الجلفة إنفو للأخبار - مستعملو الطريق الولائي رقم 108 بفيض البطمة يطالبون بترميمه و إعادة تصنيفه
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | مستعملو الطريق الولائي رقم 108 بفيض البطمة يطالبون بترميمه و إعادة تصنيفه
طالبوا بإصلاح الجسر المتآكل بمنطقة " الزريقة "
مستعملو الطريق الولائي رقم 108 بفيض البطمة يطالبون بترميمه و إعادة تصنيفه
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يشتكي مستعملو الطريق الولائي رقم 108 الرابط بين بلدية فيض البطمة وعاصمة الولاية من اهتراء الطريق و عدم صلاحيته في العديد من النقاط حيث بات يشكل خطرا كبيرا يهدد حياة المسافرين .

و يشهد الطريق انتشارا واسعا  للحفر و التشققات ناهيك عن ضيقه و منعرجاته الخطيرة، و يناشد مستعملو الطريق و خاصة أصحاب سيارات الأجرة الذين يستخدمون الطريق بشكل يومي السلطات الولائية و على رأسها والي الولاية  بإعادة الاعتبار للطريق مع تصحيح المنعرجات الخطيرة، مطالبين في ذات السياق بالإسراع في إصلاح الجسر المتآكل بمنطقة " الزريقة " هاته النقطة السوداء التي تشكل خطرا حقيقيا، إذ يستحيل مرور مركبتين في آن واحد في هذه النقطة إلا بتوقف إحداهن و هذا نظرا لتساقط جزء كبير من الجسر، و تزداد خطورة هذه النقطة أكثر في الليل أو عندما يستعمل صاحب المركبة الطريق لأول مرة . علما أن الجسر على هاته الحال منذ سنة 2016.

وأوضح سائقو سيارات الأجرة في تصريح لـ"الجلفة إنفو" المخاطر التي تحيط بهم و تهدد حياتهم ناهيك عن حجم الخسائر التي يتكبدونها جراء تعرض مركباتهم للأعطال الناجمة عن اهتراء الطريق  .

من جهة أخرى يطالب ساكنة بلدية فيض البطمة  بإعادة تصنيف الطريق كطريق وطني وهذا بالنظر للحركية و النشاط المستمرين اللذين يشهدهما الطريق سواء في نقل المسافرين أو السلع و البضائع ، إذ بات هذا الطريق أحد المحاور الرئيسية التي تربط ولاية الجلفة بولايات الشرق الجزائري كولايات المسيلة و بسكرة و باتنة…


صور الجسر سنة 2016

عدد القراءات : 1983 | عدد قراءات اليوم : 16

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

abdallah
(زائر)
18:55 07/12/2019
الطريق عمومي ومرقم ضمن خارطة الطرق، والمفروض أن تعنى بصيانته الجهة المسيرة له لأنه من صميم مهامها، فمن الخطأ عندما يجد مستعمل الطريق حفرة أو مايشابهها من إهتراءات مست سلامة الطريق أن يناشد أو يندد أو يعدد أو يبدد أو حتى أن يسعى لترميمها أو إصلاحها بنفسه، لأنها ليس من إختصاصه، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فقد يزيد الطين بلة، ولذلك الأولى أن تقوم الجهة المختصة بالأشغال العامة- إن كانت مختصة- بمتابعة مهامها لوحدها ودوريا دونما مناشدة أو القيام مقامها، وإلا عد إهمال جسيم في تأدية المهام مرتب للمسؤولية، فيكفي تنديدا ويكفي بالمبادرات وما يسمى الحملات الفردية الهشتاغية التي تنوب مهام الهيئات المخولة في أي مجال كان، لأن هذا أمر خطير ينبغي التفطن له من الجهات المسيرة.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

abdallah (زائر) 18:55 07/12/2019
الطريق عمومي ومرقم ضمن خارطة الطرق، والمفروض أن تعنى بصيانته الجهة المسيرة له لأنه من صميم مهامها، فمن الخطأ عندما يجد مستعمل الطريق حفرة أو مايشابهها من إهتراءات مست سلامة الطريق أن يناشد أو يندد أو يعدد أو يبدد أو حتى أن يسعى لترميمها أو إصلاحها بنفسه، لأنها ليس من إختصاصه، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فقد يزيد الطين بلة، ولذلك الأولى أن تقوم الجهة المختصة بالأشغال العامة- إن كانت مختصة- بمتابعة مهامها لوحدها ودوريا دونما مناشدة أو القيام مقامها، وإلا عد إهمال جسيم في تأدية المهام مرتب للمسؤولية، فيكفي تنديدا ويكفي بالمبادرات وما يسمى الحملات الفردية الهشتاغية التي تنوب مهام الهيئات المخولة في أي مجال كان، لأن هذا أمر خطير ينبغي التفطن له من الجهات المسيرة.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         محمد بلعباس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



نور
في 20:33 13/12/2019