الجلفة إنفو للأخبار - مترشحو مسابقة التوظيف ببلدية فيض البطمة يطالبون الوالي بالتدخل
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | مترشحو مسابقة التوظيف ببلدية فيض البطمة يطالبون الوالي بالتدخل
المسابقة تجاوزت ثمانية أشهر و لم يعلن بعد عن الفائزين فيها
مترشحو مسابقة التوظيف ببلدية فيض البطمة يطالبون الوالي بالتدخل
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مقر بلدية فيض البطمة

طالب عشرات المترشحين  لمسابقة التوظيف التي أعلنت عنها بلدية فيض البطمة شهر فيفري الماضي، الإعلان عن أسماء  المترشحين الفائزين في هذه المسابقة، و التي تأخر الكشف عنها لأسباب تبقى مجهولة لحد الآن في ظل إشاعات  حول إلغائها كليًا، مستغربين مرور هذه المدة الطويلة التي تجاوزت  الثمانية أشهر، مطالبين والي الولاية بالتدخل و وضع حدّ لهذه المهازل و الوقوف ضد من يتسببون في التلاعب بمصير المترشحين، مندّدين بسوء التسيير و المحسوبية و المصالح الشخصية الضيقة.

و تعود حيثيات المسابقة إلى شهر فيفري المنصرم  أين قامت مصالح البلدية بالإعلان عن إجراء مسابقة على أساس الشهادة  تخص بعض الرتب عددها ستة مناصب، و تم إجراء المقابلة، إلا أن الإعلان عنها لم يتم بعد، رغم النداءات المتكررة من قبل المترشحين للسلطات المحلية، و عدم تفويت فرصة هذه المناصب  على شباب البلدية، حيث سبق للبلدية و أن ضيّعت عشرات المناصب من بينها 38 منصب (عمال نظافة و حراسة) في القضية التي يعلم بها الخاص و العام، أين تمت عملية  التوظيف بعد مدة طويلة من الإعلان ، ليتفاجأ العمال بتوقيفهم بعدما عملوا لمدة تجاوزت سبعة أشهر، و ذلك بحجة تجاوز العملية للآجال القانونية ، ليجدوا أنفسهم عرضة للبطالة مرة أخرى بسبب التّقصير و سوء التسيير، ليدخل العمال بسببها في حركة احتجاجية  للمطالبة باسترجاع حقوقهم تم على إثرها غلق مقر البلدية، كما ضاعت فرص أخرى من بينها 24 منصب تعاقد تم ترقية أصحابها لمناصب دائمة، إضافة للمناصب المحررة التي تقاعد أصحابها ( حوالي 15 في ظرف ثلاث سنوات) و غيرها من التجاوزات التي عرفتها عمليات التوظيف الأخرى.

كلّ هذا في ظل العجز الذي تشهده مصالح البلدية كدار الشباب التي تظل مغلقة طوال أيام السنة و مكتبة البلدية التي لم تفتح بعد أبوابها رغم مرور أزيد من ست سنوات على تسليمها و تجهيزه ، إضافة إلى العجز الذي تسجله المؤسسات التربوية في عمال النظافة و الحراسة.

عدد القراءات : 940 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

سعد
(زائر)
17:05 31/10/2017
الادهى والامر انا من بين المجلس السابق اناس لديهم الجرأة وترشحوا للانتخابات المحلية مرة اخرى رغم كل الكوارث التي تسببوا بها........ اخى محمد يجب على الشباب المثقف قطع طريق عليهم ومنعهم من الفوز في هذه الانتخابات من اجل النهوض ببلديتنا الفقيرة المهمشة
سالم/زائر
(زائر)
19:02 31/10/2017
اين انت يا سيادة الوالي وكأن الدولة غائبة لا رئيس دائرة ولا مديرية للوظيفة العمومية
ولا قانون في هذه الدولة أضاعوا لنا أكثر من 55 منصب عمل و6 الحاليين في النفس الأخير ولا احد من المسؤولين تحرك ان ثقتنا فيك كبيرة سيدي اوالي بالتحرك باسرع وقت ممكن.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

سالم/زائر (زائر) 19:02 31/10/2017
اين انت يا سيادة الوالي وكأن الدولة غائبة لا رئيس دائرة ولا مديرية للوظيفة العمومية
ولا قانون في هذه الدولة أضاعوا لنا أكثر من 55 منصب عمل و6 الحاليين في النفس الأخير ولا احد من المسؤولين تحرك ان ثقتنا فيك كبيرة سيدي اوالي بالتحرك باسرع وقت ممكن.
سعد (زائر) 17:05 31/10/2017
الادهى والامر انا من بين المجلس السابق اناس لديهم الجرأة وترشحوا للانتخابات المحلية مرة اخرى رغم كل الكوارث التي تسببوا بها........ اخى محمد يجب على الشباب المثقف قطع طريق عليهم ومنعهم من الفوز في هذه الانتخابات من اجل النهوض ببلديتنا الفقيرة المهمشة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         محمد بلعباس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات