الجلفة إنفو للأخبار - زاوية المعلبة ... زاوية من الماضي
الرئيسية | تراث و آثار | زاوية المعلبة ... زاوية من الماضي
زاوية المعلبة ... زاوية من الماضي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
زاوية المعلبة

الحمد لله ربّ العالمين، و العاقية للمُتّقين، و لا عُدوان إلّا على الظّالمين. نحمدك اللّهم و نشكرك، و نستعين بك و نستهديك. و نُشهدك يا ربّنا و نُشهد ملائكتك و حملة عرشك و جميع خلقك ؛ أنّك أنت الله لا إله إلّا أنت، و حدك لا شريك لك، و أنّ سيّدنا مُحمّدًا عبدك و رسولك، أرسلته بالهُدى و دِين الحقّ، لِيُظهره على الدِّين كُلِّه، فبلّغ  رسالة ربه أعظم ما يكون التّبليغ، و أدّى الأمانة الإلهيّة على أكمل وجه. اللّهم صلِّ و سلِّم و بارك على سيّدنا مُحمّدٍ، حقّ قدره و مقداره العظيم ؛ خاتم المُرسلين، و ناصر الحقّ بالحقّ، و الهادي إلى صِراطك المُستقيم، و على آله و أصحابه الطّيبين الطّاهرين. و بعد :

إنّ أحاديث الخوالي في كُنهها و طيِّها شيّقة جذّابة مُزبرجة، و تكون أكثر مقدارًا في ذلك، إن كانت عن ماضي مناور العُلوم و المعارف، و عن أحوالها و نقصها و كمالها و فُسولها و ضعفها و قلّتها و كثرتها و خفائها و وُضوحها و صفائها و كدرها.....

و مُشاكهة بحديث السِّير و الآثار، فقد تذكّرنا و ذكّرنا، بشيء كتبناه عن زوايا و رباطات التّعليم الأصيل بموطننا و ربعنا النّائليّ، و قد قرأه أهل الفهامة، و أهل الفدامة.. فتلقينا من الرّهط الأوّل الشّكر و التّرحاب و التّأييد. و تلقينا من الثّاني الصّخب و البلبلة و العواثير. فليس كُلّ مُتكلِّم يسلم، و لا كُلّ سامع يُنصف... و الحال هكذا...

و ارتباطًا بمسعانا ؛ في توثيق ما كان قائمًا، في خُطط التّعليم الشّرعيّ بمنطقتنا، و لحقًا بما جمعناه في وقت مضى، بخصوص هذا الشّأن العظيم، فقد استحضرنا اليوم إحدى زوايانا الّتي عُنيت بذلك، الّتي لم يُكتب لها التّعمير كثيرًا.. و هي زاوية المعلبة، الّتي تأسّست على تقوى من الله و رُضوان، و أُقيم وجهها للدِّين حنيفًا. و كانت في بادئ الأمر مدرسة قُرآنيّة (عربيّة)، اُفتتحت سنة 1987 م، على يد نفر من أهل الخير و الإحسان و العطاء، على تُراب الدّباز، من أولاد لعور، بمنطقة المعلبة (السّيلة)، شرقي مدينة الجلفة، بنحو 18 كلم، أو يزيد، و تحديدًا على تُراب أُسرتي (عائلتي) باكريّة و بن ملوكة، قسمة بينهما[1]. ثمّ صارت في سنة 1988 م مُصلًّى، لِتغدو بسواعد الخيّرين من تلك الجهة، و من ورائهم أصحاب لهم، يمدّونهم في الخير و البرّ و البذل و السّخاء، من عدّة جهات، بالرّبع النّايلي الواسع، زاوية في سنة 1990 م، تُحفِّظ القُرآن مُجوّدًا، و تُعلِّم اللِّسان العربي، و تُقرِّب عُلوم الشّريعة الإسلاميّة. و بجانبها مسجد تُقام فيه الصّلوات الخمس، و الجُمع[2]، و الأعياد. و قد جاءت نِتاجًا لما كانت عليه حال النّاس، في ذلك الحين، من التزام و تديّن و اهتمام بالعُلوم و الفُنون ؛ المُتعلِّقة بشريعتنا الغرّاء. و ليس بخافيًا ما كانت عليه الجزائر في ذلك الزّمن، من نشاط و حركة و صحوة و وثبة، و بخاصّة في منحى التّعليم و الثّقافة و الدّعوة عُمومًا[3]. بالإضافة إلى ما شهدته البلاد، من انفتاح و تعدّديّة حزبيّة، و ما انبثق عن أحداث 05 أُكتوبر 1988 م.....      

و زاوية المعلبة، و ما أدراك ما زاوية المعلبة، هي من خِيرة زوايا منطقتنا عقيدة و منهجًا و سُلوكًا، على الإطلاق، و قد انقطع ـــ كما أشرت سابقًا ـــ التّعليم و التّدريس بها مُبكّرا لأسباب، ليس من السّهل بسطها في هذه القالة. و قد دام بها، ما بين سنتي 1990 م، و 1992 م[4]، و جاوز عدد المُنتسبين إليها، بين صِبية و غِلمة و فِتية، العشرين فردًا. و قد وددت كثيرًا، في صائفة عام 1991 م، الانضمام إليها، و الدِّراسة فيها، و لكنّ الظّروف المُحيطة بي، في ذلك الزّمان، لم تُسعفني إلى ذلك، و قد التقيت حينها شيخها المُنوّه به، و كانت تلك اللُّقْيَا أوّل وُرودي عليه، و بداية تعرّفي إليه.

و لو تواصل عطاء هذه الزّاوية، لكانت صِيصة من صَيَاصي التّعليم القُرآني و ما يتبعه ـــ عادة ـــ من معارف و فوائد. و من منائحها أن تخرّج منها من هم الآن في عِداد أئمّة مساجد مدينة الجلفة[5]. و قد أشرف عليها باقتدار، من أوّل يوم افتتاحها، و إلى تاريخ إغلاقها، الشّيخ سليم لخضر بن السّعديّ الملخويّ النّايليّ (حفظه الله)، و هُو من السُّجراء الأخيار العرانين الّذين سعدنا بصحبتهم، و شرفنا بترجمتهم ضِمن مُدوّنتنا " من فُضلاء منطقة الجلفة من 1861 م إلى مطلع القرن الحادي و العشرين ".

و من محاسن ما نرقمه في هذه الكلمة، هو إعادة ذكر ترجمته بلفتٍ مُغايرٍ، لسمت ما ورد في ترجمته، عبر كتابنا المُومى إليه آنفًا. فنقول : 

هُو الأديب النّحويّ الطُّلعة المُؤلِّف المُدرِّس أبو إسحاق لخضر بن السّعدي سليم البُوخلطي الملخوي[6]، ثمّ العِيساوي النّايلي الجلفاوي (الجلفي). وُلد خلال سنة 1961 م، أو قبلها بقليل، ببادية فيض البُطمة، بولاية الجلفة. انضمّ إلى التّعليم الحُكومي، و قضى منه مرحلتي الابتدائي و المُتوسِّط، و انكفأ عن المُواصلة فيه. و بالتّوازي مع ذلك فقد فَغِم بالشّيخ سليم ساعد[7]، الّذي قرأ عليه القُرآن، و شيئًا من المبادئ الفقهيّة. لِيُواصل دراسته الشّرعيّة و العربيّة، بعصاميّة جادة ؛ و قد انكبّ على حفظ المُتون و المُقرّرات، تأسّيًا بمن قال : (من حفظ المُتون أحرز الفُنون. أو قال أدرك الفنون)، و هو يحفظ الكثير منها[8].

ارتحل في طلب العلم، أربع مرّات ؛ إلى سُوريّة سنة 1985 م، و إلى المغرب سنة 1989 م، و إلى الحجاز، في رحلة الحجّ لعام 1993 م، و قد زار أثناء طريقه مصر معقل العلم و العلماء، و لقي بها وُجوهًا من أهل الفكر و العلم و الثّقافة. و في سنة 1994 م، سافر إلى غدامس (قدامس)، في مُحافظة غريان، بالقُطر اللِّيبي، و تديّرها زمنًا، و يكون قد زار مُدنًا لِيبيّة أُخرى. و قد حمل لواء الدّعوة السّلفيّة الحقّة[9]، في الثّمانينيات، و بداية التّسعينيات، و كان من عرانينها الكبار بالجلفة، في ذلك الحين. و لا أُغالي. و هو نحويّ مُتمكِّن، له غِشاية مُتواصلة لِكُتب الأدب و دواوينه، مُولع باقتنائها و جمعها، و قد أهديت إليه نُسختي من كتاب الكامل لإمام العربيّة و أحد أئمّة الأدب و الأخبار في وقته ببغداد، أبي العبّاس مُحمّد بن يزيد المُبرَّد (أو المُبرِّد) الأزديّ البصريّ، ثمّ البغداديّ العراقيّ (ت 286 هـ / 899 م). و هو أحد دواوين الأدب المُوصى بها، و المُنصح بقراءتها.

كما أنّ له عناية بالفقه و بالأُصول، و قد قرأ الرِّسالة لأبي مُحمّد عبد الله بن عبد الرّحمان النّفزي القيرواني التُّونسي، المعروف بابن أبي زيد (ت 386 هـ / 996 م)، قراءة ضبط و شرح، على الشّيخ أبي خليل مُحمّد بن المُختار ربيح السّالمي (من أفخاذ أولاد لعور) العِيساوي النّايليّ، شيخ زاوية المُجبارة. بالسّند إلى الشّيخ الإمام الذّائع الصِّيت، و الشّائع الذِّكر، الّذي أجرى الله على يديه الخير، و نفع الله بعلمه أناسيَّ كثيراً، الفقيه المُدرِّس مُحمّد بن أحمد بن عبد الله بلكبير، أو ابن الكبير (ت 1421 هـ / 2000 م)، عن أشياخه... و أخاله أيضًا قد قرأ عليه المُختصر الفقهيّ لضياء الدِّين خليل بن إسحاق بن مُوسى الجُندي المصريّ، المعروف بالشّيخ خليل (ت 776 هـ / 1374 م )، بِنَفْسِ النَّفَسِ و السّمت.

و قرأت معه كتاب أصول الفقه للعلّامة عبد الوهاب خلّاف. و هو كتاب جيّد في موضوعه، منصوح بقراءته و الأخذ منه. و قد أوصى به كُلّ من أمهر عُلماء العربيّة بعُلومها و فُنونها ـــ في وقته ـــ العلّامة أحمد راتب النَّفَّاخ، و المُحدِّث المُحقِّق زُهير أفندي الشّاويش، و المُؤرخ المُترجم عبد الرّحمان الباني، و الأُصوليّ النّظّار المُدقِّق عبد الرّحمان حَبنّكة الميداني، و الدّاعية الخطيب المُفوه المسطح عِصام رِضا العطّار، و الأديب العالي عليّ الطّنطاوي، و إمام الحديث في عصره مُحمّد ناصر الدِّين الألبانيّ، و الفقيه الأُصوليّ المُبهرج يعقوب الباحُسين، و غيرهم (رحم الله ميّتهم و حفظ حيّهم).

و هُو رجلٌ صاحب زهادة و دِيانة و حُسن سُلوك، شجيّ الإحساس، يأبى ـــ قليلاً ـــ التَّلْعَابة و التَّمْرَاحة. و قد أقام حِلقًا و مجالس كثيرة، في إقراء القُرآن، و في دراسة لفيفة من كُتب الفقه و العربيّة. و له تآليف و تحاقيق،  منها ما رأى النُّور، في السّنين الأخيرة.

أمّا عن حياته المهنيّة فقد عافس الإدارة  ردحًا من الوقت، ثم اعتزل بإرادته، و هو حاليا لا وظيفة له.

و قد خاطفنا الحديث عن هذا الرّباط العلميّ، الّذي بقيت منشأته بادية للبصر، دُون أيّ نشاط أو تحرّك، إلّا ما يقوم به ساكنو تلك الجهة، و هُم قلّة، مُعظمهم من عوائل باكريّة، من صلاة أو ذكر، داخل المسجد الّذي بُني بجواره. و ذلك لِلتّخفيف عن القارئ و المُطالع، و لنا موعد معه، على أن يكون لنا عن هذه الزاوية، و عن غيرها، من الرّباطات ذوات التّعليم الأصيل، حديث مُسهب، في قابل الزّمان.

قال الشّاعر :

ما أعْجَـلَ الأيّـامَ حينَ مُـرورِها... يَأتي الـمَشيبُ على الشَّبابِ فَيَذْهَبُ

لكنَّ ذِكْـرَ العَبْـدِ يـَخْلُـدُ إنْ مَـضى... وَ لَـهُ مَقــامٌ فـي الـمَـآثِــــرِ مُطْنِـبُ

كالبَـدْرِ بَعْدَ الشَّمْسِ يَعْكِسُ ضَوْءها... فَـكأنَّـــــها بِـبُـزوغِـهِ لا تَغْــرُبُ

هذا، و أحمد الله حمدًا كثيرًا مُباركًا فيه، و أُصلِّي و أُسلِّم على المبعوث رحمة لللعالمين ؛ سيّدنا مُحمّد، و على آله و أصحابه أجمعين.

هوامش

 1 ـ بلغني أنّ الأرض الّتي بُنيت عليها الزّاوية و المسجد و ما يتبعهما، واقعة تحت النِّزاع و الخِصام، مُنذ زمن، بين الأُسرتين اللّتين ذكرت. و قد بلغ أمرها محاكم القضاء بالجلفة. و لا حول و لا قُوّة إلّا بالله. و هي تبعد جنوبًا، بقدر كِيلومترين (02 كلم)، أو أكثر قليلاً، عن ابتدائيّة الشّهيد دحماني دحمان، الواقعة بالمعلبة ؛ على الحافّة الجنوبيّة للطّريق الوطني المُؤدِّي إلى بُوسعادة، و منها إلى الشّرق الجزائري. و الله أعلى و أعلم.

 2 ـ لقد كتب الله لي أن أُؤدّي عدّة جُمع و صلوات، بهذا المسجد، في الفترة الّتي بلغت فيها هذه الزّاوية المُنوّه بها ازدهارًا و نوفلاً.

3 ـ لقد هبّت ريح صحوة الشّرق الدِّينيّة و الفكريّة، على المغرب العربي الكبير، في نهاية السّبعينيات، و في بداية الثّمانينيات، من القرن النّصرانيّ (الميلاديّ) الفائت ؛ من خلال دُروس و خُطب و مواعظ و كُتب و رسائل كثير من أهل العلم و الدُّعاة، الّذين جمعوا بين أهلية العلم، و أهلية العمل، على اختلاف مشاربهم و منازعهم، على غِرار (التّرتيب بينهم ألفبائيّ حسب الأسماء) :  أحمد القطّان، و أبي بكر جابر الجزائريّ، و حسن أيّوب، و السّيّد سابق، و السّيّد قُطب، و عبد الحميد كشك، و عبد الرّحمان عبد الخالق، و عبد العزيز بن عبد الله بن باز، و عدنان العرعور، و عِصام العطّار، و عليّ الطّنطاويّ، و مُحمّد سعيد رمضان البُوطي، و مُحمّد بن صالح العُثيمين، و مُحمّد الغزاليّ، و مُحمّد قُطب، و مُحمّد مُتولِّي الشّعراويّ، و مُحمّد ناصر الدِّين الألبانيّ، و يُوسف القَرَضَاوي، و غيرهم كثير. و صار لهم أتباع كُثر، و مُحبّون و أنصار و حومة. و لهم الفضل بعد الله سُبحانه و تعالى، في بثّ رُوح التّجديد و الإصلاح، في المجالات الدِّينيّة و التّربويّة و الفكريّة و العلميّة و الثّقافيّة ؛ حيث عرفت الجزائر، من خلال ذلك، نهضة طيّبة مُباركة، أخرجتها من تلك الحياة الخامدة، الّتي كانت سائدة فيها، من خلال ظُروف داخليّة و خارجيّة،كانت قائمة عليها حينذاك، و قد مضى بعضها، و لا يزال بعضها الآخر. و جعلتها على سكّة التّحضّر و الرُّقي و السُّؤدد. و لكن لم تستمر. و لا حول و لا قُوّة إلّا بالله.

و قد  شارك نفرٌ من هؤلاء الفُضلاء، في مُلتقيات الفكر الإسلامي الرّائعة، الّتي كانت تُقيمها الدّولة الجزائريّة الفتيّة، في ذلك الحين، عبر رُبوع وطننا العزيز (صانه الله من الشُّرور و الآفاك)، و تحت وِصاية وزارة الشُّؤون الدّينيّة و التّعليم الأصليّ، و بزعامة ذَيَّاك الأديب العالي المُفكِّر الكَاتب الشّاعر المُترجِم المُؤرِّخ البَحّاثة اللُّغويّ المُحقِّق المُدقِّق مولود قاسم نايت بلقاسم البِجائي (ت 1413 هـ / 1992 م)، الّذي بذل وِسعه و طاقته و سَعيه، و بعد وفاته ثمثّلت بقول الشّاعر :

أبا خالد بادت خراسان بعدكم... و قال ذوو الحاجات أين يزيد

فلا مطر المروان بعدك قطرة... و لا ابتل بالمروين بعدك عود

أو قال :

أبا خالد ضاقت خراسان بعدكم... و قال ذوو الحاجات أين يزيد

فما قطرت بالشّام بعدك قطرة... و لا اخضرّ بالمروين بعدك عود

4 ـ و بالضّبط إلى غاية جوان 1992 م. و الله أعلى و أعلم.

5 ـ كعثماني معمّر (امعمّر)، و بن سديرة... و خارج ولاية الجلفة كبوكرش شُكري...

6 ـ اعتمادًا على ما هو مُثبت في الوثائق الإداريّة الرّسميّة. و قد رُوّينا من ثقات أنّه من عائلة عبّاس، من أولاد لعور، من أولاد عيسى. و سمعنا أيضًا أنّ نسبه يرجع إلى أولاد قرونة. و النّاس مُؤتمنون في أنسابهم، و أظنّ أنّ الرّجل له علاقة قرابة بالخلالطيّة من أولاد ملخوة، و لآبائه ولاء قديم لهم، و النّسب يثبت أيضًا بالولاء، كما لا يخفى. و الله أعلى و أعلم.    

 7 ـ أحد أئمّة مساجد مدينة الجلفة في وقت مضى. و هُو الآن يُشرف على زاويته الّتي افتتحها مُؤخّرًا، ببنات بلكحل، و هي منطقة معروفة.

 8 ـ وَصَلني أنّة يحفظ ثلاثة و عشرين (23) متنًا، أو يزيد، في العديد من العُلوم الوسائل و العُلوم الأهداف. و الله أعلى و أعلم.

 9 ـ بخلاف السّلفيّة الّتي ظهرت في العُقود الأخيرة، و قد جعلت الجرح و القذع و التّهاجر و التّقاطع ديدنًا لها. و الله أعلى و أعلم.

عدد القراءات : 5063 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

محمد
(زائر)
11:18 29/09/2017
ايضا ماشهده مسجد على بن ابي طالب بفيض البطمة بداية من ثمانينيات القرن الماضي من صحوة علمية كانت نتائجها جيدة الى حد الان
عمــــــــــرالبحبحي
(زائر)
19:44 29/09/2017
الحمد لله رب العالمين وبعد: لقد أضحى مما يبعث الحبور ويشرح الصدور ويؤنس المبتور مقلات شيخنا سعيد أبي محمد ,كيف لا وقد أصبحت شامة غراء على منبر"الجلفة انفو" ولازلنا نتطلع الجديد منها كل حبن, وفعلت فعلتها فينا كالكأس لنشرب من معين صاف وكأنه الحلم ونرتشف ونتابع الرْشف ألوانا وألوانا حتى إذا سلونا وطربنا وكأننا لم نلبث إلا هنيهة مع كريم السير وعظيم العبر وجميل الذكر ,من أكابر القوم وما صنعوا وشيدوا وخلفوا والحواضر شاهدة والبوادي ثم وآ أسفى علينا وما قصرنا فتخنقنا العبرة فنصحوا ....والحديث ذو شجون

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

عمــــــــــرالبحبحي (زائر) 19:44 29/09/2017
الحمد لله رب العالمين وبعد: لقد أضحى مما يبعث الحبور ويشرح الصدور ويؤنس المبتور مقلات شيخنا سعيد أبي محمد ,كيف لا وقد أصبحت شامة غراء على منبر"الجلفة انفو" ولازلنا نتطلع الجديد منها كل حبن, وفعلت فعلتها فينا كالكأس لنشرب من معين صاف وكأنه الحلم ونرتشف ونتابع الرْشف ألوانا وألوانا حتى إذا سلونا وطربنا وكأننا لم نلبث إلا هنيهة مع كريم السير وعظيم العبر وجميل الذكر ,من أكابر القوم وما صنعوا وشيدوا وخلفوا والحواضر شاهدة والبوادي ثم وآ أسفى علينا وما قصرنا فتخنقنا العبرة فنصحوا ....والحديث ذو شجون
محمد (زائر) 11:18 29/09/2017
ايضا ماشهده مسجد على بن ابي طالب بفيض البطمة بداية من ثمانينيات القرن الماضي من صحوة علمية كانت نتائجها جيدة الى حد الان
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         سعيد هرماس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات