الجلفة إنفو للأخبار - انطلاق قافلة تحسيسية إلى مناطق الظل بولاية الجلفة لحث الشباب على استحداث مؤسسات مصغرة
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | انطلاق قافلة تحسيسية إلى مناطق الظل بولاية الجلفة لحث الشباب على استحداث مؤسسات مصغرة
لتحقيق تنمية شاملة
انطلاق قافلة تحسيسية إلى مناطق الظل بولاية الجلفة لحث الشباب على استحداث مؤسسات مصغرة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

انطلقت يوم الاثنين بولاية الجلفة قافلة تحسيسية لمناطق الظل، بغية حث الشباب وتعزيز قدراتهم المعرفية لاستحداث مؤسسات مصغرة، وذلك بمشاركة إطارات عدد من الهيئات ذات الصلة.

وأعطت السلطات المحلية للولاية إشارة انطلاق القافلة من مقر الولاية، لتجوب في بدايتها عدد من مناطق الظل المتواجدة بعدد من البلديات كما هو الحال بــمسعد، سد رحال، سلمانة وكذا بلديتي دلدول وقطارة.

وأكد لـ"وأج" الأمين العام للولاية، بوجمعة صيلع، بأن "هذه المبادرة تأتي في سياق تنفيذ التوصيات الخاصة بورشة مناطق الظل التي تمخضت عن أشغال الاجتماع الأخير لرئيس الجمهورية بالولاة، حيث تم إيلاء أهمية لهذا الجانب من خلال الدعوة لتنظيم قوافل تحسيسية بمشاركة كل الهيئات ذات الصلة من أجل استقطاب ساكنة مناطق الظل لإنشاء مؤسسات مصغرة.

ومن جانبه أشار مدير الوكالة المحلية لدعم وتشغيل الشباب، محمد محمدي، بأن هذا العمل التشاركي يندرج ضمن برنامج يخص استراتيجية الوزارة المنتدبة لدى الوزير الاول المكلفة بتسيير المؤسسات المصغرة، لأجل التواجد ميدانيا بمناطق الظل لمد ساكنتها بالمعلومات الكافية لاستحداث مؤسسات مصغرة والمشاركة في التنمية.

وأضاف ذات المسؤول "أن نشاط القافلة جاء في ظل رفع إجراء التعليق عن جل الأنشطة عدا مجال النقل وكراء العتاد بأنواعه، وهو الأمر الذي سيسهل لا محالة للشباب الخوض في عالم الاستثمار ودخول غماره من بابه الواسع، للمساهمة في استحداث مؤسسات مصغرة وتوفير مناصب عمل وتحقيق التنمية.

وأكد السيد محمدي " أن ولاية الجلفة تحصي أزيد من 500  منطقة ظل حيث تم تقسيم عمل القافلة على ثماني أفواج وستكون البداية بتنظيم الخرجات الميدانية لفائدة 305 منطقة".

للتذكير، تضم القافلة إطارات من الوكالة المحلية لدعم وتشغيل الشباب وكذا فرع جهاز تسيير القرض المصغر ووكالة التنمية الاجتماعية وهيئات أخرى.

 

عدد القراءات : 2463 | عدد قراءات اليوم : 20

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

لسبط الطيب بن خذير
(زائر)
7:58 15/09/2020
ناطق الظل تحتاج .الكهرباء.وأبار للسقي والشراب .ومسالك ريفية.وسكن ريفي .وعيادات طيبة..مدارس...المؤسسات الصغيرة لم تخلق في المناطق الصناعية.الجلفة.والبلديات الاخرى .حتى تنجح في مناطق الظل التي لاتتوفر على اسباب الحياة.
جلفاوي
(زائر)
8:43 17/09/2020
عنده الحق لسبط في مايقول، من جهة اخرى مناهو النمردود عندما نضع النمؤسسات في مناطق منحرومة ؟ ثم العائق الكبير الربا قال تعالى احل الله البيع وحرم الربا الاية لماذا متمسكين بتشجيع الحرام اليس هذا فساد كبير ؟؟ الحرب على الله ورسوله
مواطن
(زائر)
18:13 17/09/2020
من هم المساهمون في خلق مناطق الظلام بالجلفة ،وهم حديث العام والخاص من مسؤولين بولاية الجلفة لايخدمون الا في مصالحهم الخاصة باستعمال مناصبهم ونفوذهم لهم ولمقربيهم ، من يعرف ذلك أويقترب او تظهر له شبهات فلبعطبنا مؤشرات عنهم
ي ص الجلفة
(زائر)
19:34 18/09/2020
راهم ماليين الفيسبوك بعضهم منتخبين في الوطني وفي الولائى وبعضهم في البلدية بالجلفة وغيرها وحسب ما قيل عن مجهودات مصالح الامن الوطني والدرك الوطنى والعدالة بالجلفة كما جاء في بعض التواصل اسماء ثقيلة معنية بالمحاسبة لمحاربة الفساد طبا لبرنامج الرئيس والجزائر الجديدة هذه بعض المؤشرات يامواطن صاحب التعليق وشكرا جلفة انفو
Saadi
(زائر)
21:14 18/09/2020
مناطق الظل لا تحتاج إلا على رفع العراقيل البيروقراطية الاستثمار معطل وكل ميدان فيه إدارة بيروقراطية جعلت ساكنى القرى والارياف يزدادون فقرا .هم لايريدون الدعم المادي وفروا لهم الكهرباء ورخص الحفر و البذور وترى الارياف تحولت إلى جنات
متفائل
(زائر)
22:09 19/09/2020
الشباب في حاجة لمثل هذه المبادرات في انتظار أن تعمم.بالتوفيق

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

متفائل (زائر) 22:09 19/09/2020
الشباب في حاجة لمثل هذه المبادرات في انتظار أن تعمم.بالتوفيق
Saadi (زائر) 21:14 18/09/2020
مناطق الظل لا تحتاج إلا على رفع العراقيل البيروقراطية الاستثمار معطل وكل ميدان فيه إدارة بيروقراطية جعلت ساكنى القرى والارياف يزدادون فقرا .هم لايريدون الدعم المادي وفروا لهم الكهرباء ورخص الحفر و البذور وترى الارياف تحولت إلى جنات
ي ص الجلفة (زائر) 19:34 18/09/2020
راهم ماليين الفيسبوك بعضهم منتخبين في الوطني وفي الولائى وبعضهم في البلدية بالجلفة وغيرها وحسب ما قيل عن مجهودات مصالح الامن الوطني والدرك الوطنى والعدالة بالجلفة كما جاء في بعض التواصل اسماء ثقيلة معنية بالمحاسبة لمحاربة الفساد طبا لبرنامج الرئيس والجزائر الجديدة هذه بعض المؤشرات يامواطن صاحب التعليق وشكرا جلفة انفو
مواطن (زائر) 18:13 17/09/2020
من هم المساهمون في خلق مناطق الظلام بالجلفة ،وهم حديث العام والخاص من مسؤولين بولاية الجلفة لايخدمون الا في مصالحهم الخاصة باستعمال مناصبهم ونفوذهم لهم ولمقربيهم ، من يعرف ذلك أويقترب او تظهر له شبهات فلبعطبنا مؤشرات عنهم
جلفاوي (زائر) 8:43 17/09/2020
عنده الحق لسبط في مايقول، من جهة اخرى مناهو النمردود عندما نضع النمؤسسات في مناطق منحرومة ؟ ثم العائق الكبير الربا قال تعالى احل الله البيع وحرم الربا الاية لماذا متمسكين بتشجيع الحرام اليس هذا فساد كبير ؟؟ الحرب على الله ورسوله
لسبط الطيب بن خذير (زائر) 7:58 15/09/2020
ناطق الظل تحتاج .الكهرباء.وأبار للسقي والشراب .ومسالك ريفية.وسكن ريفي .وعيادات طيبة..مدارس...المؤسسات الصغيرة لم تخلق في المناطق الصناعية.الجلفة.والبلديات الاخرى .حتى تنجح في مناطق الظل التي لاتتوفر على اسباب الحياة.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات