الجلفة إنفو للأخبار - 07 دقائق من تهاطل الأمطار الصيفية تكشف المستور ببلدية مسعد
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | 07 دقائق من تهاطل الأمطار الصيفية تكشف المستور ببلدية مسعد
متى ينتهي مسلسل مشروع حماية المدينة من الفيضانات؟
07 دقائق من تهاطل الأمطار الصيفية تكشف المستور ببلدية مسعد
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 دقائق معدودة من تهاطل الأمطار الموسمية كانت كافية لتكشف مدى الفشل الذريع لمشروع حماية مدينة مسعد من الفيضانات، فمن حي سعيفي الى مخرج مدينة مسعد أبانت هاته الأمطار عن انعدام الدراسة الدقيقة لهذا المشروع حيث غمرت المياه المنازل مما اضطر الساكنة الى غلق الطريق مطالبين السلطات الولائية وضع حد للامبالاة المجلس الشعبي البلدي في متابعة انجاز المشاريع...

وبحي سعيفي شهدت الطريق الرئيسية انسداد البالوعات مما صعب سير السيارات والمركبات بالشارع نتيحة تدفق السيول من الشوارع المقابلة محملة بالنفايات والفضلات ، ليتساءل المواطن المسعدي متى ينتهي مسلسل مشروع حماية المدينة من الفيضانات؟ و ماذا لو استمر هطول الأمطار لمدة طويلة ؟ 

عدد القراءات : 3897 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

سالم زائر
(زائر)
1:09 07/08/2018
الأمر عادي جدا الانسان هو المعتدي على الطبيعة فالماء يتبع المنحدر و المنحدرات نبني فيها ونعترض طريق الماء وهذا ما حصل في مسعد.
تعقيب : مهموم
(زائر)
10:41 07/08/2018
معك حق لكن ينبغي مساءلة القائمين بانجاز "مشروع "حماية مدينة مسعد من الفيضانات باعتبارهم اهل اختصاص ولا ينبغي اعفاءهم من المسؤولية .
طعبي من مسعد
(زائر)
9:27 07/08/2018
اولا اللحمد للله على الغيث لانه نعمة من نعم الله وثانيا مدة تساقط المطر فاقت 40 دققيقة ولم يحدث من قبل ان تجاوزت مدة التساقط ربع الساعة وثاثا لا مستور ولا غيره بل مكشوف لللعيان تلاعب بعض من الساكنة اذ اغلقوا الشعاب اوبمعنى اوضح اعترضوا طريق الماء بتشييدهم للبناءات في مجاري المياه وفي الشعاب ..فالى متى يعاني ساكنة مسعد من لتصرفات اللا مسؤولية لبعض النازحين لمدينة مسعد ....
ابو يوسف
(زائر)
14:16 07/08/2018
الإنسان قد يعتدي حتى على حق نفسه . ويحتاج إلى السلطان ليجيره من ظلمها و من ظلم غيرها .يا ناس هاذي البدايه ومازال مازال . هي ضريبة مبدأ عدم التدخل أو الفهم الخاطي لمقوله " اتركه يعمل دعه يمر " . نجح فيها الغرب وطبقوها عندما وصلوا إلى درجه معينه من الفهم الجماعي والوعي الفردي بالمواطنة في جانبيها المتعلقين بالمطالبة بالحق بعد أداء الواجب . مع درجه كبيرة من استواء النفس (التربيه والتعليم .وضوح الرؤية بخصوص الهوية .التحرر التام من أي تبعية تاريخيه أو استعمارية ) عندها فقط تكون الضمير الجمعي لدى الفرد منهم بقدر يسمح له بأن يترك يعمل ولاخوف عليه من أن# يفيس# ويترك يمر دون الخوف عليه من أن تامره نفسه بالرعي في #زرع # الاخرين خاصه إذا كان الزرع نتاع البايلك. أما إذا كان غير ذلك فهو شعار "هاذي بلادك ودير واش حبيت " المحرم يروح في جره المجرم والسفينه تغرق في امطار منعم والاهقار وغيرها
عامر
(زائر)
17:48 11/08/2018
نتيجة متوقعة وتحصيل حاصل لجريمة نهب العقار بحجة ارض العرش ،و الاستيلاء على الاراضي العمومية دون وجه حق وما ينجم عن البناء فوق الوديان والمجاري المائية حولها بحسب العنوان في سبع دقائق الى منطقة منكوبة ولولا ستر الله لوقعة الكارثة انه الانذار
المسعدي
(زائر)
11:29 13/08/2018
البلدية عاجزة والبنية التحتية ضعيفة جدا وبغض الغاشي ينهب في لرض و يبني وين حب سي نورمال يصرا هاذ الشي ، قالك خشبة ماهي طالى على عوجها

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

المسعدي (زائر) 11:29 13/08/2018
البلدية عاجزة والبنية التحتية ضعيفة جدا وبغض الغاشي ينهب في لرض و يبني وين حب سي نورمال يصرا هاذ الشي ، قالك خشبة ماهي طالى على عوجها
عامر (زائر) 17:48 11/08/2018
نتيجة متوقعة وتحصيل حاصل لجريمة نهب العقار بحجة ارض العرش ،و الاستيلاء على الاراضي العمومية دون وجه حق وما ينجم عن البناء فوق الوديان والمجاري المائية حولها بحسب العنوان في سبع دقائق الى منطقة منكوبة ولولا ستر الله لوقعة الكارثة انه الانذار
ابو يوسف (زائر) 14:16 07/08/2018
الإنسان قد يعتدي حتى على حق نفسه . ويحتاج إلى السلطان ليجيره من ظلمها و من ظلم غيرها .يا ناس هاذي البدايه ومازال مازال . هي ضريبة مبدأ عدم التدخل أو الفهم الخاطي لمقوله " اتركه يعمل دعه يمر " . نجح فيها الغرب وطبقوها عندما وصلوا إلى درجه معينه من الفهم الجماعي والوعي الفردي بالمواطنة في جانبيها المتعلقين بالمطالبة بالحق بعد أداء الواجب . مع درجه كبيرة من استواء النفس (التربيه والتعليم .وضوح الرؤية بخصوص الهوية .التحرر التام من أي تبعية تاريخيه أو استعمارية ) عندها فقط تكون الضمير الجمعي لدى الفرد منهم بقدر يسمح له بأن يترك يعمل ولاخوف عليه من أن# يفيس# ويترك يمر دون الخوف عليه من أن تامره نفسه بالرعي في #زرع # الاخرين خاصه إذا كان الزرع نتاع البايلك. أما إذا كان غير ذلك فهو شعار "هاذي بلادك ودير واش حبيت " المحرم يروح في جره المجرم والسفينه تغرق في امطار منعم والاهقار وغيرها
طعبي من مسعد (زائر) 9:27 07/08/2018
اولا اللحمد للله على الغيث لانه نعمة من نعم الله وثانيا مدة تساقط المطر فاقت 40 دققيقة ولم يحدث من قبل ان تجاوزت مدة التساقط ربع الساعة وثاثا لا مستور ولا غيره بل مكشوف لللعيان تلاعب بعض من الساكنة اذ اغلقوا الشعاب اوبمعنى اوضح اعترضوا طريق الماء بتشييدهم للبناءات في مجاري المياه وفي الشعاب ..فالى متى يعاني ساكنة مسعد من لتصرفات اللا مسؤولية لبعض النازحين لمدينة مسعد ....
سالم زائر (زائر) 1:09 07/08/2018
الأمر عادي جدا الانسان هو المعتدي على الطبيعة فالماء يتبع المنحدر و المنحدرات نبني فيها ونعترض طريق الماء وهذا ما حصل في مسعد.
تعقيب : مهموم
(زائر)
10:41 07/08/2018
معك حق لكن ينبغي مساءلة القائمين بانجاز "مشروع "حماية مدينة مسعد من الفيضانات باعتبارهم اهل اختصاص ولا ينبغي اعفاءهم من المسؤولية .
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
         بلال ذيب
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات