الجلفة إنفو للأخبار - انفجار بالوعة الصرف الصحي يهدد طلبة وسكان منطقة "الزاوية الطاهيرية" بسلمانة
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | انفجار بالوعة الصرف الصحي يهدد طلبة وسكان منطقة "الزاوية الطاهيرية" بسلمانة
انفجار بالوعة الصرف الصحي يهدد طلبة وسكان منطقة "الزاوية الطاهيرية" بسلمانة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بعد حل مشكل تدفق مياه الصرف الصحي بواد مسعد استبشر سكان "الزاوية الطاهرية" خيرا غير أن فرحتهم لم تدم طويلا فهاهو المشكل يعود ليصبح خطرا بيئيا كبيرا بالمنطقة التابعة إقليميا لتراب بلدية سلمانة.
وحسب ما لاحظته "الجلفة إنفو" فإن انفجار المياه القذرة راجع إما لعدم صلاحية أنابيب الشبكة القديمة والتي أغلقت بسبب الظروف الطبيعية أو بسبب عدم اتقان العمل حسبما أكده سكان المنطقة. ولوحظ بعين المكان تدفق مياه الصرف الصحي عبر مسار الوادي المتجه نحو "الزاوية الطاهرية" مع انتشار الرائحة الكريهة.
 
ويدفع هذا الوضع على القلق مع اقتراب فصل الصيف مخافة انتشار الحشرات الضارة والتسبب في أمراض للسكان لتبقى الكرة في ملعب سلطات بلدية سلمانة ومعها السلطات الولائية لحلحلة هذا الواقع الذي شكّل هاجسا يؤرق الساكنة وطلبة القرآن الكريم بالزاوية ...
 
 

 

عدد القراءات : 4722 | عدد قراءات اليوم : 9

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

مسعدي
(زائر)
7:17 04/03/2021
المواطن في مسعد قاعد حاصل في النفايات وعدم النطافة مهدد بالكورونا وبتلوث البيئة ،وطلبة الزاويا وسكان المنطقة قلقون
والسلطات المحلية والولائية غائبة والبيئة في ولاية الجلفة خائبة ،ووزيرة البيئة غائبة ،
البيئىة يها فضايح صحية وتسييرية سوء تسيير كبير بها ،واخبرو بها والي الجلفة دومي جلالي بعض العمال ويستناو في قرارتو ،عندنا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

مسعدي (زائر) 7:17 04/03/2021
المواطن في مسعد قاعد حاصل في النفايات وعدم النطافة مهدد بالكورونا وبتلوث البيئة ،وطلبة الزاويا وسكان المنطقة قلقون
والسلطات المحلية والولائية غائبة والبيئة في ولاية الجلفة خائبة ،ووزيرة البيئة غائبة ،
البيئىة يها فضايح صحية وتسييرية سوء تسيير كبير بها ،واخبرو بها والي الجلفة دومي جلالي بعض العمال ويستناو في قرارتو ،عندنا
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         بلال ذيب
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



الطاهر عبد العزيز
في 23:58 09/04/2021