الجلفة إنفو للأخبار - طريق سلمانة – عمورة في وضع كارثي ... ومطالب بإعادة ترميمه!!
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | طريق سلمانة – عمورة في وضع كارثي ... ومطالب بإعادة ترميمه!!
يعتبر شريانا مهما يربط دائرة مسعد بولايتي المسيلة وبسكرة
طريق سلمانة – عمورة في وضع كارثي ... ومطالب بإعادة ترميمه!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يشهد الطريق البلدي رقم 21 الرابط بين مدينتي سلمانة وعمورة وضعا متدهورا لا سيما المقطع الرابط بين قرية البرج ومدينة عمورة.

وحسب ما لاحظته "الجلفة إنفو" فإن الطريق صار مليئا بالحفر والمطبات التي تسبب صعوبة السير بالنسبة للمركبات. وفي بعض النقاط يُلاحظ وجود حفر كبيرة وتآكل أجزاء كبيرة على حافتي الطريق مما أدى الى حالة تذمر كبير لمستعملي هذه الطريق التي تعتبر شريانا هاما جدا لتقريب المسافات.

وأكد بعض أصحاب السيارات الذين التقتهم "الجلفة إنفو" بأنهم يجدون صعوبة في تجاوز تلك الحفر المنتشرة هنا وهناك على طول الطريق. وقد حملوا مسؤولية اهتراء هذا الطريق الى اللجنة التقنية التي كانت تراقب المؤسسة التي أنجزت هذه الطريق ... يحدث ذلك رغم أن الطريق حديثة الانجاز ولم تمر بضع سنوات عن أشغال ترميمها ...

ويُعتبر هذا الطريق شريانا حيويا باعتباره يوازي الطريقين الوطنيين 46 و89 وكونه يربط دائرة مسعد وبلديات ولايتي الأغواط وغرداية بولايتي المسيلة "عين الريش" وبسكرة "راس الميعاد" ...

 

عدد القراءات : 1019 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

cmt0819
(زائر)
14:47 24/08/2019
أتمنى تحقق هذه المطالب.شكرا لكم
قويدر
(زائر)
12:14 31/08/2019
بما أن النقل يعتبر أحد أهم دعائم القطاعات التي تبني عليها الدولة قوتها الإقتصادية ، وأحد معايير التنمية التي تدخل ضمن حاجات الإنسان الأساسية لتسهيل حركته وتقريبها وهو أيضا يشكل ضرورة حتمية لا غنى عنها في عصرنا الحاضر الذي يعتمد على السرعة ويعمل على عامل الوقت بالدرجة الأولى.
فطرح مشكلة الطريق الرابط بين مسعد وولاية المسيلة عبر كل من بلديات سلمانة وعمورة من طرف الجلفة أنفو السباقة إلى طرح القضايا الجادة من خلال أقلامها الصحفية التي وضعت أصابعها على أماكن الداء الذي ينخر جسد إقتصاد البلاد ويصعب حياة العباد، فبعد سنوات عجاف وطول إنتظار، تجسدت الطريق وكانت الغاية من إنشائها تسهيل حركة التنقل وتقريب المسافات لكن حالته اليوم كما هو واضح للعيان من الصور أصبحت معوق لهذه الغاية، اللهم بعض الكيلومترات القليلة بين بلديتي عمورة وعين الريش أما والحال هكذا فالطريق هي بمثابة مسلك معبد جزئيا أو (حمالة) بلغة أهل البادية يهتدى بها لمعرفة الإتجاه وفقط.
فشكرا مرة أخرى للجلفة أنفوا المنبر الإعلامي الذي أصبح متنفسا يتقاسمه كل شرائح المجتمع كل حسب حاجته، وشكرا لصاحب المقال.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

قويدر (زائر) 12:14 31/08/2019
بما أن النقل يعتبر أحد أهم دعائم القطاعات التي تبني عليها الدولة قوتها الإقتصادية ، وأحد معايير التنمية التي تدخل ضمن حاجات الإنسان الأساسية لتسهيل حركته وتقريبها وهو أيضا يشكل ضرورة حتمية لا غنى عنها في عصرنا الحاضر الذي يعتمد على السرعة ويعمل على عامل الوقت بالدرجة الأولى.
فطرح مشكلة الطريق الرابط بين مسعد وولاية المسيلة عبر كل من بلديات سلمانة وعمورة من طرف الجلفة أنفو السباقة إلى طرح القضايا الجادة من خلال أقلامها الصحفية التي وضعت أصابعها على أماكن الداء الذي ينخر جسد إقتصاد البلاد ويصعب حياة العباد، فبعد سنوات عجاف وطول إنتظار، تجسدت الطريق وكانت الغاية من إنشائها تسهيل حركة التنقل وتقريب المسافات لكن حالته اليوم كما هو واضح للعيان من الصور أصبحت معوق لهذه الغاية، اللهم بعض الكيلومترات القليلة بين بلديتي عمورة وعين الريش أما والحال هكذا فالطريق هي بمثابة مسلك معبد جزئيا أو (حمالة) بلغة أهل البادية يهتدى بها لمعرفة الإتجاه وفقط.
فشكرا مرة أخرى للجلفة أنفوا المنبر الإعلامي الذي أصبح متنفسا يتقاسمه كل شرائح المجتمع كل حسب حاجته، وشكرا لصاحب المقال.
cmt0819 (زائر) 14:47 24/08/2019
أتمنى تحقق هذه المطالب.شكرا لكم
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         بلال ذيب
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات