الجلفة إنفو للأخبار - جامع الزيتونة المعمور بتونس شاهد على عظمة المسلمين و أول جامعة في تاريخ العالم الإسلامي
الرئيسية | تراث و آثار | جامع الزيتونة المعمور بتونس شاهد على عظمة المسلمين و أول جامعة في تاريخ العالم الإسلامي
رفض منح العاهل السعودي "دكتوراه فخرية"
جامع الزيتونة المعمور بتونس شاهد على عظمة المسلمين و أول جامعة في تاريخ العالم الإسلامي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
جامع الزيتونة بتونس

لعبت المساجد عبر ربوع الوطن العربي والإسلامي دورا هاما في إرساء التعاليم الإسلامية ونشر القيم فكانت قلاعا حصينة حافظت على هوية المسلمين وانتمائهم ولغتهم على مر العصور، ولعل جامع الزيتونة المعمور بتونس واحد من بين تلك المساجد بل قل أبرزها على الإطلاق التي لعبت دورا علميا وحضاريا في حفظ الشخصية العربية و الإسلامية من كل محاولات الطمس والتغريب منذ تأسيسه في بداية القرن الثاني للهجرة حيث اضطلع بتدريس العلوم الإسلامية بداية من سنة 120 هـجرية فكان قبلة للطلاب من كل حدب وصوب حتى غدت الزيتونة حاضرة للعلم والمعرفة بمختلف صنوفه و لتتحول الزيتونة في ظرف وجيز إلى أول جامعة في العالم الإسلامي وفي العالم بالمفهوم الحديث.

 ما إن تطأ قدماك عتبات جامع الزيتونة المعمور حتى يخالجك الحنين إلى الماضي بكل تجلياته ذلك الماضي الذي كان فيه المسلمون أسيادا للعالم فالمكان هنا يزخر بعبق التاريخ وبنفحات العزة وروعة الإبداع، وللمعمار وجمالية البناء والزخرفة بالزيتونة سحر خالص وتميز يأسر الناظر إليها، فحيثما تقلب نظرك فثمة شاهد على تفوق العرب والمسلمين يحكي تاريخا مجيدا ووسما حافلا سيظل فخرا يعتلي الأجيال.

 مؤسس جامع الزيتونة:

 يعتبر جامع الزيتونة من أقدم المساجد في إفريقية بعد جامع "سادات قريش" 18 هـ و "التوبة" 21 هـ المعروف بجامع عمرو بن العاص بمصر وجامع القيروان المعروف بجامع عقبة بن نافع 53 هـ بتونس و جامع سيدي غانم بميلة بالجزائر الذي بناه أبو المهاجر دينار سنة 59 هـ . وقد كانت نواة تأسيس "جامع الزيتونة" على أرض تتوسطها شجرة زيتون أقام بها القائد المسلم "حسان بن النعمان الغساني" أحد قادة الفتح الإسلامي وجعلها مكانا للصلاة سنة 77 هجرية ، ليقوم بعده والي افريقية الأموي "عبيد الله بن الحبحاب" بإتمامه وكان ذلك في 732 م الموافق 114 هجرية، وقد أعاد بناءه على شكله الحالي زيادة الله الثاني سنة 250 هجرية بأمر من الخليفة العباسي المستعين بالله .المساحة ومكونات الجامع:

تبلغ مساحة جامع الزيتونة 5 آلاف متر مربع  له 9 أبواب منها باب المدينة وباب العطارين و باب الكُتبية و باب الجنائز وقاعة داخلية للصلاة مستطيلة الشكل بمساحة 1344 متر2 يتخللها 160 عمودا رخاميا من أصل 184 عمودا بالجامع كله ، أما فناء الجامع فخماسي شبيه بجامع قرطبة بالأندلس وجامع عقبة بن نافع بالقيروان يحيط به رواق مرتكز على أعمدة رخامية عريقة وتتوسط الفناء ساعة شمسية لتحديد مواقيت الصلاة كما تحدد فصول السنة ويطلق عليها اسم "المزولة"، كما يوجد بها ثلاثة (3) أبار مياه و "ماجن" يتجمع فيه ماء سطح الجامع.

قبة الصحن الموجودة في مدخل قاعة الصلاة تتكون من زخارف من حجر المغرة  أما المحراب  ذو الطراز الفريد فيرجع إلى العصر الفاطمي، فيما تقع في الجانب الغربي من الجامع "المئذنة" المربعة بطول 43 مترا مصنوعة من الحجر الجيري، تتميز بأنها تعمل بدون مكبرات للصوت إذ تعمل بالصدى ، فالمؤذن يرفع الآذان بصوته بشكل مباشر مثلما حكاه لنا العامل "رضا" متطوع بجامع الزيتونة.

و لجامع الزيتونة إمام يسمى الإمام الأكبر، كما هو الشأن بالنسبة لشيخ الأزهر،  إلى جانب هيأة عليا تدير الجامع تسمى "مشيخة الجامع الأعظم".

كما تم تصنيف الزيتونة كموقع تراث عالمي من قبل "اليونيسكو" سنة 1979.

المدارس القرآنية وسوق العرب أهم ما يميز الزيتونة:

يحيط بجامع الزيتونة 48 مدرسة منها النخلة و المنتصرية  والسليمانية  والشافعية و العصفورية  فيها يُحفظ القرآن الكريم حيث يُشد لها الرحال طلبا للعلم من أبناء تونس ومن الدول الأخرى كالجزائر وليبيا ..

كما يحيط به أيضا السوق الشهير المعروف باسم "سوق العرب" تجد فيه مختلف السلع التقليدية والحرفية و الصناعية الحديثة والقديمة حيث تحتاج لساعات كي تحاول التعرف على مداخله ومخارجه، كما يشتهر سوق العرب بكثرة مساجده الصغير التي تحيط بجامع الزيتونة منها "جامع الهنتاتي" و "جامع المهراس" بمدخل باب البحر.

يعمل على صيانة الجامع ومراقبته 16 عاملا إلى جانب عمال آخرين متطوعين يعملون بنظام المناوبة.

غلق الزيتونة ثلاثة عقود من الزمن والرئيسان بورقيبة وبن علي أشد أعدائه:

بالرغم من وجود الاستعمار الفرنسي بتونس خلال فترة (1881-1956) إلا أن ما شهدته الزيتونة من عداء ومحاولات لافراغها من دورها الريادي بالتضييق و الغلق كان في وقت الرئيس لحبيب بورقيبة أكثر من فترة الإستعمار، فقد تم إغلاق جامع الزيتونة على مدار ثلاثة عقود من الزمن بداء من 1958 وإلى غاية 1988 ، إلى أن سمح الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بإعادة فتحه في 1988 حيث عادت الحياة إليه من جديد بنشاط الزيتونة كسابق عهدها المجيد لكن سرعان ما عاود نظام بن علي التضييق عليه بعد سنتين من فتحه بحجج متعددة وفصل الجامعة عن جامع الزيتونة فظل يسير بخطى عسيرة يعاني القائمون عليه التضييق وسلب الحقوق إلى أن زال عهد بن علي المخلوع ، حيث عادت الروح إليه من جديد كهيكلين في الوقت الراهن "جامع الزيتونة" التابع لوزارة الأوقاف  و"جامعة الزيتونة" تابعة لوزارة التعليم العالي حيث عوض التعليم الزيتوني بكلية للشريعة وأصول الدين ضمن جامعة الزيتونة التي تضمّ أربع مؤسّسات للتّعليم العالي والبحث هي: المعهد العالي لأصول الدين وآخرى للحضارة الإسلاميّة و مركز للدّراسات الإسلاميّة بالقيروان ومعهد عالي للخطابة و الارشاد الديني بالقيروان.

علماء وأدباء مروا من جامع الزيتونة:

ومن أبرز رموز الزيتونة التي كانت مركز اشعاع علمي متميز من تونس ومن الأقطار الأخرى الشيخ العلامة محمد الطاهر بن عاشور والمفتيان محمد الحبيب بن الخوجة وكمال الدين جعيط  والمؤرخ ابن خلدون وابن عرفة، والتيجاني وأبو الحسن الشاذلي  وكذا الشيخ محمد الخضر حسين شيخ جامع الأزهر والمصلح الزعيم عبد العزيز الثعالبي وشاعر تونس أبو القاسم الشابي والطاهر الحداد وبن رشيق وبن شرف و بن سحنون و عبد الحميد بن باديس والرئيس هواري بومدين .

قالوا في الزيتونة:

كانت الزيتونة مركز اشعاع علمي وحضاري تجاوز حدود تونس ألقى بظلاله على سائر الأقطار الإسلامية ، فقد اعتبر المفكر العربي الكبير شكيب أرسلان دور الزيتونة كأكبر حصن للغة العربية والشريعة الإسلامية في القرون الأخيرة إلى جانب الأزهر والمسجد الأموي والقرويين.

ويتحدث الدكتور حسن حسني عبد الوهاب عن عراقة جامع الزيتونة فيقول: " كان جامع الزيتونة أسبق المعاهد التّعليميّة للعروبة مولدا وأقدمها في التّاريخ عهدا حمل مشعل الثّقافة العربيّة إثني عشر قرنا ونصف القرن بلا انقطاع ولا انفصال.."

أما الشيخ الطاهر بن عاشور فقال: "إن تعليم هذا المعهد هو الحافظ على الأمة علوم دينها الذي به فوزها في الحياة العاجلة وسعادتها في الحياة الأبدية، والحافظ عليها علوم لغتها التي هي ضمان جامعتها ومظهر مفاخرها وعزّها..."

و قال عنه الشيخ الخضر حسين شيخ الأزهر: "لقد كان جامع الزيتونة وجامعته الحصن الحصين للثقافة العربية الإسلامية، وللروح العربية الإسلامية، وعقلاً للحركة الوطنية في تونس..."

ويقول الدكتور عبد الجليل سالم وزير الشؤون الدينية السابق أن تونس تميزت بالتنظير للثقافة العربية الإسلامية حيث نُظر للمدرسة المالكية  ونُظر للأدب العربي في النظرية النقدية عن ابن رشيق صاحب العمدة ، وبه استخرج بن خلدون علم العمران البشري لما درس التاريخ العربي الإسلامي و في تونس صدرت نظرية الإصلاح .... "

أما المقيم العام الفرنسي يقول: "عندما قدمت إلى تونس وجدت أكثر من عشرين ألف مدافع عن العربية" وهو يقصد طلاب العلم في جامعة الزيتونة.

أما العلامة عبد الرّحمان بن خلدون- الذي تتلمذ في جامع الزيتونة ودرّس به- اعتبره طليعة المؤسسات التعليميّة في المغرب الإسلامي خلال القرنين الرابع عشر والخامس عشر الميلاديين.

 جامعة "الزيتونة" ترفض منح دكتوراه فخريّة للملك السّعودي نهاية مارس الماضي..

وفي سلسلة أمجاد جامعة الزيتونة رفض مجلس جامعة الزيتونة طلبا لرئاسة الجمهورية بمنح  "دكتوراه فخريّة" للملك السّعودي " سلمان بن عبد العزيز " وذلك قبيل انعقاد القمة العربية بتونس يوم 31 مارس 2019 ، حيث أكد  رئيس جامعة الزيتونة "هشام قريسة" حسب موقع تونس إلى أنه "عُرض على جامعة الزيتونة منح العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز شهادة الدكتوراه الفخرية، وتم إبلاغ رئاسة الجمهورية رفض الجامعة باعتبار أن جامعة الزيتونة تمنح الشهادات لأصحاب العلم فقط".

وبهذا التصرف تؤكد جامعة الزيتونة وفاءها لتاريخها المجيد الحافل بالعزة و قدم السبق في نشر الوعي وبث الإشعاع العلمي والحضاري للعالم العربي والإسلامي أجمع.

  

 

صحفي الجلفة إنفو "محمد صالح" رفقة العامل "رضا" (متطوع بجامع الزيتونة)

 

عدد القراءات : 1426 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

ب.مسعودي
(زائر)
9:38 23/04/2019
موضوع مهم جدا ، كل الشكر لك يا أستاذ صالح على هذا الاستقصاء، فعلا إنه مكان طاهر ومازال يحمل عبق الماضي الجميل، حيث يحس الانسان بالسكينة وراحة البال. هذا الجامع الذي يعد مرجعية للمغرب الكبير، من خلال من تعلم فيه وتخرج منه من علماء أجلاء.
ألف تحية للقائمين على هذا الصرح التاريخي على رفضهم منح شهادة الدكتوراه الفخرية لخادم اسرائيل ويهود خيبر حاكم نجد، سوف لاننسى لهم مافعلوه بالجزائر في تدعيم الارهاب لمدة أكثر من 10 سنوات ، ومايفعلونه اليوم في بهدلة المعتمرين والحجاج بمشكل البصمة ، حيث يقطعون مئات الكيلومترات ليبصموا قبل كل رحلة . فعلى سبيل المثال قدمت مؤخرا قناة تلفيزيونية شيوخا يشتكون من تنقلهم من تندوف إلى سعيدة عبر بشار من أجل البصمة ويقطعون مسافة تقارب 4000 كلم ؟؟؟ ذهابا وإيابا ، هذا ما يقدمه لنا نظام آل صهيون. يذلوننا في بلدنا وديوان الحج العاجز يبارك ذلك ، ولا يعرف إلا حجز 3 عمارات فاخرة 5 نجوم للمعارف وأصحاب النفوذ وحجاج vip ، وبقية الحجاج فليذهبوا للجحيم ويتذوقوا المعاناة.
تحياتي
laoubi adel
(زائر)
22:45 30/04/2019
لعبت المساجد عبر ربوع الوطن العربي والإسلامي دورا هاما في إرساء التعاليم الإسلامية ونشر القيم فكانت قلاعا حصينة حافظت على هوية المسلمين وانتمائهم ولغتهم على مر العصور، ولعل جامع الزيتونة المعمور بتونس واحد من بين تلك المساجد بل قل أبرزها على الإطلاق التي لعبت دورا علميا وحضاريا في حفظ الشخصية العربية و الإسلامية من كل محاولات الطمس والتغريب منذ تأسيسه في بداية القرن الثاني للهجرة حيث اضطلع بتدريس العلوم الإسلامية بداية من سنة 120 هـجرية فكان قبلة للطلاب من كل حدب وصوب حتى غدت الزيتونة حاضرة للعلم والمعرفة بمختلف صنوفه و لتتحول الزيتونة في ظرف وجيز إلى أول جامعة في العالم الإسلامي وفي العالم بالمفهوم الحديث.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

laoubi adel (زائر) 22:45 30/04/2019
لعبت المساجد عبر ربوع الوطن العربي والإسلامي دورا هاما في إرساء التعاليم الإسلامية ونشر القيم فكانت قلاعا حصينة حافظت على هوية المسلمين وانتمائهم ولغتهم على مر العصور، ولعل جامع الزيتونة المعمور بتونس واحد من بين تلك المساجد بل قل أبرزها على الإطلاق التي لعبت دورا علميا وحضاريا في حفظ الشخصية العربية و الإسلامية من كل محاولات الطمس والتغريب منذ تأسيسه في بداية القرن الثاني للهجرة حيث اضطلع بتدريس العلوم الإسلامية بداية من سنة 120 هـجرية فكان قبلة للطلاب من كل حدب وصوب حتى غدت الزيتونة حاضرة للعلم والمعرفة بمختلف صنوفه و لتتحول الزيتونة في ظرف وجيز إلى أول جامعة في العالم الإسلامي وفي العالم بالمفهوم الحديث.
ب.مسعودي (زائر) 9:38 23/04/2019
موضوع مهم جدا ، كل الشكر لك يا أستاذ صالح على هذا الاستقصاء، فعلا إنه مكان طاهر ومازال يحمل عبق الماضي الجميل، حيث يحس الانسان بالسكينة وراحة البال. هذا الجامع الذي يعد مرجعية للمغرب الكبير، من خلال من تعلم فيه وتخرج منه من علماء أجلاء.
ألف تحية للقائمين على هذا الصرح التاريخي على رفضهم منح شهادة الدكتوراه الفخرية لخادم اسرائيل ويهود خيبر حاكم نجد، سوف لاننسى لهم مافعلوه بالجزائر في تدعيم الارهاب لمدة أكثر من 10 سنوات ، ومايفعلونه اليوم في بهدلة المعتمرين والحجاج بمشكل البصمة ، حيث يقطعون مئات الكيلومترات ليبصموا قبل كل رحلة . فعلى سبيل المثال قدمت مؤخرا قناة تلفيزيونية شيوخا يشتكون من تنقلهم من تندوف إلى سعيدة عبر بشار من أجل البصمة ويقطعون مسافة تقارب 4000 كلم ؟؟؟ ذهابا وإيابا ، هذا ما يقدمه لنا نظام آل صهيون. يذلوننا في بلدنا وديوان الحج العاجز يبارك ذلك ، ولا يعرف إلا حجز 3 عمارات فاخرة 5 نجوم للمعارف وأصحاب النفوذ وحجاج vip ، وبقية الحجاج فليذهبوا للجحيم ويتذوقوا المعاناة.
تحياتي
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.00
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات