الجلفة إنفو للأخبار - الولاية تغلّط سكان الجلفة بمناسبة عاشوراء ... تدشين مقطع من ازدواجية طريق "الجلفة - الأغواط"!!
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | الولاية تغلّط سكان الجلفة بمناسبة عاشوراء ... تدشين مقطع من ازدواجية طريق "الجلفة - الأغواط"!!
الطريق أغلقته فيضانات واد بنّيلي ساعات قبل أن يزوره الوالي
الولاية تغلّط سكان الجلفة بمناسبة عاشوراء ... تدشين مقطع من ازدواجية طريق "الجلفة - الأغواط"!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جاء بيان مصالح ولاية الجلفة يوم الأربعاء الفارط ليثبت أنها خارج مجال التغطية تماما ويعيد الى الأذهان مأساة اسمها مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم 01 في شطره الجنوبي ... مناسبة البيان هي عاشوراء ويبدو أن الأمر يحتاج حسينية للبكاء على حال الولاية كما يفعل الشيعة!!

وحسب البيان المذكور فإن الوالي في برنامج خرجته الميدانية ليوم الخميس 20 سبتمبر "سيقوم بوضع حيز الخدمة مسافة 10 كم من مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم 01 (الجلفة – الأغواط)" ليتبيّن للرأي العام الجلفاوي وكل المتابعين أن الأمر لا يتعلّق أساسا بازدواجية وإنما بمجرد مقطع على مسار واحد ضمن مشروع "اعادة تأهيل وتقوية الطريق الوطني رقم 01".

ولم يتوقف تغليط بيان الولاية عند هذا الحد بل وصل الأمر الى تصريحات الوالي شخصيا الذي نقلت عنه الاذاعة حرفّيا قوله بالدارجة "فتحنا 10 كلم ليسمحنا العام هذا باش نفتحو قرابة 130 كلم ، 120 رانا فتحناها، و 10 كيلومترات فتحناها اليوم، بقاتنا 10 كيلومترات الأخيرة سيتم فتحها ان شاء الله في نهاية أكتوبر، أو قبل أكتوبر" ... فكيف يسمح الوالي لنفسه بالحديث عن مشروعين بصفة اجمالية رغم أنهما يختلفان تماما عن بعضهما البعض؟ حيث أنه لدينا مقاطع ازدواجية لكل من "عين وسارة- بوغزول" و"عين وسارة -حاسي بحبح" يقابلها مقاطع ذات مسار واحد لاعادة التأهيل والتقوية فقط على طريق "الجلفة – الأغواط" ...

ويبدو أن الوالي نسي ضمن غمرة حماسه أنه قد أخلف وعدا كان قد قطعه يوم الثلاثاء 03 جويلية 2018 بمناسبة عيد الاستقلال حين صرّح أمام الصحافة بأنه  "سيتم تدشين 20 كم المتبقية من مشروع "اعادة التأهيل والتقوية" في أوت 2018" لنتفاجأ بالوالي يخرج علينا يوم 20 سبتمبر 2018 لتدشين 10 كيلومترات فقط ويعقبها بالقول "سنستلم 10 كم المتبقية في نهاية أكتوبر أو قبل أكتوبر!! ... وهكذا تحول الوالي من مسؤول كان يجب عليه فرض الصرامة في آجال استلام مشروع تقوية الطريق الوطني رقم 01 الى مجرد ناطق رسمي باسم مؤسسات الانجاز التي تتأخر في الوفاء بالتزاماتها ... ولا أسوء من ذلك سوى قول الولاية بأن الأمر يتعلق بازدواجية!!

وبمناسبة الوعود التي يطلقها الوالي هنا وهناك، كان هذا الأخير قد صرّح أمام الصحافة بتاريخ 03 جويلية 2018 بأنه سيتم الانتهاء من تأهيل مقطع بطول 35 كلم من ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين حاسي بحبح والجلفة وذلك خلال شهر سبتمبر المقبل" ... فهل سيفي الوالي بوعده هذا أيضا خصوصا وأن سبتمبر بقي منه 08 أيام فقط؟ ... هذا ما ينتظره الرأي العام الجلفاوي.

جدير بالذكر أن  طريق "الجلفة - سيدي مخلوف" لوحده يحتوي على 09 نقاط سوداء هي: جسر واد بنعام، راس الريح، ثنية القوافل، ضاية المحلة، واد لحجل، واد الصدر، عين الرومية، مفترق طرق الجلفة- مسعد، مقيطع الوسط. وهي كلها نقاط سوداء تمر عبرها آلاف المركبات يوميا باتجاه الجنوب وباتجاه بلديات ولاية الجلفة مثل مسعد وتعظميت وعين الإبل وغيرها. اضافة الى أن هذا الطريق تقطعه عدة أودية في موسم الفيضانات وآخرها انقطاع الحركة عند فيضان واد "قرية بنيلي" نهاية الأسبوع الماضي. وستعود "الجلفة إنفو" في تحقيق صحفي منفصل الى قضية مشروع ازدواجية ط و 01 في شطره الرابط بين الجلفة وسيدي مخلوف في ظل الجدل الكبير حول هذا المشروع ...

كرونولوجيا التصريحات الخاصة بازدواجية طريق الجلفة – الأغواط:

الخميس 06 فيفري 2014: والي ولاية الجلفة "عبد القادر جلاوي" يعلن عن مشروع استعجالي من أجل التكفل ببعض النقاط السوداء (لم ير النور الى يومنا هذا).

الإثنين 16 مارس 2015: وزير الأشغال العمومية "عبد القادر قاضي" يعلن عن موافقة سلال على مشروع ازدواجية طريق الجلفة - الأغواط. ويتلقى شروحات حول دراسة أولية بـ 2300 مليار سنتيم لإزدواجية الطريق على مسافة 64 كلم مع 06 محولات و05 منشآت فنية.

الثلاثاء 02 جوان 2015: وزير الأشغال العمومية "عبد القادر والي" يخالف سلفه "عبد القادر قاضي" ويعلن عن تخصيص 400 مليار سنتيم من أجل تجديد الطريق الحالي بين الجلفة والأغواط. ثم في 2016 اضافة طريق جديد محاذي للطريق المُجدّد.

الإثنين 22 جوان 2015: مديرية الأشغال العمومية لولاية الجلفة تعلن عن مناقصة وطنية لإعادة بناء وتجديد الطريق الوطني رقم 01 بين الجلفة والأغواط.

الأربعاء 29 جويلية 2015: والي ولاية الجلفة يعلن أنه قد اتصل بوزير الأشغال العمومية وأكد له أن أشغال ازدواجية طريق "الجلفة – سيدي مخلوف" على مسافة 64 كلم ستُسنَد الى شركة كبيرة سيتم الإعلان عن اسمها في ظرف 15 يوما.

الأحد 27 سبتمبر 2015: مديرية الأشغال العمومية لولاية الجلفة تعلن عن المنح المؤقت لصفقة 20 كلم من اعادة بناء وتجديد طريق الجلفة - سيدي مخلوف دون اعلان آجال الانجاز، وتعلن عن عدم جدوى الـ 20 كلم الأخرى.

الثلاثاء 03 جويلية 2018: الوالي حمانة قنفاف يضع حيز الخدمة 20 كم من مشروع اعادة تأهيل وعصرنة 40 كم من طريق الجلفة- الأغواط، ويعلن عن استلام الـ 20 كم المتبقية في أوت 2018.

الخميس 20 سبتمبر 2018: الوالي حمانة قنفاف يضع حيز الخدمة 10 كم فقط من 20 كم الموعودة في أوت 2018 ... ويعد باستلام الـ 10 المتبقية في نهاية أكتوبر أو قبل أكتوبر 2018!!

 

بيان مصالح الولاية الذي تم بثه على مدار الأيام الماضية عبر أمواج إذاعة الجزائر من الجلفة

صور بعد وضع حيز الخدمة 10 كلم لازدواجية ط و 1، حسب بيان مصالح الولاية (سبتمبر 2018)

لافتة تبين ماهية المشروع (مشروع اعادة تأهيل وعصرنة قبل مشروع الإزدواجية avant son dedoublement)

مسار وحيد تم انجازه في إطار مشروع اعادة تأهيل وعصرنة (مع غلق المسار القديم في وجه حركة المرور!!)

عدد القراءات : 3943 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(10 تعليقات سابقة)

جلفاوي ور
(زائر)
4:28 22/09/2018
تحية لقريق الجلفة انفو ، فريق صحفي بعدد قليل ولكن عطاؤه كثير وبفعالية واحترافية ويمتلك المعلومات من مصادر ها ، ومتحكم في الملفات ومتابع للاحداث وثابت في المواقف ، ومقدم للحقائق يقدم النقد البناء عن النقائص وعن المهازل احيانا ، ويتطرق الى الفساد قصد محاربته وتنبيه المسؤولين ، وكدا انسجامه مع توجيهات الدولة الدولة التي تصرح بمحاربة الفساد، وفي هذا الصياغ مافتئت الجلفة انفو على مستوى ولاية الجلفة تتناول ملفات وتجاوزات خطيرة تصدر من بعض القطاعات ، وتتابع التصريحات واخد القرارات لمسؤولي الولاية وعلى راسهم الوالي ممثل فخامة رئيس الجمهورية ، والذي عليه ان يكثف جهده في اتحاد اجراءاتصارمة خاصة على العيئات التي اعترف ووقف على كوارثها ،مثل الطرق ،التربية ،الشبيبة ، الردم ا لتقني والبيءة ، النظافة الكارثة ، وان يتعمق بنفسه في التحقيق ،
مهموم
(زائر)
9:42 23/09/2018
ايها المصلحون ضاق بنا العيش.ولم تحسنوا عليه القياما
'عزة السلعة الذليلة حتى.بات مسح الحذاء خطبا جساما
'وغدا القوت في يد الناس كالياقوت.حتى نوى الفقير الصياما
'ويخال الرغيف في البعد بدرا.ويظن اللحوم صيدا حراما'
ايها المصلحون رفقا بقوم.قيد العجز شيخهم والغلاما
"استحضرتني هذه الابيات للشاعر "حافظ ابراهيم "لبلاغتها في وصف واقعنا المرير اما التصريحات المشار اليها بتناقضاتها فهي اقرب في التشبيه الى هذيان المصاب بالحمى ولله في خلقه شؤون
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
13:49 24/09/2018
أبيات في غاية الروعة والبلاغة، تعبر عن هموم اليوم أيها المهموم، أدعو الله أن يفرج الله عنك وأن يبعد همك ويبدله بأحسن حال .
شكرا جزيلا فالشعر الذي يعبر عن حال الأمة اليوم الغائب الكبير عن محتوى الموقع .
احمد
(زائر)
9:48 23/09/2018
الجلفة راهي تعاني من بيروقراطية المسؤلين لان مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد الرابط بين الجلفة ولاغواط سيبقى حبر على ورق وحوادث المرور تحصد الارواح يوميا بسبب تقاعس ولاية الجلفة عن هذا المشروع من الفروضان محله الاستقراب لان جهة ولاية الاغواط اتممت منذ2010 والجلفة محل استفهام من يعوض ارواح الذين سقطوا في حوادث المرور في ذالك الطريق اكيد هم المسؤولين لولاية الجلفة الله ينعلهم خيان
من قطب ب
(زائر)
23:04 23/09/2018
مدير التربية لولايةالجلفة ايغلط في الناس على طول العام وليس فييي مناسبة عاشوراء فقط
ياسيادةوالي الجلفة سكان قطب بن ربيح المدير للمتوسطة معين منذ سنتين والمتوسطةلم تفتح عامين مريح راقدة وتمنجي كنا نسمعوها اوقفنا عليها ،نطالب بفتحهابصورة كاملة
لبيض الجلفة
(زائر)
0:50 25/09/2018
مادام في ولاية الجلفة م ن داير المسؤولين الكبار كي الخاتم فيصبعوا ، تبقى الاغلاط في ولاية الجلفة متتنحش ، راه هو عزرينها ، ايبيض ويسود
العربي
(زائر)
6:51 25/09/2018
يامسعود بن سالم وعود واغلاط ولاية الجلفة كثيرة وكبيرة ومتعددة ، منها ماهو متعلق بالمشاريغ والمرافق والتهيئة والطرق والكهرباء والسكن ،والتربية كثيرة هذه المشاريع مبرمجة ومتوقفة اخرى التجميد واخرى البيروقراطية الكحلة ،
ووعود متعلقة بالافراد الذين يسيرون مديريات ومؤسسات وعاثوا فساد بالجلفة من اجل محاسبتهم ولكن كلام ،واحيانا تخرج التوقيفات في المامورين فقط كما جرى في مديرية الردم التقني ، هل تعليمات وزير الداخلية لمحاربة الفساد تلق بلاصتها في ادارة الجلفة ، شكرا جلفة انفو.
متابع
(زائر)
19:45 26/09/2018
حسينية للبكاء ليس على الطريق المزدوج فقط ، بل البكاء على ولاية الجلفة في عدة قطاعات ،اضافة الى الطريق المزدوج بالطريق الوطني رقم واحد ، الذي يحصد سنويا الارواح من المارين عليه في مقطع الجلفة الى حدود الاغواط ،هناك قطاعات اخرى منكوبة قالها بعظمة لسانه والي ولاية الجلفة قنفاف حمانه عن التربية ، ولم يقع تغيير في مسؤوليها الفاشلين المليء تسييرهم بالفضائح ، هل ولاية الجلفة خارج مجال التغطية من طرف السلطات ولارقابة على مسؤولي ولاية الجلفة البعض منهم عاثوا فسادا ووقف الوالي حمانه على فسادهم ، وهم حديث العام والخاص ، وكما يقال فاحت حالتهم وانتشر خبر تلاعبهم في كل مكان ولم لان .......؟؟؟شكرا لصاحب الموضوع وتحية لصحفيي الجلفة انفو على الجراة والنقد البناء .
tayeb
(زائر)
23:10 27/09/2018
goulouna une seule voie ou deux voies djelfa laghouat talftouhana en 05 ans même pas 30 kilomètres realisés ou est passer les milliards oualou fi ouala
tayeb
(زائر)
23:27 27/09/2018
qui peut nous donner la liste des décès qui ont laissés leurs âme ici dans les 50 kilomètres willaya de djelfa depuis 1975 pour ne pas aller loin à 1962.qui peut nous donner le chiffre.nous allons installer une stèle avec noms des citoyens qui ont laissés leurs âmes ici dans les 50 kilomètres, y a pas un architecte ou décorateur de stèle pour que nous allons faire le choix du stèle qui conviendra en mémoire aux milliers qui ont quitter ce bas monde pour toujours à djelfa est la faute et les âmes des innocents martyrs de la route du pétrole et les richesses que recèlent le sud algérien toujours marginalisés par les pouvoirs sur place depuis 1962 à ce jour.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(10 تعليقات سابقة)

tayeb (زائر) 23:27 27/09/2018
qui peut nous donner la liste des décès qui ont laissés leurs âme ici dans les 50 kilomètres willaya de djelfa depuis 1975 pour ne pas aller loin à 1962.qui peut nous donner le chiffre.nous allons installer une stèle avec noms des citoyens qui ont laissés leurs âmes ici dans les 50 kilomètres, y a pas un architecte ou décorateur de stèle pour que nous allons faire le choix du stèle qui conviendra en mémoire aux milliers qui ont quitter ce bas monde pour toujours à djelfa est la faute et les âmes des innocents martyrs de la route du pétrole et les richesses que recèlent le sud algérien toujours marginalisés par les pouvoirs sur place depuis 1962 à ce jour.
tayeb (زائر) 23:10 27/09/2018
goulouna une seule voie ou deux voies djelfa laghouat talftouhana en 05 ans même pas 30 kilomètres realisés ou est passer les milliards oualou fi ouala
متابع (زائر) 19:45 26/09/2018
حسينية للبكاء ليس على الطريق المزدوج فقط ، بل البكاء على ولاية الجلفة في عدة قطاعات ،اضافة الى الطريق المزدوج بالطريق الوطني رقم واحد ، الذي يحصد سنويا الارواح من المارين عليه في مقطع الجلفة الى حدود الاغواط ،هناك قطاعات اخرى منكوبة قالها بعظمة لسانه والي ولاية الجلفة قنفاف حمانه عن التربية ، ولم يقع تغيير في مسؤوليها الفاشلين المليء تسييرهم بالفضائح ، هل ولاية الجلفة خارج مجال التغطية من طرف السلطات ولارقابة على مسؤولي ولاية الجلفة البعض منهم عاثوا فسادا ووقف الوالي حمانه على فسادهم ، وهم حديث العام والخاص ، وكما يقال فاحت حالتهم وانتشر خبر تلاعبهم في كل مكان ولم لان .......؟؟؟شكرا لصاحب الموضوع وتحية لصحفيي الجلفة انفو على الجراة والنقد البناء .
العربي (زائر) 6:51 25/09/2018
يامسعود بن سالم وعود واغلاط ولاية الجلفة كثيرة وكبيرة ومتعددة ، منها ماهو متعلق بالمشاريغ والمرافق والتهيئة والطرق والكهرباء والسكن ،والتربية كثيرة هذه المشاريع مبرمجة ومتوقفة اخرى التجميد واخرى البيروقراطية الكحلة ،
ووعود متعلقة بالافراد الذين يسيرون مديريات ومؤسسات وعاثوا فساد بالجلفة من اجل محاسبتهم ولكن كلام ،واحيانا تخرج التوقيفات في المامورين فقط كما جرى في مديرية الردم التقني ، هل تعليمات وزير الداخلية لمحاربة الفساد تلق بلاصتها في ادارة الجلفة ، شكرا جلفة انفو.
لبيض الجلفة (زائر) 0:50 25/09/2018
مادام في ولاية الجلفة م ن داير المسؤولين الكبار كي الخاتم فيصبعوا ، تبقى الاغلاط في ولاية الجلفة متتنحش ، راه هو عزرينها ، ايبيض ويسود
من قطب ب (زائر) 23:04 23/09/2018
مدير التربية لولايةالجلفة ايغلط في الناس على طول العام وليس فييي مناسبة عاشوراء فقط
ياسيادةوالي الجلفة سكان قطب بن ربيح المدير للمتوسطة معين منذ سنتين والمتوسطةلم تفتح عامين مريح راقدة وتمنجي كنا نسمعوها اوقفنا عليها ،نطالب بفتحهابصورة كاملة
احمد (زائر) 9:48 23/09/2018
الجلفة راهي تعاني من بيروقراطية المسؤلين لان مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد الرابط بين الجلفة ولاغواط سيبقى حبر على ورق وحوادث المرور تحصد الارواح يوميا بسبب تقاعس ولاية الجلفة عن هذا المشروع من الفروضان محله الاستقراب لان جهة ولاية الاغواط اتممت منذ2010 والجلفة محل استفهام من يعوض ارواح الذين سقطوا في حوادث المرور في ذالك الطريق اكيد هم المسؤولين لولاية الجلفة الله ينعلهم خيان
مهموم (زائر) 9:42 23/09/2018
ايها المصلحون ضاق بنا العيش.ولم تحسنوا عليه القياما
'عزة السلعة الذليلة حتى.بات مسح الحذاء خطبا جساما
'وغدا القوت في يد الناس كالياقوت.حتى نوى الفقير الصياما
'ويخال الرغيف في البعد بدرا.ويظن اللحوم صيدا حراما'
ايها المصلحون رفقا بقوم.قيد العجز شيخهم والغلاما
"استحضرتني هذه الابيات للشاعر "حافظ ابراهيم "لبلاغتها في وصف واقعنا المرير اما التصريحات المشار اليها بتناقضاتها فهي اقرب في التشبيه الى هذيان المصاب بالحمى ولله في خلقه شؤون
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
13:49 24/09/2018
أبيات في غاية الروعة والبلاغة، تعبر عن هموم اليوم أيها المهموم، أدعو الله أن يفرج الله عنك وأن يبعد همك ويبدله بأحسن حال .
شكرا جزيلا فالشعر الذي يعبر عن حال الأمة اليوم الغائب الكبير عن محتوى الموقع .
جلفاوي ور (زائر) 4:28 22/09/2018
تحية لقريق الجلفة انفو ، فريق صحفي بعدد قليل ولكن عطاؤه كثير وبفعالية واحترافية ويمتلك المعلومات من مصادر ها ، ومتحكم في الملفات ومتابع للاحداث وثابت في المواقف ، ومقدم للحقائق يقدم النقد البناء عن النقائص وعن المهازل احيانا ، ويتطرق الى الفساد قصد محاربته وتنبيه المسؤولين ، وكدا انسجامه مع توجيهات الدولة الدولة التي تصرح بمحاربة الفساد، وفي هذا الصياغ مافتئت الجلفة انفو على مستوى ولاية الجلفة تتناول ملفات وتجاوزات خطيرة تصدر من بعض القطاعات ، وتتابع التصريحات واخد القرارات لمسؤولي الولاية وعلى راسهم الوالي ممثل فخامة رئيس الجمهورية ، والذي عليه ان يكثف جهده في اتحاد اجراءاتصارمة خاصة على العيئات التي اعترف ووقف على كوارثها ،مثل الطرق ،التربية ،الشبيبة ، الردم ا لتقني والبيءة ، النظافة الكارثة ، وان يتعمق بنفسه في التحقيق ،
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات