الجلفة إنفو للأخبار - زيارة وزير الموارد المائية لم ترق لما تعانيه أحياء ومدن ولاية الجلفة من عطش دائم
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | زيارة وزير الموارد المائية لم ترق لما تعانيه أحياء ومدن ولاية الجلفة من عطش دائم
اهداء برنوس للوزير أثار غضب سكان الولاية
زيارة وزير الموارد المائية لم ترق لما تعانيه أحياء ومدن ولاية الجلفة من عطش دائم
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
وزير الموارد المائية

لم تأت زيارة وزير الموارد المائية "علي حمام" مؤخرا لولاية الجلفة بأي جديد سوى إعادة لاسطوانة مشاريع سابقة لم تغيّر في حياة المواطن شيئا و الذي لايزال يعاني من نقص فادح في التزود بالمياه الصالحة للشرب بل وانعدامها في كثير من المرات عبر مختلف أحياء عاصمة الولاية الجلفة و مختلف بلديات الولاية كحاسي بحبح وعين افقه و القديد وغيرهم... في ظل صمت وغياب السلطات المحلية عن معالجة المشكلة..

وكان وزير الموارد المائية "علي حمام" قد استمع لعرضين مفصلين الأول خاص بمشروع تزويد مدينة عين افقه بالمياه الصالحة للشرب عبر محطة الضخ بأولاد سعيد وهو المشروع الذي تعاقب عليه أربع ولاة فمنذ عهد الوالي جلاوي لانزال نسمع بهذا المشروع ويسجل باستمرار ضمن أنشطة الزيارات البروتكولية للولاية...نفس الشيء بالنسبة لمشروع دراسة تزويد بلدية حاسي بحبح انطلاقا من حقل بويرة الاحداب فتارة يقال مشروع دراسة وتارة انطلاقة المشروع....رغم تأكيدات بعض المصادر في مؤسسة المياه بالولاية بأن المشروع سيتم استلامه شهر مارس الفارط لكن الأمر يبدو مجرد لعب بالأرقام و تصريحات للإستهلاك الاعلامي لاغير..

ورغم استفادة الوزير ببرنوس هو رمز للرجولة والصدق إلا أن سكان الجلفة لم يستفيدوا من ورائه من شيء سوى حالة الغضب التي طبعت تصريحات عدد كبير من المواطنين ترجمتها الاحتجاجات التي صاحبت الزيارة أمام مقر المجلس الشعبي الولائي، وأمام مقر بلدية سيدي بايزيد، و أخرى لمواطني بلدية القديد بقطعهم للطريق من أجل الماء الشروب..الذين قالوا لانريد برانيس وعبث باسم المنطقة وأغلب أحياء الولاية ترزح تحت العطش. نريد مشاريع تجسد على أرض الواقع ...

سكان حي بن سعيد و حي 26 عمارة بعين الشيح  ...الماء غائب منذ أسابيع!

 لايزال سكان حي 26 عمارة التي تقع بمقابل مسجد الإمام عامر محفوظي بجوار المحطة البرية عين الشيح بالجلفة يعيشون وضعا مزريا بسبب غياب الماء الصالح للشرب عن حنفياتهم منذ أكثر من شهر دون أن تتدخل مصالح المياه لتدارك المشكل، وحسب ممثل سكان الحي السيد "ج. عبد الرحمن" في حديثه لـ"الجلفة إنفو" فإن مشكلة غياب الماء الشروب عن منازلهم يعود إلى ما قبل شهر رمضان حيث عانينا الأمرين بحجة عطل المضخات، مشيرا إلى تقديمهم لشكاوي لدى مصالح المياه بهذا الشأن حيث تم الإستجابة من خلال إصلاح أعطاب هاته المضخات وبدأت المياه تصل للعمارات لكن بصورة سيئة جدا حيث تصل للطابق الأرضي فقط أما بقية الطوابق فتضل بدون ماء، وهو ما زاد من حجم معاناة ساكنة الحي ، ويضيف محدثنا أنه لدى استفسارهم عن الأمر لم يجدوا جوابا مقنعا فيما علموا من جهات أخرى أن العامل المكلف بعملية فتح المضخات والمحولات لتزويد الحي بالماء يقوم بفتحها بشكل ضعيف بحيث لا تصل إلى بقية الطوابق بسبب ضعف ضخ المياه ، كما استهجن السكان وقت استفادتهم من الماء الذي يبدأ على الساعة الحادية عشر ليلا وهو وقت نوم أغلبهم بحيث لا يتمكنون من الإستفادة من تخزين الماء.

أما سكان حي بن سعيد فيتقاسمون نفس المعاناة فالماء الشروب غائب عنهم منذ أشهر  ولا يصلهم إلا مع قطعهم للطريق والاحتجاج ومع ذلك يبقى تزودهم بالماء غير منتظم وبصورة تدعو للغضب والاستهجان من طريقة تسيير هذا الشأن من قبل مصالح المياه بالولاية..

هذا ويشهد محور الدوران بالقرب من المقر الولائي للحماية المدنية بحي بربيج تسريبات للمياه بصورة دائمة وعلى مدار العام دون أن تتدخل مصالح المياه لغلق هاته التسريبات ...في وقت كان الأولى تزويد السكان بالماء وليس تركه هدرا بهاته الصورة البائسة...

حاسي بحبح .....على وقع مهازل التزود بالماء

أما مدينة حاسي بحبح فلا تزال تعاني العطش شتاء وصيفا وهو الواقع الذي يفضح "خواء" التقارير التي تم رفعها عن وضعية المياه برابع أكبر دائرة بالولاية خلال دورة المجلس الشعبي الولائي مؤخرا والتي "غطت" عن حقيقة ما تشهده المدينة من عجز كبير في التزود بالماء الشروب يكشف في كل مرة "عورة" التصريحات "البراقة" الموجهة للاستهلاك الإعلامي وتغطية الأزمة بغربال "مشاريع" لم يجن منها المواطن البحبحي إلا "الريح" والمعاناة. 

فأحياء القندوز و الوسط و العطرى أحياء تعيش غياب الماء الشروب وان وصل فبصورة بائسة أكثر من حضوره لضعف ضخه و مجرد دقائق ثم ينقطع عن الحنفيات، ورغم الوعود إلا ان الأمور بقيت على حالها ....

والسبب في ذلك حسب تصريحات بعض مسؤولي وحدة حاسي بحبح هو نقص قوة الضخ في العديد من الأبار الإرتوازية التي تزود المدينة مثل آبار الثويلية التي تغطي الجهة الشمالية الشرقية للمدينة والتي تتعرض للكثير من الأعطال، تارة على مستوى المضخات وتارة من حيث نقص التدفق.....كل هذا أمام مسمع ومرأى جميع السلطات رغم الملايير التي التهمتها مشاريع تجديد شبكات المياه بالمدينة والتي تركت أحياء وشوارع حاسي بحبح خرابا ....؟؟

 ليبقى سكان أغلب أحياء ومدن ولاية الجلفة ينتظرون تدخلا جادا للسلطات الولائية بعيدا عن الإستهلاك الإعلامي من أجل إيجاد حل سريع لهذا المشكل، و لاسيما أن الوزير اعترف في زيارته الأخيرة بسوء التسيير داخل قطاعه من خلال تصريحه بأن ولاية الجلفة ليس بها مشكل يخص نقص موارد الماء الشروب، وقد عرفت تخصيص مبالغ مالية معتبرة لهذا القطاع غير أنها تسجل بعض الإنشغالات التي تحتاج إلى حلول وتسيير أنجع ...

عدد القراءات : 2188 | عدد قراءات اليوم : 12

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

ح جلفاوي
(زائر)
9:42 04/07/2019
اهداء البرانيس وقبولها بولاية الجلفة توحي لك بان مسؤولي ولاية الجلفة لايسمعون للحراك ولالخطاب المؤسسة العسكرية
ففي الوقت الدي تكثف فيه الدولة والمءسسة العسكرية والشعب بمحاربة الفساد ، فان ولاية الجلفة لاتتجاوب من خلال هدا التصرف انتاع الميرمن مال العام المزكى من السلطة ، وان عدم الشروع في محاربة الفساد وسوء التسيير وفضاءح من النوع الثقيل بالكثير من المؤسسات بالجلفة ، لايطمئن المواطن ولايعيد الثقة التي شرعت فيها العدالة على مستوى العاصمة بمرافقة الجيش الوطني الشعبي الباسل بالداخل والمرابط على الحدود اقل مايقال انها ظ،روف صعبة حر وقر، ربي يحميهم ويحمي البلد ،وللاسف كما جاء في تقرير الصحفي هذا تشجيع لمهازل التزود بالمياه والناس عطشى في كل مكان الاالقليل.
ج ج الجلفة
(زائر)
11:27 04/07/2019
زيارة من اجل الزيارة استعراض وفقط
مليئة بالفشل وبالاخطاء السياسية والبروتوكولية ، السياسية راها ضد الحراك وتوجهات الدولة حاليا مازال التكودي والتشيات يمشي الجلفة من اصحاب الكهف ؟كان الوالي يرفض التملق والتشيات هذا وكان المفروض رئيس لابيوي والوزير ايضايرفضو الكادوات ايقولو جينا نخدمو على الاقل ايقولوها ، بروتوكوليا كان الوالي او مساعديه يطلبو من الوالي عدم لباس الوشاح الرسمي من طرف شيخ البلدية ليس مكانه ، 2019ميعرفوش حتى البديهيات ويسيروا في ولاية الجلفة عليها راها .....؟؟؟؟؟
Citoyen
(زائر)
12:57 04/07/2019
Un pays plein de monteurs de corrumpes de saboteurs et de voleurs. Rabi yedihom Alina wa yenaki al blad menhom. Amen
متلبع
(زائر)
18:28 04/07/2019
عناوين مثيرة في جريدة وطنية عن ولاية الجلفة ، تضخيم الفواتير واعادة الاعمال المنجزة ونية حلب ميزانيات البلديات والولاية بالجلفة ن ومنها ماتناولته ابضا جريدة الجلفة انفو في تقارير سابقة ، لكن في الوقت الحالي لامجال لغض البصر عن التلاعبات والي الجلفة توفيق ضيف مطلوب منه صرامة قوية ومتابعة جدية ووضع حد للفاسدين تماشيا وسياسة الدولة جاليا طبقا لمطالب الحراك الشعبي وموافقة لتعليمات قائد الجيش الوطني الشعبي ، ان الترميمات التي قرانا عنها هنا في هذه الجريدة انفو في ميزانية الولاية 800مليون ترميم كهرباء مرفق جديد بمبلغ مبالغ فيه ابيوي وسكن بالولاية ترميم باكثر من 500مليون ، وطلاء ودهن عشوائى لادوق لاجمال معاد فوق يعضهغب نفس الشارع ببلدية الجلفة خسارة كبيرة لاموال الشعب ، استفزاز للشعب وراها مصالح الدولة المراقبة ؟؟
souad 75
(زائر)
11:40 08/07/2019
Comment ils ont l'audace de travailler dans ces conditions? c'est incroyable

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

souad 75 (زائر) 11:40 08/07/2019
Comment ils ont l'audace de travailler dans ces conditions? c'est incroyable
متلبع (زائر) 18:28 04/07/2019
عناوين مثيرة في جريدة وطنية عن ولاية الجلفة ، تضخيم الفواتير واعادة الاعمال المنجزة ونية حلب ميزانيات البلديات والولاية بالجلفة ن ومنها ماتناولته ابضا جريدة الجلفة انفو في تقارير سابقة ، لكن في الوقت الحالي لامجال لغض البصر عن التلاعبات والي الجلفة توفيق ضيف مطلوب منه صرامة قوية ومتابعة جدية ووضع حد للفاسدين تماشيا وسياسة الدولة جاليا طبقا لمطالب الحراك الشعبي وموافقة لتعليمات قائد الجيش الوطني الشعبي ، ان الترميمات التي قرانا عنها هنا في هذه الجريدة انفو في ميزانية الولاية 800مليون ترميم كهرباء مرفق جديد بمبلغ مبالغ فيه ابيوي وسكن بالولاية ترميم باكثر من 500مليون ، وطلاء ودهن عشوائى لادوق لاجمال معاد فوق يعضهغب نفس الشارع ببلدية الجلفة خسارة كبيرة لاموال الشعب ، استفزاز للشعب وراها مصالح الدولة المراقبة ؟؟
Citoyen (زائر) 12:57 04/07/2019
Un pays plein de monteurs de corrumpes de saboteurs et de voleurs. Rabi yedihom Alina wa yenaki al blad menhom. Amen
ج ج الجلفة (زائر) 11:27 04/07/2019
زيارة من اجل الزيارة استعراض وفقط
مليئة بالفشل وبالاخطاء السياسية والبروتوكولية ، السياسية راها ضد الحراك وتوجهات الدولة حاليا مازال التكودي والتشيات يمشي الجلفة من اصحاب الكهف ؟كان الوالي يرفض التملق والتشيات هذا وكان المفروض رئيس لابيوي والوزير ايضايرفضو الكادوات ايقولو جينا نخدمو على الاقل ايقولوها ، بروتوكوليا كان الوالي او مساعديه يطلبو من الوالي عدم لباس الوشاح الرسمي من طرف شيخ البلدية ليس مكانه ، 2019ميعرفوش حتى البديهيات ويسيروا في ولاية الجلفة عليها راها .....؟؟؟؟؟
ح جلفاوي (زائر) 9:42 04/07/2019
اهداء البرانيس وقبولها بولاية الجلفة توحي لك بان مسؤولي ولاية الجلفة لايسمعون للحراك ولالخطاب المؤسسة العسكرية
ففي الوقت الدي تكثف فيه الدولة والمءسسة العسكرية والشعب بمحاربة الفساد ، فان ولاية الجلفة لاتتجاوب من خلال هدا التصرف انتاع الميرمن مال العام المزكى من السلطة ، وان عدم الشروع في محاربة الفساد وسوء التسيير وفضاءح من النوع الثقيل بالكثير من المؤسسات بالجلفة ، لايطمئن المواطن ولايعيد الثقة التي شرعت فيها العدالة على مستوى العاصمة بمرافقة الجيش الوطني الشعبي الباسل بالداخل والمرابط على الحدود اقل مايقال انها ظ،روف صعبة حر وقر، ربي يحميهم ويحمي البلد ،وللاسف كما جاء في تقرير الصحفي هذا تشجيع لمهازل التزود بالمياه والناس عطشى في كل مكان الاالقليل.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.67
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات