الجلفة إنفو للأخبار - المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية تنظم يوما دراسيا حول "التراث المادي لولاية الجلفة" بمشاركة أساتذة من عدة جامعات من الوطن
الرئيسية | تراث و آثار | المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية تنظم يوما دراسيا حول "التراث المادي لولاية الجلفة" بمشاركة أساتذة من عدة جامعات من الوطن
المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية تنظم يوما دراسيا حول "التراث المادي لولاية الجلفة" بمشاركة أساتذة من عدة جامعات من الوطن
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نظمت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية "جمال الدين بن سعد" نهاية الأسبوع الماضي، وبمناسبة شهر التراث وتحت شعار "تراثي مستقبلي" بالتنسيق مع كلية العلوم الإنسانية والإجتماعية شعبة الآثار لجامعة زيان عاشور لولاية الجلفة يوما دراسيا بعنوان "التراث المادي لولاية الجلفة ...الواقع والمأمول" بمشاركة ثلة من أساتذة جامعة الجلفة ومن جامعات المسيلة، المدية، قسنطينة، معهد الآثار بجامعة الجزائر 2، ومركز البحث في العلوم الإسلامية و الحضارة بالأغواط.

وقد أشار مدير الثقافة بالولاية في كلمته الإفتتاحية لما تزخر به ولاية الجلفة من مواقع أثرية كثيرة والتي تؤرخ لفترات ضاربة في القدم، كما أنها ألهمت الكثير من المختصين سواء من داخل الوطن أو خارجه للعمل عليها داعيا إلى شراكة حقيقية مع الجامعة للمزيد من الإكتشافات والدراسات حولها. من جانبه أشاد مدير المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بالشعار الذي وضعته وزارة الثقافة الخاص بشهر التراث لسنة 2018 ، " تراثي مستقبلي " حيث وجب التفكير جليا حول التراث المادي الذي تزخر به ولاية الجلفة وكيفية حصره أولا بالدراسات الأكاديمية ومن ثم جعله ثروة حقيقية تستفيد منه المنطقة عن طريق السياحة الأثرية، كما أكد على ضرورة وضع قاعدة بيانات خاصة لكل ما كتب عن التراث المادي للولاية بالمكتبة الرئيسية لولاية الجلفة. أما عميد كلية العلوم الإجتماعية والإنسانية فقد نوه بدور الجامعة وربطها بالمحيط الخارجي وخاصة في تخصص علم الآثار الذي يعتبر أحد أهم الإختصاصات لإرتباطه بالثقافة والسياحة .

أما من حيث المداخلات العلمية فقد قام د. بن عبد الله نور الدين  بطرح تساؤلات حول أهمية المكان و التراث متكلما عن الإنسان كمنتج لفعل ثقافي و أهمية العقل كما عرج إلى ضياع الثقافة المحلية في زحمة العولمة، فيما تعرض د عيساوي بوعكاز إلى إشكالية المصطلح،  الزنجرة غشاء العتق و الباتينيا، ثم أهمية الباتينيا في النقوش الصخرية و أنواعها و دعا إلى دراسات علمية دقيقة في هذا المجال. من جهته  تطرق د عمران عبد الحميد إلى مختلف البطاقات التي تعرضت لمنطقة الجلفة و كذا مؤلفات ستيفان غزال التي تناولت مختلف المواقع الأثرية لما قبل التاريخ و الآثار الرومانية  "قبور ، بازينات، بيوت ..."، في حين كانت الصيانة الوقائية للمعالم الجنائزية لمنطقة الأدريسية محور مداخلة كل من أ. زعيتري علي و د. ذيب بديرينة أين تم التطرق إلى معالم جنائزية بمنطقة الكسكاس بالإدريسية وكيفية الحفاظ عليها من خلال تفعيل آليات الصيانة الوقائية.

الدكتور قويع عبد القادر في مداخلته تناول السيرة الشخصية للباحث الفرنسي فرنسوا دو فيلاري، ثم العوامل التي أدت إلى نجاحه في إعداد القاعدة الأثرية لمنطقة الجلفة كما نوه بالدور البارز لكل من الحاج دلولة بلعباس و قديد بلخير.

وفي الجلسة المسائية لليوم الدراسي قام د. رابحي مروان بعرض مجمل الأعمال التي قام بها في إطار مشاريع البحث معرجا على أهمية استخدام النظم الحديثة في المجال الآثري. في حين وقف د. أبركان كريم على المناهج النظرية البديلة كتاريخ علم الآثار و سوسولوجيا علم الآثار و التي يراها بديلة عن تاريخ الأبحاث و أكثرة فائدة داعيا الإعتماد عليها في الدراسات المستقبلية. من جانبها تحدثت الأستاذة عبد اللاوي نبيلة عن ضرورة تفعيل البرامج للحفاظ على التراث من خلال إستخدام التوثيق الإلكتروني ونظم المعلومات الجغرافية و تطبيقها في منطقة الجلفة. ليتطرق في الأخير الأستاذ خبيزي محمد لدور الآثار في ترقية المواطنة لدى الفرد، حيث تناول الجانب الاجتماعي للتراث و أهميته، كما عرضت نتائج دراسة نموذجية لمدينة الجلفة من خلال طرح أسئلة  تتعلق بالتراث وجهت لمختلف فئات المجتمع.

 

عدد القراءات : 2931 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

سالم زائر
(زائر)
0:39 14/05/2018
في زيارتي منذ أيام الى مدينة عين الابل وتجوالي بالمنطقتين الأثريتين البرج الكبير و الهيكل الأثري او واجهة القصر القديم المخفي داخل الحي السكني غير الواضح للعيان تأسفت كثيرا لما لحق بهذا الأرث التاريخي واستغربت اين مديرية الثقافة لولاية الجلفة واين أهل عين الابل وأين الدولة الجزائرية من كل هذا.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

سالم زائر (زائر) 0:39 14/05/2018
في زيارتي منذ أيام الى مدينة عين الابل وتجوالي بالمنطقتين الأثريتين البرج الكبير و الهيكل الأثري او واجهة القصر القديم المخفي داخل الحي السكني غير الواضح للعيان تأسفت كثيرا لما لحق بهذا الأرث التاريخي واستغربت اين مديرية الثقافة لولاية الجلفة واين أهل عين الابل وأين الدولة الجزائرية من كل هذا.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات