الجلفة إنفو للأخبار - حركة احتجاجية لخريجي تخصص التربية البدنية أمام وزارة التعليم العالي للمطالبة بفتح مناصب شغل دائمة وإنتشالهم من شبح البطالة
الرئيسية | أخبار الجامعة | حركة احتجاجية لخريجي تخصص التربية البدنية أمام وزارة التعليم العالي للمطالبة بفتح مناصب شغل دائمة وإنتشالهم من شبح البطالة
فيما تشهد أغلب معاهد الرياضة بالجامعات توقفا عن الدراسة
حركة احتجاجية لخريجي تخصص التربية البدنية أمام وزارة التعليم العالي للمطالبة بفتح مناصب شغل دائمة وإنتشالهم من شبح البطالة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تشهد أغلب المعاهد العليا لتقنيات النشاطات البدنية و الرياضية بالجامعات الجزائرية منذ ما يقارب الأسبوعين حركة احتجاجية تنديدا بمصيرهم المجهول في ظل انعدام فرص التوظيف بعد التخرج، حيث يشهد خريجو هاته المعاهد والبالغ عددهم أكثر من 15 ألف خريج بطالة كبيرة في غياب مناصب عمل أو مسابقات توظيف موجهة لحملة هذا التخصص.

ويطالب المحتجون  بالعمل على تفعيل نص المادة 21 من الفصل الأول من القانون 05-13 المتعلق بتنظيم ممارسة الأنشطة البدنية و الرياضية المؤرخ في 3 جويلية 2013 ، أين يأمل الجميع بفتح مناصب شغل دائمة في منصب استاذ تربية بدنية على مستوى المدارس الابتدائية التي تشهد نقصا كبيرا في هذا المجال باعتبار أن أستاذ القسم هو من يشرف على حصة التربية البدنية عكس ماهو حاصل في المتوسطات والثانويات.

وكان العشرات من خريجي هاته المعاهد قد نظموا في العديد من المرات وقفات احتجاجية على مستوى مديريات التربية بالولايات من أجل اسماع صوتهم لفتح منصب أستاذ على المستوى المدارس الابتدائية، آخرها وقفة احتجاجية أمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالعاصمة نظمت أول أمس الإثنين حيث رفع المعنيون بالأمر لافتات وشعارات تندد بالتهميش والإقصاء الذي طال هاته الفئة الكبيرة على المستوى الوطني مطالبين بفتح مناصب شغل دائمة تكون في مستوى تطلعاتهم وتحفظ لهم كرامتهم.

هذا وتشهد معاهد التربية البدنية حملة جمع توقيعات تقودها 39 تنسيقية ولائية من أجل توجيه عريضة إلى كل السلطات المعنية منها وزارة التربية الوطنية والمديرية العامة للوظيف العمومي ورئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية والبرلمان يطالبون من خلالها بفتح مناصب استاذ تربية بدنية عبر الابتدائيات لانتشال خريجي هاته المعاهد من شبح البطالة التي باتت تتهددهم.

يذكر أن تخصص التربية البدنية يعاني خريجوه من البطالة بالمقارنة مع التخصصات الأخرى بسبب شح المناصب التي يتم فتحها على مستوى مديريات الشباب والرياضة عبر الوطن والتي تعد على اصابع اليد مع مواجهتهم لجملة من العراقيل الميدانية للحصول على قروض "اونساج" قصد فتح صالات رياضية خاصة.

ليبقى السواد الأعظم من خريجي هاته المعاهد رهينة لعقود مؤقتة في إطار برنامج "عقود ما قبل التشغيل" والتي تشغلهم ضمن المدارس الابتدائية كأساتذة للتربية البدنية بعقود محددة المدة فقط وبمبلغ لا يتجاوز الـ15 ألف دج. 

عدد القراءات : 980 | عدد قراءات اليوم : 15

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

بومدين
(زائر)
1:23 07/12/2017
مطلب شرعي .لابد من تحقيقه . عيب وعار عليكم يا مسؤلوا التعليم العالي لا برمج ولا تخطيط للمستقبل هههههههههها ريئيس فرنسا يمدوا لكم درس في بناء مستقبل للجيل الصاعد وفتح باب العلقات والتوضع ومشي على الاقدام في شوارع العاصمة ويخاطب الشباب بتواضعه البسيط .ولبد ان تكون هناك علقات مع الجيل الجديد وهذا كان لكم درس

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

بومدين (زائر) 1:23 07/12/2017
مطلب شرعي .لابد من تحقيقه . عيب وعار عليكم يا مسؤلوا التعليم العالي لا برمج ولا تخطيط للمستقبل هههههههههها ريئيس فرنسا يمدوا لكم درس في بناء مستقبل للجيل الصاعد وفتح باب العلقات والتوضع ومشي على الاقدام في شوارع العاصمة ويخاطب الشباب بتواضعه البسيط .ولبد ان تكون هناك علقات مع الجيل الجديد وهذا كان لكم درس
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.50
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات