الجلفة إنفو للأخبار - مجموعة من المقاولين بحاسي بحبح يطالبون بفتح تحقيق وتمكينهم من المشاركة في الصفقات
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | مجموعة من المقاولين بحاسي بحبح يطالبون بفتح تحقيق وتمكينهم من المشاركة في الصفقات
طالبوا بالشفافية في نشر العروض بعيدا عن السرية وممارسة التعتيم الموجه
مجموعة من المقاولين بحاسي بحبح يطالبون بفتح تحقيق وتمكينهم من المشاركة في الصفقات
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مقر البلدية

طالب عدد من المقاولين والممولين ببلدية حاسي بحبح السلطات المحلية والولائية بالتدخل العاجل لفتح تحقيق حول ممارسات رئيس بلدية حاسي بحبح و مكتب الصفقات العمومية وتوقيف مهزلة عدم تمكينهم من استلام دفاتر الشروط في تصرف مقصود لحرمانهم من المشاركة في العروض ومختلف المشاريع التي تم الإعلان عنها بصورة شابها الكثير من السرية والتعتيم..

وأكدت رسالة الشكوى الموجهة لرئيس المجلس الشعبي الولائي ورئيس دائرة حاسي بحبح ووكيل الجمهورية وقائد كتيبة الدرك و كذا الأمن الوطني والتي تحوز "الجلفة إنفو" على نسخ منها على أنهم تفاجؤا صبيحة الأحد الفارط الموافق لـ19 أوت من رفض مسؤول مكتب الصفقات العمومية تسليمهم دفتر الشروط وهذا قبل انتهاء مدة ايداع الملفات وفتح الأظرفة المقررة على الساعة الثانية زوالا من نفس اليوم، وأضافت الشكوى يحدث كل هذا في أروقة بلدية حاسي بحبح في غياب لرئيس البلدية دون أن يجدوا من يتدخل لحل هذه المشكلة حيث لم يتمكنوا من سحب دفاتر الشروط في حرمان واضح لهم ، مطالبين بتمكينهم من المشاركة في الصفقات والمشاريع المقررة حتى لا يتم إبرامها في السر لفائدة مقاولين وممولين عبر صفقات وهمية ومشبوهة دون أن تتاح الفرصة للجميع.

 وفي ذات السياق اتصل المعنيون برئيس الدائرة الذي كان ضمن وفد من المجلس الشعبي الولائي في زيارة للمحطة البرية صبيحة ذات اليوم مستفسرين عن الصفقات والمشاريع المقرر ابرامها مطالبينه بتمكينهم من دفتر شروط هاته العمليات والذي بدوره استفسر أمامهم رئيس البلدية بالنيابة، هذا الأخير صرح بأن العملية تم الغاؤها بالكامل وهذا أمام مسمع ومرأى الجميع. يحدث كل هذا رغم النفي السابق من قبل رئيس مكتب الصفقات والأمين العام للبلدية بعدم وجود أي إعلان للمناقصات أو الإستشارات بتاريخ الـ16 أوت 2018 – حسب رسالة الشكوى- ، في مقابل تمكين مايقارب الـ21 مقاولا من دفاتر الشروط الذين دفعوا مستحقاتها عن طريق البريد عكس المعتاد أين يتم صب حقوق دفاتر الشروط عبر خزينة مابين البلديات.

هذا وتحوز "الجلفة إنفو" على الإعلان الخاص بإلغاء طلبات العروض المرقمة من 15 إلى 34 بتاريخ 29 جويلية و العروض المرقمة من 36 إلى 37 بتاريخ 05 أوت 2018 وهذا لغاية تحديد دفاتر الشروط وفق الميزانية الإضافية، دون ذكر للعملية رقم 35 التي يُجهل نوعها وكيف تم التعامل معها؟ إلى ذلك عبر المشتكون عن عدم رضاهم بقرار رئيس البلدية مطالبين بتمديد فترة آجال إيداع الملفات وليس إلغائها مثلما ينص عليه القانون خاصة وأن الميزانية الإضافية تمت المصادقة عليها منذ مدة زمنية بتاريخ 18 جويلية الفارط أي قبل تواريخ إعلان العروض الملغاة...

عدد القراءات : 2025 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

ن م ح بحبح
(زائر)
17:04 25/08/2018
اخطا المقاولين حين وجهوا شكواهم لرئيس هيئة هو في حد ذاته مقاول ، وماهو الا شبه غون لدى الادارة ؟؟

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

ن م ح بحبح (زائر) 17:04 25/08/2018
اخطا المقاولين حين وجهوا شكواهم لرئيس هيئة هو في حد ذاته مقاول ، وماهو الا شبه غون لدى الادارة ؟؟
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         خالد لمين
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات