الجلفة إنفو للأخبار - عاجل ... تأجيل زيارة وزير الداخلية الى موعد مجهول
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | عاجل ... تأجيل زيارة وزير الداخلية الى موعد مجهول
عاجل ... تأجيل زيارة وزير الداخلية الى موعد مجهول
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يبدو أن الأوضاع بولاية الجلفة قد جعلت السلطات المركزية تحجم عن تنفيذ الزيارة المرتقبة لوزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية السيد "نور الدين بدوي" والتي كان يُنتظر أن تكون يومي 13 و14 فيفري الجاري عبر عدة نقاط بشمال ووسط وجنوب الولاية.

وقد تلقت رئاسة تحرير "الجلفة إنفو" اشعارا اعلاميا من خلية الاعلام لولاية الجلفة تعلن فيها عن "تأجيل زيارة وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية". ولم يقدم نفس المصدر الرسمي أي تفصيلات سوى القول بأن الزيارة مؤجلة الى "اشعار آخر".

وكان يُنتظر أن تستمر الزيارة ليومين كاملين وتبدأ من شمال الولاية وتُختتم بلقاء مع مختلف الأطياف المشكلة للولاية. وأضافت مصادر "الجلفة إنفو" أن البرنامج المقرر كان يتضمن معاينة وتدشين لمجموعة من المشاريع بكل من عين وسارة البيرين (مقر مستشفى 60 سريرا) وحاسي بحبح في اليوم الأول. أما في اليوم الثاني فتم برمجة زيارات  الى كل من دار الشيوخ (مشروع مستشفى 60 سريرا) ومسعد وفيض البطمة وعين الإبل وعاصمة الولاية حيث ستكون البلديات المذكورة على موعد مع معاينة وتدشين مقرات تطبع قطاعات الشرطة والحماية المدنية والصحة والجماعات المحلية و التريية.

ولا تستبعد مصادرنا أن يكون تأجيل الزيارة مرتبطا بالغضب العام والاحتجاجات التي بدأت تلوح أماراتها بكل من مسعد وعاصمة الولاية هذا الأسبوع. كما يُنتظر أن يكون تأجيل الزيارة مرتبطا بحلحلة بعض الانشغالات على الصعيد المحلي ومحاولة خلق جو من الطمأنينة.

جدير بالذكر أن آخر زيارة لوزير الداخلية "نور الدين بدوي" قد جاءت 03 أيام بعد جنازة العقيد أحمد بن شريف وتسببت في حالة غضب واحتجاج ضد الوفد الوزاري بمنطقة "الزميلة" قبل أن تندلع مظاهرات منددة بما سماه المتظاهرون بـ "الحقرة" ويومها طالبوا بعزل والي الولاية السابق "قنفاف حمانة" الذي تغيب هو الآخر عن الجنازة وجاء ليعزي رفقة وزيره للداخلية.

ويبقى الشارع الجلفاوي محتقنا بسبب التصريحات والتصرفات اللامسؤولة لمختلف المسؤولين الرسميين. وآخرها الفشل الذريع لزيارة وزير الفلاحة الذي بدا عاجزا عن تلبية مطلب مخبر الطب البيطري. ونفس الأمر بالنسبة لوزير الثقافة الذي انتهت زيارته كلها الى مجرد الاعلان عن حفرية انقاذية لحيوان وحيد القرن ولم يقدم "ميهوبي" أي توضيحات بشأن افتتاح المتحف الجهوي وملحقة مركز بحوث ما قبل التاريخ رغم أن هيكليهما قد تم استلامهما.

وحالة الغضب بعاصمة السهوب مرتبطة أيضا بتجميد المشاريع الهامة للولاية مقارنة بحجمها الديمغرافي ومساحتها وكذلك مقارنة بولايات صغيرة من حيث المساحة والسكان والتي نالت حظا وافرا من مشاريع مرتبطة بأصحاب القرار وبعيدة كل البعد عن لغة الأرقام وما يتطلبه الواقع التنموي ... ويبقى في الأخير أنه يجب على السلطات المركزية أن تلتفت الى ولاية الجلفة التفاتة جدية خصوصا في ظل القطيعة التي ترجمتها أرقام المشاركة الانتخابية وكذلك ردود الفعل الأخيرة في صائفة 2018 ...

عدد القراءات : 4500 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

مهموم
(زائر)
11:39 13/02/2019
خبر سار ومنتظر وعلى منظومة الحكم ان تنتبه لاخطائها لا ان تتمادى فيها فالوضع جد مقلق والشارع محتقن والاحباط عام وهو السائد في الجزائر عموما والجلفة خصوصا فالشعب مقهور مظلوم ويؤلمه تجاهل احاسيسه ومعاناته لان الجزائر في حقيقتها جنة بخيراتها اسسها الشهداء وحماها ابناء الشعب الفقير وتنعم فيها (عديمي الضمير) ياحكام لاتستحوذوا على الجنة ولا تحرموا اهلها منها فتداركوا الوضع قبل فوات الاوان فالوقت معلم ويقتل تلاميذه وكفوا عن التصريحات والزيارات الاستفزازية...
موح
(زائر)
14:27 16/02/2019
يا سي بدوي زيارتك الى ولاية الجلفة قد تكون صعبة لما فيها من عراقيل وملفات مثقلة نعم ولاية الجلفة اصبحت في الاونة الاخيرة ملاذ للاشرار الذين لا يحترمون القرار سواء قرار وزير الداخلية او قرار الرئيس يعني ان ولاية الجلفة يعرفها العام والخاص بمجهودها الفاسد في التسيير والبيروقراطية بكل انواعها اعلم ان زيارة وزير الداخلية هاته صعبة لان كل الخير الذي فيها يصب في جيوب الخونة اصحاب الفساد على حساب المواطنين نعم اقولها كل برامج الرئيس معطلة في ولاية الجلفة لما فيها من فساد ومشاكل احترامي للسيد وزير الداخلية والرئيس شكرا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

موح (زائر) 14:27 16/02/2019
يا سي بدوي زيارتك الى ولاية الجلفة قد تكون صعبة لما فيها من عراقيل وملفات مثقلة نعم ولاية الجلفة اصبحت في الاونة الاخيرة ملاذ للاشرار الذين لا يحترمون القرار سواء قرار وزير الداخلية او قرار الرئيس يعني ان ولاية الجلفة يعرفها العام والخاص بمجهودها الفاسد في التسيير والبيروقراطية بكل انواعها اعلم ان زيارة وزير الداخلية هاته صعبة لان كل الخير الذي فيها يصب في جيوب الخونة اصحاب الفساد على حساب المواطنين نعم اقولها كل برامج الرئيس معطلة في ولاية الجلفة لما فيها من فساد ومشاكل احترامي للسيد وزير الداخلية والرئيس شكرا
مهموم (زائر) 11:39 13/02/2019
خبر سار ومنتظر وعلى منظومة الحكم ان تنتبه لاخطائها لا ان تتمادى فيها فالوضع جد مقلق والشارع محتقن والاحباط عام وهو السائد في الجزائر عموما والجلفة خصوصا فالشعب مقهور مظلوم ويؤلمه تجاهل احاسيسه ومعاناته لان الجزائر في حقيقتها جنة بخيراتها اسسها الشهداء وحماها ابناء الشعب الفقير وتنعم فيها (عديمي الضمير) ياحكام لاتستحوذوا على الجنة ولا تحرموا اهلها منها فتداركوا الوضع قبل فوات الاوان فالوقت معلم ويقتل تلاميذه وكفوا عن التصريحات والزيارات الاستفزازية...
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



مهموم
في 14:53 26/03/2019