الجلفة إنفو للأخبار - غليان واحتقان وحشد لمسيرة بعاصمة ولاية الجلفة ... وبيانات تُحمّل السلطة المركزية المسؤولية وتُحذرها من الهروب الى الأمام!!
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | غليان واحتقان وحشد لمسيرة بعاصمة ولاية الجلفة ... وبيانات تُحمّل السلطة المركزية المسؤولية وتُحذرها من الهروب الى الأمام!!
مطالب بتدارك الأوضاع في ولاية الجلفة في أقرب الآجال
غليان واحتقان وحشد لمسيرة بعاصمة ولاية الجلفة ... وبيانات تُحمّل السلطة المركزية المسؤولية وتُحذرها من الهروب الى الأمام!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ما تزال أصداء وفاة العقيد أحمد بن شريف تصنع الأحداث بولاية الجلفة عموما وعاصمتها خصوصا بعد تجاهل السلطات المركزية لوصول جثمان الفقيد الى المطار ثم محاولتها الاستدراك بانزال وزاري في اليوم الثالث رافقه احتجاجات قوية وحشد في "الزميلة" ضد الفريق الحكومي ... وهاهي اليوم نداءات متداولة من أجل مسيرة حاشدة بعاصمة الولاية يوم غد الأحد وبيانات ترصد الحدث وتحمّل السلطة المسؤولية عما وصلت اليه الأوضاع.

وقد وصل رئاسة تحرير "الجلفة إنفو" بيان ثاني ممضى باسم "بيان الشرفاء والأحرار -2-"محرر بتاريخ اليوم السبت 28 جويلية حيث كان قد سبقه بيان آخر ممضى يوم الخميس 26 جويلية تزامنا ووصول الوفد الوزاري. وبالنسبة لبيان اليوم فقد جاء مركزا على واقع الولاية معتبرا "ما رافق وفاة العقيد من اهانة وحقرة" بمثابة "القطرة التي أفاضت الكأس" في اشارة الى تصرف السلطات المركزية.

وربط البيان بين ما تشهده ولاية الجلفة خصوصا وما تعيشه منطقة الهضاب والجنوب عموما واصفا اياها بـ "مصدر تضحيات جسام من أهلها وخزان الثروات التي صنعت ازدهار البلاد ورفاهيتها". وأكّد محررو البيان على أن "الاحتقان" الذي تعيشه المنطقة له ما يبرره اليوم "نتيجة أساليب تعاطي السلطة المركزية مع المنطقة ما قد يؤدي الى ما لا تحمد عقباه" ليستدرك صائغو البيان بالقول "ما لم تتوفر الارادة والفعل الواعي من طرفها (السلطة المركزية) وتدارك الوضع في أقرب الآجال وبأنجع الطرق بعيدا عن سياسة الهروب الى الأمام أو الحلول الترقيعية".

وعلى صعيد الواقع الذي تعيشه ولاية الجلفة، فقد رصد البيان المذكور ما وصفه بالتهميش والاجحاف من السلطة مثل الاطارات والمسؤولين الذين تختارهم السلطة لمهام الدولة ولكنهم "كرّسوا أساليب الرداءة والفوضى والمصالح الذاتية" فتسببوا في "تدمير سيرورة التنمية بالولاية وعدم مقدرتهم على استكمال المشاريع المعتمدة ما أدى الى خسارتها أو تجميدها" على تعبير ذات المصدر. واستشهد البيان بقطاعات التربية والصحة والبنى التحتية والطرقات والوضع البيئي والغابي والمياه والطاقة وغيرها.

جدير بالذكر أن النداءات المتداولة عبر شبكة التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" دعت الى مسيرة سلمية بنفس المطالب التنموية لاخراج الولاية من ركودها كما دعت نداءات أخرى الى تغييرات جذرية في مسيري الولاية وعلى رأسها اقالة والي الولاية بسبب غيابه عن جنازة المجاهد العقيد "أحمد بن شريف" ثم حضوره زيارة وزير الداخلية في اليوم الثالث رغم أنه كان في اجازة رسمية.

عدد القراءات : 7370 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(14 تعليقات سابقة)

سالم زائر
(زائر)
0:49 29/07/2018
القطرة التي أفاضت الكأس ....لكانا يوم الأحد في المسيرة
مواطن ج
(زائر)
1:20 29/07/2018
فعلا ولاية الجلفة لاترقى التنمية فيها الى موقعها الجرافي والى تعداد سكانها فهي في المرتبة الرابعة بعد العاصمة ووهران وسطيف ،وقارن بينها وبين هذه الولايات وقد ذكرتم القطاعات المتدهورة والكارثية ومنها الاكثر فسادا هي التربية ومايجري فيها والمتسبب مازال على راس القطاع وكانه جاء ليدمر القطاع والفضائح لم تتوقف وبالادلة من طرف جريدتكم الموقرة وغيرها ، والوالي شخصيا حمنه قنفاف يؤكد نكبة القطاع بالصوت والصورة ، ناهيك عن ضعف التاطير كما ونوعا قطاعات الصحة والبيئة والشباب اموال تهدر وتلاعبات وقف عليها الجميع والمسؤول عن الولاية بالدرجة الاولى والي ولاية الجلفة ، ومسؤولوها مازالو يصولون ويجولون بالرغم من الفضائح من العيار الثقيل كما وصفتها الصحافة ،لاستثمار وانحرافه على اهدفه التي سطرتها الدولة واستغلال نفوذ بعض الاشخاص في الاستفادات الذاتية ،التفريط وضعف التجاوب الواضح مع رمز من رموز الثورة والجزائر صاحب التاريخ والماضي الحافل بالمجد العقيد احمد بن شريف رحمه الله الجزائر حررها الجميع ويبنيها الجميع ويستفيد منها الجميع وتسع الجميع، شكرا لجلفة انفو وفقنا الله
العيد الجلفة
(زائر)
6:50 29/07/2018
بسم الله
جاء في تقريرك يااستاذ مسعود نقاط مهمة تتعلق بالحركة التنموية بولاية الجلفة ، وقلت ان اوكلت لهم مهمة تسيير شان الجلفة اغلبهم فاشلين ارجعو ولاية الجلفة الى الحضيض ، وذكرت من بين ماذكرت التربية ومذيلة الترتيب في الباكالوريا لسنوات وخاصة هذا العام ، ومما يؤكد كلامك هو ان مدير التربية لم يستقر ولم يسكن بولاية الجلفة ، غير مستقر نصف الاسبوع دايما عند عائلته ، يعنيي معندوش نية العمل وغير مبال هذا حسب تقدير الكثير من ساكنة الجلفة ،وكل موظف او مدير اوررئيس مصلحة يشم فيه رائحة النظافة تتم تنحيته او لايكلف بتسييير الامتحانات ، ولامن يحاسبه رغم فضائحه ، ومحمي ممن يقضي لهم في مصالحهم الخاصة بغير حق بعض من جماعة لابيوي وكبيرهم ،
وتحية تقدير لكم جلفة انفو على التفاعل مع الجلفة ومع حدث المرحوم المجاهد العقيد بن شريف ، وعن التغطية الممتازة .
nayel
(زائر)
10:16 29/07/2018
Il faut que les Djelfaoui prennent les choses en main pacifiquement, l’état est démissionnaire et on ne sait pas a quel saint se vouer ! les politiques ne voient que leurs intérêts, une mafia politico-financière émerge d'un climat opaque, le régionalisme bat son plein "une première dans l'histoire de l’Algérie indépendante" et le reste de l’Algérie est délaissé surtout la région de Djelfa 4éme agglomération après la capitale; Oran et Setif, on ne voit
Que du mépris envers cette population ? une très grande discrimination dans la distribution des richesses au détriment de la stabilité de tout un pays. Le râle bal de l’Algérie, la grande Algérie n'en finit pas
تعقيب : citizen
(زائر)
12:47 29/07/2018
Vous avez raison Mr Nayel. C'est une vérité. Il faut réagir pacifiquement et se mobilisent par toute les moyens surtout les réseaux sociaux. Bon courage au gens de Djelfa
عادل
(زائر)
10:42 29/07/2018
وهل بدأت مشاكل الجلفة في هذا الوقت فقط ?
نائل
(زائر)
12:10 29/07/2018
حكومات العار ، دولة تسير على أساس الجهوية المقيتة ؟؟
عبد الرحمن
(زائر)
12:19 29/07/2018
مسيرة الشرفاء الاحرار السلمية لمواطني ولاية الجلفة لقطة حضارية ، لم يطلبوا شيئا مخالفا فيها للدولة ، بل قالو للدولة لماذا غياب افراد من الدولة في يوم التشييع للجنازة ، انه مطلب بسيط وبسيط جدا ، لرجل من رجال الجزائر المسجلين في التاريخ الثورى وتاريخ البناء والتشييد ،
ولم تعجب بعض المنبطحين الشياتين والذين سعو لالغائها من خلال بعض الطفيلين المصلحيين الذين باعو الشرف ويبيعون من اجل مصالحهم حتى الممنوع وحتى ......والذين يدعون انهم مجتمع او انهم منتخبيى الولاية ، ولكن الحق يعلى ولايعلى عليه ، زكيتم مديرالتربية بابخس مناصب عمال مهنيين وطيحتو المذله على الولاية ، والنتائج اكثر من كارثية في الامتحانات رغم بعض التسيبات ، النجاحات المتكررة في المسابقات لنفس الشخص في نفس اليوم في عدة فروع وهذا يستحيل ان يقع لولا الترافيك ، وكشفهم الله على صنايعهم الشينة ،
ومديرية التربية كلها بالتكليف من امينها العام الى رؤساء المصالح الى رؤساء المكاتب ،باش يبقاو تحت رحمان ربمان بشير ، يعني مارقة لاقصى درجة واستفزاز صارخ وحاد للقوانين ن اللعب يمشي كماهو .
عطيه
(زائر)
12:35 29/07/2018
ولاية الجلفة لاتحترم اغلب اداراتها القانون وفوضى عارمة بها ، منذ ايام كان فيها مدير الادارة المحلية قداوقفه والي الجلفة لسوء تسييره بالطبع وشهد شاهد من اهلها هذاراه يخدم مع الوالي ،مدير التنظيم اوقفه الوالي شهوروشهورا ، الامين العام للولاية اوقفه الوالي ، اذن بيت الوالي الداخلي مهلهلهل ، كفاه ايسير الادارات والمديريات الاخرى ، وهذا دليل على مقرالولاية فيه نقائص ومديريى مقرالولاية فاشلين ، كفاه يكون الظل مستقيم والعود اعوج ، وكيف تتطور التنمية التي تحدثت عليها ياجلفة انفو ، مادام المحرك معطل .
لحرش
(زائر)
14:10 29/07/2018
تناقض بين والي الجلفة السابق جلاوي وبين الوالي اللحالي حمانه قنفاف ، في نفس الموضوع موضوع قطعة الارض للمخيم السيفي بتيبازه وهذا دليل على ان مافيهش رؤية للولاية ،الوالي السابق قال ان القطعة غير صالح مقسومة بطريق رئيسي لايسمح باستغلالها وهذا خصص لها مبالغ في ميزانية الولاية لبناء سور السور لامعنى له لايسمح بالاستفادة منها فقط يستفيد منه المقاول وقد يكون من لابيوي ، مثل ماخصصو مايقارب اللمليار لترميم الاضواء بمقر المجلس الشعب الولائ فيميزانية درها المجلس مؤخرا وهي تيذير وتبديد للمال العام ، لان المقرجديد مريقل ماهو خاصو والو بينما الكثير من البلديات اتعيش في الضلمة وكثير من الشباب معندهمش حتى شبه مسبح يتغطسوا فيه فيبلدياتهم ، ميزانية الولاية الاضافية 2018 لاعبة ، هذا تسيير الولاية ، ومن بعد مايحضروش في حدث وطني مهم وفاة العقيد احمد بن شرف ,
تعقيب : anti corruption
(زائر)
19:14 30/07/2018
S'ils vont ouvrir une enquête sur la gestion de Djellaoui et Agoujil ils vont découvrir une catastrophe dans l'attribution des terrains agricoles surtout à Birine et à Benhar . voir avec les domaines
ب ب الجلفة
(زائر)
23:43 29/07/2018
المفروض استقالة رئيس واعضاء المجلس الشعبي الولائى الللي ظهرو سسلبيين او مبانوش في هذا الحدث ،
والشعارات اليوم تندد بالحقرة من السلطات المركزية ومن الوالي ومن رئيسس المجلس الشعبي الولائ ،ومن نواب البرلمان ووصفوهم بالشياتين ، وواحدة قالت بصوت عال لايمثولننا هذا المنتخبين ولائيا ووطنيا ، ولايمثلنا بعض من الطفيليين يدعون انهم مجتمع مدني وهم فاسدون لمقاولتهم لعملها باحثون ، وعند الوعد الصادق للمناصب بائعون ولهم اسماء غير اسماء البشر بها معروفون ،
من المسؤول عم يحدث؟
(زائر)
0:28 30/07/2018
غياب المنتخبين في مختلف المجالس خاصة في البرلمان والمجلس الولائي وبيعهم لذممهم وتعاطفهم وتحالفهم مع المفسدين في أغلب الادارات بالجلفة خاصة التربية والصحة وتشجيعهم لهؤلاء المفسدين والمرتشين ..ومعاونيهم وحمايتهم والدفاع عنهم لقضاء مآربهم الشخصيةوكذاالمجتمع المدني المجود مكاتبه داخل هذه الأدارات وبالأماكن التي توزع فيها المشاريع.. وغياب المراسلين الصحفيين الذين استغلوا مهامهم لقضاءالمصالح الشخصية نظير السكوت عم يحدث من فضائح مدوية هزت الرأي العام في الجلفة لا يعني بأن المواطن البسيط المهمش يبقى متفرجاعم يحدث في ولايته فهذه الرسالة موجهةالى جميع من انتخبهم هذا المواطن والى كل مسؤول في الجلفة وضعت فيه الدولة الثقة لمحاربة الفساد والسهر على تطبيق قوانين الجمهورية ضد كل من تسول له نفسه المساس بقوانينها بأن ينهضوا من سباتهم ويؤدوامهامهم على أحسن وجه ويقوموا بواجبهم باخلاص وضمير..تجاه هؤلاء المفسدين والمرتزقة.. مع محاسبتهم ومحاكمتهم وتطبيق القانون بصرامة ضدهم واعادة الثقة للمواطن التي افتقدت بسبب السكوت عن هذا الفسادالمنشرفي مختلف ادارات الجلفة خاصةمنها التربية دون حساب ولاعقاب.
عبد الباقي
(زائر)
10:27 30/07/2018
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتناه

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(14 تعليقات سابقة)

عبد الباقي (زائر) 10:27 30/07/2018
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتناه
من المسؤول عم يحدث؟ (زائر) 0:28 30/07/2018
غياب المنتخبين في مختلف المجالس خاصة في البرلمان والمجلس الولائي وبيعهم لذممهم وتعاطفهم وتحالفهم مع المفسدين في أغلب الادارات بالجلفة خاصة التربية والصحة وتشجيعهم لهؤلاء المفسدين والمرتشين ..ومعاونيهم وحمايتهم والدفاع عنهم لقضاء مآربهم الشخصيةوكذاالمجتمع المدني المجود مكاتبه داخل هذه الأدارات وبالأماكن التي توزع فيها المشاريع.. وغياب المراسلين الصحفيين الذين استغلوا مهامهم لقضاءالمصالح الشخصية نظير السكوت عم يحدث من فضائح مدوية هزت الرأي العام في الجلفة لا يعني بأن المواطن البسيط المهمش يبقى متفرجاعم يحدث في ولايته فهذه الرسالة موجهةالى جميع من انتخبهم هذا المواطن والى كل مسؤول في الجلفة وضعت فيه الدولة الثقة لمحاربة الفساد والسهر على تطبيق قوانين الجمهورية ضد كل من تسول له نفسه المساس بقوانينها بأن ينهضوا من سباتهم ويؤدوامهامهم على أحسن وجه ويقوموا بواجبهم باخلاص وضمير..تجاه هؤلاء المفسدين والمرتزقة.. مع محاسبتهم ومحاكمتهم وتطبيق القانون بصرامة ضدهم واعادة الثقة للمواطن التي افتقدت بسبب السكوت عن هذا الفسادالمنشرفي مختلف ادارات الجلفة خاصةمنها التربية دون حساب ولاعقاب.
ب ب الجلفة (زائر) 23:43 29/07/2018
المفروض استقالة رئيس واعضاء المجلس الشعبي الولائى الللي ظهرو سسلبيين او مبانوش في هذا الحدث ،
والشعارات اليوم تندد بالحقرة من السلطات المركزية ومن الوالي ومن رئيسس المجلس الشعبي الولائ ،ومن نواب البرلمان ووصفوهم بالشياتين ، وواحدة قالت بصوت عال لايمثولننا هذا المنتخبين ولائيا ووطنيا ، ولايمثلنا بعض من الطفيليين يدعون انهم مجتمع مدني وهم فاسدون لمقاولتهم لعملها باحثون ، وعند الوعد الصادق للمناصب بائعون ولهم اسماء غير اسماء البشر بها معروفون ،
لحرش (زائر) 14:10 29/07/2018
تناقض بين والي الجلفة السابق جلاوي وبين الوالي اللحالي حمانه قنفاف ، في نفس الموضوع موضوع قطعة الارض للمخيم السيفي بتيبازه وهذا دليل على ان مافيهش رؤية للولاية ،الوالي السابق قال ان القطعة غير صالح مقسومة بطريق رئيسي لايسمح باستغلالها وهذا خصص لها مبالغ في ميزانية الولاية لبناء سور السور لامعنى له لايسمح بالاستفادة منها فقط يستفيد منه المقاول وقد يكون من لابيوي ، مثل ماخصصو مايقارب اللمليار لترميم الاضواء بمقر المجلس الشعب الولائ فيميزانية درها المجلس مؤخرا وهي تيذير وتبديد للمال العام ، لان المقرجديد مريقل ماهو خاصو والو بينما الكثير من البلديات اتعيش في الضلمة وكثير من الشباب معندهمش حتى شبه مسبح يتغطسوا فيه فيبلدياتهم ، ميزانية الولاية الاضافية 2018 لاعبة ، هذا تسيير الولاية ، ومن بعد مايحضروش في حدث وطني مهم وفاة العقيد احمد بن شرف ,
تعقيب : anti corruption
(زائر)
19:14 30/07/2018
S'ils vont ouvrir une enquête sur la gestion de Djellaoui et Agoujil ils vont découvrir une catastrophe dans l'attribution des terrains agricoles surtout à Birine et à Benhar . voir avec les domaines
عطيه (زائر) 12:35 29/07/2018
ولاية الجلفة لاتحترم اغلب اداراتها القانون وفوضى عارمة بها ، منذ ايام كان فيها مدير الادارة المحلية قداوقفه والي الجلفة لسوء تسييره بالطبع وشهد شاهد من اهلها هذاراه يخدم مع الوالي ،مدير التنظيم اوقفه الوالي شهوروشهورا ، الامين العام للولاية اوقفه الوالي ، اذن بيت الوالي الداخلي مهلهلهل ، كفاه ايسير الادارات والمديريات الاخرى ، وهذا دليل على مقرالولاية فيه نقائص ومديريى مقرالولاية فاشلين ، كفاه يكون الظل مستقيم والعود اعوج ، وكيف تتطور التنمية التي تحدثت عليها ياجلفة انفو ، مادام المحرك معطل .
عبد الرحمن (زائر) 12:19 29/07/2018
مسيرة الشرفاء الاحرار السلمية لمواطني ولاية الجلفة لقطة حضارية ، لم يطلبوا شيئا مخالفا فيها للدولة ، بل قالو للدولة لماذا غياب افراد من الدولة في يوم التشييع للجنازة ، انه مطلب بسيط وبسيط جدا ، لرجل من رجال الجزائر المسجلين في التاريخ الثورى وتاريخ البناء والتشييد ،
ولم تعجب بعض المنبطحين الشياتين والذين سعو لالغائها من خلال بعض الطفيلين المصلحيين الذين باعو الشرف ويبيعون من اجل مصالحهم حتى الممنوع وحتى ......والذين يدعون انهم مجتمع او انهم منتخبيى الولاية ، ولكن الحق يعلى ولايعلى عليه ، زكيتم مديرالتربية بابخس مناصب عمال مهنيين وطيحتو المذله على الولاية ، والنتائج اكثر من كارثية في الامتحانات رغم بعض التسيبات ، النجاحات المتكررة في المسابقات لنفس الشخص في نفس اليوم في عدة فروع وهذا يستحيل ان يقع لولا الترافيك ، وكشفهم الله على صنايعهم الشينة ،
ومديرية التربية كلها بالتكليف من امينها العام الى رؤساء المصالح الى رؤساء المكاتب ،باش يبقاو تحت رحمان ربمان بشير ، يعني مارقة لاقصى درجة واستفزاز صارخ وحاد للقوانين ن اللعب يمشي كماهو .
نائل (زائر) 12:10 29/07/2018
حكومات العار ، دولة تسير على أساس الجهوية المقيتة ؟؟
عادل (زائر) 10:42 29/07/2018
وهل بدأت مشاكل الجلفة في هذا الوقت فقط ?
nayel (زائر) 10:16 29/07/2018
Il faut que les Djelfaoui prennent les choses en main pacifiquement, l’état est démissionnaire et on ne sait pas a quel saint se vouer ! les politiques ne voient que leurs intérêts, une mafia politico-financière émerge d'un climat opaque, le régionalisme bat son plein "une première dans l'histoire de l’Algérie indépendante" et le reste de l’Algérie est délaissé surtout la région de Djelfa 4éme agglomération après la capitale; Oran et Setif, on ne voit
Que du mépris envers cette population ? une très grande discrimination dans la distribution des richesses au détriment de la stabilité de tout un pays. Le râle bal de l’Algérie, la grande Algérie n'en finit pas
تعقيب : citizen
(زائر)
12:47 29/07/2018
Vous avez raison Mr Nayel. C'est une vérité. Il faut réagir pacifiquement et se mobilisent par toute les moyens surtout les réseaux sociaux. Bon courage au gens de Djelfa
العيد الجلفة (زائر) 6:50 29/07/2018
بسم الله
جاء في تقريرك يااستاذ مسعود نقاط مهمة تتعلق بالحركة التنموية بولاية الجلفة ، وقلت ان اوكلت لهم مهمة تسيير شان الجلفة اغلبهم فاشلين ارجعو ولاية الجلفة الى الحضيض ، وذكرت من بين ماذكرت التربية ومذيلة الترتيب في الباكالوريا لسنوات وخاصة هذا العام ، ومما يؤكد كلامك هو ان مدير التربية لم يستقر ولم يسكن بولاية الجلفة ، غير مستقر نصف الاسبوع دايما عند عائلته ، يعنيي معندوش نية العمل وغير مبال هذا حسب تقدير الكثير من ساكنة الجلفة ،وكل موظف او مدير اوررئيس مصلحة يشم فيه رائحة النظافة تتم تنحيته او لايكلف بتسييير الامتحانات ، ولامن يحاسبه رغم فضائحه ، ومحمي ممن يقضي لهم في مصالحهم الخاصة بغير حق بعض من جماعة لابيوي وكبيرهم ،
وتحية تقدير لكم جلفة انفو على التفاعل مع الجلفة ومع حدث المرحوم المجاهد العقيد بن شريف ، وعن التغطية الممتازة .
مواطن ج (زائر) 1:20 29/07/2018
فعلا ولاية الجلفة لاترقى التنمية فيها الى موقعها الجرافي والى تعداد سكانها فهي في المرتبة الرابعة بعد العاصمة ووهران وسطيف ،وقارن بينها وبين هذه الولايات وقد ذكرتم القطاعات المتدهورة والكارثية ومنها الاكثر فسادا هي التربية ومايجري فيها والمتسبب مازال على راس القطاع وكانه جاء ليدمر القطاع والفضائح لم تتوقف وبالادلة من طرف جريدتكم الموقرة وغيرها ، والوالي شخصيا حمنه قنفاف يؤكد نكبة القطاع بالصوت والصورة ، ناهيك عن ضعف التاطير كما ونوعا قطاعات الصحة والبيئة والشباب اموال تهدر وتلاعبات وقف عليها الجميع والمسؤول عن الولاية بالدرجة الاولى والي ولاية الجلفة ، ومسؤولوها مازالو يصولون ويجولون بالرغم من الفضائح من العيار الثقيل كما وصفتها الصحافة ،لاستثمار وانحرافه على اهدفه التي سطرتها الدولة واستغلال نفوذ بعض الاشخاص في الاستفادات الذاتية ،التفريط وضعف التجاوب الواضح مع رمز من رموز الثورة والجزائر صاحب التاريخ والماضي الحافل بالمجد العقيد احمد بن شريف رحمه الله الجزائر حررها الجميع ويبنيها الجميع ويستفيد منها الجميع وتسع الجميع، شكرا لجلفة انفو وفقنا الله
سالم زائر (زائر) 0:49 29/07/2018
القطرة التي أفاضت الكأس ....لكانا يوم الأحد في المسيرة
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات