الجلفة إنفو للأخبار - السلطات تزور "مقبرة حواص" ... والتحرك الرسمي خاص فقط بمقابر حرب التحرير رغم وجود أكثر من 32 مقبرة تاريخية مهملة!!
الرئيسية | تراث و آثار | السلطات تزور "مقبرة حواص" ... والتحرك الرسمي خاص فقط بمقابر حرب التحرير رغم وجود أكثر من 32 مقبرة تاريخية مهملة!!
في ظل عدم دعم "جمعية بادر التضامنية للتكفل بالموتى" من طرف البلدية والولاية
السلطات تزور "مقبرة حواص" ... والتحرك الرسمي خاص فقط بمقابر حرب التحرير رغم وجود أكثر من 32 مقبرة تاريخية مهملة!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بعد سويعات قليلة من نشر "الجلفة إنفو" موضوعا تحت عنوان "شهداء في العراء ... في جبل حوّاص شمال مدينة الجلفة" حدثت طوارئ في مديرية المجاهدين بعد تلقي مديرها تعليمات من طرف والي الولاية بالتنقل الى عين المكان  وتقصي الحقيقة. وقد تم الاتصال بكاتب المقال الصحفي "علي بعيطيش" من أجل معرفة المكان وانتقل مدير المجاهدين رفقة رئيس المجلس الشعبي البلدي بالجلفة ونائب أمين منظمة المجاهدين "جغبوب ساعد" ومجموعة من موظفي مديرية المجاهدين تتقدمهم فرقة من الدرك الوطني حيث تم في حدود الساعة الثامنة ليلا الوصول لمكان المقبرة المتواجد بـ "جبل حواص" بمحاذاة ملاعب كرة القدم وتحت الأضواء الكاشفة وفي أجواء شديدة البرودة، نتيجة الصقيع، تمت معاينة القبور.

وحسب ملاحظاته، قال مدير المجاهدين بأن "القبور غير منتظمة وقد تعود لزمن ما قبل الثورة وأنها - في حدود علمه - ليست لشهداء الثورة" ليستدرك بالقول "معاينة القبور من صلاحيات الشرطة العلمية التي ستؤكد أو تنفي ذلك". أما نائب أمين منظمة المجاهدين بالجلفة فقد نفى نفيا قاطعا أن تكون لشهداء الثورة لأن كل الشهداء - حسبه- تم نقلهم لمربعات الشهداء ويضيف قد يكون هؤلاء شهداء لكن لسنوات الأربعينات. ومن جانبه أكد رئيس المجلس الشعبي البلدي "زروق عميرة"، الذي رافقنا في هذه الرحلة، التكفل بهذه المقبرة وصون حرمتها في القريب العاجل ... وهكذا تبقى حقيقة هذه المقبرة مجهولة لا يعرفها إلا من عايشوا حقبة الاستعمار، ومهما يكن فهذه المقبرة تضم ضحايا لمستعمر غاشم  سواء قضوا بالرصاص أو بالأمراض أو بالجوع ...

جدير بالذكر أنه سبق لـ "الجلفة إنفو" أن تطرقت الى موضوع هذه المقبرة وغيرها بنواحي "حواص والنقازية وعين المايدية" حيث تتضارب الروايات بشأنها حول كونها تعود الى فترة تحكي السياسة الاستدمارية بالجزائر التي أدت الى المجاعات والأوبئة (التيفوئيد) التي تلت الحرب العالمية الأولى الى غاية ربيع 1921 ومجاعات وأوبئة سنة 1945 والتي ضربت المنطقة وتسببت في وفاة الآلاف من سكان منطقة الجلفة الى غاية زنينة غربا.

وموضوع المقابر التاريخية بولاية الجلفة تتقاسم فيه مسؤولية الاهمال كل من الولاية والبلديات ومديريتا المجاهدين والثقافة على اعتبار أن المقابر شواهد مادية تحكي تاريخ المنطقة وتعود الى العهد النوميدي والفتح الاسلامي والمقاومات الشعبية. وعلى سبيل المثال مديرية المجاهدين مطالبة بالتحرك بخصوص مقابر المقاومة الشعبية سواء بوضع لافتات تاريخية تعرف بها أو اعادة صيانتها وتحديد معالمها. حيث سبق أن كتبت "الجلفة إنفو" عن "مقبرة عطف المقام" التي تضم بين جنباتها رفاة شهداء معركة 07 أكتوبر 1864 ضد جحافل قوات الجنرال ليبار (Liebert) ومارڤوريت (Margueritte) وڤيومار (Guiomar) وهذه المعركة كتب عنها العقيد كورناي تروملي سنة 1890. ونفس الأمر بالنسبة الى مقبرة حجر الملح "ڤباب العطايا" التي يوجد بها ضريح المقاوم "محاد بن عبد السلام بن القندوز" الذي تذكره السجلات الفرنسية والمراجع الجزائرية كقائد لدى المقاوم الشهيد موسى بن الحسن المدني الدرقاوي وقبلها كان مقاوما مع الأمير عبد القادر وحضر رحلة مبايعته.

وقد نشرت "الجلفة إنفو" تحقيقا استقصائيا حول المقابر التاريخية المهملة بالولاية حيث رصد التحقيق 32 مقبرة في 10 بلديات. كما نشرت في فيفري 2016 موضوعا عن مقبرتي كاف العالية ببلدية سلمانة ومقبرة عين الحجر بالشارف، وعدة مواضيع عن مقبرة سيدي مستور ببلدية الجلفة دون أي تحرك رسمي من البلدية. ونفس الأمر بالنسبة لمقبرة الفاتح الاسلامي عبد الله الحاج بالشارف  ... ويبقى على مديرية المجاهدين أن تتحرك وتتصل بالباحثين المختصين في هذا الموضوع من أمثال الأستاذ شويحة حكيم والأستاذ الجامعي بن سالم المسعود قصد جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول المقابر المهملة والمنسية ومقابر وقبور النصارى واليهود التي تشكل جزءا من فترات تاريخية مرت بالولاية ... كما توجد "جمعية بادر التضامنية للتكفل بالموتى" والتي لم تتلق الى حد الساعة أي دعم من طرف البلدية أو الولاية رغم أنها تكاد تكون الوحيدة على الصعيد الوطني التي تتخصص في التكفل بالموتى ورعاية وتنظيف واحصاء المقابر!!

عدد القراءات : 1805 | عدد قراءات اليوم : 5

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

جلفاوي
(زائر)
10:07 21/01/2020
هو يعني كي مكانتش لشهداء ثورة التحرير نهملوها ، دولتنا العزيزة تمجد فقط مجاهدي و شهداء ثورة التحرير و كأن البقية استشهدوا لتحرير بلد آخر هذا من جهة و من جهة أخرى الكثير من المقابر بدون عناية و لا حماية ،والجلفة أنفو مشكورة كانت قد قامت بتحقيق شامل حول المقابر المهملة يعني المهمة سهلة الآن لتتبع هاته المقابر و حمايتها فقط بسور يحفظ حرمة المقابر

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

جلفاوي (زائر) 10:07 21/01/2020
هو يعني كي مكانتش لشهداء ثورة التحرير نهملوها ، دولتنا العزيزة تمجد فقط مجاهدي و شهداء ثورة التحرير و كأن البقية استشهدوا لتحرير بلد آخر هذا من جهة و من جهة أخرى الكثير من المقابر بدون عناية و لا حماية ،والجلفة أنفو مشكورة كانت قد قامت بتحقيق شامل حول المقابر المهملة يعني المهمة سهلة الآن لتتبع هاته المقابر و حمايتها فقط بسور يحفظ حرمة المقابر
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         علي بعيطيش
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook