الجلفة إنفو للأخبار - رئيس الجمهورية يؤكد أن الجزائر فقدت "مجاهدا كبيرا ومناضلا فذا" ...ووكالة الأنباء والتلفزة الوطنية تنعيان إلى الشعب الجزائري وفاة المجاهد العقيد أحمد بن شريف (متجدد)
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | رئيس الجمهورية يؤكد أن الجزائر فقدت "مجاهدا كبيرا ومناضلا فذا" ...ووكالة الأنباء والتلفزة الوطنية تنعيان إلى الشعب الجزائري وفاة المجاهد العقيد أحمد بن شريف (متجدد)
في اتتظار قرار السلطات العليا للبلاد حول مكان الدفن
رئيس الجمهورية يؤكد أن الجزائر فقدت "مجاهدا كبيرا ومناضلا فذا" ...ووكالة الأنباء والتلفزة الوطنية تنعيان إلى الشعب الجزائري وفاة المجاهد العقيد أحمد بن شريف (متجدد)
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
العقيد احمد بن الشريف

 انتشر خبر رحيل المجاهد أحمد بن الشريف أمسية أمس السبت بسرعة البرق على موقع التواصل الإجتماعي "الفايسبوك"، فبعد انتشار حالته الصحية الحرجة، جاء نبأ وفاته في حدود التاسعة مساء  قاطعا الشك باليقين لتتعالى التعازي من كل حدب وصوب، كيف لا و هو أحد رجالات المنطقة الذين جاهدوا المستدمر الغاصب كأحد قيادات الثورة التحريرية المجيدة رفقة البطل "كريم بلقاسم"، ثم رفيق درب الراحل هواري بومدين غداة الإستقلال.

 وحسب مصادر عليمة فقد تم تشكيل لجنة خاصة على مستوى ولاية الجلفة برئاسة الأمين العام للولاية تتابع تطورات الحدث في انتظار قرار السلطات العليا للبلاد و احتمال مواراة جثمانه الثرى بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة، في حين أفراد من العائلة يسعون لتلبية رغبة العقيد -رحمه الله-  بدفنه بمقبرة العائلة في منطقة "الزميلة" ، حيث يتم التحضير فيها حاليا لاستقبال وفود المعزّين. وحسب مصدر مقرب فإن جثمان الفقيد سيصل إلى أرض الوطن قادما من فرنسا بعد غد الثلاثاء أو يوم الأربعاء على أقصى تقدير.

وعن هذا المصاب الجلل، نعت كل من وكالة الأنباء الجزائرية و التلفزة الوطنية خبر وفاة العقيد أحمد بن الشريف إلى الشعب الجزائري.

وبعث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الأحد، برقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة العقيد أحمد بن شريف أكد فيها ان الجزائر فقدت برحيله "مجاهدا كبيرا ومناضلا فذا من رجالات نوفمبر". 

وكتب السيد بوتفليقة في برقيته، "فقدت الجزائر اليوم برحيل العقيد أحمد بن شريف طيب الله ثراه، مجاهدا كبيرا ومناضلا فذا من رجالات نوفمبر الذين سطروا في تاريخها صفحات عز ومجد وفخار، إذ كان الفقيد يمثل جيلا كاملا بما ينطوي عليه الجيل من حب وإخلاص للوطن، ومن إقدام وشجاعة في ميادين النزال، ومن عزم وتصميم على بناء مجتمع آمن".

وأضاف رئيس الجمهورية "وبما كان يتسم به الراحل من فضائل الإقدام، وخبرة في  إدارة الشؤون العسكرية، تصدى مع رفاقه للمستعمر ينازلونه في جبهات المعركة، حيث أبدى من صنوف القتال ما أهله لأن يرقى إلى رتبة عقيد، ولم يثنه ما أصيب به من جراح ولا ما وقع فيه من أسر عن مواصلة رسالته لتحرير الوطن، إلى أن انتصرت  الثورة وأشرقت شمس الحرية ليكون في طليعة الذين هبوا لبناء الدولة الوطنية الحديثة يؤسسون لها بعد أن خربها الاستعمار معنويا وماديا ومؤسساتيا، ويكون على رأس العديد من المؤسسات خاصة الدرك الوطني".

وختم رئيس الدولة رسالته بالقول "لقد فقدت فيه الجزائر اليوم وطنيا مخلصا، وفقد فيه جيل نوفمبر مجاهدا شجاعا، أسأل المولى جل جلاله أن يكرم وفادته، ويغمر روحه بجزيل مغفرته وثوابه، و يتغمده بواسع رحمته، وينزله مكانا يرتضيه في جنات النعيم مع الأخيار من عباده الأبرار، وأن يلهم أهله وذويه ورفاقه في السلاح صبرا جميلا و سلوانا عظيما، ولا أملك أمام هذا الخطب الأليم إلا أن أعرب لهم عن عزائي الخالص ودعائي الصادق بأن يوفيهم الله أجر الصابرين. إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب".

"وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون".

من جانبه، أعرب وزير المجاهدين الطيب زيتوني عن تعازيه الخالصة لأسرة المجاهد احمد بن شريف في بيان تحصلت "الجلفة إنفو" على نسخة منه فيما يلي نصه:

ببالغ  الحزن والأسى، تلقى معالي وزير المجاهدين، السيد الطيب زيتوني، نبأ ارتقاء روح المجاهد المرحوم، ضابط جيش التحرير الوطني، عضو المجلس الوطني للثورة، العقيد أحمد بن شريف، إلى رحمة الباري، عزّ وجل، أَسدَل الله عليه شَآبِيبَ المغفرة والثواب،  عن عمر ناهز 91 سنة.

الفقيد من مواليد 25 أفريل 1927 بالجلفة، التحق بصفوف الثورة التحريرية سنة 1956 في سبيل تحرير الوطن بالولاية الرابعة التاريخية، ليواصل سي أحمد بن الشريف بأمر من قيادة الثورة نضاله وجهاده في الخارج على الحدود المغربية والتونسية، قبل أن يعود إلى أرض الوطن أين شارك في عديد المعارك والعمليات العسكرية بالولاية الرابعة التاريخية، وقدّم النفس والنفيس في سبيل الحرية والاستقلال، وذاق المرحوم في سبيلها مرارة التعذيب والظلم والحيف بالسجون الاستعمارية، أين زجّ به في السجن سنة 1960 وحكم عليه بالإعدام بالجزائر قبل أن يُحوّل إلى السجن بفرنسا ويطلق سراحه بعد التوقيع على اتفاقيات إيفيان، وظلّ المرحوم وفياً لخصاله ولتضحيات الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار، متمسكاً بمبادئه ملتزماً بشرف الجهاد والنضال من أجل الحرية والانعتاق.

غداة استرجاع السيادة الوطنية، واصل المرحوم رسالته بكل وفاء وإخلاص في خدمة الوطن وإعلاء صرحه وكسب رهانات نهضته في كلّ المهام التي كلّف بها والمسؤوليات التي تقلّدها في مؤسسات الدولة الجزائرية المستقلة، مقدّماً للّأجيال أروع الصور في حبّ الوطن والتفاني في خدمته، لا سيما منها قيادته لجهاز الدرك الوطني، وتقلّده لمهام وزارة الري واستصلاح الأراضي وحماية البيئة.

سيبقى اسم المجاهد الـفـذ العقيد سي أحمد بن شريف راسخاً في الذاكرة الوطنية وذاكرة الأجيال المتعاقبة يـحفّه الثناء والإكبار نظير أعماله البطولية في ثورة التحرير الوطني التي ستظلّ صفحاتها مشرقة في سجلّ الخلود.

وأمام هذا المصاب الجلل، يتقدّم معالي الوزير، إلى كل أفراد عائلته ورفاقه في الجهاد بتعازيه القلبية الخالصة المشفوعة بأصدق مشاعر التضامن والمواساة في مواجهة هذه المحنة الأليمة بفقدان المجاهد الرمز والوطني الغيور بما قدّمه من جليل الأعمال في معركتي التحرير والبناء، سائلاً الله أن يتغمّد الفقيد بواسع رحمته وشامل غفرانه وعميــم رضوانه، وأن يرزق أهله وذويه جميل الصبر ووافر السلوان.

"وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مّـصِيبَةٌ قَالُوا إِنّــَا لِلَّهِ وَإِنّـَا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ".

التلفزيون الرسمي ينعي إلى الشعب الجزائري وفاة العقيد بن الشريف

عدد القراءات : 8362 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(8 تعليقات سابقة)

تعزية
(زائر)
16:38 22/07/2018
على إثر هذا المصاب الجلل الذي ألم بآل بن شريف وأصهارهم ، أتقدم باسمي الخاص وباسم عائلة الشيخ المرحوم سيدي عطية مسعودي بأصدق عبارات التعازي والمواساة راجين من المولى العلي القدير أن يغفر للمرحوم ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء الذين أخلصوا للوطن ، ونسأل الله لعائلته عطفه ورضاه ، ولطف بي وبكم في كل ما قضاه.

إنا لله وإنا إليه راجعون .
ع.بلقاسم مسعودي
تعقيب : تعقيب
(زائر)
9:01 26/07/2018
حقيقة أن تصرفات بعض صعاليك البوم، لا يجد الانسان أين يصنفها إلا أن هؤلاء لهم قلوب مريضة بالغل والحقد والضغينة ، والرؤية باللون الأسود ، لأنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور كما قال الخالق في كتابه الكريم .
لأول مرة في حياتي أرى فئة من هذه المخلوقات الغريبة ، تصوت بالسلب على التعازي ؟؟؟؟؟؟ يا أيتها المخلوقات إنها تعازي ومواساة وفقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم :من واجب المسلم على المسلم خمس، من بينها: إذا مات فأشهد جنازته . إذا كنت مسلما أيها المصوت بالسلب " dislike" ، فقد خالفت كلام الله وسنة رسوله ، وإذا كنت من ديانة أخرى فواجب عليك العزاء . إن الآلاف من المعزيين لن يبطل أجرهم تصرفك الأرعن. شفاك الله وأزاح عن قلبك هذه الغشاوة.
محمد
(زائر)
18:44 22/07/2018
اللهم اغفر وارحم المجاهد الكبير العقيد أحمد بن شريف.
محمد
(زائر)
18:50 22/07/2018
ياربنا الكريم اغفر وارحم لعبدك المجاهد في سبيل الله والوطن العقيد أحمد بن شريف وأسكنه فسيح جناتك. إنا لله وإنا إليه راجعون.
محمد
(زائر)
23:06 22/07/2018
عاش محبا ومضحيا من أجل الجزائر ومات وقد أدى كل ماعليه تجاه وطنه . اللهم اغفر له وارحمه.
RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
1:11 23/07/2018
تعازينا الخالصة الى المجاهد والابن البار العقيد احمد بن الشريف (اسد اولاد سيدي نائل ) اللهم ارحمه واسكنه فسيح جنانك ****باسم الخاص وسكان منطقة حاسي الرمل (ابناء الجلفة) انا لله وانا اليه راجعون***
محمد
(زائر)
11:31 23/07/2018
اللهم اغفر له وارحمه وألهم ذويه الصبر والسلوان
حفاف محمد
(زائر)
17:15 23/07/2018
أرجو تصحيح مكان ولادة العقيد بن الشريف ولد بحاسي بحبح وليس في الجلفة مازال منزله حتى الان في مدينة حاسي بحبح

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(8 تعليقات سابقة)

حفاف محمد (زائر) 17:15 23/07/2018
أرجو تصحيح مكان ولادة العقيد بن الشريف ولد بحاسي بحبح وليس في الجلفة مازال منزله حتى الان في مدينة حاسي بحبح
محمد (زائر) 11:31 23/07/2018
اللهم اغفر له وارحمه وألهم ذويه الصبر والسلوان
RAHMOUN MAHAMED (زائر) 1:11 23/07/2018
تعازينا الخالصة الى المجاهد والابن البار العقيد احمد بن الشريف (اسد اولاد سيدي نائل ) اللهم ارحمه واسكنه فسيح جنانك ****باسم الخاص وسكان منطقة حاسي الرمل (ابناء الجلفة) انا لله وانا اليه راجعون***
محمد (زائر) 23:06 22/07/2018
عاش محبا ومضحيا من أجل الجزائر ومات وقد أدى كل ماعليه تجاه وطنه . اللهم اغفر له وارحمه.
محمد (زائر) 18:50 22/07/2018
ياربنا الكريم اغفر وارحم لعبدك المجاهد في سبيل الله والوطن العقيد أحمد بن شريف وأسكنه فسيح جناتك. إنا لله وإنا إليه راجعون.
محمد (زائر) 18:44 22/07/2018
اللهم اغفر وارحم المجاهد الكبير العقيد أحمد بن شريف.
تعزية (زائر) 16:38 22/07/2018
على إثر هذا المصاب الجلل الذي ألم بآل بن شريف وأصهارهم ، أتقدم باسمي الخاص وباسم عائلة الشيخ المرحوم سيدي عطية مسعودي بأصدق عبارات التعازي والمواساة راجين من المولى العلي القدير أن يغفر للمرحوم ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء الذين أخلصوا للوطن ، ونسأل الله لعائلته عطفه ورضاه ، ولطف بي وبكم في كل ما قضاه.

إنا لله وإنا إليه راجعون .
ع.بلقاسم مسعودي
تعقيب : تعقيب
(زائر)
9:01 26/07/2018
حقيقة أن تصرفات بعض صعاليك البوم، لا يجد الانسان أين يصنفها إلا أن هؤلاء لهم قلوب مريضة بالغل والحقد والضغينة ، والرؤية باللون الأسود ، لأنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور كما قال الخالق في كتابه الكريم .
لأول مرة في حياتي أرى فئة من هذه المخلوقات الغريبة ، تصوت بالسلب على التعازي ؟؟؟؟؟؟ يا أيتها المخلوقات إنها تعازي ومواساة وفقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم :من واجب المسلم على المسلم خمس، من بينها: إذا مات فأشهد جنازته . إذا كنت مسلما أيها المصوت بالسلب " dislike" ، فقد خالفت كلام الله وسنة رسوله ، وإذا كنت من ديانة أخرى فواجب عليك العزاء . إن الآلاف من المعزيين لن يبطل أجرهم تصرفك الأرعن. شفاك الله وأزاح عن قلبك هذه الغشاوة.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
2.50
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



بومدين سلسبيل
في 9:22 21/10/2018