الجلفة إنفو للأخبار - الجنوب الجزائري محتقن والسلطة الحاكمة تستفزّ قلبه ... الجلفة!!
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | الجنوب الجزائري محتقن والسلطة الحاكمة تستفزّ قلبه ... الجلفة!!
قراءة في بيان "الشرفاء والأحرار 03"
الجنوب الجزائري محتقن والسلطة الحاكمة تستفزّ قلبه ... الجلفة!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 يخطئ من يعتبر الحراك الذي شهدته ولاية الجلفة ردّ فعل محصور في وفاة العقيد "أحمد بن شريف" لأن قصة تهميش ولاية الجلفة من البرامج التنموية معروفة. ويخطئ أيضا من يفصل حراك ولاية الجلفة عن مثيله في الجنوب الجزائري لأن ولاية الجلفة هي المفتاح الجغرافي والقَبلي والتجاري لعدة ولايات.

الوضع الحالي للجلفة خصوصا والجنوب عموما لخّصته مجموعة "الشرفاء والأحرار" في بيانها الثالث، الصادر يوم الاثنين 31 من جويلية المنصرم، بالقول أن "الجلفة ليست وحدها في التهميش لكنها قلب الجزائر المهمل والمنسيّ". ومرة أخرى تأتي تصريحات أويحيى لتُعطي نموذج النظرة الاحتقارية حين تجرّأ حتى على الحديث عن هوية وفود المُعزّين الذين طردوا الوفد الحكومي في عزاء العقيد "أحمد بن شريف". فالوزير الأوّل – أويحيى ابن تيزي وزو- كان قد سكت عن طرد القبايل للوفد الحكومي في جنازة آيت أحمد في جانفي 2016، ولكنه صار يملك كل الجرأة ليتحدث عن أصول العزاء وآداب الجنائز ليأتي الرد عليه في بيان "الشرفاء والأحرار" حول أن سكان الجلفة "في غنى عن دروس الواجبات والأعراف بل هم مدرسة ومرجع في الجود والكرم ومضرب مثل في التقدير والاحترام للآخر بكل اختلافاته" ... ليبقى في الأخير الإشارة إلى أن حكومة أويحيى رفعت التجميد عن مستشفيين في تيزي وزو (عزازقة وعين الحمام) هذه السنة ولم ترفع التجميد عن مستشفيي السرطان وعين وسارة بولاية الجلفة!!

وفي الحقيقة فإنه ليس أويحيى الوحيد الذي صبّ النار بتصريحاته غير المحسوبة، بل هناك شخص آخر زاد من حالة الاحتقان وهو والي الولاية "حمانة قنفاف". فهذا الأخير قد تغيّب عن جنازة العقيد وقيل وقتها أنه في عطلة سنوية لمدة ثلاث أسابيع (15 جويلية 2018-05 أوت 2018) وبالتالي فإن "والي الولاية بالنيابة" هو من يحضر بصفة رسمية. غير أن حمانة قد قطع إجازته السنوية وجاء ليشارك في حضور وزيره إلى "الزميلة" في اليوم الثالث للعزاء الموافق لتاريخ الخميس 26 جويلية. وهو ما فتح الباب لتأويلات كثيرة: هل يعلم الوالي أن المادة 110 من قانون الولاية تُلزمه بالتحرك كـ "مفوض الحكومة" لا سيما وأن الجميع قد شاهد غياب الحكومة عن استقبال جثمان العقيد بن شريف في المطار؟. لنترك الحديث عن الوالي فهو قد وصفه أحد المعزّين الغاضبين بأنه مجرّد "مأمور دولة- commis de l'état" لا يملك زمام أمره أمام رياح حركة الولاة ولا يملك حتى سلطة رفع التجميد عن مشروع بسيط فما بالك بالمشاريع الحيويّة المجمّدة بولاية الجلفة كمستشفى عين وسارة ومستشفى السرطان ...

الأهم في مراقبة حراك الأسبوع الماضي هو توازيه مع حراك مثيل في ورقلة ووضع مكهرب منذ سنوات في غرداية وحالة ترقب وترصد وتململ في واد سوف وتمنراست وإليزي وغيرها. والغريب في كل ذلك هو أن السلطة الحاكمة لا تهتم بالتنمية في الولاية المفتاحية التي يمكن أن ينعكس حالُها سلبيا أو إيجابيا على حال الجنوب. وهذه السلوكات للسلطة المركزية "كفيلة بزيادة حالة الاحتقان وحتى الانزلاق بالوضع إلى مآلات أخرى بسبب سوء تقدير الأمور" على حد تعبير البيان.

وإذا علمنا أن ولاية الجلفة هي الأكبر وطنيا من حيث الحدود مع الولايات فإنه بالنتيجة ستكون هي صاحبة التأثير وسريعة التأثر بما يحدث بمحيطها. بل إن عاصمة السهوب هي الأولى من حيث الحدود مع ولايات الجنوب الجزائري (بسكرة والوادي وورقلة وغرداية والأغواط). أما من الناحية القبلية فالجميع يعلم تواجد أولاد نايل في أغلب ولايات الهضاب والجنوب ولا أدلّ على ذلك من أن أحداث تقرت في ديسمبر 2014 انطلقت من حي "ذراع البارود" المحسوب عشائريا على بعض فروع قبيلة أولاد نايل المرتبطة بمنطقة مسعد. كما لا ننسى أيضا انتقال شرارة أحداث غرداية في جوان 2015 عندما نزحت عائلات من القرارة الى قطّارة بولاية الجلفة وما صاحب ذلك من أحداث شغب في مسعد.

ومن ناحية الحراك الاجتماعي فإنه يتجلى أمامنا حراك اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين التي تشكلت في ورقلة ثم انتقلت شرارتها عبر الوطن وكانت ولاية الجلفة من بين الولايات الأولى سنة 2012 التي تحرك بطالوها وأسسوا لجنتهم الولائية وقادوا عدة مسيرات أمام مختلف الهيآت بولاية الجلفة.

ويبقى لدقّ ناقوس الخطر أن الأوضاع الوطنية والدولية لا تسمح باستمرار النظرة المتعالية نحو الجنوب وتنميته ... ذلك أن هذا الحال قد يكون إيذانا بانفجار بركان خامد وما مسيرة الجلفة سوى واحدة من أعراض ذلك ... السلطة ينبغي أن تترجم استجابتها برد فعل واعي جوهره الاستجابة لتطلعات المواطنين. فردود الأفعال الشعبية الأخيرة ليست "مجرّد تنفيس أو رد فعل آني" يقول الشرفاء والأحرار ...

نسخة من بيان الشرفاء و الأحرار 03

عدد القراءات : 5337 | عدد قراءات اليوم : 10

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(17 تعليقات سابقة)

هريمك محمد
(زائر)
20:48 03/08/2018
تحليل رائع، ولكن هل هناك عقلاء في السلطة يدركون الأخطار المنذرة بإنفجار وشيك بسبب اللاعدالة والفساد المستشري؟
محمد
(زائر)
21:03 03/08/2018
من أبسط أبجديات كتابة البيانات تذييلها بأصحاب البيان أو توقعيات على الأقل أو هيئة منتخبة، لنعرف هل يمتلكون شرعية الحديث باسم المنطقة أو لا ، لكن ان يصدر بيان مجهول المصدر قد تتبعه بيانات بمطالب أخرى قد تنحرف على المطالب الأساسية في التنمية *****
تعقيب : بن سالم يحياوي
(زائر)
22:05 04/08/2018
أحسنت يا محمد
ومن أبسط أبجديات التعليقات أن نكتب أسمائنا بصراحة وندافع عنها بصفاتنا الحقيقية لا الافتراضية..
ثم متى كان المنتخبون منتخبون فعلا ومتى كانوا يمثلون الجلفة؟
من حقك أن تتخوف من راكبي الموجة.. وليس من حقك أن تترك الأمواج تعصف بسفينة الجلفة وقد عرفت الآن فقط سبيلها إلى بر الأمان والاحترام.. بل من واجبك وواجب أمثالك من الشرفاء تولي القيادة في مثل هذا المنعرج الخطير..
وفق الله كافة الشرفاء والاحرار
قد يكون هذا من المنتخبين المتسبين في الفساد الذي استشرى في الجلفة وله يد طويلة بحكم المنصب الذي يجتله في الادارة التيشهدت فسادا كبيرا وفضائح مدوية في الأمتحانات الرسمية ومسابقات التوظيف وهو الوحيد الذي يملك مفاتيح تشفيرها وقد عث فيهافسادا منذ سنوات بالرشوة والتبزيس والمعريفه والجاه والريزوات .. حيث أنه لم يكن معروفا وأحتضنه الحزب العتيد من العدم وقد شوه الحزب وشوه المناضلين المخلصين له وشوه حتى الجلفة ومشكوك حتى في وطنيته وليست له أدنى غيرة عن هذه الولاية بل يريد خرابها ويسعى في ذلك سعيا واعيا حتى أنه يحمي في الفاسدين بهذ الأدارة المخربة عن أخرها ويدافع عنهم بشراسة كبيرة ويغطي عن فضائحهم وجرائمهم وله مصلحة كبيرة في ذلك حتى أنه يستغل في البلطجية التي يترأسها أقرب الناس اليه لحماية عصابة المفسدين والمرتزقة.. فالقافلة تسير والكلاب تنبح يا أخي وسيكون مصير هؤلاء الفشل والخسران والندم .. فالجلفة كبيرة عليهم و وشرفؤها الأحرار سيقفون لهم بالمرصاد فلن يحققوا مآربهم مهما طال بهم الزمن ان شاء الله...
أوافق لا أوافق
15
جلول الجلفة
(زائر)
22:17 03/08/2018
الوزير الاول السابق السيد عبد المالك سلال ، تنقل الى ولاية تيزي وزو وحضر مراسيم تشييع جنازة المرحوم ايت احمدن فلماذا الوزير الاول احمد اويحي لم يقعل مثل زميله ؟الاول سلال يعرف الاصول ويعرف قيمة الرجال ، واحمد اويحي لم يحضر ولم يرسل ممثلا عنه ، ولم يسكت بل لبس قبعة الارندي وتهجم على ساكنة ولاية الجلفة ، ونفى عنهم الانفة والرجولة والعزة ، واعتبر الاحتجاج وكانه من ناس خارج الولاية ، خير ان شاء الله تهينوا مواطني ولاية الجلفة ، لكن اصحاب الجلفة عندك الحق الارندي ياكل في القلة ويسب الملة ،ثم تكلم المواطنون عن سوء التسيير والتهميش التنموي ،وذكرو مجموعة من القطاعات اهمها التربية الفساد اللي فيه مكانش في العالم ، الصحة وتدهورها البيئة ونهب الاموال خاصة مراكز الردم ، الاشغال العمومية وتاخرها، فعاى سبيل المثال وكشفته الجلفة انفو من فضائح في التربية بالجلفة كاف لادانتها واحالتها على العدالة فساد لايطاق .مثال بسيط اكماية الفصحى فيها 3مديرين وقيس عليها .
متابع
(زائر)
23:42 03/08/2018
سكان الجلفة مسالمين ووطنيين ويؤثرون من اجل الوطن واستقراره وامنه ، لكن ان يعفسون فمواطنوا ولاية الجلفة لايقبلون المثل الشعبي يقول انا اقول لك سيدي وانت تعرف معناي ، كما قال احمد اويحي لما يوصل الموس للعظم فلا يمكن السكوت ،مسيتونا في التنمية مسيتونا في عدم
السماع لمواطني الجلفة ليسوا مواطني الجلفة من الدرجة الثانية للجلفة شهداء ومجاهدين ومواطنين ماتوا عن هذا البلد ، لتكون لهم حكومة في بلدهم المستقبل لاتحقرهم ، الجزائر حررها الجميع ويبنيها الجميع ويعيش فيها الجميع معززا مكرم ، كما قال فخامة الرئيس بوتفليقة ارفع راسك يابا
عبد الرحيم
(زائر)
0:24 04/08/2018
صاحب التعليق 2 محمد
يكفيك المحتوى لم يخرج عن النطاق اللامعقول ، ولايمس بالامن والاستقرار ،ولايدعو للفتنة ، انما هؤلاء الشرفاء الاحرار يتكلمون من اجل الحكم الراشد ولحكامة الراشدة والتوازن الجهوي والعداله واطمئن من ادارة الجلفة انفو، لها طاقم في المستوى ولايمرر بيان يتجاوز الخطوط الحمراء ، لكن ان يمسح امين الارندي الارض بمواطني ولاية الجلفة فهذا لن نسكت عنه ، ولن نقبله هذا مايردده المواطن عبر شرائح المجتمع
متابع
(زائر)
5:27 04/08/2018
اهل الجلفة حضاريون وديمقراطيون واهل ميعاد باللغة الشعبية ، طيبون مسالمون ، متجاوبون مع وطنهم وقيادتهم ، فنسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية مرتفعة جدا هي الثانية وطنيا ولصالح فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ، وهي الاولى في المشاركة في استفتاء المصالحة الوطنية ، ولها مشاركة ولاية الجلفة ابان الثورة مشاركة فعالة ، ومعارك الجلفة مسجلة ، والتاريخ شاهد حق ، وعبر مواطنو ولاية الجلفة عن رايهم في احداث وطنية وعن التنمية ، وهو امر يكفله الدستور ،لانه تعبير سلمي لايدعو الى فتنة ولارغبة في السلطة ولااطاحة ، انما يندد بالحقرة وهو مالحق به مؤخرا جراء تهميش رمز من رموزالوطن وابن منطقة الجلفة ، وهو ازدواج في التعامل من السلطة ، كما عبر الشباب والمواطنون عن قلقهم من ضعف التنمية ومن بعض المسؤولين الذين عاثوا فسادفضيعا ومستمرا ، خاصة في قطاعات مهمة مثل التربية الصحة البيئة الطرق التهيئة ،وافتح قوسا بلدية الارندي مقرالولاية عاجزة حتى على رفع النفايات الاوساخ انتشرت عبركامل المدينة ياامين الارندي ،تحية يااطارات الانفو.
مهموم
(زائر)
11:24 04/08/2018
كل ما ورد في الموضوع صحيح وتستحضرني مقولة لابن سينا في الطب (لكل علة عرض) ومن اسباب العلة هنا هو "اويحي" ومن هم على شاكلته بتصريحاته الاستفزازية التي ما هي نوع من "الاستدراج نحو العنف" لكن ابناء الجلفة ليسو بهذا الغباء لكنني الاحظ ان الجلفة مستهدفة ومن الادلة على ذالك وضعية الغابات المدمرة وكان حربا اعلنت عليها ومن خالفني الراي فليزر غابات "امجدل" التابعة لولاية المسيلة والمحاذية لغابات دار الشيوخ ومحافظ الغابات لولاية الجلفة يتعمد الصمت وجعني قلبي.
نايل ج
(زائر)
13:45 04/08/2018
منتخبيى ولاية الجلفة ممثلوا الشعب ، من يملكون الامتيازات ومن فوضهم الشعب هذا نظريا ، وهو الواقع هلى كل حال فلم نلمس حركة من المجلس الشعبي الولائي لولاية الجلفة ، الذي يعتبر هيئة ولائية والحدث ولائى ن ولم نسمع باعضاء البرلمان اي شيء ،
في حين ان الشباب والنخبة في اطار فضاء الشرفاء والاحرار نفضوا غبار النوم وغبارالانبطاح والشيتة ، الذي يمارس فيه بعض المنتخبين ،وغبار المتراكم في ملفات التنمية وفي ملفات الرشوة والفساد الذي يزداد من سنة الى اخرى تعفنا ، والصبر لاجل الوطن ولكي لاتركب امواجه المتربصين ، لكن بعض المسؤولين المفسدين لم يفهموا ولم يتوقفوا نواسباب الاحتقان والغضب هم هؤلاء الذين لايقدرون عواقب سوء تسييرهم وتصرفاتهم ، كفى نهبا باسم الاستثمار كفى بيعا للمناصب في المسابقات ، كفى فسادا في تبديد المال العام في بعض المؤسسات الاقتصادية ،
نتمنى ان يصل مايجري في ولاية الجلفة الى وزير الداخلية والى لم لا فخامة رئيس الجمهورية القاضي الاول في البلاد
ولاحظناه يتدخل من حين لاخر لصالح الشعب ، وشكرا .
تعقيب : مهموم
(زائر)
10:21 05/08/2018
" عذرا"فخامة الرئيس تدخل فعلا وقضى على "مشاكل" غير موجودة ومثالي على ذلك تحدثوا عن فرض رسوم على استخراج بعض الوثائق واسكتهم عن هذا الكلام او "الهذيان"وعلى هذا النحو من التدخلات القائمة طويلة ولا اصنفها اطلاقا تدخل "لصالح الشعب"مع احترامي لراييك.
وللجلفة شرفاؤها
(زائر)
23:50 04/08/2018
الخوف بأن تنزلق الأمور الى ما يحمد عقباه وهذا ما لا نتمناه كل مواطن جلفوي بالرغم من انه يعيش في ضيق واحتقان كبير فالضغط يولد الأنفجار والمسؤولية سيتحملها كل مسؤول بدءا من السيد الوالي الى المسؤلين في أجهز الأمن والعدالة.. فالبرغم من المسيرة الأخيرة والبيانات المتكررة وما تحدثت عنه الصحف والأعلام وما هو متداول في كل شبر ومكان وموقع ودار دار وزنقة زنقة في الجلفة من رداءة وفساد وفضائح كبيرة لم يسبق لها مثيل شملت أغلب القطاعات الحيوية في الجلفة وعلى رأسها قطاع التربية وبايعاز من المجتمع المدني عفوا البدني وأغلب المتنتخبين خاصة في المجلس الولائي والذين يشجعون ويدافعون عن هؤلاء المفسدين ومن معهم من مرتزقة بشراسة الا ان السيد الوالي والمسؤلين في مختلف الأجهزة الأمنية والقضائية لم يتحركوا ساكنا ليبرهنوا بأن الدولة موجودة وتحارب الفسادوتحاكم المفسدين ومن يساندهم فبقيت دارلقمان حالها في هذه الولاية المليونية التاريخيةالتي لهاعظماء و شرفاءدماؤهم ممزوجة بدماء الشهداء والمجاهدين لن يسكتوا على هذا الفساد الذي نخرولايتهم مهما كلفهم الثمن في ذلك...
مواطن متابع
(زائر)
0:23 05/08/2018
خطاب السيد نورالجدين بدوي وزير الداخلية والجماعات المحلية ، مرحب به وهو مايصبوا اليه مواطنوا ولاية الجلفة كغيرهم من المواطنين في الجزائر الغالية ، وهو محاربة الفساد والضرب بيد من حديىد ، الجميع من مخلصين ومحبين للوطن يؤيدونك في ان تدرء على الجزائر المفسدين والذين ينهبون ويتعسفون في السلطو ويستعملون النفوذ في قضاء مصالحهم الخاصة والضيقة لهم ولاابنائهم وبناتهم وعائلاتهم ، او يبيعون ويشترون ماليس لهم به حق من المال العام والمرفق العام ،وهو ماتعانيه منه ولاية الجلفة من شباب بطال خريج الجامعات والمراكز ، وهو مايراه المواطن ويسمعه عن بعض المسؤولين وخرائب وسوء تسيير وفضائح ، ليتك يامعالي الوزير سليت سيف الحجاج وضربت بيد من حديد كما صرحت ضربت المفسدين ، او من هم وراء الاحتقان وغضب الشباب والشعب وفي مديريات واضحة .
تعقيب : متعجب
(زائر)
14:52 05/08/2018
الضرب بيد من حديد يقصد بها زميلك الوزير بدوي الشعب المنتفظ ضد الظلم والحقرة لا ناهبي أموال الشعب اقرأ نقطة نظام سعد بوعقبة ليوم 05/08/2018 ؟ يبدو أنك لم تستوعب بعد لغة هؤلاء المسؤولين هم يحمون الفساد منذ 20 سنة لم نرى إلا الانحدار إلى القاع في كل المجالات .الجهوية المقيتة وحماية عصابات المال والاعمال التي فرخت مؤخرا.. المحافظة على مناصبهم لتكريس النهب والسلب اولى من النظر إلى ما يصبوا إليه الشعب
المواطن الجلفاوي يريد الملموس المستعجل لأن الوقت ليس في صالح الجميع وهو يعيش التهميش والأحتقان والضغط.. بسبب الفساد الذي استشرى في ادارات الجلفة خاصة خاصة في لكاديمي التي هي السبب المباشر في انتفاضة شرفاء الجلفة الأحرار الذين يريدون الخير لهذه الولاية ولاية الشهداء والمجاهدين وسئموا من هذا الفسادالكبير والفضائح المدوية فعلى السيد وزير الداخلية الأسراع باتخاذ اجراءات قانونية صارمة ضد هؤلاء المفسدين والعصابات التي تعشعشت في لكاديمي ومن يقف معهم من منتخبين خاصة في لا بيوي ومجتمع بدني الذين لايريدون الخير لهذه الولايةلأنهم ليسوا وطنيين ويسعون لخرابهامع عزلهم ومحاكمتهم محاكمة سريعةوتطبيق أقصى العقوبات القضائية والخاصة بمحاربة الفساد عليهم لعل الجلفة وشرفاؤها يتتنفوس الصعداء ويشعرون بأن الدولة مهتمة بهذه الولاية التي نخرها الفساد وركدت بها التنمية في جميع المجالات
جلفاوي
(زائر)
4:59 05/08/2018
ياشباب الجلفة لماذا لم تتحركوا من قبل ،؟! طوال عشرات السنين وأنتم صامتون ؟!
عبد الرحمن الجلفة
(زائر)
5:18 05/08/2018
ان الفساد الاداري والبيروقراطية واللاعدل ظواهر قد تسمع بها في الكثير من الولايات ، الاان استفحالها وطغيانها وانتشارها بولاية الجلفة امر خطير ، ولذلك فقدت الولاية الكثير من المشاريع التي مسها التجميد بسبب البيروقراطية ، وانتظار من يدفع اكثر ليستفيد من المشروع ، طغيان حب المادة على حساب القانون وحقوق الاخرين خاصة في بعض القطاعات التي هي حديث العام والخاص ، وحت المتدخلين في جريدنكم الجلفة انفو يجمعون الى الاشارة اليها ، في مقدمتهم التربية ثم الصحة والاشغال العمومية خاصة الطرق ثم البيئة وخاصة مديرية الردم التقني ، هذه القطاعات تتصدر الفساد وسوء التسيير ، واستقالة المجالس المحلية والتخلي عن القيام بدورها ، دون ردع كلها جعلت ولاية الجلفة ، في ذيل الترتيب في التنمية ،وفي مقدمة الترتيب في الفساد ،وان كان فيه قطاعات عملها مقبول لكنها قليلة .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(17 تعليقات سابقة)

عبد الرحمن الجلفة (زائر) 5:18 05/08/2018
ان الفساد الاداري والبيروقراطية واللاعدل ظواهر قد تسمع بها في الكثير من الولايات ، الاان استفحالها وطغيانها وانتشارها بولاية الجلفة امر خطير ، ولذلك فقدت الولاية الكثير من المشاريع التي مسها التجميد بسبب البيروقراطية ، وانتظار من يدفع اكثر ليستفيد من المشروع ، طغيان حب المادة على حساب القانون وحقوق الاخرين خاصة في بعض القطاعات التي هي حديث العام والخاص ، وحت المتدخلين في جريدنكم الجلفة انفو يجمعون الى الاشارة اليها ، في مقدمتهم التربية ثم الصحة والاشغال العمومية خاصة الطرق ثم البيئة وخاصة مديرية الردم التقني ، هذه القطاعات تتصدر الفساد وسوء التسيير ، واستقالة المجالس المحلية والتخلي عن القيام بدورها ، دون ردع كلها جعلت ولاية الجلفة ، في ذيل الترتيب في التنمية ،وفي مقدمة الترتيب في الفساد ،وان كان فيه قطاعات عملها مقبول لكنها قليلة .
جلفاوي (زائر) 4:59 05/08/2018
ياشباب الجلفة لماذا لم تتحركوا من قبل ،؟! طوال عشرات السنين وأنتم صامتون ؟!
مواطن متابع (زائر) 0:23 05/08/2018
خطاب السيد نورالجدين بدوي وزير الداخلية والجماعات المحلية ، مرحب به وهو مايصبوا اليه مواطنوا ولاية الجلفة كغيرهم من المواطنين في الجزائر الغالية ، وهو محاربة الفساد والضرب بيد من حديىد ، الجميع من مخلصين ومحبين للوطن يؤيدونك في ان تدرء على الجزائر المفسدين والذين ينهبون ويتعسفون في السلطو ويستعملون النفوذ في قضاء مصالحهم الخاصة والضيقة لهم ولاابنائهم وبناتهم وعائلاتهم ، او يبيعون ويشترون ماليس لهم به حق من المال العام والمرفق العام ،وهو ماتعانيه منه ولاية الجلفة من شباب بطال خريج الجامعات والمراكز ، وهو مايراه المواطن ويسمعه عن بعض المسؤولين وخرائب وسوء تسيير وفضائح ، ليتك يامعالي الوزير سليت سيف الحجاج وضربت بيد من حديد كما صرحت ضربت المفسدين ، او من هم وراء الاحتقان وغضب الشباب والشعب وفي مديريات واضحة .
تعقيب : متعجب
(زائر)
14:52 05/08/2018
الضرب بيد من حديد يقصد بها زميلك الوزير بدوي الشعب المنتفظ ضد الظلم والحقرة لا ناهبي أموال الشعب اقرأ نقطة نظام سعد بوعقبة ليوم 05/08/2018 ؟ يبدو أنك لم تستوعب بعد لغة هؤلاء المسؤولين هم يحمون الفساد منذ 20 سنة لم نرى إلا الانحدار إلى القاع في كل المجالات .الجهوية المقيتة وحماية عصابات المال والاعمال التي فرخت مؤخرا.. المحافظة على مناصبهم لتكريس النهب والسلب اولى من النظر إلى ما يصبوا إليه الشعب
المواطن الجلفاوي يريد الملموس المستعجل لأن الوقت ليس في صالح الجميع وهو يعيش التهميش والأحتقان والضغط.. بسبب الفساد الذي استشرى في ادارات الجلفة خاصة خاصة في لكاديمي التي هي السبب المباشر في انتفاضة شرفاء الجلفة الأحرار الذين يريدون الخير لهذه الولاية ولاية الشهداء والمجاهدين وسئموا من هذا الفسادالكبير والفضائح المدوية فعلى السيد وزير الداخلية الأسراع باتخاذ اجراءات قانونية صارمة ضد هؤلاء المفسدين والعصابات التي تعشعشت في لكاديمي ومن يقف معهم من منتخبين خاصة في لا بيوي ومجتمع بدني الذين لايريدون الخير لهذه الولايةلأنهم ليسوا وطنيين ويسعون لخرابهامع عزلهم ومحاكمتهم محاكمة سريعةوتطبيق أقصى العقوبات القضائية والخاصة بمحاربة الفساد عليهم لعل الجلفة وشرفاؤها يتتنفوس الصعداء ويشعرون بأن الدولة مهتمة بهذه الولاية التي نخرها الفساد وركدت بها التنمية في جميع المجالات
وللجلفة شرفاؤها (زائر) 23:50 04/08/2018
الخوف بأن تنزلق الأمور الى ما يحمد عقباه وهذا ما لا نتمناه كل مواطن جلفوي بالرغم من انه يعيش في ضيق واحتقان كبير فالضغط يولد الأنفجار والمسؤولية سيتحملها كل مسؤول بدءا من السيد الوالي الى المسؤلين في أجهز الأمن والعدالة.. فالبرغم من المسيرة الأخيرة والبيانات المتكررة وما تحدثت عنه الصحف والأعلام وما هو متداول في كل شبر ومكان وموقع ودار دار وزنقة زنقة في الجلفة من رداءة وفساد وفضائح كبيرة لم يسبق لها مثيل شملت أغلب القطاعات الحيوية في الجلفة وعلى رأسها قطاع التربية وبايعاز من المجتمع المدني عفوا البدني وأغلب المتنتخبين خاصة في المجلس الولائي والذين يشجعون ويدافعون عن هؤلاء المفسدين ومن معهم من مرتزقة بشراسة الا ان السيد الوالي والمسؤلين في مختلف الأجهزة الأمنية والقضائية لم يتحركوا ساكنا ليبرهنوا بأن الدولة موجودة وتحارب الفسادوتحاكم المفسدين ومن يساندهم فبقيت دارلقمان حالها في هذه الولاية المليونية التاريخيةالتي لهاعظماء و شرفاءدماؤهم ممزوجة بدماء الشهداء والمجاهدين لن يسكتوا على هذا الفساد الذي نخرولايتهم مهما كلفهم الثمن في ذلك...
نايل ج (زائر) 13:45 04/08/2018
منتخبيى ولاية الجلفة ممثلوا الشعب ، من يملكون الامتيازات ومن فوضهم الشعب هذا نظريا ، وهو الواقع هلى كل حال فلم نلمس حركة من المجلس الشعبي الولائي لولاية الجلفة ، الذي يعتبر هيئة ولائية والحدث ولائى ن ولم نسمع باعضاء البرلمان اي شيء ،
في حين ان الشباب والنخبة في اطار فضاء الشرفاء والاحرار نفضوا غبار النوم وغبارالانبطاح والشيتة ، الذي يمارس فيه بعض المنتخبين ،وغبار المتراكم في ملفات التنمية وفي ملفات الرشوة والفساد الذي يزداد من سنة الى اخرى تعفنا ، والصبر لاجل الوطن ولكي لاتركب امواجه المتربصين ، لكن بعض المسؤولين المفسدين لم يفهموا ولم يتوقفوا نواسباب الاحتقان والغضب هم هؤلاء الذين لايقدرون عواقب سوء تسييرهم وتصرفاتهم ، كفى نهبا باسم الاستثمار كفى بيعا للمناصب في المسابقات ، كفى فسادا في تبديد المال العام في بعض المؤسسات الاقتصادية ،
نتمنى ان يصل مايجري في ولاية الجلفة الى وزير الداخلية والى لم لا فخامة رئيس الجمهورية القاضي الاول في البلاد
ولاحظناه يتدخل من حين لاخر لصالح الشعب ، وشكرا .
تعقيب : مهموم
(زائر)
10:21 05/08/2018
" عذرا"فخامة الرئيس تدخل فعلا وقضى على "مشاكل" غير موجودة ومثالي على ذلك تحدثوا عن فرض رسوم على استخراج بعض الوثائق واسكتهم عن هذا الكلام او "الهذيان"وعلى هذا النحو من التدخلات القائمة طويلة ولا اصنفها اطلاقا تدخل "لصالح الشعب"مع احترامي لراييك.
مهموم (زائر) 11:24 04/08/2018
كل ما ورد في الموضوع صحيح وتستحضرني مقولة لابن سينا في الطب (لكل علة عرض) ومن اسباب العلة هنا هو "اويحي" ومن هم على شاكلته بتصريحاته الاستفزازية التي ما هي نوع من "الاستدراج نحو العنف" لكن ابناء الجلفة ليسو بهذا الغباء لكنني الاحظ ان الجلفة مستهدفة ومن الادلة على ذالك وضعية الغابات المدمرة وكان حربا اعلنت عليها ومن خالفني الراي فليزر غابات "امجدل" التابعة لولاية المسيلة والمحاذية لغابات دار الشيوخ ومحافظ الغابات لولاية الجلفة يتعمد الصمت وجعني قلبي.
متابع (زائر) 5:27 04/08/2018
اهل الجلفة حضاريون وديمقراطيون واهل ميعاد باللغة الشعبية ، طيبون مسالمون ، متجاوبون مع وطنهم وقيادتهم ، فنسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية مرتفعة جدا هي الثانية وطنيا ولصالح فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ، وهي الاولى في المشاركة في استفتاء المصالحة الوطنية ، ولها مشاركة ولاية الجلفة ابان الثورة مشاركة فعالة ، ومعارك الجلفة مسجلة ، والتاريخ شاهد حق ، وعبر مواطنو ولاية الجلفة عن رايهم في احداث وطنية وعن التنمية ، وهو امر يكفله الدستور ،لانه تعبير سلمي لايدعو الى فتنة ولارغبة في السلطة ولااطاحة ، انما يندد بالحقرة وهو مالحق به مؤخرا جراء تهميش رمز من رموزالوطن وابن منطقة الجلفة ، وهو ازدواج في التعامل من السلطة ، كما عبر الشباب والمواطنون عن قلقهم من ضعف التنمية ومن بعض المسؤولين الذين عاثوا فسادفضيعا ومستمرا ، خاصة في قطاعات مهمة مثل التربية الصحة البيئة الطرق التهيئة ،وافتح قوسا بلدية الارندي مقرالولاية عاجزة حتى على رفع النفايات الاوساخ انتشرت عبركامل المدينة ياامين الارندي ،تحية يااطارات الانفو.
عبد الرحيم (زائر) 0:24 04/08/2018
صاحب التعليق 2 محمد
يكفيك المحتوى لم يخرج عن النطاق اللامعقول ، ولايمس بالامن والاستقرار ،ولايدعو للفتنة ، انما هؤلاء الشرفاء الاحرار يتكلمون من اجل الحكم الراشد ولحكامة الراشدة والتوازن الجهوي والعداله واطمئن من ادارة الجلفة انفو، لها طاقم في المستوى ولايمرر بيان يتجاوز الخطوط الحمراء ، لكن ان يمسح امين الارندي الارض بمواطني ولاية الجلفة فهذا لن نسكت عنه ، ولن نقبله هذا مايردده المواطن عبر شرائح المجتمع
متابع (زائر) 23:42 03/08/2018
سكان الجلفة مسالمين ووطنيين ويؤثرون من اجل الوطن واستقراره وامنه ، لكن ان يعفسون فمواطنوا ولاية الجلفة لايقبلون المثل الشعبي يقول انا اقول لك سيدي وانت تعرف معناي ، كما قال احمد اويحي لما يوصل الموس للعظم فلا يمكن السكوت ،مسيتونا في التنمية مسيتونا في عدم
السماع لمواطني الجلفة ليسوا مواطني الجلفة من الدرجة الثانية للجلفة شهداء ومجاهدين ومواطنين ماتوا عن هذا البلد ، لتكون لهم حكومة في بلدهم المستقبل لاتحقرهم ، الجزائر حررها الجميع ويبنيها الجميع ويعيش فيها الجميع معززا مكرم ، كما قال فخامة الرئيس بوتفليقة ارفع راسك يابا
جلول الجلفة (زائر) 22:17 03/08/2018
الوزير الاول السابق السيد عبد المالك سلال ، تنقل الى ولاية تيزي وزو وحضر مراسيم تشييع جنازة المرحوم ايت احمدن فلماذا الوزير الاول احمد اويحي لم يقعل مثل زميله ؟الاول سلال يعرف الاصول ويعرف قيمة الرجال ، واحمد اويحي لم يحضر ولم يرسل ممثلا عنه ، ولم يسكت بل لبس قبعة الارندي وتهجم على ساكنة ولاية الجلفة ، ونفى عنهم الانفة والرجولة والعزة ، واعتبر الاحتجاج وكانه من ناس خارج الولاية ، خير ان شاء الله تهينوا مواطني ولاية الجلفة ، لكن اصحاب الجلفة عندك الحق الارندي ياكل في القلة ويسب الملة ،ثم تكلم المواطنون عن سوء التسيير والتهميش التنموي ،وذكرو مجموعة من القطاعات اهمها التربية الفساد اللي فيه مكانش في العالم ، الصحة وتدهورها البيئة ونهب الاموال خاصة مراكز الردم ، الاشغال العمومية وتاخرها، فعاى سبيل المثال وكشفته الجلفة انفو من فضائح في التربية بالجلفة كاف لادانتها واحالتها على العدالة فساد لايطاق .مثال بسيط اكماية الفصحى فيها 3مديرين وقيس عليها .
محمد (زائر) 21:03 03/08/2018
من أبسط أبجديات كتابة البيانات تذييلها بأصحاب البيان أو توقعيات على الأقل أو هيئة منتخبة، لنعرف هل يمتلكون شرعية الحديث باسم المنطقة أو لا ، لكن ان يصدر بيان مجهول المصدر قد تتبعه بيانات بمطالب أخرى قد تنحرف على المطالب الأساسية في التنمية *****
تعقيب : بن سالم يحياوي
(زائر)
22:05 04/08/2018
أحسنت يا محمد
ومن أبسط أبجديات التعليقات أن نكتب أسمائنا بصراحة وندافع عنها بصفاتنا الحقيقية لا الافتراضية..
ثم متى كان المنتخبون منتخبون فعلا ومتى كانوا يمثلون الجلفة؟
من حقك أن تتخوف من راكبي الموجة.. وليس من حقك أن تترك الأمواج تعصف بسفينة الجلفة وقد عرفت الآن فقط سبيلها إلى بر الأمان والاحترام.. بل من واجبك وواجب أمثالك من الشرفاء تولي القيادة في مثل هذا المنعرج الخطير..
وفق الله كافة الشرفاء والاحرار
قد يكون هذا من المنتخبين المتسبين في الفساد الذي استشرى في الجلفة وله يد طويلة بحكم المنصب الذي يجتله في الادارة التيشهدت فسادا كبيرا وفضائح مدوية في الأمتحانات الرسمية ومسابقات التوظيف وهو الوحيد الذي يملك مفاتيح تشفيرها وقد عث فيهافسادا منذ سنوات بالرشوة والتبزيس والمعريفه والجاه والريزوات .. حيث أنه لم يكن معروفا وأحتضنه الحزب العتيد من العدم وقد شوه الحزب وشوه المناضلين المخلصين له وشوه حتى الجلفة ومشكوك حتى في وطنيته وليست له أدنى غيرة عن هذه الولاية بل يريد خرابها ويسعى في ذلك سعيا واعيا حتى أنه يحمي في الفاسدين بهذ الأدارة المخربة عن أخرها ويدافع عنهم بشراسة كبيرة ويغطي عن فضائحهم وجرائمهم وله مصلحة كبيرة في ذلك حتى أنه يستغل في البلطجية التي يترأسها أقرب الناس اليه لحماية عصابة المفسدين والمرتزقة.. فالقافلة تسير والكلاب تنبح يا أخي وسيكون مصير هؤلاء الفشل والخسران والندم .. فالجلفة كبيرة عليهم و وشرفؤها الأحرار سيقفون لهم بالمرصاد فلن يحققوا مآربهم مهما طال بهم الزمن ان شاء الله...
أوافق لا أوافق
15
هريمك محمد (زائر) 20:48 03/08/2018
تحليل رائع، ولكن هل هناك عقلاء في السلطة يدركون الأخطار المنذرة بإنفجار وشيك بسبب اللاعدالة والفساد المستشري؟
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات