الجلفة إنفو للأخبار - الطريق البلدي رقم 31 "الڨرنيني – الصڨيعة" ... محور طرقي هام نحو ولاية تيارت يحتاج الترميم واعادة التصنيف!!
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | الطريق البلدي رقم 31 "الڨرنيني – الصڨيعة" ... محور طرقي هام نحو ولاية تيارت يحتاج الترميم واعادة التصنيف!!
الطريق البلدي رقم 31 "الڨرنيني – الصڨيعة" ... محور طرقي هام نحو ولاية تيارت يحتاج الترميم واعادة التصنيف!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

للمرة الرابعة تعود "الجلفة إنفو" لزيارة الطريق البلدي رقم 31 الرابط بين الطريق الوطني رقم 01 (محوّل الصڨيعة) نحو حدود ولاية تيارت (بلدية سرڨين) ... إنه الطريق الذي يفك العزلة عن بلديتي الخميس والڨرنيني ويختصر المسافة نحو الغرب الجزائري بأزيد من 25 كم ولكنه مازال بلديا ولم تتم ترقيته رغم أن  "الجلفة إنفو" قد أثارت قضيته في جانفي 2013 وجوان 2015 وأكتوبر 2018!!

وبعد انجاز مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم 01 عبر مقطع "حاسي بحبح – عين وسارة" صار الطريق الوطني رقم 89 أ (بويرة الأحداب - الصڨيعة) يمتد مباشرة نحو بلديات الڨرنيني والخميس شمال غرب ولاية الجلفة بفضل المحول الموجود على مستوى مفترق طرق الصڨيعة ... مما جعل من منطقة الصڨيعة بمثابة همزة وصل فعلية يمكن التنقل منها الى بوغزول شمالا (ولاية المدية) والجلفة جنوبا وبوسعادة شرقا (ولاية المسيلة) وقصر الشلالة غربا (ولاية تيارت) بمسافة لا تتجاوز 150 كم نحو هذه المدن الكبرى وغيرها.

وما يثير الغرابة هو أنه لم يتم الى اليوم وضع ملف تقني من أجل تصنيف الطريق البلدي رقم 31 كطريق ولائي ومن ثم اقتراحه كطريق وطني حتى تكون له ميزانية معتبرة باعتباره يشهد حركية مرورية مهمة نحو الغرب بدليل سيارات الأجرة ما بين الولايات والمركبات التجارية والسياحية بشتى أنواعها وهو ما وقفت عليه "الجلفة إنفو" اليوم عبر هذا المحور المروري الهام.

وحسب مختصين في ميدان الأشغال العمومية فإن هذا الطريق يجب أن يصنُف وجوبا كطريق ولائي وهذا بمداولة من المجلس الشعبي الولائي بموجب المادة 89 من قانون الولاية رقم 12 – 07. وفي مرحلة لاحقة تقوم مديرية الأشغال العمومية باقتراحه للتصنيف كطريق وطني بشرط أن تكون 60% من مسافة الطريق بعرض لا يقل عن سبعة (07) أمتار. وهو نفس المأزق الذي وقعت فيه المديرية عندما اقترحت الطريق الولائي 108 الرابط بين عاصمة الولاية وبلدية فيض البطمة أي بين الطريقين الوطنيين 46 و89.

ويحتاج طريق "الصڨيعة – الڨرنيني" تحديثا لا سيما اعادة التزفيت عبر المنشآت الأنبوبية لصرف الأمطار والجسور الصغيرة التي تم انجازها مؤخرا مثلما هو الأمر بالنسبة لمقطع "الڨرنيني – حاسي موسى" وجسر ڨيازة. ونفس الأمر بالنسبة للحفر والمطبات ووضع الإشارات الأفقية والعمودية وهذا كإجراء عاجل يمكن انجازه من طرف دار الصيانة لعين وسارة. أما على المدى المتوسط  فلابد من إقرار مشروع لإعادة بناء الطريق من جديد مثلما تم مع الطريق الوطني رقم 40 ب "عين وسارة – سيدي لعجال".

وحسب كرونولجيا تطور الطريق البلدي رقم 31 الذي تقطعه عدة أودية فإنه قد تم انجازه سنة 2008 على طول 46 كم غير أنه تعرض لفيضانات كبيرة سنة 2009 مما أدى الى انهيار بعض قنوات صرف المياه ولا يُعلم ان تم فتح تحقيق بشأن هذه الفضيحة أم لا.  وقد صرحت مديرية الأشغال العمومية في جانفي 2013 أنها تشرف على 03 عمليات في إطار برامج مختلفة تتعلق الأولى بإنجاز منشآت أنبوبية لصرف مياه الأمطار بهدف تقوية الطريق التي تقطعها عدة أودية وهذا من الطريق الوطني رقم 01 إلى غاية بلدية الڤرنيني في إطار برنامج صندوق الهضاب العليا 2011. وعملية ثانية لإعادة انجاز ثلاث منشآت أنبوبية في إطار برنامج إنعاش النمو الاقتصادي 2012. وبالنسبة لمقطع بلدية الخميس إلى غاية حدود بلدية سرڤين التابعة لولاية تيارت على مسافة 03 كلم أي الطريق البلدي رقم 30، فقد خصص له الغلاف المالي المتبقي من "برنامج صيانة الطرق البلدية والولائية".

جدير بالذكر بالنسبة لقضية تصنيف الطرقات أن وزارة الأشغال العمومية قد أصدرت قرارا نشر بالجريدة الرسمية بتاريخ 03 أكتوبر 2018 تم بموجبه ترقية الطريق الولائي رقم 77 الى الطريق الوطني رقم 120 والذي يمر بحدود ولايات تيسمسيلت (بلدية العيون) والجلفة (حاسي فدول والقدّيد) وتيارت (قصر الشلالة وزمالة الأمير عبد القادر) على مسافة 108 كيلومتر. وبالتالي يرتفع تعداد الطرق الوطنية بعاصمة السهوب الى 09 طرقات (01، 01 أ، 01 ب، 89، 89 أ، 40، 40 ب، 46، 120) في انتظار ترقية طرقات وطنية أخرى وهي الطريق الولائي رقم 189 "الجلفة - المجبارة" والطريق الولائي رقم 108 "الجلفة - فيض البطمة" والطريق الولائي رقم 166 "حاسي بحبح - حاسي العش - حد السحاري" والطريق الولائي رقم 146 الرابط بين مدينة سيدي بايزيد والطريق الوطني رقم 01 على مستوى نقطة البراكة.

 

 

عدد القراءات : 1170 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات