الجلفة إنفو للأخبار - التغيير بين مغتصبي الثورة.. ومغتصبي الثروة؟!..
الرئيسية | التغيير | التغيير بين مغتصبي الثورة.. ومغتصبي الثروة؟!..
التغيير بين مغتصبي الثورة.. ومغتصبي الثروة؟!..
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
صورة من مسيرة 15 مارس

يفصّل مختصو السياسة والاجتماع في ظاهرة "سرقة الثورات"؛ وكيف يمكن لصناع القرار داخليا أو خارجيا تحوير اهتمامات الشعوب وتدوير اتجاه أولوياتها، وذلك بتحريف خط السير، فينعكس الأمر على المآلات، وترتد الجهود فتنقلب إلى سوء المصير ..

وبغض النظر عن الاختلاف في توصيف ما يحدث بالجزائر؛ حول اعتبار الأمر استفاقة تلقائية وانتفاضة طبيعية فرضها قانون العدالة الإلاهي؛ الذي يفضي بزوال دولة الظلم ولو كانت مؤمنة، وبنصرة دولة العدل ولو كانت كافرة، مثلما أقرّ بذلك ابن خلدون رحمه الله، أو مجرد سانحة هيّئها أطراف الصراع على السلطة وأجنحتها المتنافسة على النفوذ والمال وعلى تقاسم الريع البترولي وتحاصص الأعمال، باستخدام شتى الوسائل وبأي تكلفة كانت، وفقا لنظريات القوة والصراع المتعارف عليها في عالم السياسة.. فإنّ الأكيد أنّ ما يحدث نتج عنه خلط كبير لأوراق اللعبة، لاسيما الخارجية منها ؟!..

ولقد شهدنا كيف تمكّن بعض أجنحة السلطة الموصوفة "بالدولة العميقة" من توجيه الصراع إلى ما يكرّس مواقعهم ويصفّي خصومهم، أو الالتفاف على مطالب الشعب وتقاسم تركة الثورة الموؤودة في أغلب نماذج ما سمّي "ربيعاً عربياً"، مثلما تمكّنت أجنحة أخرى في بعض مراحل الصراع من الاستئثار بواجهة الثوار، ولو لم تكن هي من بادر بإطلاق شرارة تلك الثورات، بل كانت تعتقد فيها ابتداء مجرد مغامرة وارتجالية، لتخدمها الأحداث لاعتلاء المنصة وتصدّر الواجهة من غير تحضير مسبق ولا إستراتيجية معلنة ؟!!..

والجزائر تعرف هي الأخرى تلك الأشكال من الصراعات، منذ ثورة التحرير المباركة، مروراً بانتفاضة 88، وصولاً إلى المظاهرات السلمية التي أبهرت ولا زالت تبهر المتتبعين، وأربكت ولا زالت تربك المتابعين، لجزائريين افتُرض فيهم الترويض واعتُقد فيهم التدجين بعد انهاكات المحنة الوطنية المريرة. ففرضت معادلة جديدة لوضع ما بعد ثلاث عقود خلت، بل منذ الاستقلال السياسي للبلاد..

فمن العبث المتاجرة بعواطف الناس لتصفية حسابات ضيقة أو لتدارك القطار في أقرب محطة قادمة، ومن العبث ترديد مطالب فئوية من طرف هيئات تورّط أغلب محتكريها – حتى لا نظلم النزهاء المنتمين لها – في منظومة الفساد أو استفادوا منها أو على الأقل سكتوا عنها، على غرار المطالبة برحيل "بن غبريط" أو التنديد بقرار "حجار" بعد يوم 11 مارس، وهما اللذان صارا في عداد حكومة محلولة؟!!.. في الوقت الذي استفاد بعضهم من ترقيات استثنائية، وتواطأ أغلبهم مع فضيحة "باك 2007" التي هزت أركان المجتمع، وسكت عنها على الأقل "ضعاف الإيمان" في وقت "بن بوزيد"، وتمتّع بعضهم بعطلة ذاتية من تلقاء نفسه، وانضم آخرون لشبكة تزوير النقاط طواعية في وقت "حجار" وقبله ؟!!..

إنّ الذي جرّأ أصحاب المصالح للدوس على مبادئ ثورة نوفمبر المجيدة، وسطا على أحلام الشهداء، وكرّس الاستمرارية بالعمل بنظام "الكولون" وفقاً لمنظومة الفرانكفونية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، وبعدما تجذّرت آلاتهم الموبوءة بالفساد؛ لجدير بهم الاستماتة في مواصلة امتصاص الريع الوطني، والتمادي في تهميش الطاقات واستبعاد الكفاءات، تأسياً بملهمتهم "الإدارة الاستعمارية" وصوناً لمصالحها في المنطقة..

لذلك فالتساؤل الذي يطرح نفسه في هذا المنعرج الخطير: هل التغيير المنشود هو مجرد تغيير الواجهات (Façades) والأسماء (Noms) رغم أننا لم نلمس الحد الأدنى منه في هذا الحراك ؟!.. أم التغيير الذي يرافقه تغيير السلوكات والاهتمام بمصالح الناس وأداء الواجبات ؟!.. وهل يكفي تخلي الرئيس أو من كانوا يستترون وراءه ودفعه أو دفعهم إلى عدم ترشحه من طرف الشارع، وإقالة حكومة وتشكيل أخرى ضمن عهدة غير معلومة النهاية.. هل يكفي ذلك لاحداث التغيير المطلوب ؟!..

وحتى نكون واقعيين في الطرح وصرحاء مع أنفسنا؛ هل تحسّن وضع الإدارات في الجلفة مثلاً بمجرد تغييرات سابقة للمدراء؟!!..هل تغيّر وضع التربية والتعليم العالي والصحة والعدالة وباقي القطاعات فيها بتغيير المدراء أم هو مجرد تغيير للوجوه و استبدال للأسماء (راجع مقال كما نكون يُولى علينا...الفرق بين التغيير والتبديل!!) ؟!!.. هل لمسنا نقلة نوعية في ولايتنا بعد عدة تغييرات لمنصب والي الولاية ؟!!..

إذا على المستوى الكلي (Macro) نحن حيال وضعية مشابهة لوضعية "حكومة احمد شفيق في مصر" أما على المستوى الجزئي (Micro) نحن حيال وضعية "دار لقمان على حالها" التي تعوّدنا عليها في أغلب التغييرات الشكلية السابقة..

إذاً التغيير العميق هو التغيير الذي يطال "الدولة العميقة" و"الولاية العميقة" و"البلدية العميقة" و"إدارات مختلف القطاعات العميقة" والذي لا يحدث فجأة بالطبع، والذي يجب أن يحدث مرحلياً.. المهم أن لا نتوقع نجاح التغيير العمودي في معزل عن حدوث التغيير الأفقي المجتمعي، لأنّ أغلب عناصر الصف الثاني الذي يتولى حقيقة التنفيذ في مختلف القطاعات، هم من أبناء هذه المنطقة، ومن رحم تنشأتها الاجتماعية، وأغلبهم مسؤول بالدرجة الأولى عن الفساد المستشري في كافة جوانب الحياة الجلفاوية..

ومثلما يحرّك أصحاب النفوذ على المستوى الوطني ومن ورائهم الضامنين الدوليين وعلى رأسهم فرنسا ودول الخليج حب التملك واغتصاب الثروات؛ فإنّ ما يحرّك أتباعهم وسواعدهم التنفيذية على المستوى المحلي – ولو لم يكن ذلك بالتنسيق الواضح – هي نفس المطامع، أي النفوذ واحتكار المال، وما الانتخابات السابقة لممثلي الشعب وطنياً ومحلياً إلاّ خير دليل على ما ندّعي..

إنّ الفساد في أبسط تعريفاته هو استغلال المرافق العامة لخدمة المصالح الشخصية، سواء كان ذلك عن طريق مناصب تنفيذية أو عهدات انتخابية، عن طريق تشكيلات حزبية أو جمعوية، أو حتى عن طريق تصرفات شخصية.. لذلك فإنّ من نعقد عليهم الأمل في إحداث التغيير لا ينبغي أن يكونوا ضمن هؤلاء.. وأن يقدموا تصريحاً بمصادر ثروتهم في العهدات السابقة على الأقل ؟!!..

فلننتبه إذاً إلى مدلول التغيير الذاتي، فـ " الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم" لنتمكن من مواكبة التغيير المجتمعى، حتمي الحدوث وفقاً لقاعدتي العدالة والظلم، إذا أردنا أن نكون نحن صنّاعه، وأن نضحي بمصالحنا الشخصية لأجله، وأن ننفق من أوقاتنا وأفكارنا قبل أموالنا لأجله، لأنه لا يزال هناك من بيننا من يبخل ويتولى، وإن تولينا فسينطبق علينا حتماً وعيده عز وجل " يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم "..

عدد القراءات : 1760 | عدد قراءات اليوم : 10

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

جلفاوي ح
(زائر)
1:04 20/03/2019
ارتباك عند مسؤولي ولاية الجلفة عوض ان يجتمعو في دورة المجلس الولائ الشعبي التي تضم كافة مسؤولي الولاية من منتخبين واداريين ، واذا بنا نسمع انه تم الغاء الدورة ، اتفقو الوالي ورئيس المجلس على الهروب ام المجلس وحدده ، ام دخلو في فقرة تقريركم ومن يبخل ويتولى ؟ام ماذا ؟ ام لهم زيارة من مستوى عال للولاية ؟ مصالح المواطنين مؤجله الى حين ؟ شكرا جلفة انفو على الحراك مع الحراك.
مناضل هارب
(زائر)
21:42 20/03/2019
بن على هرب بن على هرب المجلس انتاع الجلفةهرب ، رئيس المجلس هرب
اورئيس المجلس راح لاجتماع الافلان بالجزائر .
جلفاوية
(زائر)
22:44 20/03/2019
مع نهايتهم يتسارعون للنهب نائب في البرلمان ومسير للمجلس عن بعد ب ب يحصل لابنه على أرض في المنطقة الصناعية 5000 م لإنشاء مصنع لابنه في عمر 23 سنة ولكم التعليق
عن الوالي والرئيس
(زائر)
9:52 21/03/2019
عندما يلتقي الفاشل مع الفاشل فعلى الدنيا السلام... الوالي فشل حتى في تنحية ريمان الامبراطور والذي يحمل كل ملفات الفساد وفشل في احتواء بعض مطالب السكان وخاف حتى أن يحضر احتفالية 19 مارس وكلف الأمين العام وبدأت علامات الجهوية والعنصرية تفوح بالمحيط الجديد فالذي ليس شاوي هو مغضوب عليه ، وهو لا يعرف شيئا في التسيير، حاشا مسؤول تازفا الشوشو نتاع الوالي ... وهو يترقب الأحداث وربما سيقول نحن مع الحراك مثلما انقلب المنافقون المنتفعون الفاسدون على فخامته ... أما عن رئيس المجلس فلا تحكي فهو ضعيف الشخصية جاء بالتزوير و يتصرف بصبيانية في الاجتماعات بالغمز واللمز وهاهو قد آمن مستقبله ومستقبل ابنه بالمشاريع في طريق الشارف وشركة التنظيف والمقاولة, وأغلبية الأعضاء يشيتون ويلهثون وراء مصالحهم هذه الوضعية الحقيقية لما هو موجود في الساحة . شكرا زميلي العسالي

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

عن الوالي والرئيس (زائر) 9:52 21/03/2019
عندما يلتقي الفاشل مع الفاشل فعلى الدنيا السلام... الوالي فشل حتى في تنحية ريمان الامبراطور والذي يحمل كل ملفات الفساد وفشل في احتواء بعض مطالب السكان وخاف حتى أن يحضر احتفالية 19 مارس وكلف الأمين العام وبدأت علامات الجهوية والعنصرية تفوح بالمحيط الجديد فالذي ليس شاوي هو مغضوب عليه ، وهو لا يعرف شيئا في التسيير، حاشا مسؤول تازفا الشوشو نتاع الوالي ... وهو يترقب الأحداث وربما سيقول نحن مع الحراك مثلما انقلب المنافقون المنتفعون الفاسدون على فخامته ... أما عن رئيس المجلس فلا تحكي فهو ضعيف الشخصية جاء بالتزوير و يتصرف بصبيانية في الاجتماعات بالغمز واللمز وهاهو قد آمن مستقبله ومستقبل ابنه بالمشاريع في طريق الشارف وشركة التنظيف والمقاولة, وأغلبية الأعضاء يشيتون ويلهثون وراء مصالحهم هذه الوضعية الحقيقية لما هو موجود في الساحة . شكرا زميلي العسالي
جلفاوية (زائر) 22:44 20/03/2019
مع نهايتهم يتسارعون للنهب نائب في البرلمان ومسير للمجلس عن بعد ب ب يحصل لابنه على أرض في المنطقة الصناعية 5000 م لإنشاء مصنع لابنه في عمر 23 سنة ولكم التعليق
مناضل هارب (زائر) 21:42 20/03/2019
بن على هرب بن على هرب المجلس انتاع الجلفةهرب ، رئيس المجلس هرب
اورئيس المجلس راح لاجتماع الافلان بالجزائر .
جلفاوي ح (زائر) 1:04 20/03/2019
ارتباك عند مسؤولي ولاية الجلفة عوض ان يجتمعو في دورة المجلس الولائ الشعبي التي تضم كافة مسؤولي الولاية من منتخبين واداريين ، واذا بنا نسمع انه تم الغاء الدورة ، اتفقو الوالي ورئيس المجلس على الهروب ام المجلس وحدده ، ام دخلو في فقرة تقريركم ومن يبخل ويتولى ؟ام ماذا ؟ ام لهم زيارة من مستوى عال للولاية ؟ مصالح المواطنين مؤجله الى حين ؟ شكرا جلفة انفو على الحراك مع الحراك.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات