الجلفة إنفو للأخبار - سكان حي "40 مسكن" بعين الشيح يشتكون تماطل مؤسسة "سونلغاز" اتمام مشروع تبديل الأسلاك الكهربائية
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | سكان حي "40 مسكن" بعين الشيح يشتكون تماطل مؤسسة "سونلغاز" اتمام مشروع تبديل الأسلاك الكهربائية
شكلت منذ سنوات خطرا حقيقيا على حياة المواطنين
سكان حي "40 مسكن" بعين الشيح يشتكون تماطل مؤسسة "سونلغاز" اتمام مشروع تبديل الأسلاك الكهربائية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تلقت رئاسة تحرير جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية عددا من الشكاوي المرفوعة من طرف قاطني بناية 40 بحي عين الشيح بعاصمة الولاية إلى شركة توزيع الكهرباء و الغاز "سونلغاز" بخصوص التماطل بعدم اتمام مشروع تبديل الأسلاك الكهربائية التي أصبحت تشكل خطرا على حياة السكان ولا سيما في فصل الشتاء مع هبوب الرياح و تساقط الأمطار...

و حسب الشكوى التي تحوزها "الجلفة إنفو" و التي تعود إلى شهر جانفي 2018، و الموجّهة إلى كل من والي الولاية، رئيسي المجلس الشعبي البلدي و الولائي، مؤسسة سونلغاز بالجلفة، مدير الحماية المدنية، مؤسسة تازفا و مدير الطاقة، فقد طالب سكان "بلوك 40" من سونلغاز بتغيير الكوابل (الأسلاك الكهربائية) على مستوى جميع البنايات بحي 40 بعين الشيح وكذا توفير الإنارة العمومية التي هي شبه منعدمة، حيث تشكل هذه الكوابل خطرا كبيرا على جميع سكان الحي خاصة في فصل الشتاء مع الرياح والأمطار.

من جانبه راسل رئيس المجلس الشعبي البلدي "عميرة زروق" مدير شركة توزيع الكهرباء و الغاز للوسط فيما يخص التوصيلات العشوائية للكهرباء بمنطقة واد الحديد في رسالة حملت رقم 377/2018  بتاريخ 23 فيفري 2018 ، بناء على ما جاء في ارسال السيد الوالي، طلب من خلالها "مير" الجلفة تدخل مصالح سونلغاز لصيانة و اصلاح التوصيلات العشوائية للكهرباء وتوفير الانارة العمومية لسكان حي 40 عين الشيح و سكان حي عين الشيح بناية  1620/117.

شكوى أخرى تسلمتها "الجلفة إنفو" من سكان حي عين الشيح بناية 40، مقابل مسجد الكوثر محرّرة بتاريخ 27 سبتمبر 2019، للمطالبة بتبديل شبكة الخيوط النحاسية الكهربائية و التي أصبحت تشكل خطرا على الساكنة لكثرة تقطعها كما أنها تشكل عائقا لمن أراد أن يقوم بالطلاء أو البناء في الواجهة الأمامية...

الشكاوي المتعددة منذ سنوات لم تجد لها إلا الوعود تلو الوعود -حسب ساكنة الحي-، بالرغم من ارسال لجنة معاينة من طرف مؤسسة التوزيع أين تم التعهد بحل المشكل الذي بقي لحد الآن يُراوح مكانه، و الذي كانت قد أثارته أيضا جريدة "الجلفة إنفو" في استطلاع لها شهر مارس 2016 منبّهة حينها للأخطار الحقيقية التي صارت محدقة بالكبير والصغير بشأن خيوط كهربائية ذات ضغط عالي مقطّعة لم يتم استبدالها بعد بتلك المغلفة رغم المطالب المتكررة لساكنة الحي.

 

عدد القراءات : 2076 | عدد قراءات اليوم : 15

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ابراهيم
(زائر)
7:38 09/09/2020
والله عيب نحن في 2020 ومستوى الخدمات للمواطن يكون بهذا الشكل من طرف السلطات المحلية لكن الشعب مرات ثاني يتلام على بعض التصرفات التي لاتمت للمدنية باي صفة.
متفائل
(زائر)
13:06 10/09/2020
أعتقد أن مثل هذه الحالات قليلة ولكن على قلتها تبقى الروح الإنسانية ثمينة و لاتعوض لذا وجب القضاء على هذه الكوارث في أسرع وقت إلى ذلك الحين وجب أخذ الحيطة والحذر.تحياتي
zaki
(زائر)
21:54 10/09/2020
سكان حي عين الشيح تستاهلو كان عندكم المير من حيكم واليوم قعدتوا بلاش مام كان متهلي فيكم ودار القودرو لحي 40 مسكن وزيد اللواجم وفي الانتخابات التشريعية ولا بيوي ما وقفتوش معاه وخدمتوا مع الرند وعميرة روحو ليه يهنيكم

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

zaki (زائر) 21:54 10/09/2020
سكان حي عين الشيح تستاهلو كان عندكم المير من حيكم واليوم قعدتوا بلاش مام كان متهلي فيكم ودار القودرو لحي 40 مسكن وزيد اللواجم وفي الانتخابات التشريعية ولا بيوي ما وقفتوش معاه وخدمتوا مع الرند وعميرة روحو ليه يهنيكم
متفائل (زائر) 13:06 10/09/2020
أعتقد أن مثل هذه الحالات قليلة ولكن على قلتها تبقى الروح الإنسانية ثمينة و لاتعوض لذا وجب القضاء على هذه الكوارث في أسرع وقت إلى ذلك الحين وجب أخذ الحيطة والحذر.تحياتي
ابراهيم (زائر) 7:38 09/09/2020
والله عيب نحن في 2020 ومستوى الخدمات للمواطن يكون بهذا الشكل من طرف السلطات المحلية لكن الشعب مرات ثاني يتلام على بعض التصرفات التي لاتمت للمدنية باي صفة.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات