الجلفة إنفو للأخبار - مقاولون يتهمون لجنة الصفقات ببلدية عين افقه بالتلاعب في منح الاستشارة رقم 18/2021، ويطالبون والي الجلفة بالتدخل
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | مقاولون يتهمون لجنة الصفقات ببلدية عين افقه بالتلاعب في منح الاستشارة رقم 18/2021، ويطالبون والي الجلفة بالتدخل
عروض مع نهاية الأسبوع وتلاعب بالمبالغ ومدة الإنجاز
مقاولون يتهمون لجنة الصفقات ببلدية عين افقه بالتلاعب في منح الاستشارة رقم 18/2021، ويطالبون والي الجلفة بالتدخل
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مقر الولاية

اشتكى مقاولون من ولاية الجلفة مما اسموه "حسابات ضيقة" راحوا ضحيتها في دفتر شروط وآجال وتاريخ إعلان الاستشارة المحلية رقم 18/2021 المعلنة على مستوى بلدية عين افقه، والمتعلقة بإعادة الاعتبار لشبكة المياه المستعملة على مستوى الطريق الوطني رقم 89.

وحسب رسالة الشكوى الموجهة لوالي ولاية الجلفة ووزارة الداخلية والسلطات المحلية والتي تحوز "الجلفة انفو" على نسخة منها، والمعنونة بالتلاعب والمراوغة في إعلان الاستشارات المحلية ببلدية عين افقه، فإن إعلان الاستشارة المذكورة تم نشره بالصفحة الرسمية لولاية الجلفة على الفايسبوك عشية الثلاثاء 11 ماي 2021 على الساعة 15:22 بينما تم إمضاؤها يوم الإثنين 10 ماي 2021، وهكذا تبدأ معاناة المقاولين مع ضيق آجال إيداع العروض، مع ضياع يومين من المدة القانونية والمقدرة بسبعة 7 أيام، ليصطدم الجميع باستنزاف المدة المتبقة بتزامنها مع عطلة عيد الفطر يوم الخميس وكذا العطلة الأسبوعية (الجمعة والسبت) وكأن الأمر مدروس لأسباب خاصة بالمعنيين بالعملية –حسب المشتكين-، حيث وبعملية حسابية بسيطة نجد أن مدة الإعلان الحقيقية هي يوم الأربعاء فقط وصبيحة الأحد وهو يوم إيداع العروض و الأظرفة التي حددت بالساعة 12 زوالا وهي فترة انتهاء الدوام الأول، ليليها مع الساعة 14 زوالا فتح العروض.

وتساءل أصحاب الشكوى عن اشتراط شهادة التأهيل والتصنيف الخامسة فما فوق رغم أن المشروع عبارة عن استشارة محلية وليست مناقصة معتبرين أن ذلك يدل على أن "المشروع صاحبه معروف مسبقا والإدارة تعمدت هذا الحصر ولم تترك المجال مفتوحا أمام عدة مقاولات للتنافس وإتاحة الفرصة أمام الجميع"، مقدمين ملاحظاتهم حول تلاعب لجنة فتح وتقييم العروض في منح الاستشارات لمقاولات على حساب مقاولات أخرى بالتلاعب بمبالغ العروض ومدة الإنجاز وإطالة مدة تقييم العروض، بشهادة عدة مقاولات حضرت جلسة فتح العروض والتي قدمت بشأن هاته الملاحظات شكوى لمصالح الدائرة والولاية.

وطالب المشتكون والي ولاية الجلفة بالتدخل في هذا التلاعب الواضح والمتعلقة بالإعلان عن مثل هاته الاستشارات مع نهاية كل أسبوع وكذا اشتراط تصنيف مبالغ فيه، والعمل على وقف الضبابية والخرق الواضح لقانون الصفقات العمومية.

جدير بالذكر ان الموقع الإلكتروني الرسمي لولاية الجلفة كان يوفر في الماضي أرشيف كل الصفقات وإعلانات التوظيف مع التبويب اليومي لنشرها. والملاحظ في الفترة الأخيرة، خصوصا بالتزامن مع عهد الوالي الحالي، هو أن الموقع الرسمي للولاية قد توقف عن توفير هذه الإعلانات بالتبويب اليومي وصار الأمر يقتصر على صفحة فايسبوكية ... وهو عمل غير احترافي باعتبار أن الموقع الإلكتروني يمكن التحكم في برمجته وتبويبه وطريقة العرض أفضل من الفايسبوك ... أما من حيث المحتوى الإخباري لنشاطات الولايات فهي متوقفة ولم تُحيّن منذ عهد الوالي توفيق الضيف ... فماذا يحدث بمقر ولاية الجلفة؟

رابط الإعلان عن الإستشارة بالصفحة الرسمية للولاية على الفايسبوك، إضغط هنا

عدد القراءات : 6126 | عدد قراءات اليوم : 15

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات