الجلفة إنفو للأخبار - شهداء في العراء ... في جبل حوّاص شمال مدينة الجلفة!
الرئيسية | تراث و آثار | شهداء في العراء ... في جبل حوّاص شمال مدينة الجلفة!
شهداء في العراء ... في جبل حوّاص شمال مدينة الجلفة!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في منطقة "جبل حواص" وبالضبط بمحاذاة ملاعب كرة القدم، التي تشهد اقبالا للشباب والكهول على ممارسة هذه اللعبة بعيدا عن ضوضاء المدينة، وعلى بعد امتار قليلة من هذه الملاعب توجد مقبرة كبيرة تضم حوالي 200 قبرا لرفاة شهداء الثورة اغتالهم العدو المستعمر بدم بارد لم يفرق بين الكبير والصغير... المقبرة لا تكاد تُرى فقد انتزعت اللافتة الرئيسية وبقي عمودها شاهد على ذلك، بينما توجد لافتة صغيرة غرست في الارض مكتوب عليها "مقبرة"، شواهد بعض القبور مازالت قائمة في حين اندثر الكثير منها.

تواجد "الجلفة انفو" في المكان كان من اجل حضور المقابلة الودية والتكريمية مابين قدماء "حي البرج" و"اكمالية رويني لخضر" وبعد انتهاء التظاهرة قادنا السيد "مصطفى العيد" و هو من قدماء حي البرج إلى مكان المقبرة التي لا تبعد عنا الا امتاراً قليلة وهو ما جعل الكثير منّا يندهش لهول ما رأى خاصة لما عرف ان المكان يضم رفاة شهداء سقطوا برصاص العدو بعدما نُكّل بهم تعذيبا -يضيف السيد مصطفى- وعلامات الأسى والحسرة على وجهه متسائلا اين السلطات المعنية لحماية هذه المقبرة التي تضم خيرة ابناء المنطقة!؟ مضيفا ان هذه المقبرة كانت محمية بسياج  نُهبت اسلاكه، بالرغم من وجودها بجانب مركز لحراسة الغابات الذي ازيل هو الآخر في سنوات العشرية السوداء، لتبقى وصمة عار في جبين جيل الاستقلال الذي يجب عليه المحافظة على رفاة الشهداء قبل المحافظة على أماناتهم.

 

عدد القراءات : 2102 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

خالد
(زائر)
23:34 23/01/2020
عيب وعار في بلدكم

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

خالد (زائر) 23:34 23/01/2020
عيب وعار في بلدكم
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
         علي بعيطيش
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook