الجلفة إنفو للأخبار - جمعية أول نوفمبر 54 بالجلفة تحيي الذكرى الثلاثين لتأسيسها
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | جمعية أول نوفمبر 54 بالجلفة تحيي الذكرى الثلاثين لتأسيسها
بحضور السلطات المحلية
جمعية أول نوفمبر 54 بالجلفة تحيي الذكرى الثلاثين لتأسيسها
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أحيت أمس الخميس الجمعية الولائية أول نوفمبر لحماية وتخليد مآثر الثورة بالجلفة ذكراها الثلاثين من خلال احتفالية احتضنها المركز الإسلامي "الشيخ سي عامر محفوظي" بحضور السلطات المحلية  والأباء المجاهدين؛  مشايخ وأئمة الولاية؛ أساتذة وطلبة التاريخ، وكذا قدماء الكشافة الإسلامية.

أفتتح النشاط بكلمة رئيسها المجاهد "محمد لعروسي" الذي أعرب عن أهمية ما قامت به هذه الجمعية طيلة مسارها في خدمة التاريخ المحلي واستكمال رسالة الشهداء، وتعتبر حسب قوله وقفة تذكر وترحم على أعضائها (روادها) المؤسسين،  فيما قدم الدكتور " هجرسي بن جلول" حوصلة مختصرة  لمسيرة الجمعية  وما حققته من إنجازات طيلة ثلاثين سنة.وتم توزيع دليل خاص بالجمعية يشتمل على بطاقة وصفية  للجمعية ومؤسسيها وأعضائها،  ونشاطاتها في صيانة وتخليد مآثر الثورة بالجلفة.

وبالموازاة مع ذلك تم عرض فلم وثائقي  بعنوان " وقفة تذكر مع بعض مجاهدي المنطقة الثانية للولاية السادسة" و كذا معرض خاص بالإصدارات التي ساهمت بها الجمعية من كتب ومطويات تؤرخ للمنطقة.

مسيرة جمعية أول نوفمبر 1954 لتخليد وحماية مآثر الثورة الولائية طيلة ربع قرن من الزمن

تأسست جمعية أول نوفمبر  بتاريخ  10 سبتمبر 1989 من قبل جمعية عامة تأسيسية مكونة من مجموعة من المجاهدين برئاسة المجاهد الراحل "بوبكر هتهات" ، وبعد وفاة رئيسها السابق تم تجديد الاعتماد بتغيير تشكيلة الهيئة التنفيذية التي ترأسها المجاهد " لعروسي محمد" بتاريخ 18 فيفري 2015 وإلى يومنا هذا. و يقع مقرها بوسط مدينة الجلفة بشارع الأمير عبد القادر بجوار مكتب الأمانة الولائية للمجاهدين.

للجمعية فروع ببعض دوائر وبلديات الولاية تنشط في إطار أهداف الجمعية ومبادئها وتأمل الجمعية أن تتوسع فروعها لتشمل كل دوائر الولاية، و من بين أهدافها حماية وصيانة مآثر ثورة التحرير (مقابر، معالم، مراكز، معتقلات..)، جمع وتدوين تاريخ الثورة بالمنطقة، الحفاظ على الذاكرة و توصيل رسالة أول نوفمبر 1954 للأجيال.

تنشط الجمعية في مجالات عديدة ذات صلة بأهدافها المسطرة من بينها أنها أخذت على عاتقها منذ بداية تأسيسها الاهتمام بمقابر الشهداء وترميمها، وتشييد مجموعة من المعالم التذكارية في مواقع شهدت أحداثا تاريخية كالمعارك والاشتباكات، وتخليد رمز من رموز الثورة التحريرية بالمنطقة وهذا العمل يتم بالتنسيق مع الولاية والأسرة الثورية ومديرية المجاهدين عن طريق الإعانات التي تستفيد منها الجمعية. وقد شاركت الجمعية باستمرار في إحياء المناسبات الوطنية والتاريخية وإقامة الندوات والمهرجانات المرفقة لكل حدث تاريخي. و من بين إهتماماتها محاولة ترغيب المجاهدين في كتابة مذكراتهم، حيث تعمل جاهدة لجمع هذه المعلومات في شكل كتب ومطويات حفاظا على ذاكرة الأمة والنهوض بالتاريخ المحلي لتستفيد منه الأجيال، ومن بين المذكرات التي ساهمت الجمعية في طباعتها:
- مذكرات المجاهد قليشة مصطفى.
- مذكرات المجاهد هتهات بوبكر.
- مذكرات المجاهد فضة عبد القادر المدعو بوعسرية.
- مذكرة قسمة المجاهدين بسيدي بايزيد؛ بالإضافة إلى بعض المنشورات  والمطويات المتعلقة بثورة التحرير بالمنطقة الثانية بالولاية السادسة التاريخية والتي توزع في المناسبات.

بالإضافة إلى ذلك فقد قامت جمعية أول نوفمبر بتنظيم مسابقات من طرف أساتذة أعضاء في الجمعية كمسابقة " أول نوفمبر الولائية"، و تنظيم جليات خلال ليالي رمضان من كل سنة تتضمن محاضرات ودروس في السيرة النبوية بالتنسيق مع عمداء الكشافة والمحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية و كذا التنقل إلى مراكز جيش التحرير بالمنطقة في زمن الثورة وتنظيم خرجات في الهواء الطلق بالتنسيق مع دور الشباب عادة ما تكون بصحبة مجاهدي الجمعية، حيث تستهدف العملية معاقل الثورة التحريرية بالمنطقة والوقوف عند أطلال معاقل الثورة قصد الإطلاع على الظروف التي كان يعيشها المجاهدون في يومياتهم المحفوفة بالمخاطر، وأماكن المعارك ونصب الكمائن والتوغل معهم في الغابات والأحراش عبر جبال مناعة وقعيقع ، ووجه الباطن وجبل حواص وتقرسان، جبل سردون وقبر الحاشي والشايفة والحرشة، وثنية العرعار والمستشفى الأرضي بطسطارة وجبل زكار والزرق والمخاليف قرب سيدي مخلوف وعين الشهداء جنوبا.

و من بين النشاطات التي قامت بها ذات الجمعية إقامة مخيمات للمجاهدين مثل مخيم بسيدي بايزيد بدار الشيوخ  يومي 18 و19 ماي 2009 الذي حضره العديد من المجاهدين من الولايات المجاورة مع حضور عدد معتبر من الطلبة للإستماع إلى شهادات المجاهدين. إضافة إلى تسجيل الشهادات الحية بصفة دورية بالتنقل إلى مقر سكناهم من أجل جمع أكبر عدد ممكن من الشهادات.، وقد توصلت إلى جمع عدد معتبر من الأشرطة محفوظة بخزانة الجمعية في أقراص مضغوطة وهي في خدمة الطلبة والباحثين في مجال التاريخ. و تطمح الجمعية إلى تحقيق كل أهدافها وتوسيع دائرة المنخرطين فيها لتشمل شريحة من الشباب المثقفين والأساتذة وخاصة من ذوي الإختصاص في مجال التاريخ.

 

عدد القراءات : 1623 | عدد قراءات اليوم : 14

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

نوح amar ar
(زائر)
18:22 12/10/2019
تحية طيبة وبعد استسمح السادة المشرفين لأقول:
في حدود معلوماتي المتواضعة تكونت هذه الجمعية بايعاز من المنظمة بهدف توفير الغطاء القانوني لمساهمة الجماعات المحلية في ضمان جزء من التغطية المالية لبعض النشاطات التي لاتستطيع الهيئات المركزية التكفل بها،وهو تدبيرله العديد من الحسنات، لكن ما يدعو إلى التساؤل هو ما هي الأسباب الحقيقية التي دفعت بمجموعة من الأساتذة الأفاضل إلى تأسيس جمعية موازية تحمل نفس الاهتمام وتعمل تحت نفس المظلة؟فهل صحيح ما يشاع أن النزعة العروشية ونزوات بعض المسؤولين هي من تقف وراء هذا الاجتهاد؟
ورغم الحضور المناسباتي الذي نشهد لهما به إلاّ أننا نسجل عليهما بعض المآخذ من بينها االتواطؤ المفضوح
حيال بعض الحقائق التاريخية التي سيقت عكس وجهتها وهنا أذكر على سبيل التدليل واقعة القرون بتقرسان في افريل 57،
ومعركة ( شعبة الزاوش) الشهيرة بانثيلة بلدية تعظميت في نوفمبر 59 التي استشهد فيها ابطال من خيرة ابناء الجلفة ضمن كموندو الولاية الخامسة بقيادة حاج صدوق بن عيسى ولم يسمح لاعتبارات تاريخية بدفنهم ، بقعة التي سقوها بدمائهم فكانت مقبرة الخنق بولاية الأغواط روضة من رياض الجنة لهم، رحم الله الشهداء والمجاهدين المخلصين.
متابع الجلفة انفو
(زائر)
21:15 21/10/2019
شكرا لكم على التغطية.واصلوا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

متابع الجلفة انفو (زائر) 21:15 21/10/2019
شكرا لكم على التغطية.واصلوا
نوح amar ar (زائر) 18:22 12/10/2019
تحية طيبة وبعد استسمح السادة المشرفين لأقول:
في حدود معلوماتي المتواضعة تكونت هذه الجمعية بايعاز من المنظمة بهدف توفير الغطاء القانوني لمساهمة الجماعات المحلية في ضمان جزء من التغطية المالية لبعض النشاطات التي لاتستطيع الهيئات المركزية التكفل بها،وهو تدبيرله العديد من الحسنات، لكن ما يدعو إلى التساؤل هو ما هي الأسباب الحقيقية التي دفعت بمجموعة من الأساتذة الأفاضل إلى تأسيس جمعية موازية تحمل نفس الاهتمام وتعمل تحت نفس المظلة؟فهل صحيح ما يشاع أن النزعة العروشية ونزوات بعض المسؤولين هي من تقف وراء هذا الاجتهاد؟
ورغم الحضور المناسباتي الذي نشهد لهما به إلاّ أننا نسجل عليهما بعض المآخذ من بينها االتواطؤ المفضوح
حيال بعض الحقائق التاريخية التي سيقت عكس وجهتها وهنا أذكر على سبيل التدليل واقعة القرون بتقرسان في افريل 57،
ومعركة ( شعبة الزاوش) الشهيرة بانثيلة بلدية تعظميت في نوفمبر 59 التي استشهد فيها ابطال من خيرة ابناء الجلفة ضمن كموندو الولاية الخامسة بقيادة حاج صدوق بن عيسى ولم يسمح لاعتبارات تاريخية بدفنهم ، بقعة التي سقوها بدمائهم فكانت مقبرة الخنق بولاية الأغواط روضة من رياض الجنة لهم، رحم الله الشهداء والمجاهدين المخلصين.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         مفيدة قويسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



maram alotibi
في 15:43 20/11/2019