستاذ بذات المعهد أن أستاذا رفض إقتراح موضوع مذكرة لطالب في الإقتصاد يحمل في عنوانه التجارة الإلكترونية وقال له بالحرف* واش جاب الإلكترونيك للإقتصاد هذا خاص بدائرة الإلكترونيك.
تعقيب : أستاذ بجامعة الجلفة
(زائر)
2:31 28/12/2018
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته يؤسفني ما كتبه الطالب في حق زملائي الأساتذة وأريد أن أقول قل لمن يدعي في العلم فلسفة فهمت شيئا وغابت عنك أشياء ......فنحن لا ندعي الكمال في العلم والخلق ولا ندعي الترفع في المراتب ولكن نترفع عما يقال ظلما في حقنا فليست الجامعة حديقة كلها أشواك ففيها ما يسر فلنحترم قدر الناس من طلبة أولا ومن أستاذة ثانيا.......
ملاحظ (زائر) 14:39 15/12/2018
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ايها الطالب الكريم شعرت و تحسست معاناتك او حالة الظلم المعبر عنها فيما كتبت لكني اقول لك انك اوحيت لنا بنصف الكاس الفارغ و ان كان واقع مر موجود لكن الموضوع المطروح يبين النصف الاخر من الكأس المملوء بالتفائل و الطموح و الواقع فلو رجعنا الى الزمن البعيد و هو الزمن الذي خلق فيه الرسول صلى الله عليه و سلم زمن الجهل في اوج قوته لكنه سمي بعصر النور بوجود الرسول محمد صلى الله عليه و سلم بالرغم ان الحد الادنى من الاخلاق و المكارم كان موجود و مضمون هذا من جهة و من جهة اخرى اردت ان اشكر و اشجع صاحب الموقع و القائمين عليه و المخترعين بهاته المواضيع الا انه عندي بعض التحفظات بخصوص مصطلحات وردت في النص غير دقيقة مثلا ككلمة اختراع فهناك فرق علمي و قانوني شاسع بين الاختراع و الاكتشاف و كذلك قضية انتماء المبدع او المخترع لمؤسسة او جامعة ما ففيه ما يقال اي ان الاختراع تم بعقد بين الاطراف او اختراع بالصدفة او اضافة تحسينات على اختراع مسجل او حقوق اشترتها و تبنتها الجامعة ساوافيكم بالتفصل من حيث شرح و تقديم المادة القانونية في هذا الشأن شكرا مرة اخرى واصلو وفقكم الله
طالب (زائر) 8:12 15/12/2018
منتوج جامعة الجلفة انتساب اداري ، لكن التفوق بمجهوداتهم الفردية وعصاميتهم فبارك الله فيهم ومزيدا من التالق ، اما جامعة الجلفة الا القليل القليل من اداريين واساتذة من يشعرون بقداسة العلم ، والا تسمع وليتك ماسمعت بان جامعة الجلفة بهذا التعبير العامي بحيرة الرايح والجاي من فئة معينة يترقى بدون جهد ، في حين ان الكثير من الاحيان فان الطبقة البسيطة من الطلبة والطالبات هم ضحية في مايسوق البعض بتطبيق القانون واقصائهم واعادة السنةلهم ، وليت هذا معمم لاتمييز فيه الا لاصحاب الجهد ، وليس وفق المناصب والمراتب ،من جهة اخرى ضعف المنتخبين الوطنيين في البرلمان وفي المجلس الشعبي الولائ فلجنة التعليم العالي والتربية بالمجلس الولائ غائبة عن الساحة لماذا ؟؟وتنظيمات الطلبة الكثيرمنهم يدور في ساحة المطعم والخدمات ، ونقابة الاساتذة اكثرهم ساكتين ، مركز الاشعاع كل شيء فيه خافت او قل طافي .
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



علي الجلفة
في 15:47 23/01/2019