الجلفة إنفو للأخبار - الشارع البحبحي ينتظر الإفراج عن قائمة المستفيدين من السكنات الاجتماعية والتجزئات العقارية
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | الشارع البحبحي ينتظر الإفراج عن قائمة المستفيدين من السكنات الاجتماعية والتجزئات العقارية
فيما أكد المكلف بتسيير شؤون البلدية تعليق العمل على ملف توزيع قطع الأراضي
الشارع البحبحي ينتظر الإفراج عن قائمة المستفيدين من السكنات الاجتماعية والتجزئات العقارية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
حاسي بحبح

لايزال العديد من ساكنة حاسي بحبح ينتظرون الإفراج عن قائمة المستفيدين من السكنات الاجتماعية والتجزئات العقارية، ورغم حديث الشارع عن الإفراج عن قوائم المستفيدين في كثير من المناسبات، خاصة مع الوعود الرسمية بالإفراج عنها مع الفاتح نوفمبر المنصرم على غرار الكثير من بلديات الوطن إلا أن لا شيء تحقق !

وكان العديد من مواطني بلدية حاسي بحبح قد طالبوا في كثير من المرات بضرورة الإفراج عن هاته القوائم نظرا لظروف الكثير من العائلات التي تعيش في معاناة شديدة من التشرد والاكتظاظ إلى جانب ارتفاع حقوق الكراء، خاصة وأن بعض شباب المدينة أكدوا أن رئيس دائرة حاسي بحبح قال في وقت سابق أن قائمة المستفيدين سيتم الإعلان عنها أواخر شهر نوفمبر الجاري، ليبقى ما قطعه مجرد وعود للاستهلاك الإعلامي حسبهم.

ودعا بعض الناشطين عبر منصة التواصل الإجتماعي "فايس بوك" إلى وقفة احتجاجية يوم الفاتح ديسمبر القادم من أجل اسماع صوت الفقراء والمحتاجين والإسراع في عملية توزيع السكنات الاجتماعية وقطع الأراضي الجاهزة، على أن تكون هاته الوقفة سلمية مع احترام إجراءات التباعد للوقاية من كوفيد-19.

من جانبه، أكد الأمين العام المكلف بتسيير شؤون بلدية حاسي بحبح "خليد عمر" في اتصال هاتفي مع "الجلفة إنفو" أن ملف توزيع القطع الأراضي الجاهزة متوقّف حاليا بعدما تم تجميد المجلس الشعبي البلدي، إذ توقف عمل اللجنة المكوّنة من المصالح التقنية وعدد من المنتخبين، مؤكدا أن الملف حاليا يتجاوزه باعتبار أن "سلطة الحلول" التي يُمارسها حاليا بصلاحيات محدودة، مشيرا إلى وعود رئيس الدائرة بنقل هذا الانشغال إلى والي الولاية قصد اقتراح مساعدين له في تسيير شؤون البلدية في هذا الظرف الصعب، وهو المطلب الذي من شأنه حلحلة الكثير من القضايا العالقة.

عدد القراءات : 5630 | عدد قراءات اليوم : 23

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

الحائر
(زائر)
19:40 26/11/2020
والله أشعر بالغرابة عندما يكون معظم أو جل ساكنة حاسي بحبك يتحدثون عن السكنات الاجتماعية وكأنها هي المعضلة الوحيدة التي لم تجد الحل في بلدتنا المنكوبة والكل يعلم أن العدد الذي سيوزع لن يتجاوز 300 سكن على أكثر تقدير وعندها سينتهي مشكل السكن بحاسي بحبح ، حاسي بحبح تحتاج إلى آلاف السكنات الاجتماعية لامتصاص الأزمة وباقي المشاكل لماذا لا يتم التطرق إليها من مشكل المنطقة الصناعية وتهيئة المحيط والإنارة العمومية وغيرها من المشاكل التي تتخبط فيها بلدتي العزيزة والتي كانت في وقت قريب يضرب بها المثل في التنمية ولكن للاسف حالنا اليوم أصبح مؤسفا وندعو الله أن يحفظ بلدتنا الغالية على قلوبنا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

الحائر (زائر) 19:40 26/11/2020
والله أشعر بالغرابة عندما يكون معظم أو جل ساكنة حاسي بحبك يتحدثون عن السكنات الاجتماعية وكأنها هي المعضلة الوحيدة التي لم تجد الحل في بلدتنا المنكوبة والكل يعلم أن العدد الذي سيوزع لن يتجاوز 300 سكن على أكثر تقدير وعندها سينتهي مشكل السكن بحاسي بحبح ، حاسي بحبح تحتاج إلى آلاف السكنات الاجتماعية لامتصاص الأزمة وباقي المشاكل لماذا لا يتم التطرق إليها من مشكل المنطقة الصناعية وتهيئة المحيط والإنارة العمومية وغيرها من المشاكل التي تتخبط فيها بلدتي العزيزة والتي كانت في وقت قريب يضرب بها المثل في التنمية ولكن للاسف حالنا اليوم أصبح مؤسفا وندعو الله أن يحفظ بلدتنا الغالية على قلوبنا
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



حمة
في 19:43 12/01/2021