الجلفة إنفو للأخبار - مراسل جريدة "الخبر" الزميل الصحفي "أمحمد الرخاء " في ذمة الله
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | مراسل جريدة "الخبر" الزميل الصحفي "أمحمد الرخاء " في ذمة الله
مراسل جريدة "الخبر" الزميل الصحفي "أمحمد الرخاء " في ذمة الله
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

انتقل إلى رحمة الله مساء اليوم الثلاثاء، مراسل جريدة الخبر من ولاية الجلفة، الزميل الصحفي "أمحمد الرخاء"  متأثرا بوعكة صحية، حيث كان يخضع للعلاج منذ أسبوع بمستشفى عين وسارة ...

وقد التحق الزميل أمحمد الرخاء (60 سنة –  أب لـ06 أولاد) بجريدة "الخبر" اليومية، مع بداية تسعينيات القرن الماضي، وكانت بدايته مع الشأن الرياضي، قبل أن يختار نقل انشغالات ومشاكل المواطنين و لا سيما عبر بلديات شمال الولاية ...

الفقيد أمحمد الرخاء، شغل أيضا منصب كاتب ضبط في جهاز العدالة، قبل أن يقرر الخروج في تقاعد مسبق ويتفرغ للعمل الصحفي ... 

و بهذا المصاب الجلل تتقدم "الجلفة إنفو" بتعازيها القلبية الخالصة لعائلة الفقيد و زملائه، سائلين الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وينعم عليه بعفوه ورضوانه، و يلهم أهله و ذويه جميل الصبر و السلوان...

إنا لله و إنا إليه راجعون

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 1724 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

samir
(زائر)
14:54 05/06/2020
رحمة الله عليه. عظم الله أجر اهله و احبابه و كل سكان الجلفة
ع.ب.مسعودي
(زائر)
15:19 07/06/2020
كان مثابرا في التغطية المستمرة للشأن المحلي لدى جريدة الخبر، وأشهد له أنه كان نزيها في نقل المعلومة ، فينقل المعلومة كما هي ولا يقحم رأيه الشخصي في الخبر، تاركا الأمر للقاريء، وكان يكتب عن هموم مواطن الولاية والنقائص الموجودة فيهاىمنذ التسعينيات قبل الجرائد الرقمية.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته ، وألهم أهله الصبر والرضاء بقضاء الله. تعازينا لعائلة المرحوم وطاقم الجريدة.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
متابع
(زائر)
9:34 08/06/2020
أغلب أفراد المجتمع سلبي ودنيوى. ألف متصفح واثنان فقط من كتبا كلمة تعزية لعائلة المرحوم..
أصبحت القلوب ميتة ولا تتأثر .... تجد الناس في المقابر يشيعون في الموتى وهم يضحكون ويتبادلون في أرقام الهاتف ويتغامزون . وفي دار العزاء يتدافعون على الأكل ويشترطون أنواعه وفي السهرة يتسامرون وأصبح لا فرق بين مأتم وفرح.
الله طهر قلوبنا من الدرن. و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

متابع (زائر) 9:34 08/06/2020
أغلب أفراد المجتمع سلبي ودنيوى. ألف متصفح واثنان فقط من كتبا كلمة تعزية لعائلة المرحوم..
أصبحت القلوب ميتة ولا تتأثر .... تجد الناس في المقابر يشيعون في الموتى وهم يضحكون ويتبادلون في أرقام الهاتف ويتغامزون . وفي دار العزاء يتدافعون على الأكل ويشترطون أنواعه وفي السهرة يتسامرون وأصبح لا فرق بين مأتم وفرح.
الله طهر قلوبنا من الدرن. و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ع.ب.مسعودي (زائر) 15:19 07/06/2020
كان مثابرا في التغطية المستمرة للشأن المحلي لدى جريدة الخبر، وأشهد له أنه كان نزيها في نقل المعلومة ، فينقل المعلومة كما هي ولا يقحم رأيه الشخصي في الخبر، تاركا الأمر للقاريء، وكان يكتب عن هموم مواطن الولاية والنقائص الموجودة فيهاىمنذ التسعينيات قبل الجرائد الرقمية.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته ، وألهم أهله الصبر والرضاء بقضاء الله. تعازينا لعائلة المرحوم وطاقم الجريدة.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
samir (زائر) 14:54 05/06/2020
رحمة الله عليه. عظم الله أجر اهله و احبابه و كل سكان الجلفة
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
1.50
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات