الجلفة إنفو للأخبار - مستشفى 60 سرير ببلدية دار الشيوخ ... مشروع استنفذ خمس (05) ولاة للجمهورية وما يزال قيد الانتظار!
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | مستشفى 60 سرير ببلدية دار الشيوخ ... مشروع استنفذ خمس (05) ولاة للجمهورية وما يزال قيد الانتظار!
فيما تتعرض حدائق المدينة للنهب والسرقة
مستشفى 60 سرير ببلدية دار الشيوخ ... مشروع استنفذ خمس (05) ولاة للجمهورية وما يزال قيد الانتظار!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تعد دار الشيوخ من أقدم البلديات على مستوى ولاية الجلفة فقد نصبت سنة 1958 من قبل السلطات الاستعمارية كبلدية إدارية، لتصبح بداية التسعينات دائرة انتخابية يحدها من الشمال بلديتي سيدي بايزيد وعين معبد أما من الشرق فتحدها بلدية امجدل ولاية المسيلة ومن الجنوب فتحدها بلدية المليليحة وغربا بلديتا الجلفة والمجبارة، إجمالي مساحتها يقدر بـ 339.56 كلم2 ، تعداد سكانها يفوق الـ 40 ألف نسمة.

رغم أهميتها الإستراتيجية وباعتبارها كانت مزارا لرواد الحركة الوطنية من أمثال فرحات عباس الذي حط  بها رحاله نهاية الأربعينات وكانت فيما بعد خزانا للثورة ومكانا لاجتماع  قادة الثورة من أمثال الشيخ زيان وعمر ادريس، لكن رغم هذا الزخم الكبير إلا أن  دار الشيوخ بقيت في مؤخرة الركب. فالعديد من البلديات تطورت مع مرور السنين الماضية مثل بلديتي حاسي بحبح والادريسية ورغم أن الإمكانيات التي وفرتها الدولة تستطيع أن تحل العديد من المشاكل العالقة في دار الشيوخ ولعل من بينها معانات المواطنين فيما يخص نقص الهياكل في جميع الميادين ...

ولعل الحديث عن هذه المشاريع يقودنا الى مشروع انجاز مستشفى 60 سرير أو كما يطلق عليه أبناء البلدة "مشروع القرن" الذي طال عليه الزمن لأنه استهلك مجلسين انتخابيين وعهدتين رئاسيتين ولم تكتمل به الأشغال لحد هذه الساعة! فالمواطن ببلدية دار الشيوخ عانى ويلات التبعية الإدارية لدائرة حاسي بحبح رغم أن المسافة بينه وبين مقر ولايته أقرب من الدائرة المذكورة، بالإضافة إلى نقص الخدمات على مستوى العيادة المتعددة الخدمات الشهيد "بطاش عبد الرحمان" والتي لا تستطيع تحمل العدد الهائل لسكان البلدية الذين طالبوا في وقت سابق  بتحسين الوضعية الصحية وذلك بالإسراع في انجاز مستشفى 60 سرير وتوسيعه إلى 120 سرير ...

يذكر أن الوالي الأسبق عبد القادر جلاوي كان قد وعد بتسليم هذا المرفق في نهاية 2016 لكن تبقى أسباب عدم الاستلام مجهولة ! ويبقى المواطن يرزح تحت وطأة الوعود المتكررة للمسؤولين خاصة وأن زيارة وزير الداخلية نور الدين بدوي ستكون بارقة أمل لسكان "حوش النعاس" حينما سيعاين مشروع المستشفى ...

السلطات المحلية ببلدية دار الشيوخ في كثير من المرات لم تتوان عن ذكر المشاريع القطاعية التي استفادت منها بلدية دار الشيوخ، فرئيس دائرتها السابق كان قد صرح سنة 2014 أن البلدية استفادت من ابتدائية جديدة ومسبح نصف أولمبي وقاعة متعددة الرياضات. كما أنه أكد بأن مستشفى 60 سرير ستنتهي به الأشغال نهاية 2014 لكن منذ ذلك الحين لم تستفد دار الشيوخ لا من مسبح نصف أولمبي ولا من قاعة متعددة الرياضات ولم يُستلم المستشفى إلى غاية هذه اللحظة ...

حدائق تكلف المليارات ببلدية دار الشيوخ تتعرض للنهب والسرقة والسلطات المحلية في قفص الاتهام!

عديدة هي الزيارات التي يقوم بها والي ولاية الجلفة توفيق ضيف لبلدية دار الشيوخ لكن هذه الزيارات البروتوكولية كثيرا ما تخضع  لبرنامج يكون مُعدا سلفا، لكننا لا نراه يخرج عن إطار هذا البرنامج لأن المسؤولين المحليين يخفون الصورة السوداء للمشاريع والهياكل المتآكلة والتي تعرضت للسرقة والنهب  ...

فالمتجول في مدينة دار الشيوخ يرى أن بعض الهياكل أصبحت مزارا للأشباح لا أكثر ولا أقل ... فعند زيارتك لحديقة المدينة المقابلة للملعب البلدي والتي كلفت في العهدات السابقة للمجلس القديم-الجديد أكثر من 700 مليون سنتيم ورغم الوعود بإعادة ترميمها إلا أنها أصبحت وكرا لتعاطي مختلف أنواع السموم وذلك لانعدام الحراسة بها ...

في ذات السياق، كانت السلطات قد وعدت في وقت سابق بإعلان مزايدة من أجل تسليمها لأحد الخواص كي تصبح الحديقة مهيأة لتستقبل العائلات التي تبحث عن مساحات خضراء كملاذ لها ولأبنائها، لكن منذ ذلك الحين والى غاية كتابة هذه الأسطر تبقى حديقة المدينة مكانا لرمي الأوساخ والنفايات ومرتعا للكلاب الضالة ...

حديقة أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها والتي يحبذ الجميع تسميتها بغابة "لاكومين" والتي استهلكت ما يقارب مليار ومائتي مليون سنتيم هي الأخرى تعرضت للنهب والسرقة، فقد جهزت في وقت سابق بألعاب الأطفال، في حين كان سكان دار الشيوخ يأملون كثيرا بأن تكون متنفسا لأولادهم أيام العطل، لكن بعد مدة من اكتمال الأشغال أصبحت خرابا لم يستفد منها الساكنة، وأصبحت مكانا لتجمع مياه الوادي حينما تهطل الأمطار باعتبار أن هذه الحديقة تم تصميمها سابقا بجوار جسر تمر من خلاله مياه الوادي ...

من خلال ما ذكر سابقا نرى أن زيارات المسؤولين الروتينية للبلدية تبقى استعراضية فقط لأنها لم تقف على واقع مدينة دار الشيوخ وذلك بالاهتمام بجميع القطاعات والخروج عن برنامج الزيارة والوقوف على مدى إهمال السلطات المحلية في كثير من المشاريع التي تلامس تطلعات المواطن ...

عدد القراءات : 971 | عدد قراءات اليوم : 6

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات