الجلفة إنفو للأخبار - وزير الموارد المائية يقرر إيفاد لجنة الأسبوع القادم إلى الجلفة للتكفل بمشاكل التموين بالماء الشروب
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | وزير الموارد المائية يقرر إيفاد لجنة الأسبوع القادم إلى الجلفة للتكفل بمشاكل التموين بالماء الشروب
فيما تم رصد 450 مليون دج لمعالجة مصبات الصرف الصحي العشوائية
وزير الموارد المائية يقرر إيفاد لجنة الأسبوع القادم إلى الجلفة للتكفل بمشاكل التموين بالماء الشروب
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 سيتم في غضون الأسبوع المقبل إيفاد لجنة إلى ولاية الجلفة بهدف التدقيق في مشاكل التسيير على مستوى مؤسسة الجزائرية للمياه وكذا مديرية الموارد المائية، حسب ما كشف عنه يوم الثلاثاء وزير الموارد المائية، أرزقي براقي.

وأوضح الوزير على هامش زيارته للولاية بأن اللجنة التي سيتم إيفادها "تتشكل من مدير مركزي وممثل عن مديرية الموارد البشرية بالوزارة وممثلين عن المديرية العامة للجزائرية للمياه، و تعمل تحت إشراف والي الولاية و تقدم إقتراحات للوصول للحلول وضمان تدخل بطريقة نهائية".

وكان السيد أرزقي قد أكد بأن "العجز الكبير الحاصل في مجال الماء الشروب بولاية الجلفة، مرده إلى مشاكل في التسيير المحلي و ليس المركزي" و في الاشخاص المكلفين بالتسيير، مبرزا أن "مؤسسات القطاع تتوفر على الإمكانات والقدرات وكل الخبرات".

وقال في هذا الشأن : "لا نقبل بأن يكون المواطن رهينة تصرفات أشخاص" مشيرا إلى أن هناك تعليمات صارمة لأجل حسن التنظيم في التسيير، ليعود بالفائدة على المواطن بدرجة أولى في الوقت الذي تعاني غالبية البلديات من تذبذب في عملية التموين".

وكان الوزير قد أشرف بمنطقة "الدزيرة" (30 كلم جنوب مدينة الجلفة) على تدشين ووضع في الخدمة لمحطة التزويد بالماء الشروب لفائدة سكان عاصمة الولاية، وذلك لتقوية القدرات الخاصة بالتموين.

وتتضمن هذه المحطة، التي وضعت حيز الخدمة، إنجاز 8 آبار وشبكة  ربط بين هذه المنشآت، خصص لها غلافا ماليا يقارب 400 مليون دج وكذا قناتين لجر إحداهما بطول 7 كلم ،خصص لمشروعيهما 540 مليون دج، كما رُصد لإنجاز هذه المحطة زهاء 200 مليون دج.

رصد 450 مليون دج لمعالجة مصبات الصرف الصحي العشوائية وإنجاز قناة رئيسية للتطهير بواد ملاح

و كان وزير الموارد المائية، أرزقي براقي، قد كشف عن رصد قطاعه لغلاف مالي بقيمة 450 مليون دج لحل مشاكل مصبات الصرف الصحي العشوائية وإنجاز قناة رئيسية للتطهير بــ "واد ملاح" بعاصمة الولاية .

وقبل أن يعاين الوزير محطة تصفية المياه المستعملة بعاصمة الولاية ، وقف على وضعية التدفق العشوائي الحاصل لمياه الصرف الصحي بــ"واد ملاح" الذي يشق مدينة الجلفة ، إذ تأسف لهذا الوضع "غير المقبول بتاتا" كما قال ، مشيرا الى معاناة مواطني المدينة من إنبعاث الروائح الكريهة.

وألح الوزير على مسؤولي قطاعه بالولاية على ضرورة الإسراع في الإجراءات الخاصة بالمشروع و اقتراح إسنادا بعض أشغاله النوعية للديوان الوطني للتطهير وأشغال أخرى تمنح لمرافقة المقاولات المحلية في بعث مثل هذه المشاريع وتحريك ديناميكيتها.

وستتضمن أشغال مشروع " واد ملاح " الذي يندرج، وفقا لما صرح به الوزير "في إطار الحفاظ على الصحة العمومية"، إنشاء قناة رئيسية للصرف الصحي يوصل مجراها النهائي بإتجاه محطة تصفية المياه المستعملة ، في الوقت الذي تخصص أشغال أخرى للقضاء على المصبات العشوائية المترامية هنا وهناك.

ولدى معاينته لمحطة تصفية المياه المستعملة و الاستماع لشروحات مفصلة حول هذا المكسب الهام الذي يتربع على مساحة 11 هكتار وبه تجهيزات ومنشآت نوعية لتصفية المياه ، أعرب السيد براقي عن امتعاضه من عدم الاستفادة الكلية من نشاط المحطة حيث يقتصر عملها حاليا على التصفية النسبية و إعادة صب الماء بــ" واد ملاح" .

ودعا القائمين على المحطة من مسؤولي ديوان التطهير بالولاية إلى ضرورة التنسيق مع مديرية البيئة لضمان مراقبة مصبات المؤسسات الصناعية ، وكذا التنسيق مع المصالح الفلاحية لأجل الإستغلال الأمثل للمورد المائي الذي ينتج عن نشاط المحطة .

عدد القراءات : 1385 | عدد قراءات اليوم : 7

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

متابع
(زائر)
19:24 24/06/2020
الحل ليس في اللجان التي تاتي وتذهب. الحل في الزام المواطنين الذين يصلهم الماء بتسديد الملايير التي على عاتقهم. حيث ان اغلب المستهلكين ياكلون في الحرام ويسرقون في الماء. وعندما يسدد المواطن ماعليه من ديون تستطيع المؤسسة صيانة المضخات وتصلحيها وتسديد رواتب العمال. هذا هو الحل بالاضافة الى اصلاح تسربات المياه في الشوارع وتحت الارض.
salah bela
(زائر)
23:45 24/06/2020
بالتوفيق للجنة و نتمنى ايجاد حلول دائمة لمشكلة ندرة الماء

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

salah bela (زائر) 23:45 24/06/2020
بالتوفيق للجنة و نتمنى ايجاد حلول دائمة لمشكلة ندرة الماء
متابع (زائر) 19:24 24/06/2020
الحل ليس في اللجان التي تاتي وتذهب. الحل في الزام المواطنين الذين يصلهم الماء بتسديد الملايير التي على عاتقهم. حيث ان اغلب المستهلكين ياكلون في الحرام ويسرقون في الماء. وعندما يسدد المواطن ماعليه من ديون تستطيع المؤسسة صيانة المضخات وتصلحيها وتسديد رواتب العمال. هذا هو الحل بالاضافة الى اصلاح تسربات المياه في الشوارع وتحت الارض.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات