الجلفة إنفو للأخبار - مشروع تزفيت شارع طريق حاسي العش بوسط حاسي بحبح يثير الاستياء ومطالب بانجازه بالمواصفات التقنية
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | مشروع تزفيت شارع طريق حاسي العش بوسط حاسي بحبح يثير الاستياء ومطالب بانجازه بالمواصفات التقنية
تخوف من الغش في إنجازه مثل المشروع السابق
مشروع تزفيت شارع طريق حاسي العش بوسط حاسي بحبح يثير الاستياء ومطالب بانجازه بالمواصفات التقنية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يعرف مشروع تزفيت الشارع الرئيسي المؤدي لوسط مدينة حاسي بحبح المعروف بشارع طريق حاسي العش تذبذبا في عملية تهيئته لتزفيته والتي انطلقت منذ أكثر من شهر، حيث اشتكى العديد من مستعملي هذا الطريق الحيوي من أصحاب السيارات و المواطنين وحتى أصحاب المحال التجارية من البطء في إنجازه  مخلفا ضغطا في انسيابية حركة مرور السيارات  والتي نتج عنها تطاير الغبار  أثر بشكل كبير على ساكنة المنطقة والمارين منه، والذين طالبوا بالإسراع في عملية تزفيت هذا الشارع الحيوي والهام.

من جهة أخرى أبدى بعض المواطنين استيائهم من طريقة  انجاز  بالوعات تصريف المياه بهذا الطريق التي اعتمد فيها على أنابيب صغيرة قطرها 200 ملم والتي اعتبروها لا تفي بالغرض وستؤثر سلبا على تصريف مياه الأمطار باعتبار أن هذا الطريق  المنجز سابقا  يشهد تجمعات كبيرة للمياه أشبه ما تكون ببرك مائية عبر كافة أجزائه مع أولى قطرات المطر. حيث طالبوا بالعمل على وضع أنابيب لتصريف المياه من الحجم الكبير من أجل تفادي أي انسداد ولتصريف المياه بأكثر انسيابية لحماية الطريق من التشققات التي تنجم عن تجمع المياه، بالإضافة إلى تعميم هاته البالوعات عبر كافة أطراف الطريق خاصة التجمعات التي تعد نقاطا سوداء، مع الزيادة في عددها كون 32 بالوعة المسجل إنجازها غير كافية عبر مسافة 2 كلم المعنية بالتزفيت.  

وفي ذات السياق  أكد النائب المكلف بالبناء والتعمير ببلدية حاسي بحبح "بن غربي مصطفى" في اتصال هاتفي معه أن العملية لا دخل للمواطن فيها باعتبارها تقنية محضة، وأن الدراسات التقنية حول المشروع هي المخولة باحترام المعايير المعمول بها في مثل هاته النقاط، مضيفا أن هاته البالوعات هي لتصريف مياه الأمطار فقط وليس قنوات للصرف الصحي التي تتطلب أنابيب بحجم أكبر.

إلى ذلك تبقى أغلب أحياء مدينة حاسي بحبح تعاني من نقص وانعدام الإنارة العمومية  وهي التي استفادت من مشروع إعادة تأهيل شبكة الإنارة العمومية واستبدالها بمصابيح (اللاد) بقيمة تتجاوز الـ 20 مليار سنتيم، وقد أكد رئيس الدائرة في حديثه لـ"الجلفة إنفو"  حول هذا الموضوع أن المشروع مسجل وننتظر  تزويدنا بمقررة المشروع من قبل مصالح الولاية على غرار بلدية عين وسارة التي تعيش نفس الوضعية.   

عدد القراءات : 2404 | عدد قراءات اليوم : 12

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

واحد شابع من راييو
(زائر)
8:31 21/08/2020
و ألقاها مخروبة و ألقاها مخروبة هذي حاسي بحبح من بكري و هي مخروبة الله لا يتربح من كان سبب هذا الخراب و الدمار
ابراهيم
(زائر)
1:10 23/08/2020
اذا عرف السبب بطل العجب مقاول انجاز المشروع مثله مثل غيره من المقاولين وما اكثرهم لايكترثون للمصلحة العامة ولكن يخممو في ربحهم ومطامعهم الشخصية
salah bela
(زائر)
9:06 26/08/2020
نوعية انجازالمشاريع هي كارثية بكل المقاييس
بالاضافة الى عدم احترام الاجال

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

salah bela (زائر) 9:06 26/08/2020
نوعية انجازالمشاريع هي كارثية بكل المقاييس
بالاضافة الى عدم احترام الاجال
ابراهيم (زائر) 1:10 23/08/2020
اذا عرف السبب بطل العجب مقاول انجاز المشروع مثله مثل غيره من المقاولين وما اكثرهم لايكترثون للمصلحة العامة ولكن يخممو في ربحهم ومطامعهم الشخصية
واحد شابع من راييو (زائر) 8:31 21/08/2020
و ألقاها مخروبة و ألقاها مخروبة هذي حاسي بحبح من بكري و هي مخروبة الله لا يتربح من كان سبب هذا الخراب و الدمار
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات